Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

المدمرات المصريه تفتح ابواب الجحيم

 

الكاتب – احمد عبد المنعم زايد – المجموعه 73 مؤرخين

حقوق النقل والنشر محفوظه للكاتب وموقع المجموعه 73 مؤرخين

ولا يجوز نقل الموضوع بدون الاشارة للكاتب والموقع والمصادر

www.group73historians.com

 

 


التاريخ :صباح  8 نوفمبر 1969

المكان : ميناء الاسكندريه الحربي

صباح غير عادي في الميناء الحربي ، فالمدمرتين دمياط والناصر تستعدان للابحار في مهمه تدريب قباله سواحل مرسي مطروح ، وهو شئ عادي متكرر الحدوث ، لكن انباء زياره قائد القوات البحريه للقطع المغادره اضفت نوعا من الاهميه علي ذلك التدريب .

الرجال علي متن المدمرتين يعطون تمام الاستعداد ، تم ملئ مخازن الذخيرة بالرتب المحدده للقتال ، تم التاكد من مخازن الغذاء والوقود، الماكينات في استعداد تام ، اطقم المدفعيه والمدفعيه المضاده للطائرات تعطي تمام الاستعداد ، الرادار جاهز لرصد الاهداف المعاديه ويعمل بكفاءه ، معدات واسلحه مكافحه الغواصات في اتم استعداد ، عيادات المدمرات جاهزة والاطباء والمسعفين استعدوا لكل الاحتمالات ، فرق الاطفاء جاهزة للتعامل مع اي حريق .

كل شئ تمام وفي انتظار وصول قائد القوات البحريه

www.group73historians.com

قاعده المنصورة الجويه

النقيب سمير عزيز يعود الي غرف المبيت خارج المطار ، فهو احد ابرز طياري السرب 46 الليلي ، والمكلف بعمليات الحمايه والاشتباك الليلي مع طائرات العدو التي قد تحاول مهاجمه قواتنا ، لذلك فهو يبدأ عمله مع حلول المغرب وحتي تباشير الصباح ، ومع حلول اول ضوء يستلم زملائه من سرب اخر مهمه الاستعداد والطيران في مناطق المظلات .

لم تكن دورة العمل اليومي مريحه للنقيب سمير عزيز ، فهو مكلف بالطيران النهاري في معظم الايام لتدريب الطيارين الجدد في السرب ومكلف بطلعات نهاريه لتدريبات ضرب النار ، بالاضافه الي ذلك هناك واجب المهام الليله ، فكان التواجد في غرفه المبيت والراحه حلما يراوده طوال تلك الفترة العصيبه .

 

www.group73historians.com

ميناء الاسكندريه :

المقدم عدلي عطيه قائد المدمرة دمياط يقف في غرفه قياده المدمرة منتظرا وصول قائد القوات البحريه ، وعقله يعمل في اتجاه اخر تماما ، هل يخبر قائده بوجود اعطال في بعض المعدات ام يكتم هذا السر ؟ فرجاله قادرين علي العمل بدون تلك الاجهزة او ببدائل متاحه ، الامر لا يبدو انه مجرد تدريب لكن رجاله قادرين علي العمل بكفاءه ، فلديه احساس غريب جدا بأن في الامر شئ ما ، وان هذه العمليه ليست تدريب فقط انما هي عمليه حقيقه ، وهذا الاحساس ملازم له منذ الليله السابقه وهذا الاحساس هو ما دفعه من الصباح في اعطاء اوامرة لقائد الاشاره علي المدمرة دمياط  بعمل فلندره طويله طولها حوالي عشر امتار ، والفلندره هي عباره عن علم رفيع يتم رفعه اعلي ساريه السفينه عند الدخول في مهمه والعوده بعد تنفيذها بنجاح، انه علم النصر .

احساس غريب تملكه وهو يأمر قائد الاشاره بعمل تلك الفلندره الطويله ، وها هو يقف الان في غرفه قياده المدمرة منتظرا قائد القوات البحريه للوصول لحضور التدريب .

www.group73historians.com

وعلي بعد امتار قليله من المدمرة دمياط ترسو المدمرة الناصر تستعد هي الاخري للابحار ، ومنذ لحظات اعطي النقيب امجد فهمي قائد مدفعيه المدمرة تمام الاستعداد لقائد المدمرة المقدم عادل الشراكي والذي يصاحبه العقيد مصطفي كامل منصور من قياده المدمرات للاشراف علي التدريب.

وبعدها بلحظات يستند امجد علي احد صناديق الذخيرة ناظرا لصفحه المياه الهادئه متذكرا شقيقه الاكبر اسماعيل والذي استشهد في 4 نوفمبر 1956 اثناء العدوان الثلاثي في معركه لنشات الطوربيد مع مدمرات العدو قباله البرلس والتي تمكنت فيها لنشات الطوربيد في فدائيه وبطوله نادرة من اغراق مدمرة فرنسيه رغم سيطرة العدو الجويه والبحريه الكامله علي المنطقه .

هام امجد في التفكير في شقيقه اسماعيل الذي حلت ذكري وفاته من اربعه ايام خلت ، وتذكر الهدف الذي جعله يلتحق بالبحريه ، فهدفه الوحيد هو الشهاده للحاق بشقيقه .

وفي الموعد المتوقع  لحضور قائد القوات البحريه اللواء محمود عبد الرحمن فهمي ، لم يحضر القائد انما حضر سكرتيرة العسكري العميد جلال فهمي حاملا ظرفا مغلقا ، وسلمه لقائد المدمرات المتواجد علي متن المدمرة دمياط للاشراف علي التدريب المتوقع

www.group73historians.com

وانزوي قائد المدمرات مع سكرتير قائد القوات البحريه لمده ثوان بعدها غادر سكرتير القائد المدمرة دمياط متجها الي المدمرة الناصر وبعدها بثوان واعطي قائد المدمرات الامر بالابحار .

بدأت المدمرة دمياط ابحارها مغادره ميناء الاسكندريه ومن خلفها المدمرة الناصر ، حيث وضع تواجد قائد لواء المدمرات علي متن المدمرة دمياط شرف ان تكون هي مدمرة القياده لهذا التدريب .

تحركت السفن ببطء مغادرة الرصيف ومتجهه الي بوغاز الميناء ومن خلفه البحر الواسع الممتد الي ما بعد نظر الرجال .

وبعد الخروج  البوغاز سأل المقدم عدلي عطيه قائد المدمرات المتواجد معه في قمرة القياده سؤالا ماكرا .

(( يمين ولا شمال يا قبطان ؟ )) يقصد هل يتجه الي اليمين حيث سيناء والعدو والقتال ، ام يتجه يسارا الي حيث مرسي مطروح ومنطقه التدريب .

ورد قائد المدمرات مبتسما (( عندك شك ؟))

www.group73historians.com

فتبسم المقم عدلي عطيه واعطي اوامرة لضباط القياده بالابحار تجاه سيناء ، فقد تأكدت شكوكه ، وان العمليه ليست مجرد تدريب .

انه صباح الثامن من نوفمبر 1969 ، المدمرة دمياط ومن خلفها المدمرة الناصر تبحران تجاه الشرق في مسار وسرعه معتاده .

لقد قامت تلك المدمرات بدوريات كثيرة قباله سواحل بورسعيد ودمياط من قبل والعدو يعرف ذلك تماما ، وكانت التعليمات ان تكون السرعه ومسار الابحار مماثل لما قاما به من قبل في دوريات القتال المتعدده لمفاجأه العدو .

وبعد ان استقرت المدمرات في اتجاههم ، بدأ قائد المدمرات شرحه للمقدم عدلي عن المهمه .

المدمرة دمياط :  مكلفه بقصف مناطق تخزين تشوينات ذخائر وعتاد العدو في بالوظه علي عمق 40 كيلو متر من ساحل البحر وهي مناطق هامه لكنها بعيده عن مدي مدفعيه الجيش المصري علي القناه لذلك تم تكليف القوات البحريه بتلك المهمه الحيويه .

المدمرة الناصر : تقوم المدمرة بقصف بطاريات الدفاع الجوي من طراز هوك والمتمركزه في منطقه رمانه علي عمق 50 كيلو متر من ساحل البحر .

www.group73historians.com

والذي لم يعلمه احد علي متن تلك القطع البحريه ، انه في مبني قياده القوات البحريه يتواجد اللواء محمد صادق مدير المخابرات الحربيه ، فقد كان هذا اليوم يوما حافلا  للقوات البحريه المصريه ، حيث كُلفت القوات البحريه بحمل رساله للعدو الاسرائيلي مفادها

(( ان القوات البحريه المصريه قادره علي الوصول الي عمق قواتكم في الشمال والجنوب ))

فرجال الضفادع البشريه علي وشك ان يبدأوا في ابحارهم من الحدود السعوديه الاردنيه  لتدمير سفن العدو في ميناء العدو في ايلات .

التوقيتات محسوبه بالثانيه ، الاهداف محدده تماما ، القلق يعصف بالرجال في مبني القياده بينما الرجال التي ستنفذ تلك العمليات لا يشعرون بذرة قلق ، انما شعور غامر بالسعاده والرغبه بالقتال والانتقام من العدو عندما تم تناقل خبر المهمه .

استمرت المدمرات في ابحارها بجوار الساحل المصري متخطيه رأس البر ودمياط ، وفي سرعه متوسطه لا تنذر العدو والذي لو رصدها رادارة لتوقع ان تكون مراكب صيد عاديه من التي تكثر في تلك المنطقه .

الرجال علي متن المدمرات علموا بحقيقه الأمر ، ودب الحماس في اوصال كل منهم ، وتعالت ضربات القلوب السعيده لتتجاوز ضربات رفاص المدمرات .

وقف امجد فهمي وسط رجاله من رجال مدفعيه المدمرة الناصر ، يبث فيهم الحماس والفداء ويخبرهم بعبارات لا تحمل معاني مستترة .

(( ان المدفعيه هي عصب عمل المدمرات ، نجاح المهمه يتوقف علي دقه اصابه الاهداف ومن اول قصفه ، اي تأخير معناه دخول طائرات العدو او لنشاته في المعركه مما سيصعب علينا العوده ، تنفيذ المهمه لا يختلف عن التدريب في شئ ، فقط قاتلوا كأنكم تتدربون ))

الرجال في اشد الشوق للضرب الحقيقي وليست طلقات التدريب كما تعودوا ، فهم لم يشاركوا في اي قتال فعلي منذ النكسه ولديهم مخزون هائل من الغضب والرغبه في الانتقام سيخرجونها مع طلقاتهم .

www.group73historians.com

المقدم عدلي عطيه يتابع عمل الرجال علي المدمرة دمياط ، كل الاقسام جاهزة للاشتباك كما تدربوا اكثر من مرة ، هذا هو الوقت الحقيقي لمعرفه نتاج التدريب المجهد المتواصل في الفترة السابقه ، اخفي علي قائد المدمرات تعطل بعض الاجهزة بالمدمرة ، تلك الاعطال لن تثني الرجال عن تنفيذ مهمتهم بنجاح لكن اعلان الاعطال قد يؤجل تنفيذ المهمه وهو اخر شئ يريده .

ضوء الشمس يكاد ينتهي بعد ان غربت الشمس واقتربت المدمرات من بورسعيد ، اخر حدود الامان ومن بعدها سيكونون في مناطق عمل العدو وبدون دعم من المدفعيه الساحليه او الدفاع الجوي المصري .

قرب بورسعيد ظهر علي الرادار نقطتين صغيرتين تخرجان من بوغاز ميناء بورسعيد ، انه سرب من لنشات الصواريخ ( كومار ) مخصص لحمايه المدمرة دمياط والتي ستكون اكثر تعرضا لهجمات العدو نظرا لقربها من مواقعه اكثر من الناصر والتي ستكون اكثر بعدا عنها .

انضم لنشات الصواريخ الي المدمرة دمياط والتي بدأت تزيد من سرعتها ، وبدأ يتسع الفارق بينها وبين المدمرة الناصر ، ووسط ظلام الليل واظلام السفن ، اختفت دمياط من امام الناصر واصبحت كل مدمرة تري الاخري كنقطه علي الرادار .

قاعده المنصورة الجويه

ما ان حل الظلام الا وكان سمير عزيز يحكم رباط اربطه مقعد الطائرة وبجواره العجمي احمد في طائرة اخري علي اول ممر الاقلاع مستعدين للاقلاع لتنفيذ اي عمليات ليليه وقد سلحت كل طائرة بصاروخين جو جو ، ولا يدريان ماذا يخبئ لهم القدر.

www.group73historians.com

البحر المتوسط – شرق بورسعيد – المدمرة دمياط :

وقف المقدم عدلي يتابع بنظراته المعظمه الافق الاسود امامه وعقله يفكر بلا هواده ، الظروف مواتيه لتنفيذ عمليه ناجحه ، فاليوم هو يوم سبت مما يعني ان القوات الاسرائيليه في اقل درجات استعداداها ، وهو اخر الشهر العربي ، فالقمر محاق والسماء سوداء فلا كاشف لهم ، ورغم ان مسارهم من المؤكد انه سيخدع العدو الا انه فور اطلاق اول طلقه ، فان العدو سينقض عليهم بعد لحظات قليله بعد ان يكتشف موقعهم  ، فكان يجب ان يكون في المكان المناسب تماما لاعطاء مدفعيه المدمرة القدرة علي العمل في ظروف مواتيه ، لكن السماء والبحر في سواد الفحم وتحديد المكان يحتاج الي اجهزة غير موجوده علي متن السفينه .

فبدأ المقدم عدلي بعمل حساباته من واقع خبرته في تلك المنطقه منذ فترة معتمدا علي فنار البردويل كنقطه تمييز يعرفها تماما لكنها غير موجوده الان لوجودها في نطاق قوات العدو، فبدأ في عمل حساباته وفقا للسرعه والاتجاه واخر نقطه تم رؤيتها بالعين المجرده ومستغلا بيانات رادار المدمرة في ضبط زوايا المدفعيه .

أضرب

ووفق الخطه بدأت المدفعيه المصريه في بورسعيد وبورفؤاد في اطلاق النار علي قوات العدو للتمويه ، وظهرت الحرائق في مواقع العدو وكان عليهم الانتظار لمده خمس دقائق كما هو مخطط وفي اللحظه المحدده ، توكل المقدم عدلي علي الله واعطي امرة بالبدء في اطلاق النار

وبدأت مدفعيه المدمرة دمياط في اطلاق نيرانها بتركيز شديد ، وبعد ثوان تحول الافق الي ضوء فالطلقات اصابت اهدافها اصابه مباشرة ، وانفجرت مخازن الذخيرة لتحيل ظلام الافق الي ضوء باهر يؤكد نجاح القصف ، واستمرت المدمرة دمياط في قصفها المتوالي .

وعلي مسافه 40 كيلو من المدمرة دمياط ، بدأت المدمرة الناصر قصفها بعد ان اصبح الافق مضئ بفعل ضربات المدمرة دمياط .

www.group73historians.com

وفور بدء مدفعيه الناصر ضرباتها تعالت السنه اللهب من الافق مره اخري معلنه اصابات مؤكده وتحول ليل سيناء المحتله الي نهار وتعالي صوت الرجال حول امجد بالهتاف الله اكبر الله اكبر

واستمر القصف لمده دقائق ، ظهرت خلاله طائرة هليكوبتر اسرائيليه تقوم بالاستطلاع فوق المدمرة دمياط والمدمرة الناصر ومنذرة بأقتراب هجوم جوي معادي .

فصدرت الاوامر من علي المدمرة دمياط والمدمرة الناصر بسرعه انهاء الرصيد النيراني المخصص لضرب الاهداف وبدء الانسحاب والتفرغ لمقابله طائرات العدو المتوقع وصولها بعد دقائق .

فور  اتخاذ المدمرات طريق العوده ظهرت الطائرات الاسرائيليه في سماء المنطقه مطلقه دفعات من المشاعل لتحيل ظلام السماء والبحر الي نهار ساطع .

فأتخذت دمياط مسارا تجاه عمق البحر في حراسه لنشات الصواريخ ، بينما اتخذت دمياط مسارا متعرجا موازيا للساحل تجاه بورسعيد .

وفي الاسكندريه كانت البلاغات تصل الي قياده القوات البحريه ، وتعالي القلق في نفوس الرجال وخاصه رئيس الاركان بعد ان علم ان عمليه الاغارة علي ميناء ايلات قد الغيت بناء علي تقدير موقف قائد العمليه والذي علم بعدم وجود سفن حربيه بالميناء ، بشهامه الفرسان التي لا يعرفها الاسرائيليين ، رفض قائد العمليه مهاجمه سفن مدنيه وفضل الغاء العمليه .

فكانت الامور لا تسير طبقا للمخطط  فالغاء عمليه الهجوم علي ميناء ايلات والبدء في مهاجمه المدمرة الناصر قد القي بغيوم ثقيله من القلق علي غرفه قياده القوات البحريه ، التقت تلك الغيوم مع دخان السجائر المحترقه بكثافه والتي تعكس الاعصاب المتوترة من الرجال الذين يستعمون الي بلاغات المدمرة الناصر التي تتعرض لهجوم جوي مكثف بطائرات سكاي هوك القاذفه .

www.group73historians.com

بدأت الناصر في الاشتباك مع طائرات العدو المغيرة وهي تبحر بأقصي سرعه تجاه الغرب وعلي مقربه منها المدمره دمياط ولنشات الصواريخ والتي لم تكتشفها طائرات العدو وظلت في الظلام بينما تغرق الناصر في اضواء المشاعل التي تركزت عليها .

وفي احد الهجمات سقطت احد مشاعل طائرات العدو فوق الغطاء المشع الذي يغطي احد الاجهزه الحساسه منذرا بكارثه مدويه ، وهم امجد ان يطلق انذار الحريق ، لكنه لم يتمكن من ذلك ، فقد سقطت قنبله بجوار المدمرة تماما وانطلق عمود مياه كبيرة نتيجه تفجير القنبله ، وامام الرجال كانت يد الله تتدخل في المعركه ، فقد سقط عمود المياه كله علي الحريق الذي في مهده واخمده تماما ، وقتها ادرك الرجال بالواقع الملموس ان الله معهم وانهم جند الله في تلك المعركه ، فهرع امجد الي قائد المدمرة واخبرة ليبتسم القائد ويردد (( ان الله معنا فلا خوف علينا ))

عرض قائد سرب لنشات الصواريخ التدخل لمساعده الناصر ، فلنشاته اكثر سرعه واكثر قدرة علي المناروه ومراوغه العدو ، لكن قائد المدمرات المتواجد علي دمياط رفض ذلك مؤكدا ثقته في رجال المدمرة الناصر وحسن تدريبهم .

وبالفعل نجح رجال المدفعيه المضاده للطائرات علي متن الناصر من تدمير طائرة هوت محترقه في البحر امام اعين الرجال  ، بينما اصيب طائرة اخري تم رصدها بواسطه رادارات دمياط وهي تترنح في طيرانها عائده الي اسرائيل .

www.group73historians.com

استمرت طائرات العدو في هجومها علي الناصر لمده ثلاث ساعات متواليه من المنطقه بجوار بحيرة البردويل حتي مشارف بورسعيد ، وتلك الهجمات احصاها رجال الناصر بحوالي اربع وستون هجوما بالرشاشات والقنابل ، فغطت شطايا القنابل والطلقات سطح السفينه

وكان الموقف صعبا ، فالغارات الجويه الاسرائيليه مكثفه علي الناصر بينما دمياط علي مقربه منها وغير مرئيه ومستعده للتدخل لدعم الناصر اذا دعت الضرورة لذلك ، لكن تدخلها كفيل بكشفها هي الاخري مما سيجعل الهجمات الجويه تزداد حده عليهم .

وواصلت الوحدات ابحارها بأقصي سرعه ممكنه تجاه الغرب ، وعندما بدأت تقترب من التوازي مع ساحل بورسعيد .

اصدر قائد المدمرات امرة الي لنشات الصواريخ بالعوده الي ميناء بورسعيد بأقصي سرعه ، في نفس الوقت اصدر اللواء محمد صادق مدير المخابرات الحربيه امرا مباشرا من مكتب قائد القوات البحريه بأضاءه مرافق بورسعيد بالكامل كما خطط في البدايه ، فتوقع العدو وفق التحركات المصريه المفاجئه ، ان المدمرة المصريه في طريقها الي بورسعيد وان اضاءه انوار المدينه هي لارشاد المدمرة الي الميناء .

www.group73historians.com

وهنا يتدخل الطيران المصري ، فقد اعطي الامر لسمير عزيز بالاقلاع من قاعده المنصورة تجاه بورسعيد ومن خلفه اقلع العجمي احمد ، وفور اقلاعهم ، رصد سمير عزيز المشاعل التي تلقيها الطائرات الاسرائيليه في الجو وعلي البحر لاضاءة بوغاز ميناء بورسعيد تحسبا لدخول المدمرة المصريه للميناء ومحاوله اصابتها في هذا المكان الضيق .

رصد سمير عزيز تلك المشاعل ووفقا لكلاماته كان الرادار علي الطائرات المصريه

(( قلته احسن )) فمدي الرادار هو 2 كيلو متر فقط وغير مجدي للطائرة في شئ ، وبدأت طائرات الاعاقه الاسرائيليه في الشوشرة علي اللاسلكي الخاص بالطائرات المصريه

ويتذكر سمير عزيز تلك الطلعه كأنها حدثت بالامس فيقول

((وقبل ان اصل موقع تلك المشاعل حدث تشويش شديد جدا علي اللاسلكي واصوت اجراس عاليه جدا تكاد تصيب الطيار بالجنون  وتفقده جزء من تركيزة ، وأيضا تمنعني من ان اسمع الموجهه الارضي او زميلي الا بالكاد ، فسمعت من بعيد  ووسط اصوات الاجراس الكنائسيه صوت الموجه يقول لي عد الى المطار،ولكنى اكملت الى البحر،وبدأت ابحث بالرادار عن طائرات العدو ، فرصد الارض على انها طائرةفتوجهت ناحية الهدف وانا لا اعرف اين السماء واين الارض وسط الظلام الدامس ، وشعرت انى افقد ارتفاعى فأرتفعت وتوقعت انه  بالتأكيد ستتجه الطائرات المعاديه  الى الشرق هربا مني ومن زميلي العجمي احمد الذي لا اعرف مكانه حتي الان ،  فأتجهت الى شرق بور سعيد ودخلت الى سيناء ، فرصد الرادار طائرة ثم اختفت في لمح البصر واستمررت في البحث لمده دقيقتين ولم اجد شئ 

فعدت الى بورسعيد ، وقتهاسمعت صوت العجمي واضحا في اللاسلكي يقول " يافندم الموجه بيقولك ارجع"

فقد توقف صوت الاجراس وعاد اللاسلكي للعمل بوضوح ،  فعدت تجاه المنصورة وعندما بدأت اصل المطار بدأ الفلير يعود مرة اخرى في نفس المنطقه قرب بورسعيد و علمت بعد ذلك ان هناك مدمرة مصريه كان تضرب بالوظه علي الساحل الشمالي لسيناء واقلعت الطائرات الاسرائيليه لضربها وكانت تلقى الفلير لكى تراها ، وفى فتره وجودى فالجو واختفاء الفلير استطاعت المدمرة ان تهرب الى عرض البحر ، بدلا من المتبع فى هذه الحاله من انها ترشق فى الشاطئ طبقا للتعليمات ، حيث لن يستطيع اي رادار سواء جوي او بحري ان يفرق بينها وبين اشارة الشاطئ ))

www.group73historians.com

كان ظهور سمير عزيز والعجمي احمد في سماء المعركه نقطه تحول مهمه جدا ، فقد توقعت الطائرات الاسرائيليه انها واقعه في كمين مصري مدبر ، فانسحبت القاذفات الاسرائيليه لعدم قدرتها الفعليه علي مواجهه المقاتلات المصريه ، مما اعطي الفرصه لدمياط والناصر بالتحرك تجاه الاسكندريه بسرعه كبيرة وفي خط مستقيم بدلا من المسارات المتعرجه .

وبعد نصف ساعه عادت الطائرات الاسرائيليه بعد ان تيقنت من خلو سماء المعركه من الطائرات المقاتله المصريه ، وبدأت في القاء المشاعل علي ميناء بورسعيد وهي تبحث عن المدمرة الناصر والتي كانت في تلك اللحظه قد انضمت الي كنف مدمرة القياده دمياط واتجهت عائده الي الاسكندريه في صمت لاسلكي تام لعدم رصد مكانهم .

وقرب ضوء الفجر وصلت أشارة الي قياده القوات البحريه من خفر السواحل قرب رشيد تفيد مرور مدمرتين مصريتين تجاه الاسكندريه .

فعادت قياده القوات البحريه وطلبت تأكيد الاشاره (( قطعه بحريه ام اثنين )) وعاد التأكيد بانهم وحدتين بحريتين ، فتعالي الحماس والتكبير ارجاء غرفه عمليات القوات البحريه بعوده القطع سالمه .

www.group73historians.com

وعلي المدمرة الناصر سقط الرقيب اول عبد الغني عبد العزيز مغشيا عليه من جراء اصابه خطيرة في ذراعه تحامل عليها لمواصله القتال حتي انهارت قواه وكان هو المصاب الوحيد علي متن المدمرة  

خطي امجد استجابه لاستدعاء قائد المدمرة عادل الشراكي ، لكنه لم يلمس الارض ، فقد حمله رجاله طوال الطريق علي الاعناق مهللين مكبرين فرحين بنصر الله لهم .

فتلقاه قائد المدمرة  محتضنا اياه دامعا مهنئا بالنصر الكبير ، فقد كانت المعنويات تناطح السماء، وفهنأهه المقدم عادل واثني علي عمله في دقه التصويب وشارك في التهنئه العقيد مصطفي كامل منصور ، ورد أمجد بان ذلك نتاج توفيق الله والتدريب المستمر.

وفي الساعه السادسه صباح وقف الرجال يتطلعون الي الشمس التي تشرق علي اجمل نهار ظهر عليهم منذ الخامس من يونيو 1967 ، واستمع المقدم عدلي الي الاذاعات الاجنبيه التي تبث الخبر في اذاعاتها مما رفع معنويات الرجال اكثر وأكثر ، فهذه المرة لن تستطيع اسرائيل كما تعودت  انكار الهجوم او الخسائر الكبيرة في صفوفها من جراء الهجوم المصري الكبير .

وتذكر المقدم عدلي الفلندرة فأمر برفعها علي ساريه المدمرة ، فارتفعت الفلندره ذات العلم المصري وزينت ساريه السفينه وسط تكبير الرجال علي المدمرتين

وفي السابعه صباحا اعلنت مصر الخبر في اذاعتها بينما المدمرات تقترب من الاسكندريه ، فعلم جميع من في ميناء الاسكندريه بالخبر السعيد ، وخرج الضباط والجنود الي ارصفه الميناء ينتظرون عوده المدمرات في شوق بينما وقف قائد القوات البحريه في شرفه مكتبه بتابع بشوق وقلق وصول المدمرات .

وظهرت المدمرات قرب البوغاز ، ومن مكتبه رصد قائد القوات البحريه المدمرات تعود سالمه تزينها فلندرة طويله ساريه مدمرة القياده فخر ساجدا في الشرفه شاكرا الله علي سلامه الرجال

وفور دخول المدمرات الي بوغاز الاسكندريه بدأت القطع الحربيه المصريه من كل الانواع والاحجام في اطلاق صافراتها تحيه للواحدات العائده منتصرة ، ووقف الرجال علي متن المدمرات في سعاده وسرور يشاهدون ميناء الاسكندريه يزفهم ويرحب بعودتهم .

وفوجئ الجميع بالسفن التجاريه المصريه في الميناء تطلق صافراتها هي الاخري فرحا بعوده المدمرات ، فالخبر قد اعلن في الاذاعه وسمعه العالم اجمع ، وهرع العمال المدنيين يلوحون للمدمرات المصري ويكبرون بأقصي ما يتمكنون من قوة .

وعلي رصيف المدمرات ، اصطفت الموسيقات العسكريه تعزف المارشات العسكريه خلف رجال البحريه الذين اصطفوا بملابسهم البيضاء المميزة للترحيب رسميا بعوده المدمرات من تلك المهمه ومن امامهم وقف قائد القوات البحريه وضباط القياده وعدد من الخبراء السوفيت .

لم يستطع المقدم عدلي ان يقوم برباط السفينه علي الرصيف ، انما اوكل المهمه لضابط اول المدمرة ، وجري الي غرفته باكيا من جلال المشهد ، فصافرات السفن مازالت مستمرة في سعاده تتعانق مع الموسيقات العسكريه التي تمس المشاعر مع تكبير عمال السفن المدنيين وهتافهم بأسم مصر .

www.group73historians.com

وحتي الان مازال اللواء بحري متقاعد عدلي عطيه يدمع كلما تذكر تلك اللحظات المؤثرة .

وفي تقريرة لقائد القوات البحريه ، فوجئ القائد بتقرير المقدم عدلي من سطرين فقط عباره عن ايه من القران وحديث شريف

(( وما رميت اذ رميت ولكن الله رمي )) الانفال 17

(( واستعينوا علي قضاء حوائجكم بالكتمان ))

انهم بحق رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

وسيظل يوم الثامن من نوفمبر عام 1969 يوما مشهودا في تاريخ المدمرات المصريه مثلما كان 21 اكتوبر يوما مشهودا في تاريخ البحريه المصريه كلها عندما اغرقت لنشات الصواريخ المصريه المدمرة الاسرائيليه ايلات واعطبت او اغرقت المدمرة يافو في نفس المعركه وهو موضوع اخر سنقدمه بالتفصيل قريبا في موقعنا

 

احمد عبد المنعم زايد

المصادر :

كتاب حكايات عن حرب الاستنزاف للكاتب محمد علي السيد – الناشر الهيئه العامه للكتاب

حوار للمجموعه 73 مؤرخين مع اللواء طيار سمير عزيز ومنشور في موقع المجموعه 73 مؤرخين www.group73historians.com

حقوق النقل والنشر محفوظه للكاتب وموقع المجموعه 73 مؤرخين

ولا يجوز نقل الموضوع بدون الاشارة للكاتب والموقع والمصادر

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech