Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
المجموعة 73 مؤرخين **** مؤسسة ثقافية لنشر الوعي بالبطولات المصرية *** مشهرة برقم 10257 لسنه 2016 ***

عام سعيد على الجندى المرابط والبطل الشهيد

 

,,,,,,

مرّ عام وبدأ عام جديد

عام كامل بأحداث كثيرة وتفاصيل وقصص وبطولات اكثر

عام مرّ حَمل فى جعبته الكثير والكثير من الحَكايا

والاسماء التى ستظل مخلدة فى تاريخ هذا الوطن

عام مرّ أرتقى فيه ابطال الى الجنة .. شهداء فى سبيل الله والوطن

عام مرّ مازال جنودنا مرابطين على حدود الوطن ,

يسهرون ليلهم على أنغامه وبين سكون ليله وهدوئه ,

لاهم لهم سوى الوطن وحدوده

الارض والعرض والشرف

يقتسمون الطعام والنوم والحلم

يقتسمون اوقات الخدمة حتى الصباح

يقتسمون كوب الشاى فى الليالى الباردة

والضحكات حتى فى اكثر الليالى حزن وعتمة !

يقتسمون حب الوطن وعشقه

يرسمونه على جدران الكتيبة بألوان من الأمل والتفاؤل بـ غد أجمل

يكتبونه شعرا على صفحات تاريخه

يسجلون بطولات الماضى

ويتخذونها وقودا لبطولات الحاضر وحافزا لبطولات مستقبلية

----

عام جديد ...

بكل حماس وعزيمة واصرار بدأ

بكل حب للوطن وعشق لترابه بدأ

كـ عادة كل عام

ابطال يواجهون حروبا شرسة على حدود اوطاننا

وابطال يقدمون ارواحهم كل لحظة فداء الأرض

وابطال ليسوا فى الخدمة وعلى آهبة الأستعداد لملاقاة اى عدو!
فـ هناك ابطال اضطرتهم اصاباتهم وظروفهم

 ان لايكملون مسيرتهم ولكنهم يمتلكون عقيدة الانتماء وحب الاوطان ويعيشون بفخر العسكرية المصرية الذى يلازمهم

وابطال تجلس خلف الشاشات تكتب وتسجل بطولات رجالنا

يدافعون عن كل تشويه واحاديث مغلوطة تمسّ الوطن ورجاله

وابطال يحكون عن شهدائنا وابطالنا فى فصول الدراسة كـ دروس نتمناها ان تُسطر ليقرأها أطفالنا ونماذج يقتدى بها ابنائنا وتُغرس بداخلهم وتتعلق بها اذهانهم

وابطال اقسموا على تربية اولادهم كى يصبحون رجال الوطن فى يوم ما

وابطال يجتهدون ويدرسون ويعملون من اجل هذا الوطن غير منتبهين لأصحاب الشكاوى والأمراض النفسية المحبطين والمتشائمين والذين لايروا الا الطريق المسدود ولم يكلفوا أنفسهم عناء ان يسلكوا طريقا اخر !

هناك دائما بقعة ضوء رغم العتمة

----

عام جديد بدأ

والدروب الى الوطن لاتنتهى

فى كل يوم ترى بطولة جديدة

تسمع عن شهيد جديد

تقرأ عن بطولات اشبه بالمعجزات على الأرض

تلمس حبا حقيقيا داخل نفوس الرجال العازمين على تحرير الوطن

وهل الاوطان محتلة الأن ؟ بلى .. محتلة !

يحتلها الفكر المتطرف المتعصب الذى لايفهم الا اسلوب الدم !

يحتلها المحبطين واليأئسين والحاقدين والكارهين !

يحتلها من يكرسون اعلام واموال لهدمها ومحاولة كسر ارادتها !

هؤلاء الابطال كرسوا حياتهم  من اجل هذا الهدف

ليس فقط من اجل حماية الأرض والوطن ولكن للقضاء على التطرف والتعصب والتكفير

اقرأ جيدا عن بطولات رجال وطنك .. تعرّف عن  قرب على اخلاقهم ,تصرفاتهم ... ومواقفهم

ستجد انهم يختلفون فقط فى الاسماء ويتشابهون فى عقيدة حب الوطن بصدق , يتشابهون فى مواقفهم الانسانية مع قاداتهم او عساكرهم , مواقفهم مع اهالى القرى التى كانوا يخدمون فيها , مواقفهم التى لاينساها الأهل ولاالأصدقاء ولا الجيران

هل تسمح لى ان اطلب منك ان تبذل مجهود ولو ضئيل لتتعرف عن هؤلاء الرجال الراحلين منهم مع الغروب والمرابطين مع كل شروق

لتفرق جيدا بين من يتحدث بإسم الدين وهو لم يعرفه ابدا

وبين من يحمى الارض ويلمس معنى الدين ويرى انه معاملة وانسانية وسلام

اقرأ جيدا ولا اقول لك اتخذ موقفا ولا جادل ولااشجب ولااستنكر

ولكن اطلب منك ان تقرأ وسترى بعين واعية ان حب الله والوطن الحقيقى

فى رجال تركوا كل شىء من اجل الأرض

تركوا اجمل الاشياء وأحبها للنفس .. الزوجة والاولاد والاهل والأصحاب  من اجل معنى واحد .. معنى الوطن .. لم يطمحوا لـ شىء أخر سوى الشهادة فى سبيل الله

------

عام جديد بدأ

يستكمل رجال الوطن مهامهم القتالية

يتحدثون كل يوم عن مداهمة جديدة

يكتشفون كل يوم بؤر الظلام والخيانه يدمرونها

مكملين ولايقف امامهم شيئا حتى الرصاص والحزام الناسف والسيارة المفخخة

يسيرون بخطى ثابتة محددين مهامهم على خرائط الوطن

متوكلين على الله

لاشىء يعاندهم لابرد شتاء ولامطر غزيز

ولاحرارة صيف ولاحتى اشتياق مُر للأهل والأحباب !

لديهم خطة وهدف ورسالة لايحيدون عنها

يرحلون ويأتى من بعدهم من يحمل الراية

وهكذا كل لحظة

شهيد تلو شهيد

شهيد يوصى شهيد

شهيد ينعى شهيد

شهيد يصلى على شهيد

شهيد يوارى ثرى شهيد

شهيد يضحى ويأتى من بعده صديقه الشهيد

وكلما لمع نجم شهيد ازداد الاصرار والعزم والشغف

ماهذة العقيدة التى تجعلك تسير بقلب راضى ونفس مطمئنة الى الموت ؟

عقيدة حب الوطن والانتماء هكذا بكل بساطة

هؤلاء يعشقون الوطن بهدوء ويرحلون بهدوء بلا ضجة

هذا هو العشق الحقيقى ...

-----

عام بدأ

ولكن حكايات الابطال لاتنتهى بمجرد انتهاء العام

لن نختتم الدفاتر القديمة ونكتب الأسماء ونكتفى بتسجيلها  فى سجلات لتُنسى وكأنها لم تكن !

بطولات رجال الوطن مستمرة لايردعها مرور عام وبداية أخر جديد

قصص الشهداء مستمرة منذ خبر استشهاد اول شهيد على ارض الوطن وحتى قيام الساعة

-----

وانت تصلى وفى دعائك

وانت تقرا جريدتك الصباحية

وأنت تتطالع وسائل التواصل

وانت تشاهد فيلمك المفضل

وأنت تكتب شيئا جميلا

وأنت تقضى وقتا رائعا بين الاهل والرفاق

وأنت تجلس تتامل فى شرفة منزلك

وأنت ترى المطر على النافذة

وأنت تتابع الغروب

وأنت تنتظر الشروق

وأنت تنام آمن بلا خوف

---------

تذكر رجال الوطن المرابطين الأن على حدود وطنك والمضحيين بالروح فدائه

وان كنت تريد لـ وطنك ان يكون عزيزا قويا منتصرا , علّم ولدك كيف يعشقه !

" كل عام والوطن على قيد الحياة بفضل رجاله الشجعان "

,,,,,,

بقلم || نسمة سراج

1/1/2018

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech