Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
الخميس 27 سبتمبر -ندوة حزب الوفد - طنطا ***** 7 أكتوبر 2018 ندوة بجامعة الازهر كلية لغات وترجمة ***** 8 أكتوبر ندوة بمدرسة أيليت الخاصة ** 8 أكتوبر ندوة في كلية حقوق بورسعيد ** 9 اكتوبر ندوة بمكتبة الاسكندرية **** 20 أكتوبر ندوة بمكتبة القاهرة الكبري بالزمالك*****

لقـــاء الخـــــالدين قصة قصيرة من قلب معركة العبورأكتوبر 73

لقـــــــــاء الخـــــــــــــــــــــالدين

قصة قصيرة من قلب معركة العبورأكتوبر 73

 

بقلم نقيب احتياط : محمد شمس

قائد سرية الرشاشات بالكتيبة 12 مشاة

ـ اللواء الرابع ـ الفرقة الثانية مشاة

  " ما أعظم أن يكون للإنسان إرادة ، وما أروع أن تكون الإرادة منتصرة "

هذه القصة لم أؤلفها ، إنها أحداث واقعية ومشاعراختلجت فى صدرى وظلت تعتمل وتتصاعد مع كل لحظة

من لحظـــات معركة العبورالعظيم فى السادس من أكتوبر73 حيث كنت وقتها ضابطا من ضباط الاحتياط

برتبة ملازم أول قائدًا لسرية الرشاشـــــــات بالكتيبة 12 مشاة " أبطال تبة الشجرة "(الكتيبة 12 إحدى كتائب

اللواء الرابع ـ الفرقة الثانية مشاة ) وذلك قبل الترقية إلى رتبة النقيب بعد الحرب.. علما بأن موقع الكتيبة قبـــــل

الحرب كان المعدية رقم 6 بالاسماعيلية على القناة مباشرة .. بطل هــــــذه القصة أحد جنود الكتيبة

الشهيد " مصطفى شرف الدين " .. قصة لم أؤلفها ، كل مافعلته أننى بعد وقف إطلاق النارقمت بتسجيلها

أواخر أكتوبر 73 .

الصمت فى جميع الأرجاء يخيم ، لايبدده إلا نبضات تلك القلوب التى تكاد تقفز من الصدور .. الوجوه

عابســــــة مصممة متحفزة .. النظرات بالعزم ترنوا إلى هناك .. إلى الشاطئ البعيد .. إلى سيناء ..

الأيدى بقوة الرجال تقبض على السلاح .. الأقدام فى الخندق ثابتة ثبوت الصخرتترقب فى شوق إلى الانطلاق .

    ـ ماأقساك ياعقارب الساعة وما أبطأ حركتك !!

فى غيظ محبب قالها " شرف الدين " وهو ينظر إلى الســــاعة فى معصمه .. راح عقله إلى منطلق رحب

يقلب صفحات الماضى التى سطرتها أحداث ست سنين .. تذكر أنهارالعرق فى تدريبــــــات الست سنين ..

تذكرسعادته حينما انضم إلى الجندية .. تذكر زهوه بنفسه واعتزازه بها كجندى من جيش مصر.. تذكرنظرات

كثيرة إليه ، هــــــذه نظرات ساخرة من هزيمة 67 وربما كانت حاقدة ، هــــذه نظرات يائسة مستسلمة ،

هذه نظرات تفاؤل لكنه حذر ، هذه نظرات غضب ثائرة تنفذ إلى جسده كسهم نارى ، كسوط من اللهب ،

ثم تلك نظرات أمل .. نعم الأمل .. أخيرا جاء الأمل .. رائعة عيون الأمل .. قوى لامع بريقها .

فى صدر " شرف الدين " وفى قلبـــه تسكن تلك النظرات ، إنها غذاء عقله اليقظ دائما ، إنها مصدرقوته

وطاقته وحركته الدائبة الدائمة التى لاتهدأ .. تذكردمعة فى عين أمه .. تذكر نحيبًا من زوجة أخيه ..

تذكر نظرة حزينة ارتسمت على وجه طفل صغيرلايدرى مايدورحوله ، لايدرى ماسببه ..

حــزين هو ابن أخيه فقط من أجل دمعات أمه .. تذكر ذلك اليـــوم من ست سنوات ، ذلك اليوم

من يونيو 67 يوم استشهاد " محمد " أخيه الأكبرفى سيناء وقد كان مثله الأعلى فى كل شئ ،

فى خلقه ورجولته وبأسه الشديد . نعم إنه يتذكرهذا اليوم جيدا .. يذكر أخـــاه .. وكيف ينساه

وهو حى باق يعيش فى قلبه وفى كل كيانه .. كيف ينساه وقد قرريومها أن يكون امتدادا لأخيه

فى كل مجال .. فأمه لن تكون ثكلى .. زوجة أخيه لن تكـــون أرملة .. إبن أخيه لن يكون يتيما .

هكذا وبعزيمة الرجال قرر " شرف الدين ".. وهاهو يفى بوعد قطعه على نفسه أن ينتقم لأخيـــه

ويثأر له .. أن يطفئ لهيب الغضب فى صدره .. أن يطفئ نــــــــارالهزيمة تلك التى شبت داخل

أعماق النفوس .. أن يهزم الهزيمة نفسها .   

تذكركل ذلك بينما الذكريات تتصاعد بمرارتها إلى ذروة نفسه حتى إذا ضاق بها صــــدره المنتفض

إذ هو يسمع فى الأفق البعيد من سيناء من يناديه.. هذا الصوت .. إنه يذكره جيدا .. إنه صوت

" محمد " أخيه الشهيد :

  ـ نعم يامحمد .. إنى قادم إليك

أطلقها " شرف الدين " صيحة مدوية زلزلت جدران الصمت .. ثم إذ هى انطلاقة الرجال مع صيحة

النصر والتكبيرتهب من كل فج .. فى جزء من الثانية تجمع الرجــــــــال بغضب الست سنين حول القارب

.. وباسم الله وعزيمــة الرجال يسير القارب.. يشق طريقه عبرصفحة مياه القناة وإذا بها ترحب فى صمت

برجال مصروغدت مياهها قيثارة حب ووفاء يعزف عليها الرجال بمجاديف قواربهم لحنا عذبًا يمتزج بدوى

المدافع وهدير " الدانات " المصرية فى انسجام موسيقى عجيب ..

ماإن وصل القارب إلى الشاطئ إلا وكان " شرف الدين " أول من قفز.. إنها لحظة عمره كله ..

موعده مع القدر هنا قد جاء أخيرا بعد تلهف وصبر وانتظار طويل :

    ـ إنها سيناء .. سيناء ياعمرى المفقود ها أنذا قد جئت إليك .. قد عدت إليك .. إنى هنا إذن على ترابك ...

فى فرحة هستيرية يقفز" شرف الدين " تارة وأخرى يسجد يقبل أرض سيناء .. يقبل الرمل ..

يقبل وجه أخيه .. لم يترك نفسه للانفعال ..هاهو يحمل السلم الخشبى يصعد به حاجز اليأس ..

يشق الساتر الترابى الكثيف صـــاعدًا فى عزم كريح عاتية تقتلع جذورالشر.. تبدد غيوما كثيفة ..

تشق للنور طريقا تصعد عليه قلوب غضبى عطشى للثأر.

رنا  " شرف الدين " ينظر إلى أسفل حيث الشاطئ فيبتسم فى عزة وهو يرى موجات من جيش مصر

الأبى تتلاطم ..   تتلاحم .. تتسارع .. كل تريد أن تلحق بأخراها .

    ـ الله يحميك يا " مفتى " .. الله أكبر

لم يستطع " شرف الدين " إلا أن يطلق تلك الصيحة المكبرة المدوية .. إنه علم مصرشرف مصر

يعيد غرسه زميلــــــه

" مفتى " فى أرضنا سيناء .. علم مصر يرفرف .. يخفق فى زهو وعلو وافتخار زهو شعب مصر

وعلوهم وافتخارهم .

   ـ "محمد " .. أخى .. نحن جئنا يامحمد .. نحن عدنا  .. لك أنتقم وأثأر .. سأنتقم وأثأر..

هذا علمنا زرعناه إلى جوارك يظلل جسدك الطاهر .. يرفرف بأنفاس روحك الزكية .

وفجأة وكالسهم الخارق انطلق " شرف الدين " فى شراسة البأس العتيد لهامة عملاقة .. لم يفـــــكر..

لم ينتظر.. ولم يطق صبرا وقد وقع بصره على دبابة تقترب فى جنون .. تتقدم فى ذهول ..

تتخبط كأنها تسير فى الظلام .. وأى ظلام ؟؟ أهناك أدمس من ظلام الهزيمة ؟؟.. تلك هى تتقدم ..

إعتملت فى نفسه ثورة عــــــارمة أنفضته وثبة إلى الأمام .. فى إحدى ثنايا الأرض وضع نفسه

كصياد ماهر ينتظر بدهــاء فريسته وصيده الثمين .. كتم أنفاسه .. أصبعه على الزناد .. عينه ترقب ..

   ـ مهلا أيها الجبناء لن تنفذوا إلى علمى .. بسم الله خذ ياعدو الله

أطلق " شرف الدين " قذيفة من سلاحه " الآربى جي " أحــــــــالت الدبابة نارا وتدميرا ،

وفى اللحظة ذاتها إذا برشاشها العاجز اليائس يلفظ أنفاسه الأخيرة بدفعة من الطلقات تسكن إلى صدره ..

هاهى دماء زكية تنزف من جسده ملأ أريجها المكان كله .. ابتسم  " شرف الدين "

ثم عاد يعانق الأرض .. يعانق وجه أخيه بعد فراق دام ست سنين .

 بقلم : محمد شمس

 موجه عام الفلسفة بالغربية سابقا

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech