Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
يوم السبت الساعه 10 مساءا بتوقيت القاهرة **** علي قناة الحره تردد**** 11254 نايل سات **** المجموعة 73 مؤرخين في لقاء حول حقيقة أشرف مروان**** في مواجهة مع يوسي ميلمان الصحفي الاسرائيلي**** المعروف بعلاقتة الوطيدة بالموساد

أم المقاتل - بطلة إستثنائية

 

 ❀الى أم البطل فى عيدها

 


صباحك وطن.. أم البطل .. أم الشهيد ..
كل عام وأنتى الأم العظيمة على هذة الأرض

كل عام وأنتى الزوجة التى حلمت بـ طفل جديد تنجبه للعالم ليصبح فى يوم من الايام بطل حقيقى له سيرة لاتُنسى .

كل عام وأنتى الأم التى سهرت وربت وكبّرت وعلّمت وزرعت الحب والاخلاص وعشق الوطن والانتماء فى بطلها .

كل عام وأنتى الأم التى رأت بطلها يكبر ويتحمل مسئولياتها ومسئولية أخوته بكل شهامة ورجولة ,بصدر رحب وحب كبير وقلب حنون .

كل عام وأنتى الأم التى شهدت لحظات الفرح والانكسار , لحظات السعادة والحزن , لحظات النجاح والسقوط , لحظات الوجع والانتصار فى حياة بطلها .

كل عام وأنتى الأم التى دعمت وساندت وكانت الظهر القوى لبطلها فى كل لحظة يأس مرت به , وكانت الحافز منذ الطفولة وبعد ان صار رجلا .

كل عام وأنتى القوية بالله, الصابرة التى تحملت بُعد وغياب بطلها من اجل رسالته وهدفه وحلمه ووطنه , شهور تنتظرى مهاتفته او اجازة يومين لتطمئنى عليه .

كل عام وأنتى الملهمة والمحفزة لبطلك تحثيه كل لحظة على الدفاع عن وطنه بلا خوف ولاتردد , تزرعين فيه الثقة والتحمل والقوة فـ إما النصر او الشهادة .

كل عام وأنتى الصامدة كـ جبل ثابت لايهتز تتلقين خبر ارتقاء بطلك الى الجنة بكل روح مؤمنة صابرة محتسبة تذرفين دموع الفرح بالشهادة وتطلقين زرغايد السعادة ببطولة وليدك .

كل عام وأنتى تحكين لنا كل يوم عن شىء جديد جميل فى بطلك لم نكن نعرفها , تعيدين كتابة تاريخه وسيرته لأجيال لم تعرف يوما شيئا عنه ولم تتعامل معه فكنتى انتى خير أمين على سيرته وبطولته .

كل عام وأنتى تجوبين أرجاء الوطن تحكى عن بطولة بطلك , يملئك الفرح حين تشاهدين صوره تزين لافتات المدارس وحين يشير التلاميذ على صورته يرددون بين بعضهم البعض قصة استشهاده وبطولته وسيرته .

كل عام وأنتى مؤمنة وتزدادى كل يوم ايمانا برسالة بطلك وبطولته , فخورة بأنه كان ممسكا بسلاحه لم يتركه ابدا , استشهد مقبلا على العدو بكل قوة وشجاعة ولم تهمه يوما روحه اغلى مايمتلك الانسان مقابل ان يظل هذا الوطن على قيد الحياة .

كل عام وأنتى متفائلة بغد أفضل لهذا الوطن , تحفزين الجميع على العمل من اجله ومن أجل استقراره ومن أجل دم شهيد ضحى من أجل صمود هذة الأرض .

كلما حاولنا ان ننتقى أجمل الكلمات واحلاها لنكتب عن امهات الأبطال وامهات الشهداء نجد دوما ان الكلمات لاتكفى ولاتُعبر عن مانشعر به تجاههم , كل لحظة تمر علينا هناك أم تودع بطلها لأنه فى طريقه الى خدمة الوطن , تودعه بقلب مرتجف قلق داعية الله ان يعود سالما الى بيته وأسرته وأصدقائه , كل لحظة نعيشها هناك أم شهيد تودع بطلها الوداع الأخير بقلب راضى ونفس مؤمنة محتسبة تدرك أن بطلها قدم للوطن أعظم التضحيات وسّطر أروع البطولات .

كل لحظة هناك أم تُقدم بطل هدية للوطن , بكل فرح وسعادة وأمل فى أن يحارب بطلها الارهاب ويعيد لهذا الوطن ابتسامته وفرحه الغائب .

قدّر أمهات الأبطال أن يعيشوا لحظات الفرح والوجع والحزن والسعادة كلما تحدثوا عن ابطالهم , كلما شاهدوا صورهم وسمعوا انجازاتهم وتم تكريمهم لبطولاتهم .

امهات الأبطال والشهداء هم القدوة والنماذج المثالية , يضربون أروع الأمثلة فى الشجاعة والصمود والصبر والايمان , منهم نستمد نحن القوة , نرى الأمل فى غد أفضل , هم سر قوتنا رغم انهم يعيشون بين القلق والخوف والفقدان والوجع ومع ذلك يمدونك بالأمل والصبر والقوة ويرددون بكل حماس انشودة الوطن ويرفضون أن ييأس الأخرون , بإمكانهم ان يشحذوا الهمم ويبثون الطمانينة رغم انهم فى أمس الحاجة اليها , لأن أمثالهم خُلقوا ليكونوا نماذج تعيد الامل والنبض لهذا الوطن ,قدمت بطلها للوطن محاربا للتطرف والتعصب , تدرك انه قد يعود اليها يوما او يومان للاطمئنان عليها وقد يعود إليها ملفوفا بعلم الوطن .. هى من قدمت الهدايا لمصر الأم فى عيدها ..أليست تلك بطولة استثنائية أكبر من كل هدايا العالم وأعظم من أى تكريم يُقدم لها ؟

قبل أن أختم معايدتى لأمهات الابطال ولأمهات الشهداء ادعوا الجميع الى الالتفاف حول امهاتنا بدعمهم بكلمات الحب والمساندة هم لايحتاجون منا سوى ان نتذكر  ابطالهم وان نحكى للاجيال القادمة عنهم وأن نسرد بطولاتهم , لايريدون لأنفسهم شيئا فهم من قدموا فلذات اكبادهم للوطن بنفس راضية , لايريدون سوى أن يتذكر الوطن بطولة أبطالهم وان يكرمهم الوطن بكل ماأوتى من حب لأننا مهما فعلنا لن نوافى الشهيد حقه .. رفقا بهم دوما , كونوا اكثر حبا وعشقا لتلك القلوب التى لاتعيش الا على الذكريات والأيام الجميلة التى مضت ...

ام البطل المرابط على الحدود... ام الشهيد المضحى بالروح فداء الوطن

دُمتى بطلة استثنائية


بقلــــــم

نـسـمــــة فـتحــى ســـراج
20/3/2018

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech