Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

مذكرات صائد الدبابات

 

اعداد محمد شبل

موضوع حصري خاص بالمجموعه 73 مؤرخين ولا يجوز اعاده نشره بدون الاشاره للكاتب والموقع كمصدر للمعلومه

محمد عبد العاطي عطية شرف ...

ولد - بقرية شيبة قش ولد (( صائد الدبابات )) بمركز منيا القمح أحد مراكز محافظات الشرقية .

الاسم : محمد عبد العاطي عطية شرف  .

تاريخ الميلاد : 15 / 11 / 1950     .

المؤهل الدراسي : دبلوم زراعة متوسطة  .

العمل : مفتش تقاوي بزراعة منيا القمح  .

الوسام الحاصل عليه : وسام نجمة سيناء  ( أعلي وسام عسكري في مصر ) .

 

نقلب معاً في أوراق البطل .

 

12 سبتمبر 1973 :

في هذا اليوم كنا مكلفين بمشروع رماية صواريخ ، في ميدان الرماية في أحدي النقاط علي طريق مصر – السويس ، وقع الاختيار علي انا وزميل لي لضرب الاهداف قمنا بالضرب من أحد المواقع العالية رجعت في هذا اليوم بذخيرة عظيمة من الايمان والتصميم علي العمل .

4 أكتوبر 1973 :

تمركزنا خلف ساتر القناة ، وأخذنا نستعد ونقوي أنفسنا ونستكمل النقص .

6 أكتوبر 1973 :

يوم عظيم ، في الصباح لاحظت تحركات وحشد قوات ضخمة علي ضفة القناة الغربية وكذلك حشد معدات العبور . . في الحادية عشر ظهراً تفقدنا مكان العبور ودرسنا الأرض ولاحظت افراد سلاح المهندسين يطهرون المعابر من الاسلاك الشائكة والالغام تأكدت هذه المرة من أننا سنعبر القناة بأجسامنا بعد سنوات كنا نعبر فيها القناة بخيوط النظرات فقط ، حضر إلينا ضابط كبير بملابس الميدان طلب منا أن نستعد لأننا

سنعبر اليوم ...

في الثانية وعشر دقائق من بعد الظهر لاحظت ظهور طائراتنا القاذفة المقاتلة في الجو ...وفي مستوي واحد كلها .

وفي هذه اللحظة تحركت الدبابات البرمائية ونزلت مياه القناة وكذلك نزلت قوارب المطاط .

8 أكتوبر 1973:  

الساعة الحادية عشرة ظهراً  .. أتت التعليمات من قيادة اللواء بالاستعداد لعمل كمين في اتجاه العدو ، وفعلاً تقدمنا في اتجاه العدو ، وفعلاً تقدمنا واخذنا مواقعنا بسرعة البرق ، وكنا علي بعد 13 كيلو متراً من قلب العدو ، وفي أقل من نصف ساعة ضربت 9 دبابات وبيومي ضرب 4 دبابات .

أوائل عام 1974 :

استدعيت للذهاب إلي هيئة التنظيم والإدارة لأمر هام وعاجل ، هناك قابلت كل زملائي ، اجتمع شملي مع الابطال ، وفي يوم 18 فبراير ذهبنا كلنا إلي مجلس الشعب حيث منحني الرئيس ( محمد أنور السادات )  أنا وزملائي وسام نجمة سيناء وهو أعلي وسام عسكري في مصر كلها .

يستطرد المقاتل عبد العاطي حديثة قائلاً :

علاقتي بالجيش مستمرة كنت استدعي كل 3 أشهر لعمل تدريب عسكري ،  فلا يمكن أن يقال عني مقاتل قديم ، ما زالت حساسيتي ناحية السلاح كما هي : في أخر تدريب لي ضربت عشرة صواريخ فأصبت عشرة صواريخ بالتمام والكمال .

الأنسان والسلاح في الحرب : بودي أن أتكلم في هذا الموضوع كثيراً ، أرفض أن يقال أيهما أكثر أهمية أنها قطعة واحدة جزء واحد ، الفصل بينهما خطأ من الاساس ، كنا اول من استخدم الصاروخ مالوتكا المسمي فهد وهو صاروخ صغير طولة بسيط قبل المعركة تدربت عليه تدريباً الكترونياً ، كان معي صاروخ فشنك ، في المعركة كانت معي صواريخ حقيقية ، خرجت دبابات العدو أصبحت في مواجهتي .. دبابات شيرمان ( باتون ) قبل الحرب لم أكن اتصور أن مثل هذا الصاروخ الصغير من الممكن أن يضرب الدبابات الكبيرة ضربت أول دبابة . اشتعلت فيها النيران ، وكان هذا أول دافع شخصي لي دفعني إلي الاستمرار ، كان دافعي في البداية 90%  ووصل بعد احتراق الدبابة إلي 100 % واجبي المدرب عليه في الحرب أسمه موجه صواريخ ، لابد من اعتباري مثل الطيار من ناحية الأعصاب والحساسية وخلافة ، في التدريب يعطي المقاتل تعليمات محددة خاصة بكل صغيرة وكبيرة ولا يترك له الا أقل القليل جداً ، في الحرب تصبح أمام العدو مباشرة ، لابد من الاعتماد التام النفس جو المعركة  رهيب والأمل الوحيد يتمثل في قدرة الإنسان علي التحكم في أعصابه .

في يوم ضربت سبع دبابات في نصف ساعة ... قذائف الرشاشات كانت مثل حبات المطر في يوم شتوي ، كانت أقرب الاجسام إلينا دبابة من دبابات العدو ، ضربتها  فقضينا عليها ، كان فيها مرتزق يهودي عمره 16 عام ، وقد عاملته برحمة وأحضرت له طعام .

    

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech