Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - في يناير 2017 **** 13.5 مليون زيارة منذ 2013 - 25 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

بالصور - جسر الهروب الاسرائيلي من الدفرسوار

 

كتب احمد زايد

مؤسس المجموعه 73 مؤرخين

 

 

 

فيديو للانسحاب الاسرائيلي علي الجسر الحجري

 

مع نهايه القتال الفعلي في حرب اكتوبر مع صباح 25 اكتوبر 73 ، واعلان وقف اطلاق النار رسميا ( وليس فعليا ) بدأت

اسرائيل في شهر نوفمبر في ردم قناه السويس وهو ما اثار دهشه القياده المصرية فنشطت أجهزة الاستطلاع المصرية سواء الجوية أو البرية ، وكانت المفاجأه ان أسرائيل تقوم بردم قناه السويس لأقامه جسر أسفلتي علي القناه لتسهيل تحرك  العربات والمدرعات من بين ضفتي القناه

وهو الجسر الذي كتب عنه المشير أبو غزاله رحمه الله في مذكراته ( وانطلقت المدافع عند الظهر ) ووصفه بجسر الهروب

الاسرائيلي ...

 

في بدايه مرحله الثغره استخدمت اسرائيل عده وسائل لعبور القناه منها المعديات ومنها الجسور المعدنية المماثله لما اقامته

 

القوات المصرية ومع توالي القصف الجوي والمدفعي علي الجسور والمعديات وتعرضها لخسائر جسيمه ، فقد استغلت إسرائيل وقف اطلاق التار فعليا وشرعت في تنفيذ جسر حجري اسفلتي بعرض القناه مستخدمه الحجاره من نقاط خط بارليف المهدمه والتي لم يصبح لها اي نفع

 

 

فعرض منطقه الثغره هو 7 كيلومترات فقط واحتمالات قيام القوات المصرية بتنفيذ الخطه شامل وارده جدا في ذلك الوقتومن الطبيعي ان اول اهداف القوات المصرية سيكون تدمير كل الجسور علي القناه لحصر القوات الاسرائيلية غرب القناة

وهي نفس الفكره التي كتب عنها الفريق سعد الشاذلي في مذكراته والتي ظهرت له مع أول أيام القتال ومشاكل العبور ونقص معدات العبور ، وقام بدراسه الفكره مشهور احمد مشهور رئيس هيئه قناه السويس والتي ظهر استحاله تنفيذها في وسط

الحرب وطول مده تنفيذها ...........

شرعت إسرائيل في ردم القناه وبناء الجسر الحجري من مطلع نوفمبر 73 وغير محدد تاريخ افتتاحه للعمل لكن كل الفيديوهات والصور المنشوره تظهر الانسحاب الاسرائيلي من فوق هذا الجسر في يناير 1974

 

 

 

وبعد نهايه الحرب قامت مصر بعمل نصب تذكاري علي شكل هرم من حجاره نفس الجسر في نفس مكانه تخليدا لبطولات القوات المصرية في ثغره الدفرسوار وفي عام 1995 تم ازاله النصب التذكاري بسبب اعمال توسعه القناه .......

 

 

تطور العمل في جسر الهروب الاسرائيلي

 

 

 

 

 

 

 

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech