Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

كيف شاركت كره القدم في خطه الخداع

شاركت كل طوائف الشعب المصري في الحرب - بعلم او بغير علم والرياضه المصرية كانت مشاركة وخاصه كره القدم بدون علم فقد كان استمرار دوري كره القدم وحضور جماهير للمباريات حتي يوم الحرب جزء من خطه الخداع كما افرد موقع في الجول في اكتوبر 2016 عده مقالات عن هذا الشأن 

=========

أن يكون لاعب كرة القدم ممتازا ويسجل الأهداف وأحد نجوم فريقه المشهورين هو أمر رائع لا شك فيه، لكن ثمة نجوم أخرين ربما لم يكونوا من مشاهير كرة القدم وربما كانوا، لكن الفارق الذي صنعوه هذه المرة كان خارج ملعب كرة القدم.

هل تعلم أن عددا من لاعبي كرة القدم المصريين شارك وساهم في نصر أكتوبر؟ وبعضهم قدم بطولات داخل ميدان الحرب مثلما كان يفعل في ملعب الكرة؟

وتحتفل مصر بالذكرى الـ43 لانتصارها في حرب أكتوبر.

ويرصد لكم

FilGoal.com

بعض النماذج الكروية المصرية التي شاركت في حرب أكتوبر.

عبده أبو حسين

شهيد النادي المصري البورسعيدي الذي شارك في حرب أكتوبر واستشهد فيها، وهو أحد أبناء جيل التهجير، ويحيي النادي ذكرى لاعبه السابق في كل عام.

وكان أحد أبناء محافظة الدقهلية من مدينة المنزلة وهو مجند استشهد خلال الحرب، وليس هو فقط هناك عددا من لاعبي المصري شاركوا في الحرب، مثل محمد الفقي ناشيء النادي ومحمد شاهين.

عبد العزيز بدران

لاعب المصري السابق وكان أحد الضباط الاحتياطيين في تلك الفترة، لكنه شارك في حرب أكتوبر وهو أحد نجوم الفريق في فترة السبعينات.

عبد العزيز قابيل

اللواء محمد عبد العزيز قابيل أحد أبطال حرب أكتوبر 1973 وقائد الفرقة الرابعة المدرعة أثناء الحرب، وأيضا لاعب كرة لنادي الزمالك في الخمسينيات وشغل منصب مدير عام لنادي الزمالك ووكيل للفريق في الثمانينات وكذلك كان عضوا بمجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم ثم نائبا لرئيس الاتحاد عام 2000.

حماد إمام

حمادة إمام أسطورة نادي الزمالك الراحل كان ضابطا بالقوات المسلحة المصرية ووصل لرتبة عميد وشارك في حرب أكتوبر عام 1973.

محمود بكر

مدافع نادي الأولميبي السابق ومنتخب مصر والمعلق الشهير الراحل محمود بكر لم يتمكن من إكمال نهضة فريق الأوليمبي بسبب نكسة 1967 وتم استدعاء معظم أفراد الفريق بالجيش للتجنيد وبالطبع كان منهم وشارك في الحرب.

محمود الجوهري

لاعب النادي الأهلي السابق الذي اعتزل كرة القدم مبكرا بسبب الإصابة بقطع في الرباط الصليبي خلال التدريبات وأسطورة التدريب المصري الراحل، شارك في حرب أكتوبر 1973 وهو أحد أبناء الجيش وأثناء الحرب كان برتبة مقدم، وأنهى خدمته العسكرية برتبة عميد في سلاح الإشارة.

المصدر

http://www.filgoal.com/articles/275970/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%B3%D9%87%D9%85-%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85-%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1

حرب أكتوبر.. عندما كانت كرة القدم بداية خطة الانتصار مع المعلم

الخميس، 06 أكتوبر 2016 -

بقلم :أحمد العريان

لم تكن بوابة استعادة مصر لأرضها المُغتصبة قاصرة على ميادين القتال فقط. فقبل 43 عاما من اليوم وقتما خاضت مصر أشرف معاركها، كانت لميادين الرياضة أيضا دورا في ذاك.

صباح يوم السادس من أكتوبر في عام 1973 كان جنود مصر في الميدان يستعدون لمعركة استرداد الكرامة، في الوقت الذي كان الشعب المصري يقوم فيه بأكبر عملية خداع استراتيجي عرفها التاريخ حتى ولو عن دون قصد.

العامل في مصنعه، الفلاح في أرضه وحتى لاعب الكرة في ملعبه.

فوقتما كان الجنود المصريون يحاولون عبور قناة السويس لرفع العلم المصري كان لاعبو غزل المحلة والطيران يتبارون أيضاً على أرض الملعب للحصول على نقاط الفوز في بطولة الدوري الممتاز!

المباراة كانت هي الأخيرة في مسابقة هذا الموسم. فقد قرر الاتحاد المصري لكرة القدم بعد ذلك إلغاء الدوري والتفرغ للمشاركة في معركة الوطن، ففتحت الأندية أبوابها أمام "الفدائيين" للتدرب والمشاركة في الحرب.

الأمر لم يتوقف عند ذلك، فهناك من اللاعبين من شاركوا بنفسهم في المعركة. منهم الشهيد عبده أبو حسين أحد لاعبي النادي المصري البورسعيدي طوال فترة التهجير، الذي استشهد في الحرب ليكون بذلك شهيد كرة القدم المصرية في أكتوبر .

جمهور المحلة يهتف للطيران!

مباراة غزل المحلة والطيران كان مقرراً لها أن تقام في القاهرة على ملعب الترسانة.

انطلقت في الساعة الثانية والنصف ظهراَ، أي بعد موعد عبور القوات المصرية لخط القناة بنصف ساعة فقط.

كان اللقاء يسير بشكل طبيعي حتى لاحظ لاعبو المحلة أن جماهيرهم يهتفون لفريق الطيران ولاعبيه دون سبب يُذكر خلال الشوط الأول.

الأمر لفت أنظار جميع من في أرض الملعب ودفعهم للسؤال عن السبب بين شوطي اللقاء، فالفريق لا يلعب بشكل سيء والنتيجة مازالت تشير للتعادل السلبي.. والإجابة كانت صادمة.

جمهور المحلة سمع في "الراديو" خبر بداية المعركة وعبور الجنود المصريين خط القناة بعد أن أذيع البيان الأول، فهتفوا لنادي الطيران تحية لدور الطيران الحربي في الحرب.

لم يتكلم لاعبو الفريقين عما سيفعلونه في الشوط الثاني إنما تفرغوا فقط للدعاء للجنود في المعركة، واتفق حكم المباراة إبراهيم الجويني مع لاعبي الفريقين على استكمال المباراة احتراماً للحضور من الجماهير.

أدى الفريقان الشوط الثاني بشكل ودي وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي بدون أهداف، لتهتف الجماهير الحاضرة في المدرجات للفريقين.

في مساء هذا اليوم اجتمع اتحاد الكرة وقرر إلغاء المسابقة ووقف النشاط الكروي في مصر للتفرغ للمعركة، ولم يستأنف الدوري المصري إلا في الموسم التالي.

اليوم السابق للمباراة وللعبور في الخامس من أكتوبر، كانت الصحف المصرية تطبق خطة الخداع بحذافيرها.

المعلم

أعطى رؤساء التحرير أوامرهم بفرد مساحات أكبر لصفحات الرياضة وذكر تفاصيل أكبر عن المباريات، فتغزل الجميع في النجم الجديد حينها حسن شحاتة الذي لعب أول مباراة في تاريخه بالدوري مع الزمالك في 5 أكتوبر 1973، فيما أبرزوا أيضاً رغبة المصري البورسعيدي في استقدام مدرب إنجليزي يبدو أنه مازال يبحث عن الطريق إلى مصر حتى الآن.

أما في اليوم التالي للمباراة فقد اختفى بكل تأكيد ذلك الاهتمام بكرة القدم ولم يهتم أحد بذكر حتى نتيجة المباراة إلا جريدة "المساء" التي ذكرت نتيجتها في فقرة صغيرة، فوقت الخداع قد انتهى وحان وقت الوقوف بجانب أبنائنا على الحدود.

المصدر

http://www.filgoal.com/articles/275962/%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85-%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%AE%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%85

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech