Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

معركه الاسماعيليه البطوليه - 22 اكتوبر 1973 - اجراءات تأمين المدينه

 

اجراءات تأمين المدينه ضد الهجوم الاسرائيلي :

مع انتشار رقعه الثغرة الاسرائيليه شمالا وفشل قوات الصاعقه والمظلات المصريه في وقف التقدم ، فقد ادرك قائد الجيش الثاني اللواء عبد المنعم خليل ان وصول القوات الاسرائيليه لمشارف الاسماعيليه مسأله وقت فقط ، فبدأ يعد العده لمعركه من المعارك البطوليه جدا في تاريخ تلك المدينه ، فأتخذ عددا من الاجراءات السريعه لحمايه مداخل المدينه .

1- تحرك الكتيبه 85 مظلات بقياده المقدم عاطف منصف الي نقطه جبل مريم والدفاع عن تلك النقطه ، وتم تدعيم الكتيبه بسريه مقذوفات م د ثم تم تدعيمها مرة اخري بسريه هاون 120ملي والذي يدخل في هيكل تنظيم اللواء 182 مظلات ، مما رفع من قدرة تلك الكتيبه القتاليه وضاعف من قوتها النيرانيه تقريبا ، جدير بالذكر ان اللواء 182 مظلات كان يتكون من ثلاث كتائب 81/85/89 وقد تعرضت الكتيبتين 81/89 الي خسائر جسيمه جدا جدا في معارك الفترة من 17:21 اكتوبر وكان يتم اعاده تجميع تلك الكتائب بالاستاد الرياضي في مدينه الاسماعيليه لاستعاده القدرة القتاليه مرة اخري .

2- تحرك المجموعه 139 صاعقه ( قياده العقيد أسامه ابراهيم ) الي مناطق نفيشه وابو عطوة للدفاع عنهم وتلك المجموعه قد شاركت في معارك يوم 19 اكتوبر وابلت بلاء حسن .

3-سحب كتيبه ميكانيكيه من منطقه عين غصين –جبل مريم الي الشمال من الترعه الحلوة بعد ان استلمت الكتيبه 85 مظلات الدفاع عن تلك المنطقه .

4- سحب مجموعه مدفعيه الجيش الثاني رقم 1  ( 7 كتائب مدفعيه تقريبا ) من جنوب ترعه الاسماعيليه الي الشمال ، لتنضم الي مجموعه مدفعيه الجيش الثاني رقم 2 ودفع عناصر ادارة وتوجيه النيران الي الحد الامامي للقوات

5-حشد مجموعات مدفعيه الفرقه 16 مشاه والفرقه 21 المدرعه ( شرق القناه ) بالتنسيق مع مجموعات مدفعيه الجيش الثاني ليكون الاجمالي في حدود 16 كتيبه مدفعيه مختلفه الاعيرة ،  وهنا تجدر الاشارة والاشاده بحسن توقع العميد اركان حرب ابو غزاله قائد مدفعيه الجيش الثاني في حشد قوة نيرانيه مؤثرة لمحاور تقدم العدو ووضع القوة المناسبه لوقف هجماتها .

6- تم دفع اللواء 118 ميكانيكي لاحتلال نقاط دفاع علي الجسور شمال الترعه الحلوة للحيلوله دون استيلاء القوات الاسرائيليه علي تلك الجسور .

7- تم دفع عناصر من مهندسي الجيش الثاني الميداني بهدف تلغيم الجسور علي الترعه الحلوة كحل اخير لو فشل الدفاع عن تلك الجسور .

وبهذه الاجراءات العسكريه الصحيحه عسكريا وتكتيكا ، ووجود ترعه الاسماعيليه كمانع مائي ، اصبح الدفاع عن الاسماعيليه شبه مكتمل ، وهنا تجب الاشاده بدور اللواء عبد المنعم خليل في هذا الوقت ، والذي تصرف كقائد للجيش يستطيع السيطرة والتحكم في قواته ، بعد ان كانت الاوامر تأتي من القاهرة رأسا لتنفيذها بغض النظر عن صحتها عسكريا وبدون اخذ رأيه كقائد جديد للجيش منذ يوم 16 اكتوبر وذلك في الفترة من 16 الي 21 اكتوبر ، لكن القياده في القاهرة تركت له حريه الدفاع عن الاسماعيليه فكانت قرارته صائبا الي حد كبير ، وهو مثال حي لترك القائد يتخذ القرار المناسب وفق ما يراه في مركز قيادته داخل المعركه وليس من مسافه 120 كيلو متر من الجبهه

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech