Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 * **** رحله لخط بارليف 4 فبراير **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - يناير 2017 **** 12.5 مليون زيارة منذ 2013 - 23 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

خطط تصفيه الثغره - الخطه شامل


لماذا لم تنفذ الخطة شامل ؟
إن وزير الخارجية الأمريكي تدخل بقوة لوقف تنفيذ تلك الخطة ، وهذا ثابت في مذكراته الشخصية .
وفي كتاب اللواء كمال حسن علي (( مشاوير العمر – أسرار وخفايا 70 عام من عمر مصر)) في صفحه334 يقول
(( وهكذا انقلبت الثغرة الإسرائيلية إلي مصيدة ، حتى انه مع مجيء كسينجر إلي مصر في الأول من نوفمبر 1973 ، لخص له الرئيس السادات الموقف قائلا ، أنا عندي 800 دبابة و إسرائيل لها 400 دبابة وعندي صاروخ ونص لكل دبابة إسرائيلي ، والإسرائيليين محصورين في منطقه عرضها 6.5 كيلومتر شرق القناة و إذا أغلقناه فأن القوات الإسرائيلية مقضي عليها بلا جدال .
وجاء رد كسينجر بأنه يعلم حقيقة الموقف ، وقد زوده البنتاجون بصور أقمار صناعية تظهر استرداد حائط الدفاع الجوي لفاعليته وصور ال 800 دبابة و المدافع الخ )) .
و كان من بين ردود كسينجر : هل تعتقد أن الإدارة الأمريكية ستتركك تعمل هذا ؟
ولو درسنا ذلك التصريح لأدركنا أن أمريكا مدركة تماما الوضع الحقيقي للقوات الإسرائيلية غرب القناة والمتمثل في :
1- انخفاض معنويات الجنود الإسرائيليين جراء الخسائر المستمرة وعدم تحقيق أهدافهم من الثغرة .
2- فشل إسرائيل في تركيع الجيش الثالث .
3- حاولت إسرائيل اللعب بورقة أن الجيش الثالث رهينة في يدها ، و أذاعت صور قوافل الإمداد التي تتحرك في حماية قوات الأمم المتحدة ، ونشرتها علي أنها تمن علي مصر بتلك الإمدادات الضئيلة رغبة منها في كسر معنويات الشعب المصري وهو ما لم يحدث وفشلت إسرائيل فيه .
4- فشلت إسرائيل في احتلال السويس واكتساب مجد إعلامي كبير .
5- عامل الوقت أصبح ضد إسرائيل بكل المقاييس ، فقواتها تتعرض للاستنزاف يوما بعد الآخر ، والقوات المصرية تستعيد تماسكها غرب القناة وتتحول إلي قوة مدرعة كبيرة تهدد إسرائيل .
6- أصبح خروج القوات الإسرائيلية من مأزق الثغرة أمرا لا بديل عنه لكن كيف ؟؟؟ كيف تنسحب القوات الإسرائيلية بدون خسائر ، لتستمر في الترويج لهذا النصر الزائف وتلك المعركة التلفزيونية .
7- إن تنفيذ الخطة شامل كافي جدا لتعريض القوات الإسرائيلية لمذبحة كبيرة غرب القناة .
لذلك تدخل وزير الخارجية الأمريكي اليهودي كيسينجر ، مطالبا مصر وبكل قوة آلا تنفذ تلك الخطة لكن كيف ؟
أستثمر كيسنجر اجتماعات الكيلو 101 في عقد اتفاقية فض اشتباك أولي ، تلاها اتفاقية فض اشتباك ثانية ، والتي بموجبها انسحبت القوات الإسرائيلية من غرب القناة تماما في 14 يناير 1974 وعلي مدي أربع أيام فقط إلي شرق المضايق ، مبتعدة 40 كيلو مترا عن الحد الرئيسي للقوات المصرية شرق القناة ، وفي مقابل ذلك وافقت مصر علي تخفيض القوات المصرية شرق القناة ،(( رغم أن هذا التخفيض كان كبيرا جدا جدا جدا ، كما أن وضع القوات المصرية قد عُدل ، فتغير وضعها القتالي من وضع قتالي نموذجي لوضع قتالي من أسوأ ما يمكن )) كدليل علي حسن النية في مفاوضات سلام مستقبلية ، ولفتح قناة السويس ، مع عدم تنازل مصر علي مكاسبها العسكرية شرق القناة .
ويقول اللواء معتز الشرقاوي عن فترة الحصار والتي امتدت مائة يوم كامل ، انه فور إعلان اتفاقية فض الاشتباك وانسحاب القوات الإسرائيلية لشرق القناة ، شاهد المئات من طلقات الإشارة في سماء غرب السويس ، فقد أطلق الإسرائيليين كل ما يحملون من طلقات إشارة - تشبه الألعاب النارية - في سماء المنطقة ابتهاجا بخروجهم من الثغرة أحياء ، وتعانقت تلك الألعاب النارية مع مئات الطلقات النارية التي أطلقها نفس الجنود في السماء علي امتداد منطقه الثغرة من الإسماعيلية إلي السويس والتي امتدت لساعات طويلة ، فقد أحسوا بأنهم قد تم إنقاذهم.
فهل هذا تصرف قوه عسكريه متماسكة تحاصر الجيش الثالث ؟ أم انه تصرف قوات منهزمة نفسيا لأنها تعرف المأزق الذي تم زجها فيه بدون وعي أو دراسة لمجرد الهالة الإعلامية والمجد الدعائي لجنرالات إسرائيل .
من إسرائيل ، يعرف أنها لا تتنازل عن شبر من الأرض بدون مقابل أمامه .
فلماذا أذن انسحبت القوات الإسرائيلية من الثغرة ، ومن خط المواجهة مع الجيش الثاني والثالث شرق القناة لتعود إلي شرق المضايق ..؟؟؟؟
وفي كتاب اللواء كمال حسن علي )) مشاوير العمر – أسرار وخفايا 70 عام من عمر مصر)) يلخص لنا سبب انسحاب إسرائيل من وجهة نظر محارب ومدير سلاح المدرعات ، أي انه من المطلعين علي أدق التفاصيل في تلك الفترة العصيبة من تاريخ الصراع :
(( لا يمكن لأحد أن يدعي أن إسرائيل قبلت وقف إطلاق النار الثاني يوم 25 أكتوبر ثم الانسحاب إلي شرق المضايق بسبب رغبتها في السلام، الحقيقة أن إسرائيل لم تقبل ذلك إلا تحت شبح التهديد داخل مصيدة الثغرة .
و الحقيقة أن الثغرة والجيب الإسرائيلي غرب القناة لم يحقق أمل القادة الإسرائيليين في قلب نتيجة الحرب لأسباب عديدة ، منها أن الخسائر الإسرائيلية المعلنة وصلت إلي 400 قتيل و 1200 جريح ، وان كانت حقيقة الأمر اكبر من ذلك بكثير ........
ومن ضمن الأسباب أيضا أن الفرصة أتيحت للقوات المصرية خلال فترة توقف إطلاق النار لإعادة تنظيم قواتها و إمدادها بحيث أصبحت من القوة بحيث لا تتيح للجانب الإسرائيلي توسيع رقعه الثغرة أو الانسحاب منها ..........
وبلغ حجم القوات المصرية حول الثغرة خمس فرق منها فرقتين مدرعتين ، و3 فرق ميكانيكية فكانت مقارنة القوات لصالحنا بنسبه 1:3 في المشاة ، و 1:6 في المدفعية و 1:2.5 في الدبابات

 

 

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech