Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
الخميس 27 سبتمبر -ندوة حزب الوفد - طنطا ***** 7 أكتوبر 2018 ندوة بجامعة الازهر كلية لغات وترجمة ***** 8 أكتوبر ندوة بمدرسة أيليت الخاصة ** 8 أكتوبر ندوة في كلية حقوق بورسعيد ** 9 اكتوبر ندوة بمكتبة الاسكندرية **** 20 أكتوبر ندوة بمكتبة القاهرة الكبري بالزمالك*****

الإعداد للحرب‏..‏ وخطة الخداع

 

 

 

بعدانتهاء الجولة العربية ـ الاسرائيلية الثالثة صيف‏1967,‏ ظن قادة اسرائيلأنها الحرب التي أنهت كل الحروب‏,‏ ولم يبق أمام العرب سوي الاستسلام

 

 

وكانت التصريحاتالاسرائيلية في الفترة مابين‏67‏ و‏73‏ تكشف نوايا اسرائيل لكسب الوقتوالتسويف في السعي الي تسوية مشكلة الشرق الأوسط ولعل اخطر ماصرح بهالاسرائيليون هو ثمة فارق كبير بين اعادة صحراء‏,‏ وإعادة الأراضي العربيةالمحتلة بداية من مرتفعات الجولان وانتهاء بصحراء سيناء‏,‏ والمعروف عنقادة اسرائيل انها يعتمدون ـ دائما ـ علي إقرار سياسة الأمر الواقع للعديدمن الأسباب أهمها اعتقادهم الدائم بان زمام المبادرة في ايديهم وانهميملكون حق تقرير الانسحاب من الاراضي العربية المحتلة‏,‏ أو ما اذا كانتحدود وقف اطلاق النار هي حدودهم الآمنة‏,‏ وايضا اعتماد اسرائيل عليالتأييد الأمريكي واستخدام الفيتو عند تعرض اسرائيل لخطر الإدانة‏.‏
ومن بين تلك الأسباب ـ أيضا ـ الثقة الاسرائيلية المفرطةفي أن أمريكا سوف تمدهم بما يحتاجون من أسلحة ومعونات مالية ودعم سياسي فيكافة المحافل‏,‏ وهو مايمنحهم صمودا طويل الأمد‏.‏
ورأت مصر ـ كما يقول الخبير الاستراتيجي اللواء صادق عبدالواحد بعد الجولة العربية الاسرائيلية الثالثة ضرورة العمل باقصي قدر منالطاقة والاحساس بالمسئولية لتوفير المناخ الصحي لحرب التحرير وامتلاكاسلحتها الاستراتيجية مضيفا أن لاسبيل إلي انسحاب اسرائيل من الاراضيالعربية الا بالحرب‏,‏ وكان لابد من توافر القوي العربية من أجل التصديلإسرائيل‏,‏ وانطلاقا من هذا الواقع تحركت مصر في ثلاثة اتجاهات‏,‏ خطةدبلوماسية مكثفة تهدف إلي تأييد عالمي للقضية الفلسطينية‏,‏ وجمع شملالعرب‏,‏ وخطة إعداد القوات المسلحة المصرية لخوض المعركة المصيرية معاسرائيل لتحرير الأرض‏.‏
واضاف الخبير الاستراتيجي ان القوات المسلحة استطاعتاللحاق بالتكنولوجيا العسكرية الحديثة‏,‏ وحصلت في سرية تامة علي أحدثالمعدات الإلكترونية البالغة الدقة بجانب التطوير المستمر للمعدات والأسلحةوفقا لتقرير مراكز الاختبار‏,‏ ومعاهد التطوير الفنية العسكرية‏,‏ حتي إنالتقارير العسكرية الغربية قد قالت نتيجة للدراسات التي اجرتها مكاتبالابحاث العسكرية اخرجت الصناعات السوفيتية اسلحة تتلاءم مع حاجات مصرواجوائها‏,‏ وقد استطاع الطيار المصري المقاتل أن يطوع أنواع طائراتهبالشكل الذي يتناسب مع أجوائه‏,‏ فقد قاتل وناور ببراعة بطائرات الميج‏21‏فانتصر علي الفانتوم الاسرائيلي‏,‏ الأمر الذي حمل الدوائر العسكريةالغربية علي الاعتقاد بان مصر قد حصلت علي احدث الطائرات السوفيتيةميج‏23.‏


الدفاع الجوي مهمة رئيسية


ويواصل اللواء صادق عبد الواحد حديثه عن تطوير مصر قواتهاالمسلحة استعدادا للمعركة القادمة قائلا لقد طورتها علي أسس قوية أهمهاتحديد المهام والتنظيم والتخطيط من خلال تحديد حجم القوات المسلحة لمهمةواحدة وهي القتال طبقا للامكانيات المتاحة وقوة العدو‏,‏ والاهتمام بشكلخاص بقوات الدفاع الجوي باعتبارها المهمة الاستراتيجية الأولي‏,‏ واعتمادهيكل تنظيمي جديد يحقق توحيد خط القيادة والسيطرة‏,‏ ودفع العناصر الشابةالمثقفة الي مراكز القيادة حتي تستطيع أن تتحمل المسئولية عن طريق العلموالتمرس في القيادة‏,‏ ومن بين هذه الاسس تجنيد الشباب المؤهل علميا‏,‏واعتماد العلم والجهد والخبرة اساسا للترقية والمناصب القيادية‏,‏ والتركيزعلي الوحدة العنصرية للوحدة المقاتلة والمناصب القيادية‏,‏ والتركيز عليالعنصرية للوحدة المقاتلة وهي الضابط وجنوده والمعدات والسلاح‏,‏ وتضمنتهذه الاسس التدريب علي استخدام السلاح بشكل مستمر وفعال‏.‏
وساهمت حرب الاستنزاف في رفع الروح المعنوية لأبناءالقوات المسلحة وكسر معنويات المقاتلين الاسرائيليين‏,‏ وعملت علي تجميدحركة القوات الاسرائيلية في سيناء داخل خنادق ثابتة وانهاك الجنود مادياومعنويا وهم قابعون في خنادق لايستطيع أي منهم أن يرفع رأسه حتي لاتخترقهرصاصة قناص مصري
خسائر يومية في القوات الاسرائيلية
وساهمت حرب الاستنزاف ـ ايضا ـ كما يقول الحبيرالاستراتيجي اللواء صادق عبدالواحد في انزال خسائر يومية بالقواتالاسرائيلية وأصبح جنودها يتساقطون يوميا لتدوي أخبارهم في كل ارجاءاسرائيل فتزيد شعور الاسرائيليين باستحالة تحقيق ما وعدهم به قادتهم وعجزتالقوات الاسرائيلية عن حماية قواتها‏,‏ وبدأت علامات الضيق والتذمر الشديدعلي جنودها بسبب شدة وعنف النيران المصرية‏,‏ كما أنه أدي الي سقوط عددكبير من طائرات سكاي هوك وفانتوم وهو ما أدي إلي هبوط معنويات القياديينالاسرائيليين ـ أيضا‏.‏
قبل ساعات من الحرب
ويشير إلي أن الاستعدادات للحرب علي مستوي الدولة سارتبوتيرة متزايدة في السرعة‏,‏ فرفعت درجة استعداد الدفاع الجوي إلي اقصاهاقبل بدء العملية الهجومية بخمس وعشرين دقيقة ـ فقط‏,‏ وللمحافظة علي سريةالنوايا اعلنت القيادة العامة أن هذا الاجراء وقائي ضد أعمال محتملةللعدو‏,‏ حتي صدرت الأوامر قبل دقائق من حرب‏73‏ بإيقاف حركة الطيرانالمدني والمساعدات الملاحية‏.‏ ويواصل الخبير الاستراتيجي موضحاالاستعدادات داخل قيادة القوات المسلحة قبل بداية حرب اكتوبر‏73‏ بساعاتقائلا‏:‏ أنها وضعت اللمسات الاخيرة استعدادا لبدء العمليات‏,‏ فرفعت خرائطووثائق المشروع التدريبي الاستراتيجي التعبوي‏,‏ وفتحت الخزائن المغلقةونشرت الخرائط والوثائق الحقيقية‏,‏ وتم ضبط جميع الساعات الي عقاربالثانية‏,‏ وضبط كذلك مع كل القيادات المشتركة في العملية ضمانا للدقةالمتناهية في التنسيق‏,‏ حتي إن الضبط المبدئي للساعات الرئيسية تم معاشارات ضبط الوقت من الاذاعة المصرية سعت‏1200‏ يوم‏6‏ أكتوبر‏.‏


ويواصل اللواء صادق عبدالواحد أن خطة خداع إسرائيلوالعالم سارت في عدة مستويات‏,‏ ففي الناحية الاقتصادية حرصت القيادةالسياسية علي إظهار ضعف مصر اقتصاديا وعدم قدرتها علي الهجرم وان خل الأزمةيجب أن يكون سلميا‏.‏
أما الخداع السياسي فكان واضحا في قبول حالة اللا سلمواللا حرب والإعلان عن عام الحسم أكثر من مرة وقرار ترحيل المستشارين الروسمن مصر‏.‏
كما يتمثل الخداع الاستراتيجي والتعبوي الاعلامي في قراروزير الحربية بزيارة لليبيا في توقيت معين‏,‏ مع استمرار تدريب الضباطوالجنود حتي آخر لحظة قبل ساعة الصفر‏,‏ والإعلان عن تسريح دفعات احتياط‏,‏والتضخيم في وسائل الإعلام من استحالة عبور القناة لشدة التحصيناتالعسكرية وقدرة إسرائيل علي تحويل مياه القناة الي جهنم في لحظات بفضلأنابيب النابالم‏.‏

المصدر

http://www.ahram.org.eg/310/2010/10/05/12/41981.aspx

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech