Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

ذكريات بطل مجهول من أبطال الدفاع الجوي

 

سوف احكي قصه مقاتل لن اذكر فيها اسمي ولكن موقعي ومهامي في كل مرحله وسوف اذكر اسماء ابطال قاتلوا واستشهدوا معي وهم يقاتلون انا لست كاتبا ولكني احكي تاريخا عاصرته بالعرق والدم

ففي 67 كنت طالبا في الكليه الحربيه كنا 3 دفع في الحربيه لن الدفعه 50 تخرجت قبل الحرب مباشره وثم دفع القسم المتوسط لتدريب الفرقه 18 التي تشكلت حينها اما القسم الاساسي والاعدادي 52-53 فاخذنا مهمه الدفاع عن مطار القاهره خوفا من اي عمليات انزال وحفرنا مواقعنا

وشاهدت طائره ميراج اسرائيليه تدمر طائره انتينوف رابضه في المطار وقد اصيب ابن الحاكم العسكري لبغداد وقتها بشظيه ثم انتقلنا بعد ذلك للدفاع عن القاهره من منطقه درب الحج

بالقرب من هوائيات الاذاعه المصريه لتجهيز موقع دفاعي خوفا من تقدم القوات الاسرائيليه للقاهره لكن رسخ في ذهني منظر اصبح عالق في وجداني طول خدمتي العسكريه وهي جندي احتياط مستدعي كان يلبس جلباب وحذاء بالي ويحمل ماسوره لايعرف ما اسمها عندما سالته وهي طبعا مدفع ب 10 مضاد للدبابات هل هذا حال الاحتياط المستدعي طبعا الوضع اختلف الان وظهر اهتمامي جدا بمستوي ملابس الجندي المستدعي عند الا ستدعاء يجد ملابسه في مخلته مكويه ومغلفه وحتي مفتاحه معلق علي لوحه دفعه الرديف

لان الرديف هو ذخيره القوات المسلحه لنسب الاستكمال وسد الخسائر

المهم تخرجنا 68 ووجدتني اعطي تمام الي قائد اللواء 11 مشاه في مركز قيادته في مبني محافظه السويس وكانت السويس مدمره وهذا يعني ان اللواء 11 مشاه هو نسق اول فرقه نسق اول الجيش الثالث

وفي الصباح شاهدت العلم الاسرائيلي يرفرف علي شاطئ قناه السويس انتابني الحزن الشديد المهم توجهت الي كتيبتي 342 م/ط صلب تنظيم اللواء

وكانت المدفعيه هي الاسلحه المضاده للطائرات في الوقت الذي لم يكن متوفر لا صواريخ ولا طائرات

وطبعا الملازم الحديث هو جوكر الكتيبه في تولي قياده اي فصيله في لحظه نزول قائدها اجازه او سريه لانني كنت مع قائد سريه ملازم ايضا واقدم مني وقد استشهد في بدايه العبور وهو يدفع كتيبته للعبور في 73 وكان الرائد رمزي عجاج

وكانت الكتيبه متمركزه خلف مدينه السويس وقريه عامر في منطقه الجناين وكانت هذه الفتره فيها كثافات من الاشتباكات من الطائرات ومدفعيه العدو نهارا وليلا بالاضافه الي النابالم ليلا علي شريط القناه

وفي احد الايام توليت قياده فصيله رشاشات 14.5 بوصة في قريه عامر وكانت الاشتباكات علي اشدها لحين حضور قائد سريه الرشاشات من الاجازه ويحضرني موقفين لا انساهم ابدا عندما كان العدو يضربنا بالصواريخ الارضيه وكانت نيران الصواريخ تمر خلال الاشجار البرتقال المزهره كانت الازهار تحترق منتجه رائحه جميله تجعلك تستنشق كميه كبيره وهذا مادرسناه في الحرب الكيماويه من ان العدو عندما يضرب غازات حربيه تجعلك تستنشق كميه اكثر برائحه مستحبه مثل طشه الملوخيه

لحظتها ابلغت قياده الكتيبه ان العدو يضؤب غازات حربيه ولبست كل القوات المحيطه الاقتعه الواقيه الي ان جائت بلاغات عكسيه بانتهاء الغاز بعد تحري الاستطلاع الكيماوي

وهناك موقف اخر جندي من عناصر الاستطلاع في موقعه علي برج حديد عالي اعتقد انه خاص بالاذاعه المصريه في قريه عامر ومسافه موقعي منه 200 متر وقد استلمه مدفع 40 مم مضاد للطائرات اسرائيلي بالتنشين عليه وضرب طلقات منشنه والجندي كان مسيحي من نداءات سمعتها يستنجد بالعذراء مريم بصوت مرتفع وكان الجندي من الذكاء انه قذف البالطو من اعلي حتي يوهم العدو بانه قفذ من اعلي البرج وعندما اطلقت مدفعيه اللواء غلاله نيران ومدفعيه الفرقه علي مصدر النيران توقفت ضربات العدو من الشرق .

وعندما تحول اللواء المشاه الي لواء مشاه ميكانيكي قمنا بالغيار لاحتلال الموقع الثالث للقيام بالضربات المضاده في حاله اختراق العدو قناه السويس مع استمرار هجمات العدو الجوي الاشتباك معه عندما يكون في المرمي المؤثر واستمرار مدفعيه العدو في اطلاق نيرانها

حضرت مؤتمر للفريق عبد المنعم رياض في قياده الجيش وطبعا كل توصياته بالكفاءه القتاليه والتجهيز الهندسي للوقايه من ضربات العدو ونحن في اوضاعنا الدفاعيه ولكني لفت نظري تركيزه علي الاهتمام بدراسه الارض ثم الارض وهو ما يعني الطبوغرافيا العسكريه مما جعلني اجمع كل مادرسته وكتب هذه الماده عمليا ونظريا اثناء اي تحرك مما جعلني متميزا بين اقراني وقادتي في الملاحه البريه ليلا ونهارا وقراءه الخرائط والارض جيدا

واستقر بي الوضع ان اكون قائد فصيله مع الشهيد علاء الدين عطيه من حلوان وكان دفعه 50 حربيه ملازم اول واخذت هذه الدفعه نقيب شرفي قائدا للسريه الثانيه وانا قائد فصيله معه

وكان يحكي لي انهم في دفعتهم 3 علاء واحد استشهد في الصاعقه والاخرر استشهد بالنابالم في موقعه في عجرود ولم يبقي غيره

وفي منتصف شهر يونيو 1970تحركنا للتدريب علي العبور وكان علاء في اجازه مرضيه للاتهاب الوبائي الكبدي وتوليت قائدا للسريه مع تشكيل الكتيبه ضمن اللواء المشاه الميكانيكي وكان التدريبات تحت اشراف البطل الفريق سعد الشاذلي وكنا نعرف اننا سوف نتحرك الي دهشور للراحه من القتال لمده اسبوع ثم نعود للجبهه

وكنا نتدرب في ترعه الخطاطبه الرياح البحيري ولكن في اخر يوم من التدريب علي العبور مع مشروع عبور وقتال ليلي واختراق دفاعات العدو وكنت احب عملي جيدا ليس نظريا ولكني كنت ابحث عن كل معلومه وذهبت الي عناصر اللواء وكل الكتائب المشاه والدبابات حتي سريه الحرب الكيماويه لمعرفه اماكن تمركزهم ومهامهم في الدفاع والهجوم حتي انني قرات كل اجزاء التكتيك في الدفاع عن القوات في مراحل المعركه المختلفه حتي مستوي معركه الجيش الميداني

في اخر يوم في التدريب صدرت الاوامر باننا سنعود وحدنا الي الجبهه لان العدو الجوي كثف غاراته علي حائط الصواريخ تحت الانشاء والخسائر كثيره حملنا الكتيبه علي القطار في محطه الخطاطبه وكانت المدافع جاهزه للاشتباك اثناء التحرك ونزلنا في منطقه الروبيكي ليلا وتم احتلال مواقع انتظارا للتحرك باكر مساء الي الجبهه علي مسافه 80 كم مساء اليوم الثاني وجدتني احتل التبه الزلطيه بمحازاه كم 102 من القاهره وكانت التباب متفرقه والدنيا ليل حتي انني كنت اطلع المدافع بالونش ولا يهم ترتيبها

وفي الصباح وجدت ان الهدف الحيوي الذي ادافع عنه هو كتيبه صواريخ مضاده للطائرات تحت الانشاء

في هذا اليوم كان الزعيم جمال عبد الناصر في الجبهه وكانت تحميه 12 طائره ميج 21 استلمت تحركها مسبقا ، وفي اول يوليو 1970 كثف العدو الجوي غاراته علي الكتيبه تحت الانشاء في كم 102 وهي الحد اليمين وانا ادافع عن الكتيبه يسارها تحت الانشاء ايضا وقد احدث خسائر بلغت 35 شهيدا مع استخدامه لمستو دعات البلي اول مره

وفي صباح يوم 17/7/70جاءت عربه التعيين بالفطار فارسلت العريف مصطفي بالفوارغ الي قياده الكتيبه ولاحضار بدلا منها ذخيره بالرغم من كثره الذخيره عندي بعد لحظات وجدت مصطفي عائد وقد اصابته لوثه عقليه

يجري من الجبل نحوي ويقول بصوت مرتفع فؤاد / عبد الحميد لانه عندما وصلت العربيه الي السريه كانت تعرضت لغاره طيران وقد راي الاثنين استشهدا

وبعد لحظات وجدت 2 فانتوم يغيرون علي موقع 100 مم مضاد للطائرات في الوادي وفي مرمي مدافعي عيار 37 مم

اشتبكت مع الطائرات الحديثه لانه ضرب صواريخه علي الموقع ثم استكمل الهجوم والقي قنابله اعطيت امر الاشتباك من لحظه بدء الهجوم

وفي الساعه 10.5 صباحا شاهدت 2 سكاي هوك من الشرق للغرب في اتجاهي عامل تقدير المسافه يخبرني بارتفاع الاهداف 7 كم يقوم الطيار بالالتفاف للهجوم علي موقعي وكل المدافع تتابعه بالتنشين واصدرت امر الاشتباك ل 6 مدافع كل مدفع 8 جنود

مركز قيادتي في منتصف تشكيل 6 مدافع اي وسط دائره المدافع نزلت الحموله علي موقعي وبعد تباعد الدخان خرجت للمرور للاطمئنان علي الاطقم

الطاقم الخامس دمر جزئيا جهاز التنشين واصابه بعض الجنو ، يناديني العريف فؤاد الوجيه مدرس ثانوي حكمدار الطاقم اصبت يافندم شديت من اذره وباقي الجنود - اثناء تحركي للطاقم السادس وجدت قطع لحم متناثره خارج الدشمه لم اتوقع انها بشر ولكن ذهني قال لي قد تكون كلاب من الوادي لان بالقرب منا منطقه شئون اداريه للفرقه

لم اسمع صوتا تخيلت هل الجنود هربوا ليس جنودي هكذا – لكن اين هم ؟ ومع اقترابي من المدفع عرفت ان صاروخ نزل في داخل دشمه المدفع شرح الجنود ونتيجه التفريغ و نزلت الرمال بشكايرها بالتساوي دفنت اشلاء الجنود

الطاقم كان به أحد الجتود قبل الغاره بدقائق استاذن لشراء سجاير من الكنتين ، حضر بعد الغاره وجد زملاءه اشلاء اصيب بلوثه عقليه ، واختلطت اشلاء الجندي المسيحي مع اشلاء اخوته المسلمين تحت الرمال .

وقفت خارج الدشمه بصوت مرتفع = لازم نموت من اجل بلدنا شد حليلكم يارجاله= وطبعا كل الموقع لايعرف ماحدث لهذا الطاقم لان الاطقم في حفر قتال .

رد عليه الجندي طه مؤهلات فوق متوسطه / حديد يافندم لاخر طلقه ، واذا بالغاره الثانيه علي موقعي والجنود بصوت مرتفع لي انزل يافندم انزل يافندم اي اختبئ في حفرتي في مركز قيادتي ، نزلت مسرعا في مركز القياده ومسكت يد التلفيون ولكنها كانت خفيفه تدل علي قطع الاسلاك بالشظايا طبعا الجنود اشتبكوا مع الاهداف المغيره لحظه نزولي مركز القياده ، وانا بطلب قياده الكتيبه وكانت قياده النقيب ابراهيم فرج نصار من الاسكندريه

، ولكن لم اشعر بما حدث الا انني افتح عيني من اغماءه اري ظلام كثيف من كميه دخان اسود اذن انا عايش تحسست بيدي اجزاء جسدي راسي ذراعي رجلي اذن انا سليم ، نزل علي رقيب اول السريه علي محمد عبد المقصود وكان رجلا شهما وعمليا يعتمد عليه ، يقول اشهد ان لا اله الا الله معتقدا اني استشهدت ، قلت له انا لم استشهد انا سليم، نزلت قنبله بين مركز القياده والطاقم الخامس ونتيجه التفريغ حدثت الاغماءه ، لو زادت كانت تهتكت انسجه الجسم واستشهدت مثل الرقيب اول فؤاد و الرقيب عبد الحميد في السريه الرابعه / كانت نتيجه الاشتباكات في هذا اليوم 7 استشهاد 13 جريح ، تدمير مدفع كلي ومدفع جزئي

وطبعا كل حموله تترك صاورخ او قنبله لم تنفجر نعتقد انها زمنيه ، المهم ان الكتيبه تحت الانشاء التي نحميها لم تصاب باذي ، صدرت الاوامر باننا سوف نحتل منطقه امام جبل عبيد قياده الجيش الثالث لان كتائب الصواريخ احتلت مواقعها في انساق من القاهره حتي الجبهه وكان هذا موقف معنوي لاننا اخذنا 8 غارات في هذه المنطقه واصبحت فأل سئ لنا ، نتيجه للخسائر في الافراد والمعدات تم الحاق طاقم من سرية 1 علي سرية 2 اصبحنا معا 5 مدافع

وفي مساء 21 يوليو حضر النقيب محلي علي علاء الدين عطيه من اجازته وكان يحكي لي عن خطيبته بنت خاله وموقف خاله وزوجته وقلت له لو كنت هنا وقت الغاره لكنت استشهدت لانه يحب أن يعبث بالصواريخ والقنابل التي لم تنفجر بعد الغارات .

وكنا ننام معا في عربه زيل بها 2 سرير ، وقبل فجر يوم 22 يوليو 1970 جهزنا السريه بالصيانه اليوميه وعمل طابور الاجراءات الابتدائيه حتي نكون جاهزين مع اول ضوء ، كنا معا في مركز القياده جندي لملوم يجهز لنا الفطار في العربه عدس مربي جبنه واحضاره لنا في مركز القياده

بدات الغارات تتوالي علي موقعنا اشتبكنا مع الغاره الاولي ثم الثانيه ثم الثالثه وكل حموله صواريخ او قنابل تترك صواريخ او قنابل لم تنفجر

واذا لملوم يحضر الينا والدماء تخرج من جانبه بين اصابعه التي وضعها مكان الاصابه

قال له النقيب علاء اجري علي نقطه اسعاف الكتيبه

وعند مروره علي حمله الكتيبه وجد الجندي سائق مصطفي مصاب في يده فابلغ قائد الكتيبه

اتصل قائد الكتيبه بالنقيب محلي علاء واخبره بالجندي المصاب في الحمله ، قال لي علاء تولي القياده حتي اذهب الي الحمله للجندي المصابقلت له لاتخرج الغارات كثيفه والموقع محاط بصواريخ قد تنفجر

ولكنه خرج واذا بغاره اخري علي الموقع واشتبكنا معها وبعد زوال الدخان وجدته قد اصيب اصابه بالغه وقد انفصلت فخذه عن جسده ومتصله بجلده فقط

جريت نحوه وانا اقول له بصوت مرتفع قلت لك لاتخرج لكنه لم يرد بل متيقظ ولكنه لم يشعر باي الم اندفعت للحمله لاحضار عربه لنقله ولكن السائقين من كثافه الضرب اتخذوا سواتر بعيدا عن العربه ولكني شاهدت عربه نصف نقل ايواز جاءت له من الكتيبه وكان سائقها السيد عبيد ركبت معه متجها لاعلي التبه الحجريه وكنت تركت معه جندي يضغط علي الجرح بواسطه سترات افرولات طيرتها قوه الضغط الجوي من اماكن نوم الجنود اسفل التبه ، ونتيجه الغارات المتتاليه وجدته يرفع منديله الابيض ، اندفعت نحوه وقلت له وهو لا يتكلم ، سوف انام علي بطني وازحف بك لان اي قنبله او صاروخ انفجر سوف نموت احنا الثلاثه هو وانا والسائق ،

ولكنه اشار بجمله ولا وقت للكلام ، وطول الوقت واضطريت لسحبه مجرورا بواسطة السائق حتي العربه ورفعناه في العربه ولم يحدثني في شيئ الا فاضل مسافه كم علي الكتيبه 2 طبيه تحت الارض وكانت في كم 102 بجوار جبل عتاقه.

وطوال خط السير واحمل من الجرحي من ابطالنا من علي الطريق كل بنفسه من قطع زراعه ومن فقد عينه حتي وصلت الي الكتيبه الطبيه

وامرت الجنود بحمله الي السرير وباقي الجنود المصابين ايضا

وحضر الطبيب لاعطائه دماء ولكنه قد فارق الحياه وانا أصيح بصوت مرتفع لاننا نقاتل احدث الطائرات بمدافع من الحرب العالميه

الطبيب اعتقد انني اصبت بلوثه واحضر لي بعض الحبوب

ولكن قلت له لست مجنونا وكانت ملابسي كلها دماء الشهيد وحضرت عربه قائد الكتيبه بالسائق للتوجه الي قياده الكتيبه

في القياده - النقيب ابراهيم فرج نصار ابلغني اوامر قائد الجيش اذا كانت الصواريخ والقنابل التي لن تنفجر علي مسافه اكبر من 60 متر نحتل الموقع واذا كانت اقل من هذا خذ الجنود واذهب الي موقع السريه الاولي التي لم تضرب .

قلت له الصواريخ والقنابل داخل الموقع وحوله ورؤيتها بالعين المجرده وقلت له

سوف اذهب اقف علي الصاروخ او القنبله واقول لك الله واكبر حتي لا تعتقد اني خائف لكنني لا احب ان يستشهد جنودي خطاوجاءت لحظه اخلاء المدافع من الموقعونحن لا نستطيع دخوله لا بالافراد او العربات لاحتمال ان تكون الصواريخ والقنابل زمنيه وتنفجر في اي لحظه

لكننا اخلينا المدافع واحد واحد ، كيف ؟ ندخل زحفا للدشمه من اتجاه ليس في اتجاه الصاروخ او القنبله ونفتح باب غير الباب الطبيعي للدشمه ونحرك المدفع ونجهزه للتحرك ونربطه في السلك الوير للعربه الزل ذات الونش والعربه بعيدا اسفل التبه وهكذا يتم سحب المدفع

اخلينا السريه بهده الطريقه ونمنا ليلتنا في دشم مجهزه للصواريخ بناقلاتها واختلطنا مع الكثيرين من رجال المدفعيه المضاده مثلنا

في هذا اليوم استشهد 12 ضابط دفاع جوي ولشده وقوه التجهيز الهندسي لم يصب احد من جنودنا غير الجندي لملوم ،

وطبعا شده الهجمات الجويه كانت ترتبط بخطاب الزعيم جمال عبد الناصر ليله 23 يوليو عيد الثوره ، وهدم حائط الصواريخ الذي بنيت عليه خطه حرب اكتوبر لاننا لانملك قوات جويه قويه

وقد اتصلت قياده اللواء بالكتيبه لحصولي علي نوط الشجاعه من جما ل عبد الناصر

وطبعا في هذا التوقيت كان عندما ياتي المساء نحسب يوما من عمرنالانني وقتها كنت ملازم لا نفكر في اي شيئغير المهام المكلفين بها

 

اعود للشهيد النقيب محلي علي علاء الدين عطيه وهو اخر اسم علاء في الدفعه 50 حربيه قبل بدء الغارات يوم 22/7/70 وبعد عودته من الاجازه المرضيه كان يمر علي كل المدافع يسلم علي الجنود واحد واحد وحتي اثناء الغارات كان يتحرك في الاطقم يرفع معنوياتهم حتي توزيع السجائر عليهم وكان الجنود بعد الغاره عندما يجدوا صواريخ او قنابل لم تنفجر وقريبه من الطاقم كان يامر الجنود بمغادرته والتوزيع علي باقي الاطقم كان وطني متحمس من اجل الوطن

بعد نجاح الجيش المصري في بناء كل دشم الصواريخ لقطع زراع اسرائيل الطويل

وقبل مبادره روجرز دخلت اخر كتيبه صواريخ

في شهر 8/70كانت مبادره روجرز وكان قد اكتمل بناء دشم كتائب حائط الصواريخ وتم احتلالها بالمعدات عدا بعض كتائب النسق الاول بالقرب من قناه السويس وكان صراعا حقيقيا لاستكمال المهمه حتي ان مصر اخرت توقيت وقف اطلاق النار بحجه ان لنا قوات خلف خطوط العدو جاري سحبها حتي يتم دخول واحتلال اخر كتيبه وهذا ماحدث فعلا اذن القوه الرابعه ظهرت واصبحت جاهزه لقطع ذراع اسرائيل الطويله

وبعد الانتهاء من هذه المهام عدنا الي تشكيل قتال اللواء 11 مشاه ميكانيكي في نسق ثاني الفرقه السابعه وكنت اهتم بالتدريب منذ قجر كل يوم بعد الصيانه وطابور ضبط المدافع وبحمد الله في اول مسابقه علي مستوي القوات المسلحه حصلت علي المركز الاول وحصلت علي نوط التدريب من الطبقه الاولي تميزت هذه الفتره باشياء كثيره قبل حرب 73 كان يمر عليه لمتابعه التدريب خبير روسي اسمه مستر مدفينكو في اختبار الازمنه القياسيه للمدافع قال لي هذه ازمنه جندي مصري اما الجندي الروسي فله ازمنه اخري تحديت الخبير الروسي احضرت الجندي محمد عبد المقصود بدر من زاويه بمم مركز تلا منوفيه

(( ادخل نفذ عده ازمنه قياسيه والخبير يمسك الساعه استوب وتش )) قد حطم كل الارقام الروسيه بامتياز هذا الجندي الفلاح وكان الخبير يجمع كل ضباط الفرقه في موقعي بالذات اثناء الدورات

طبعا كنت قائد سريه وصنعت بعض وسائل الايضاح الخشبيه لمساعده الجنود علي الفهم والايضاح

في احد الايام جاءت اوامر بحضور ضباط من كل تخصص ليلا الي قياده الفرقه في منطقه جبل جنيفه وكانت القاعات خليه نحل من خيره الضباط

وكان ينحصر الموضوع في بحث مشاكل الضباط القاده الاصاغر اثناء قياده وحداتهم وحمولات العربات واوزانها والمشاكل الصغيره والكبيره وحلها ---------

وكان الفريق الشاذلي في هذا الوقت رئيس اركان حرب

ولم نعرف ايه الاسباب لكن كانت التعليمات لو كان معك قلم رصاص اتركه علي الترابيزه خارج القاعه لضمان السريه التامه ، المهم بعد فتره اصدر الفريق الشاذلي قائد القوات البريه التوجيه 41 وهو بحجم كبير ويحتمل اكثر من 400 صفحه عن تنظيم عبور الفرقه المشاه واقتحام المانع المائي

 

في فتره وقف اطلاق النار دعمت كتائب لواءات المشاه كل ب فصيله صواريخ باحث عن الحراره سام 7 محمول علي الكتف وكانت التعليمات هذا سلاح سري ليس من حق احد التعرف عليه حتي قائد الكتيبه وقد حصلت علي فرقتها قبل الحرب مباشره وكنت قد تعينت قبلها بفتره رئيس عمليات الكتيبه في فتره وقف اطلاق النار وكنت نقيب وقتها

 

وتميزت ايضا بمشروعات كثيره وكنت وقتها قائد كتيبه لوجود قائد الكتيبه في فرقه وكان موضوع المشروع التكتيي الهجوم والاستيلاء علي المضايق الجبليه وقد اجدت بامتياز في هذا المشروع بالرغم من حداثتي

في 30/9/73 حضرت مؤتمر في قياده اللواء وكان اول بند الحرب اقرب مما نتصور وعلينا برفع الكفاءه القتاليه للافراد والمعدات ---- الخ وتم فعلا كل هذا وتذليل اي مصاعب للوحدات الفرعيه

في منتصف ليله 5/6 اكتوبر حضر قائد اللواء واجتمع بنا واخذنا بالاحضان وعرفنا ان الحرب غدا لكن لانعرف التوقيت اخذت امرا باعطاء اوامر الي فصيله السام 7 والتحرك من نسق ثاني الفرقه واحتلالها فوق جبل الشلوفه لتوفير الحمايه ضد طيران العدو لمركز قياده اللواء وعبورها مع توقيت عبور قياده اللواء

طبعا معي الاجنده وبها كل تعليمات العمليه كلها من حجم العدو في المواجهه وقواتنا وتوقيت العبور لكن س+2 مثلا عبور فصيله السام 7 لانني سوف اعرف ساعه س في حينه وهي توقيت وصول اول جندي لمياه القناه

تحركت قبل الفجر بساعتين وتم احتلال الفصيله وتم عمل خط انذار من اقرب مصدر لي لتامين طائراتنا اثناء عبورها القناه

في الحاديه عشره صباحا ارسل لي قائد اللواء مظروف فيه سعت س الساعه 2 ، قمت بترجمه كل المعادلات التي معي لمعرفه التوقيت الحقيقي لمرور طائرات القوات الجويه ثم قصفات المدفعيه المصريه ثم توقيت عبور مركز قياده اللواء وفصيله الضبع الاسود في القوارب المطاطيه ، اذن اتمام العبور الساعه الرابعه لان ماسبق الانساق الاولي

ومقرر لفصيله الضبع الاسود 3 جماعات 3 قارب مطاط رقم 68-69-70

جهزت الفصيله لعبور القناه وكان معها 3 ضابط ملازم اول الحسيني جمعه والملازم محمد محمود والملازم احتياط عبد الظاهر مهندس زراعي واصبح استاذ في كليه الزراعه

جاءني بلاغ ان قياده اللواء تستعد للعبور قبل الميعاد بساعه لسرعه تدفق القوات بسرعه جهزت الفصيله للتحرك وارسلت جندي لاحضار العربه وللاسف الجندي لم يجد العربه لانه عندما سمع قصف المدفعيه المصريه اراد حمايتها بوضعها في مكان به حفره عميقه

اذن لابد من التصرف والله موجود نزلت الفصيله بمعداتها علي المحور وجدت قادم من الخلف مركب جنزير خالي يتحرك اوقفته لتحميل الفصيله وعبورها وعند وصولي الي ساترنا الترابي تسلقته لمتابعه عبور رجالي

وشاهد مالم اشاهده في حياتي الساتر الترابي شرق القناه يشق مثل شمامه وسكين اني اري الارض الخلفيه خلف الساتر هؤلاء هم سلاح المهندسين يفتح الساتر الترابي وجدت جندي اسرائيلي يظهر علي الساتر الترابي الشرقي واذا بدبابه علي الساتر الغربي تجعله كومه وتسكت نيرانه وكانني اشاهد فلم سينمائي

عدت الي قياده الكتيبه لانها لازالت محتله مواقعها الدفاعيه واخبرت قائد الكتيبه الرائد سند رمزي بسطا بتنفيذ المهمه وما رايت وهو ذو عقل جبار ومنظم تعلمت منه الكثير وهو مسيحي وطني مخلص قال ابلغ قاده السرايا بما رأيتع وفرحهم

وبعد اخر ضوء تم الاستعداد للتحرك بكل عناصر الكتيبه ضمن تشكيل قتال اللواء عربات ودبابات وجنزير وكل مركبات اللواء 11 مشاه ميكانيكي لان رجال المشاه يقاتلون شرقا بعد العبور واللواء اليسار يحاصر نقطه جنوب البحيرات وكنا نسميها التبه المسحوره وكنا نقف علي شكل فرع شجره اي كل ورقة شجر عباره عن كتيبه من اللواء يمين ويسار المحور وكان هذا تجمعنا قبل التحرك علي المحور لان توقيت التحرك مع توقيت تجهيز الكوبري ومسلسل العبور للواء ، وعندما وصلنا الي منطقه العبور عرفنا ان الكوبري تعطل وتوقفنا ليلا في منطقه تجمع ، بحماس المصري الفلاح طلبت من قائد الكتيبه اخذ عربه يونماج ومعي مجموعه استطلاع للبحث عن حل هذا الموقف للعبور من اي محور اخر حتي لو كانت معديات.

تحركت وكل ما اجد محور متجه للقناه اتحرك في اتجاه القناه بين الشريط الزراعي والترعه العذبه ، وعندما كنت اسير في احد المحاور اذا بصوت طيران قادم من الشرق ، توقفت واذا بصاروخ ينطلق واعتقد انه من كتيبه كوادرات سام 6 لانني كنت ليلا قلم اميز الصاروخ وفجر الطائره اصابه مباشره حتي اصبحت 3 كتل لهب في السماء الله اكبر .

وبعد لحظات اسمع صوت طيران اخر واذا بصاروخ اخر ينطلق واصابه مباشره للطائره واشاهد 3 كتل نيران في السماء هذه هي لواءات الكوادرات التي عرضت من قصص الشهيد احمد حسن وحرصت امريكا علي معرفه سر هذا الصاروخ طبعا

المهم وانا متوقف اشاهد الملحمه وكانت منطقه سكنيه فقيره واذا بسيده فلاحه تخرج من بيتها تحمل مشنه اي قفص مصنوع من الخيرزان مملوء بالبلح * خذوا يا اولادي كلوا ده ** توقفت كثيرا امام هذا المشهد وشكرتها لاننا لا نحتاج اي طعام

وعدت الي قائد الكتيبه واخبرني ان مسلسل العبور تغير وهناك لواء من هيئه العمليات يعبر قطع واسلحه المضاده للدبابات حتي لا تصل دبابات العدو من الاحتياطيات القريبه او البعيده او حتي اللواء المدرع او الميكانيكي من جبل لبني

وانتظرنا ولم نعبر ليلتها حتي صدرت الاوامر ان نعبر علي كوبري الفرقه 19 مشاه ثم نتحرك يسارا الي جنوب البحيرات

وعبرنا من كوبري الفرقه 19 مشاه سعت 11.35 وحدث قصف جوي علي الكوبري ولكن لم يصبه وكانت الغاره الساعه 12.35 ولكن صواريخه نزلت علي مسافه 200 متر طبعا لجبن الطيار

ظللت اسير علي الطريق متجها شمالا اشاهد طائرات اسرائيليه محترقه وفي الامام معارك الدبابات الدخان في كل مكان والمعارك علي اشدها واثناء التحرك وعند قرب الوصول الي منطقه مهمه اللواء واثناء التحرك شاهدت طائرتي فانتوم تحاول ضرب القوات التي تحاصر نقطه جنوب البحيرات اصدرت امر انتشار للسريه التي كانت تتحرك امامي والاشتباك مع الاهداف لانهم كانوا مشتبكين ايضا اثناء التحرك عند ظهور الطائرات لكن الانتشار لتقليل الخسائر اذا ما هاجمتنا .

ولكن لم تهاجمنا لانها كانت تحاول ضرب قوات تحاصر النقطه القويه

وعند وصولنا لمنظقه تشكيل قتال اللواء قمت باستطلاع مكان مركز القياده وللاسف كتب لي عمر جديد في هذه اللحظه وانا علي قمه التبه للاسف كنت امسك الاجنده واذا بصوت طلقه اسلحه صغيره تمر من جانب اذني انبطحت ارضا ونزلت خلف التبه

المهم تم تعين مرابض السرايا وفصيله الضبع الاسود التي عبرت يوم 6/10 الساعه الثالثه ونسيت اكتب انها صباح 7/10 اسقط طائرتين ميراج وعند تجول البطل الشهيد العميد احمد بدوي قائد الفرقه قال له الضابط بعد ان شكرهم ان الكتيبه لم تعبر ومعاها باقي الصواريخ قال له خذ عربه رئيس اركان الفرقه العميد قدري عثمان الجيب 4 باب وارسل ضابط لاحضار صواريخ من الكتيبه

تم تنفيذ كل مهام اللواء تحت مظله حائط الصواريخ اللي بناه جمال عبد الناصر ودفعنا من الشهداء الكثير من اجله لحرمان طائرات العدو من الاقتراب وتم تجهيز مواقعنا تجهيزا هندسيا من رجال خاضوا حرب الاستنزاف وتعلموا معني التجهيز الهندسي الجيد وهو الدفاع الجوي السلبي وسارت الحرب سيمفونيه رائعه وتم تدمير كل هجمات العدو البريه علي صدر رؤوس الكباري وكانت معنوياتنا في السماء وبعد تعبئه الاحتياطي الاسرائيلي لتشكيل 4 مجموعه عمليات 2 في اتجاه سوريه و 2 في اتجاه مصر كانت المجموعه الاولي تم تدميرها كما خطط البطل سعد الشاذلي

واذكر لانه تستطيع تدمير كل مجموعات العمليات علي رؤس الكباري وتحت حائط الصواريخ لحرمان طائرات العدو ولن تستطيع اسرائيل الصمود شهورا في الحرب لان الاحتياط هي كل الدوله الرجل احتياط حتي 59 والمراه احتياط حتي 43 سنه فسوف تستلم وفي احد هذه الايام ونحن نصد هجمات العدو وصلت اشاره  **  افاد سطع الكتروني بان لواء مدرع اسرائيلي علي مسافه 45 دقيقه والله كتبت بجانب الاشاره مرحب ابه لانني اعرف ما ينتظره من اسود المشاه والاسلحه المشتركه وفعلا بعد 45 سقطت دانات مدفعيته ودباباته حولنا ولكن مدفعيتنا ورجالنا اسكتته واحدثت به خسائر فادحه

وفي مساء يوم 13 اكتوبر حضر رئيس عمليات اللواء الي الكتيبه ومعه خريطه وكنت اجلس مع قائد الكتيبه الرائد سند وقال لنا كلفنا بمهمه تطوير الهجوم للاستيلاء علي مضيق الجدي تشكيل قتال اللواء راس سهم وضعنا خطه دفاعنا الجوي علي اللواء ووعدنا بوصول دعم لنا 2 سريه 23 مم وفصيله صواريخ اخري من كتيبه الجيش سنكون علي خط الابتداء سعت 600 صباح 14/10 للهجوم استقبلت عناصر الدعم قبل الفجر ووضعضهم ضمن تشكيل القتال وتحرك اللواء للهجوم كتيبه المقدمه ك 35 في اليمين 36في اليسار 34 وبدء الهجوم

واقولها للتاريخ ان هذا كان قرارا خاطئا ودي اول مشاكل الشاذلي مع السادات للاسباب الاتيه

1-    خروجنا من تحت حائط الصواريخ-

2-    القوات الرئيسيه للعدو فتحت في سيناء واتخذت مواقعها في صوره ستائر نيران

المهم تقدمت راس السهم ك 35 للهجوم ودخلت في ستائر نيران العدو مع نشاط القوات الجويه للعدو ونحن ليس متوفر لنا الغطاء الجوي وتم تدمير ناقلات الجند الجنزير وكانت حديثه وتسمي القنفذ عليها 3 اسلحه صاروخ موليتكا ومدفع صاروخي اي عير مشخشن ورشاش متوسط

وعندما وجد النقيب النوبي ان سريته تتعرض لخسائر اتخذ قرارا درس بعد ذلك اعطي امرا بنزول الجنود من المجنزرات والقتال مترجل كسابق العهد ولكن قائد الكتيبه ثار عليه وهدده بالمحاكمه لانه نزل كل جنود الكتيبه لكن قائد اللواء فاروق الصياد والعميد احمد بدوي قائد الفرقة 7 مشاة قالوا ما فعله الضابط قرار صح درس بعد ذلك واصبح اللواء النوبي قائد جناح التكتيك في معهد المشاه

المهم نتيجه للخسائر الكبيره سحب قائد اللواء كتيبه المقدمه ودفع الكتيبه اليمين قياد البطل المسيحي فايز فرج الله ك 36 وقاتل قتالا مشرفا حتي قبل فجر 15/10استمعنا علي شبكه قائد اللواء ** يافايز تقدر تبيت في بيتك اي انهت المهمه **

قال له المقدم فايز لن اعود كل شبر اخذته بالدماء انا الان في الاحداثي ** قال له دي اوامر بدوي اي قائد الفرقه العميد احمد بدوي

وعدنا وتم احتلال مواقعنا في راس الكوبري مره اخري وللتاريخ هناك موقف لابد من ذكره للتاريخ انني استقبلت الدعم قبل الفجر الخاص بي ولكن بعض افراد المدفعيه المضاده للدبابات من جماعات صواريخ الموليتكا حضرت بعد تحرك الواء انتظر الجنود لتلقي تعليمات من قيادتهم واذا بهم شاهدوا دبابات للعدو علي الجانب الايمن للواء بعد تحركه نصبوا صواريخهم واشتبكوا مع الدبابات وبعد تدمير 3 دبابات انسحبت الباقي للخلف وهذا من قدر الله

قبل ان اترك موضوع تطوير الهجوم وهو قرار خاطئ لم نجني منه غير الخسائر وفشله وانا لم يكن في خطه البطل سعد الشاذلي لانه عندما امر السادات واصدر القرار السياسي بالحرب كانت هناك نقط قوه للعدو وهي قواته الجويه ونحن لدينا نقط قوه وهي حائط الصواريخ اذن لابد ان تستسلم اسرائيل عندما ادمر كل قواتها علي رؤس الكباري ومستغلا حائط الصواريخ وهذا ماحدث فعلا في تدمير اول مجموعه عمليات وفشلها حتي صباح يوم 14/10 سعت 600 وكان يتمركز خلفي لواء مدرع هو اللواء 25 مدرع وكان يحتل منطقه تمركزه خلف لواءات النسق الاول وبعد احتلالنا مواقعنا الدفاعيه اي اوضاع ماقبل التطوير لن يهدا بال لعدو في ستائر النيران التي اوقفتنا واحدثت بعض الخسائر صدرت الاوامر لبعض كتائب اللاواء 25 مدرع بعمل اعمال الدفاع النشط وهي الهجوم ولضرب علي هذه النقط والعوده

من شده التعب نمت في حفرتي بعد اخر ضوء علي اصوات تحركات الجنازير وفي الصباح استمعت الي اذاعه اسرائيل وسمعتها تقول انه تم تدمير اللواء 25 مدرع ضحكت وكتبت في اجندتي ان اذاعه اسرائيل تدعي انه تم تدمير اللواء 25 مدرع

جاءت الاوامر مساء يوم 13 اكتوبر الساعه 9 مساء برواسطه المقدم سعيد نور الدين رئيس عمليات اللواء وانا لا اعرف ماذا يدور علي مستوي القوات المسلحه وانا ولكني اعرف كل مهام اللواء والجوار مثل اللواء 25 مدرع اللي دمره السادات في الثغره من الشرق يوم 17 أكتوبر و عرفت بعد ذلك ان العميد احمد حلمي بدوي قائد اللواء 25 اعرض علي المهمه وايضا قائد الفرقه وقائد الجيش وقد شاهدت الشاردين من هذا اللواء في منظقه تمركز الفرقه بعد وقف اطلاق النار

لقد اقترح الشاذلي ان يسحب لواءات الاحتياط وهي غير مؤثره علي تماسك دفاعاتنا شرقا وروحنا المعنويه في السماء حتي بعد فشل التطوير

خطه الشاذلي ان يواجه شارون من الغرب لان اللواء 25 مدرع سوف يدخل منطقه قتل دباباتوهذا ايضا ماقاله الفريق عبد المنعم خليل في اكتوبر الماضي في ندوة المجموعة 73 مؤرخين وسعدت كثيرا لانه أنصف الشاذلي وهو كان قائد الجيش الثاني في الحرب وعمره93 سنه الان .

بمعني العدو كان يربط النقط القويه بحقول الالغام وهذه يسار طريق تحرك اللواء ومن يمينه قوات العدو تحتل مرتفعات شعير وهذه هي مناطق القتل اي جاهل يفهم في التكتيك يصدر هذا الامر ولكن السادات واحمد اسماعيل عندهم عقده 67 وخوفهم ليت الحرب فيها خوف او حب انما علم وتخطيط وتنظيم وقدره قائد قالت عليه امريكا واسرائيل بعد وفاته مات مهندس الحرب الفريق سعد الشاذلي

تم اسر الرائد محمد حسني خليل سلطح وكان قائد كتيبه 23مم في منطقه فايد وبعد عودته من الاسر ذهبت زوجته الي بنك في مصر الجديده لصرف مبالغ وكانت تعرفها زوجه عقيد قالت لها اسالي زوجك عن زوجي هل اسر هل اصيب هل استشهد واعطت الاسم الي زوجها ولكن بعد انسحاب اليهود من الثغره وكانت بيننا وبنهم قوات الامم المتحده المهم بعد انسحابهم من منطقه فايد دخلت مؤخره الكتيبه قياده الرائد حسني سلطح وجدوا علي ارض الكتيبه جثث عقيد و 2 ضابط وبعص الصف ضباط وقد قتلوا بواسطه مرور دبابه عليهم وان الساعه تاريخها متوقف عند 22/10 اخذوا الكرنيهات من جيوبهم وسلمو ها الي قائد الكتيبه وكان العقيد هو قائد اللواء 23مدرع ذهب مع كتيبته لغرب القناه طبقا لقرار خطا في ضرب الثغره بهذا الاسلوب

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech