Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 * **** رحلة لمصنع الطائرات 18 مارس **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - يناير 2017 **** 12.5 مليون زيارة منذ 2013 - 23 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

حقيقه الضربه الجويه

A: لماذا التخطيط للضربة الجوية:

في بدايه عام 72 قال الرئيس محمد أنور السادات إلي قائد القوات الجوية المصرية اللواء محمد حسني مبارك عندما اسند له قيادة القوات الجوية المصرية في شهر ابريل من عام 1972، (إن الطيران هو فيصل الحرب.. و عليك منذ هذه اللحظة أن تختار أسلوب جديد في استخدام طيرانك، أسلوب جديد في الهجوم على العدو بحيث تحقق أقصى مفاجأة لطيرانه و قواته، و في الوقت نفسه تضمن سلامة قواتنا الجوية و قدرتها على الاستمرار، و هذا هو وحده طريق النصر).

كان التخطيط لبدء حرب تحرير سيناء محدد بعبور أعداد كبيرة من المشاة المصريين لقناه السويس و التمسك بشريط من الأرض في ساعات القتال الأولي حتى يتم إنشاء المعابر وعبور الاسلحه الثقيله والمسانده من دبابات ومدفعيه وايضا الدخائر والتعيينات و التي قدر لها من 6 إلي 8 ساعات لإنشاء الجسور وبدء عبور الامدادات وهو وقت يصل الي ثلث الوقت الذي قدرته القيادات الاسرائيليه والتي توقعت 12 الي 18 ساعه لاقامه الجسور ، مما كان يعني أن الفرد المقاتل سيحارب بجسده مدرعات العدو و طيرانه المقاتل طوال تلك الفترة، و كان ذلك في حد ذاته عملا انتحاريا و ليس عسكريا، فحوالي ستون ألف جندي و ضابط في مواجهه 300 دبابة إسرائيليه و طيران العدو القاذف لمده 8 ساعات علي اقل تقدير يعني أن جزء كبير من تلك القوات سيباد في ساعات القتال الأولي

و حتى في وجود حائط الدفاع الجوي المصري للتصدي لطائرات العدو فكان متوقعا أن يكثف العدو هجماته الجوية ضد مناطق عمل المشاة المصريين (رؤوس الجسور الأولية) بغرض تدمير تلك القوة، و هو ما ظهر عندما توصلت مصر إلي خطة الدفاع الاسرائيليه المسماة بالعبرية (شوفاح يونيم) أو تعني بالعربية (برج الحمام) و التي قامت علي مبدأ هام جدا ألا و هو تدمير قوة العبور المصرية بواسطة الطيران الإسرائيلي ثم  تطوير الهجوم بالاستيلاء علي معدات العبور المصرية و تطوير الهجوم غرب القناة.

و عندما وضعت الخطة المصرية الهجومية و مقارنتها بالخطة الدفاعية الاسرائيليه، وجدت القيادة المصرية انه من المهم جدا أن يتم تعطيل مطارات العدو و مراكز قيادته و مراكز التشويش و الإعاقة و عدد من بطاريات المدفعية بعيدة المدى و مراكز تجمع مدرعات العدو حتى يمكن لقوات المشاة أن تقاتل في تلك الساعات العصيبة بحريه أكثر و تكون فرص نجاحها اكبر في التمسك بالأرض.

فتم الاعتماد في التخطيط علي قيام القوات الجوية بما تيسر لها من إمكانات متواضعه مقارنه بامكانيات العدو الجويه ، بالقيام بهجوم جوي ضد أهداف منتقاة بعناية بغرض شل قدرات العدو الهجومية و إرباكه في ساعات القتال الأولي، فتم أولا وضع مطارات العدو و مراكز القيادة المتقدمة كأهدف لها أولوية قصوى، لكن ظهرت مشكلات في ضرب تلك الأهداف تمثلت في اهداف فرعيه تعيق تنفيذ المهمه الرئيسيه ، فمثلا تلك الأهداف الرئيسيه مدافع عنها ببطاريات من صواريخ هوك المتقدمة، فتم وضع تلك البطاريات ضمن الأهداف الأولية بهدف تدميرها في نفس توقيت بدء الهجوم علي الهدف الرئيسي سواء مطار او مركز قياده ، و توالي التوسع في الأهداف لتحقيق الهدف الأهم و هو شل العدو لمده ساعات قليله فزادت الأهداف و زادت المسئوليات وتحولت خطه الهجوم الجوي من خطه محدده إلي خطه عامه يستخدم فيها كامل تشكيلات القوات الجويه وتهدف إلي توجيه ضربه شامله لمعظم أهداف العدو الحيوية في سيناء.

قبل الخوض في تفاصيل الضربة الجوية المصرية الأولى في حرب أكتوبر عام 1973 لابد لنا من الاشارة الي موضوع في غاية الأهمية في التحضير لهذه الضربة الجوية المركزة ولم يتم الاشارة له من قبل و هو موضوع الاستطلاع الجوي للأهداف الإسرائيلية المعادية و تصويرها في سيناء بصورة مستمرة ومتواصله

وظهرت اهميه الاستطلاع بعد حرب  1967 حيث كانت القياده في شوق لمعرفه ما يحدث علي الجانب الاخر من القتاه  فتم إنشاء رف استطلاع من طائرتين ميج 21 استطلاعية والمزودة بكاميرات تصوير و رف استطلاع أخر من طائرتين سوخوي 7  وبعدد قليل من الطيارين، ثم توسع العمل في نواه الاستطلاع حتي تم إنشاء اللواء الجوي للاستطلاع رقم 123 بقيادة اللواء طيار سيد كامل عبد الوهاب عام 1971 والمكون من الأسراب (22 و 35 و 59) ليغطي كامل جبهة سيناء من الشمال للجنوب طوال وقت الإعداد للمعركة، كذلك كان هناك طائرات محدوده  من طرازات اليوشن 28 وتي يو 16 وهليكوبتر مخصصه للاستطلاع البحري

وكذلك عدد محدود من طائرات الميج 25 المتقدمه جدا والتي يديرها افراد سوفيت في قاعده مرسي مطروح الجويه، وكان غير مسموح للمصريين للاطلاع علي صور تلك الطائرات الا لمره واحده وعدم الاحتفاظ بنسخه منها

من واجبنا أن نذكر بشيء من التفصيل المجهود الرائع عظيم الفائدة الذي قام به طياروا لواء الاستطلاع الجوي خاصة سربي الميج 21 و السوخوي 7 حيث قام طيارو الاستطلاع الجوي بتصوير كافة الأهداف المعادية الحيوية في سيناء بأستمرار حتي تكون اخر مواقع وتحركات العدو مرصوده ، رغم خطورة ذلك علي طياري الاستطلاع ، الا انهم نفذورا مهامهم ببطوله كبيرة وبخسائر اقل من ان تذكر وذلك سهل على القيادة انتخاب و تحديد أفضل الأهداف لضربها في الضربة الجوية الأولى و أيضا سهل مهمه طياري القاذفات و القاذفات المقاتلة في أداء مهامهم في الهجوم و الضرب الأرضي بسرعة و دقة عالية جدا ،

كما كان للمهندسين في قواتنا الجوية دور هام جدا في تطوير الكاميرات و وسائل الاستطلاع في طائرات الاستطلاع المصرية روسية الصنع و إضافة معدات غربية و كاميرات بديله  للمعدات الروسية لهذه الطائرات لكي تسهل عمليات التصوير الجوي و تزيد من دقة الصور، كما قام الطيارون بابتكار تكتيكات جديدة و فعاله جدا في عمليات التصوير الجوي للمواقع الإسرائيلية في سيناء خاصة عمليات تصوير مواقع الدفاع الجوي المعادية.

حيث قام طيارو الاستطلاع الجوي بتصوير مواقع الدفاع الجوي الإسرائيلية في داخل سيناء و تصوير مواقع و مناطق الشؤون الإدارية للعدو و حصون خط بارليف في كل مراحل بناؤها و مواقع تمركز القوات البرية و الاحتياطي للعدو و معسكراته و مواقع القيادة و السيطرة و تصوير مواقع الإعاقة و التشويش الالكتروني، كما قام الطيارين بتصوير مطارات العدو في سيناء ومواقع المدفعية بدقة عالية جدا.

وغالبا ما كانت طلعات طائرات الاستطلاع تقابل بالطائرات المعاديه وتنشب معارك جويه ، لكن رجال لواء الاستطلاع الجوي استطاعوا رغم كل هذه المخاطر تنفيذ مهمتهم بنجاح كبير

هذا المجهود الكبير من طياري الاستطلاع الجوي منذ عام 1967 مرورا بحرب الاستنزاف و حتى سنوات الإعداد للمعركة قبل حرب أكتوبر أدى إلى سهولة تحديد القيادة لأهم و أفضل الأهداف التي يمكن مهاجمتها و ضربها في الهجوم الجوي الافتتاحي لحرب أكتوبر ، و أثمر مجهود الاستطلاع الجوي في تمييز الأهداف الحقيقية للعدو من الأهداف الهيكلية الخداعية بدقة كبيره و من ثمار هذا الجهد الكبير دقة القصف المدفعي على هذه الأهداف بسرعة كبيرة جدا في وقت قليل جدا، و قد كانت كل القوات المصرية التي تعبر القناة تعلم بمنتهي الدقة كل تفاصيل المواقع المعادية في سيناء التي سيتم مهاجمتها و الاشتباك معها بالصور الدقيقة التي تحوي أدق التفاصيل لهذه المواقع.

حيث تدربت اسراب القاذفات علي مواقع مشابهه تماما للاهداف الحقيقيه ، مما رفع من نسبه التدمير للاهداف لتصل الي 90%

ومن طياري الاستطلاع الجوي الواجب ذكرهم في هذا السياق علي سبيل المثال وليس الذكر

ممدوح حشمت، أمين راضي، سامح عطية، محمد السيد حسن، عادل طه، مجدي شعراوي، حسن عزت، عادل عيد، و آخرين من الأبطال.

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech