Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

حرب أكتوبر‏64‏ معركة‏..‏ انتصرنا في‏51‏ بشهادة ديان

حرب أكتوبر‏64‏ معركة‏..‏ انتصرنافي‏51‏

بشهادة ديان

وكيسنجر وديبويه وبوف وقائد الـ‏200‏ قتيل الذين مزعتهم الكتيبة‏16‏ مشاة‏!‏

 
بقلم : إبـراهيـم حجـازي

 

خيراللهم اجعله خير‏!.‏
في شهر واحد هو أكتوبر الذي نحن فيه‏..‏ يطلع علينا في أوله من يسأل‏:‏ حرب أكتوبر تحريك أم تحرير؟ وقبل أن يغادرنا أكتوبر الذي نحتفل فيه سنويا بأعظم انتصارات الأمة‏..‏ قبل أن يرحل الشهر فوجئنا بوزير خارجية إنجليز يسابق لا أعرف من الذي رماه علينا في ندوة بالجامعة الأمريكية لم تكن حرب أكتوبرموضوعها وفيها قال إن مصر انهزمت في حرب أكتوبر‏1973.‏

قال ذلك في حضور كبير يتصدره الأستاذ هيكل الذي أدار الندوة والأستاذ لم يعقب علي الكلام ولا أدري هل جاء صمت الأستاذ هيكل ترفعا عن الرد علي كلام فارغ لا يستحق ردا أم كان صمت الأستاذ هيكل موافقة ضمنية علي أن مصر انهزمت؟‏.‏

هو فيه إيه؟‏.‏
في شهر واحد وليس بأي شهر‏..‏ حملة تشكيك بدأت في الفضائية إياها وتم استكمالها في الجامعة الأمريكية التي كبرت وانتشرت وتغلغلت واستشرت أدوارها في المجتمع‏!.‏ التشكيك في أنها لم تكن حربا ولا حاجة ثم التأكيد علي أننا تحديدا في الحرب التي لم تكن حربا ولا حاجة‏..‏انهزمنا‏!.‏ هل حرب التشكيك والأكاذيب لنسف أعظم عمل وأعظم فكر وأعظم تخطيط وأعظم تنفيذ وأعظم انتصار‏..‏ هل هذا الأمر له علاقة بما عليه أمة العرب‏..‏ بما يحدث في فلسطين والعداء الذي استحكم بين أبناء الشعب الفلسطيني؟‏.‏

هل له علاقة بحدوتة دارفور التي تنزف في الجسد السوداني؟‏.‏
هل له ارتباط بالكارثة التي يعيشها اليمن؟‏.‏ هل له صلة بسوريا التي تقرقش الزلط للدنيا كلها وتتمني همسة لأجل أن تزعل وتنقمص وتأخذ جنبا منا؟‏.‏ هل حملة التشكيك لها علاقة بالدولة العربيةإياها التي تحلم بزعامة العرب وقيادة العرب؟‏.‏ الله وحده الأعلم بالحقيقة وإن كانت الشواهد تترك لنا استنتاجات ربما تكون أقوي من المعلومات‏..‏ استنتاجات تؤكد أن القادم علي الأمة العربية صعب جدا عليها وسهل جدا علي عدونا‏!.‏ صعب علينا لأننابطبعنا مختلفون وبقليل من التركيز معنا وعلينا أصبحنا ألد الأعداء لأنفسنا والذي يراجع الإنترنت بمناسبة مباراة مصر والجزائر سيكتشف بشاعة ما وصلنا إليه من تشرذم وتفرق وعداء والأمة تمزقت وقوة دفعها تلاشت لأن كل دولة في واد‏..‏ وهذا ما يجعل القادم صعبا جدا علي أمتنا وسهلا جدا علي عدونا الذي يتفرج علي أمة تتباعد وتتفرق وتتهاوي‏!.‏

الذي يعنيني اليوم وكل يوم وحتي آخر يوم‏..‏ حرب أكتوبر لأنها الشاهد علي عبقرية شعب وشجاعة شعب‏..‏ لأنها العنوان الصحيح في حياتنا الذي إنفهمناه وعرفناه وسلكناه حتما ننتقل من حال إلي حال‏!.‏ حرب أكتوبر يريدون دفنها‏..‏يدفنون أعظم ما فكرنا وعملنا وأنجزنا‏!.‏ يدفنون أعظم انتصار في تاريخنا‏..‏ ربما لتتساوي الرءوس‏..‏ رءوس الدول في أمة العرب‏!.‏

أن يقول وزير خارجية بريطانيا الأسبق إن مصر انهزمت في حرب أكتوبر فهذا كلام فارغ لا يستحق ردا لكنني مضطر للرد لأن قرابة ثلثي الشعب المصري لم يعايشوا هذه الفترة ولا يعرفوا تفاصيلهاوأحداثها ولأن حرب أكتوبر لم تسجلها السينما في أعمال فنية تتناسب مع حجم الانتصارولأن الذي يكتب عن أكتوبر نادر‏!.‏ أكتب لأن حرب أكتوبر وبطولاتها وملاحمهاوأبطالها‏..‏ هي الإنجاز وهي الانتصار وهي الزاد الوحيد للشباب في هذه الأيام المسطحة‏!‏

حرب أكتوبر فيها من الأحداث المثبتة التي أقرها واعترف بها العدوما يملأ مجلدات وما ينسف ادعاء وزير خارجية بريطانيا وأتمني أن تتسع المساحة لنقاط تلخيص هذه الأحداث‏:‏

‏1‏ـ لو أن حرب أكتوبر تمثيلية وتحريك وليس تحريرا كمايدعون ما كانت معركة الدهاء والذكاء التي خططتها ونفذتها مصر باقتدار قبل‏6‏ أكتوبرولعل أعظم ما في هذه المعركة هو أن تجعل عدوك يتشكك في قراره وهذامثال‏!.‏

الفدائيون الفلسطينيون خطفوا قطارا يستقله مهاجرون يهود يتم تجميعهم للهجرة إلي إسرائيل‏.‏ العملية تمت في النمسا وجولدا مائير سافرت إلي هناك ووجدها الرئيس السادات فرصة‏!.‏ أرسل يوم‏3‏ أكتوبر‏1973‏ إسماعيل فهمي إلي مستشارالنمسا برسالة لأجل أن يبلغها المستشار إلي جولدا مائير والرسالة أنه إذا اتجهت إسرائيل للسلام فلن تكون هناك عمليات اختطاف لقطارات أو طائرات وسنعمل جميعا علي إستقرار المنطقة‏!.‏ السادات برسالته في هذا التوقيت الذي يبعد‏72‏ ساعة فقط عن موعد حرب أكتوبر جعلها تتشكك في توجه مصر للحرب‏..‏

وهذا ما وضح صباح يوم‏5‏أكتوبر خلال اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر أو مجلس الحرب بعد أن وصلت إلي إسرائيل معلومة بأن المصريين سوف يقومون بالحرب يوم‏6‏ أكتوبر‏!.‏

جولدا مائيرعارضت المجتمعين الذين يرون أن مصر سوف تحارب بعد أن ابتلعت طعم التشكيك‏..‏ وانفض الاجتماع بتولي مائير رئيسة الوزراء وديان وزير الدفاع المسئولية في اتخاذ أيإجراءات فيما لو حاولت مصر وسوريا شن الحرب‏..‏ بل إن مائير أرسلت للولايات المتحدة رسالة لإبلاغها لمصر بأنها لن تحاربها حاليا‏!.‏ الخداع المصري علي أعلي مستوي لدرجة أنه جعل إسرائيل نفسها تشك في نية الحرب لدي المصريين وهذا الكلام متي؟‏.‏

قبل‏24‏ ساعة فقط من الموعد المقرر للحرب‏!.‏ حرب الذكاء والدهاء انتصار سياسي حمل معه بوادر الانتصار العسكري علي أرض المعركة‏!.‏

‏2‏ـ موشي ديان أسطورةالعسكرية الإسرائيلية ووزير الدفاع وقتها‏..‏ أتوقف أمام ثلاثة مواقف له معلنة ومعروفة ومنها تعرفون حضراتكم من الذي انتصر في حرب أكتوبر‏!.‏

الموقف الأول‏..‏ بعد تلقي إسرائيل معلومة أن الحرب يوم‏6‏ أكتوبر والمعلومة تلقتها منا لعميل المأمون ( المنبع - الملك حسين طبقا لمذكرات ديان ) حسب وصفهم له‏..‏ موشي ديان توجه بنفسه إلي الجبهة المصرية وفي الحادية عشرة صباحا وصل إلي النقطة القوية في نمرة‏6‏ شمال الإسماعيلية وهناك رصدته نقاط ملاحظة اللواء الرابع مشاة واستأذن قائد اللواء القيادة في ضرب وزير الدفاع ومن معه من قادة إلا أن التعليمات رفضت الإجراء حتي لا يحدث أي شيء علي الجبهة قبل ثلاث ساعات من ساعة الصفر‏..‏ والمهم هنا أن ديان تأكد بنفسه مما رآه أن المصريين لن يحاربوا والذي رآه لا يوحي مطلقا بأن المصريين سيحاربون لا اليوم ولا في أي يوم قريب‏!.‏

الموقف الثاني من ديان جاء بعد عودته من الجبهة وبعد أن فوجئوابضربة الطيران وبدء الحرب‏.‏ الصحفيون سألوا ديان‏:‏ ماذا أنت فاعل؟‏.‏ قال‏:‏أمامنا‏48‏ ساعة تعبئة و‏48‏ ساعة بعدها لدحر الجيش المصري والجيش السوري والـ‏48‏ساعة الأخيرة لدخول القاهرة ودمشق‏!.‏

الموقف الثالث بعد أقل من‏72‏ ساعة من تصريحاته التي أكد فيها للصحفيين أن الـ‏48‏ ساعة الثالثة سيكون جيش إسرائيل قد وصل فيها إلي القاهرة ودمشق‏!.‏ ديان قال في مؤتمر صحفي ما جعل جولدا مائير تمنع نشركلامه في الإعلام خشية تدمير الروح المعنوية لجيشها وشعبها وقامت بتعيين الجنرال حاييم هرتزيك مدير المخابرات السابق متحدثا عسكريا ورقيبا علي المعلومات المصرحب نشرها‏!.‏ الذي قاله ديان إقرار بهزيمته واعتراف بانتصارنا‏!.‏ ديان قال بالحرف الواحد الآتي في إجاباته علي الصحفيين‏:‏

نعتذر لأننا غير قادرين علي ردالمصريين‏.‏ المصريون لديهم معدات ضخمة وهم مختلفون تماما عن أي حرب سابقة‏.‏ مانمتلكه من دبابات وسلاح وطيران قوي لم يمكننا من الرد علي المصريين‏.‏ سوف أذهب إلي رئاسة الوزراء وأطلب الانسحاب إلي خطوط خلفية‏.‏ نحن غير قادرين علي مجابهةالمصريين‏.‏ قتلانا كثيرون ونحن غير قادرين علي مواجهتهم‏.‏ دباباتهم كثيرة وصواريخهم فاعلة وتقتل دباباتنا وصواريخ الدفاع الجوي قتلت الكثير من طائراتنا‏.‏معذرة فأنا غير قادر علي مواجهة المصريين علي الجبهة الجنوبية‏.‏

‏3‏ـ جولدامائير يوم‏9‏ أكتوبر اتصلت تليفونيا بهنري كيسنجر وزير خارجية أمريكا وقالت له وهي تبكي وهذا كلامهم وهذا منشور عندهم‏..‏ قالت وهي تصرخ‏:‏ أنقذونا‏!.‏

إسرائيل في ضياع‏.‏ فقدنا أكثر من‏400‏ دبابة وأكثر من‏50‏ طائرة‏!.‏ مائير طلبت التوجه إلي واشنطن لتوضح بنفسها الموقف لكنه طلب منها عدم القيام بهذه الخطوة حتي لا تدل علي هزيمة إسرائيل‏.‏

‏4‏ـ كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي اليهودي الديانة له هوالآخر ثلاثة مواقف‏!‏

الأول‏:‏ يوم‏6‏ أكتوبر عندما أيقظوه من النوم وأبلغوه بأن الحرب بدأت في الشرق الأوسط‏!.‏ كيسنجر اتصل تليفونيا بوزير الخارجية المصري أحمد حسن الزيات الموجود في نيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة ووجوده هناك قبل‏6‏ أكتوبر جزء من عملية الخداع المصري‏!.‏ المهم أن كيسنجر أبلغ الزياتبثلاثة قرارات‏.‏ الأول وقف إطلاق النار فورا‏.‏

الثاني قبول لجنة تحقيق لتحديد منالذي بدأ إطلاق النيران‏.‏ الثالث انسحاب الجيش المصري فورا إلي غرب القناة‏!.‏الزيات أبلغ الرسالة ومصر رفضتها شكلا وموضوعا‏!.‏

الموقف الثاني لكيسنجرقبل يوم‏8‏ أكتوبر‏..‏ عمل علي إيقاف أي قرارات تصدر من الأمم المتحدة أو مجلس الأمن خاصة بحرب الشرق الأوسط‏..‏ انتظارا إلي ما سيسفر عنه هجوم الجيش الإسرائيليالمضاد والمحدد له صباح يوم‏8‏ أكتوبر‏!.‏ كيسنجر أوقف عقارب الساعة ونجح في أن يجعل دول أوروبا لا تتدخل لا من قريب ولا من بعيد إلي أن يمر يوم‏8‏ أكتوبر ليقينهأن الجيش الإسرائيلي سوف يكتسح القوات المصرية في شرق القناة ويعبر إلي غرب القناةويحتل السويس قبل أن تغيب شمس‏8‏ أكتوبر‏..‏ فماذا حدث؟

بدأ الهجوم المضاد في التاسعة صباحا بتوقيت القاهرة الثانية بعد منتصف الليل في واشنطن وكيسنجر نائموفي بطنه بطيخة صيفي وعندما استيقظ أبلغوه بأن الجيش الذي لا يقهر تدمرت له‏143‏دبابة ووقع في الأسر من وقع وقتل من قتل والفرق المدرعة الثلاث الصهيونية انسحبت‏..‏ وعندما عرف كيسنجر جاء موقفه الثالث وفيه قال ما لم ينطق به مسئولأمريكي أو غربي علي مدي سنوات الصراع العربي الصهيوني‏..‏ قال بالحرف الواحد‏:‏ إنمصر والعرب أحرزوا نصرا في منطقة الشرق الأوسط وهذا النصر له قيمة استراتيجية هائلة ولن تعود العجلة للوراء‏!.‏ الذي قاله كيسنجر أول تصريح يعني تحقيق المصريينانتصارا كبيرا في حرب أكتوبر‏1973..‏ فهل نصدق كيسنجر وما قاله يوم‏8‏ أكتوبر‏1973‏أم نصدق وزير خارجية إنجليزي سابق بعد‏36‏ سنة من الحرب وهو يعلن أن مصرانهزمت؟

‏5‏ـ مدير المخابرات الإسرائيلية إيلي زاعيرا في كتابه حرب يوم الغفران قال بالحرف الواحد‏:‏

إن خطة الخداع المصرية هي أكبر نجاح علي المستوي الاستراتيجي وتكمن عظمة الخطة وسر نجاحها في الإدراك بأنه لكي تنجح في خداع الجيش الإسرائيلي أن تنجح في خداع الجيش المصري نفسه إلي ما قبل لحظة بدء الحرب ذاتها ومن أجل خداع الجيش المصري كان لزاما علي السادات ومجموعة كاتمي الأسرارالمحدودة أن ينفذوا ثلاثة شروط‏:‏

الأول‏:‏ الحرص علي أن يبقي توقيت الحرب سرا دفينا وألا يوزع كأمر عمليات سري للغاية إلا في آخر لحظة‏.‏

الثاني‏:‏ إلغاء الحاجة إلي إجراءات الحشد والاستطلاع قبل شن الحرب نظرا إلي أن مثل هذه الأعمال بطبيعتها تكشف النقاب عن النيات‏.‏

الثالث‏:‏ وضع خطة حرب بسيطة وفاعلة لا تحتاج إلي إجراءات أو تحركات معقدة تتطلب تغييرات في أوضاع القوات علي الجبهة‏..‏ وقد نجح الجيش المصري في استيفاء وتحقيق كل شروط المفاجأة بل إن كل مناوراته اعتبارا من‏1971‏ كان هدفها الإعداد لتنفيذ خطة بسيطة يفاجئ بها الجيش الإسرائيلي‏!.‏

هذا كلام مدير المخابرات الإسرائيلي‏..‏ فهل في كلامه مايفيد أو يشير أو يلمح إلي أن مصر انهزمت؟

‏6‏ـ خبراء الاستراتيجية في العال موقت حرب أكتوبر وبعدها ولا أظن أن وزير الخارجية الإنجليزي واحد منهم‏..‏ جميعهم أجمع علي انتصار مصر‏..‏ وأكتفي هنا بكلام ديبويه وهو من أكبر خبراء الاستراتيجيةفي أمريكا وقتها‏..‏ والجنرال الفرنسي بوف قائد القوات الفرنسية في العدوان الثلاثيعلي مصر‏...‏ اجتمع الخبير الأمريكي والخبير الفرنسي علي شيء واحد قالا فيه‏:‏

لا يحق لأي جيش في العالم مهما كانت درجة تقدمه أن يدعي أنه كان بإمكانه أن يخطط أو ينفذ حربا علي نفس الدرجة التي أدار بها الجيش المصريحرب‏1973...‏

بل إن ديبويه ذكر في كتابه النصر المراوغ أن ما قامت به إسرائيل في عملية الثغرة هزيمة وعملية تليفزيونية أدت إلي تحقيق الهدف المصري في إطالة زمن الحرب ووضعت إسرائيل نفسها في وضع حصار لقواتها في الثغرة لم تنقذها منه إلا الولايات المتحدة الأمريكية في صفقة فض الاشتباك الأولي التي وقعت في‏17‏يناير‏1974.‏

‏7‏ ـ الخبير الاستراتيجي الأمريكي شهد بأن الثغرة لم تكن انتصارا ووزير الخارجية الإنجليزي إياه يري أنها انتصار معه مصر تعتبرمهزومة‏!.‏

طيب إن كانت الثغرة هزيمة لنا والمنتصر يملي إرادته علي المهزوم‏..‏ لماذا لم تتغير الأوضاع والمهزوم يعود إلي غرب القناة؟‏.‏ هل عاد جيش مصر للغرب بعد الثغرة أم أنه بقي في شرق القناة بعمق‏15‏ كيلومترا وبمواجهة‏168‏كيلو؟‏.‏ وهل الثغرة التي تمت في مواجهة نصف كيلو علي القناة تقارن عسكريا باقتحام‏80‏ ألف مقاتل وألف دبابة للقناة واجتياحهم الساتر الترابي وإسقاطهم‏31‏نقطة قوية هي خط بارليف وتقدمهم‏15‏ كيلو في العمق واحتلالهم جميع الهيئات الحاكمةالاستراتيجية مثل تبة الطاليا وتبة الشجرة؟‏.‏

 

هل ما قام به فؤاد عزيز غالي يوم‏7‏أكتوبر واستيلاؤه علي القنطرة شرق وإسقاطه‏6‏ نقاط قوية‏..‏ ليس انتصارا؟‏.‏ هلمعارك يوم‏8‏ أكتوبر التي قادها حسن أبوسعدة وتدمير‏143‏ دبابة صهيونية وأسر وتدميركتيبة بأكملها وأسر وقتل أفرادها وأولهم قائدها عساف ياجوري‏..‏

 

هل كانت انتصارا أمهزيمة؟ هل كانت معارك يوم‏9‏ أكتوبر التي قادها عبدرب النبي حافظ وتدميره‏113‏دبابة‏..‏ هل كانت هزيمة؟‏.‏ هل ما حدث في الثغرة غرب القناة‏..‏ مساحة وخسائروتأثيرا يقارن بشيء مما حدث للصهاينة شرق القناة في سيناء؟‏.‏

 

فعلا اللي اختشواماتوا‏!.‏

‏8‏ـ الثغرة حققت نجاحا محدودا للعدو دفع مقابله خسائر فادحةأضيفت لرصيد انتصاراتنا وموشي ديان هو الذي قال ذلك في كتابه حياتي‏:‏ القوات الإسرائيلية في الثغرة وما قبلها وقعت بها خسائر لم تكن في حسباننا وعندما ذهبت لأشاهد آثار المعركة في منطقة المزرعة الصينية وجدت مئات الدبابات والعربات التي احترقت ومازال الدخان يتصاعد منها وتجولت لكي أري لمن تتبع هذه الدبابات وكنت أتمني ألا أجد عليها العلامات الإسرائيلية لكنني للأسف وجدت هذه العلامات كثيرة‏..‏ كثيرةجدا‏!.‏

‏9‏ـ يوم‏17‏ أكتوبر حاول لواء مظلي صهيوني الهجوم علي كتيبة منالفرقة‏16‏ المصرية‏.‏ اللواء المظلي سقط منه‏200‏ قتيل بخلاف الجرحي والأسري واضطرت قيادة العدو لنجدته بكتيبتين مدرعتين لأجل إنقاذ ما تبقي من قواته التي وقعت في أتون نيران الكتيبة‏16‏ من الفرقة‏16‏ في شرق الدفرسوار‏...‏

الكلام هنا لموشي ديان في كتابه عن هذه المعركة ويحكي ديان أنه قابل بعدها مباشرة قائد اللواءالمظلي بعد إنقاذه ومن تبقي من قواته‏..‏ من الكتيبة‏16‏ المصرية المتوحشة‏..‏ ديان يحكي أنه وجد الكولونيل عوزي مائير قائد اللواء المظلي في حالة نفسية سيئة ويكاد يبكي وهو يقول لوزير دفاعه‏:‏ لماذا قمتم بدفعي لهذه المعركة؟ من يعوضنا عن مئات القتلي والجرحي؟‏.‏ أنا غير قادر الآن علي الدخول في معارك أخري إلا بعد إمدادي بقوات جديدة‏!.‏

علي فكرة‏:‏ العدو يتباهي بأن رجال المظلات عنده‏..‏ عليأعلي مستوي من الكفاءة والشراسة‏..‏ وقائد اللواء المظلي تصور أنه سيمزق المصريين إن وقفوا في طريقه‏!.‏ اللواء المظلي قبل أن يهاجم الكتيبة‏16‏ مشاة سبقته تحضيرات مدفعية وضربات جوية للمنطقة التي سيتقدم منها وعندما حاول التقدم وجد المقاتلين المصريين تنشق الأرض عنهم والواحد منهم بمائة‏..‏ والكتيبة‏16‏ مشاة بعد ضربها بالمدفعية والطيران صدت ودمرت لواء مظليا وأجبرته علي الانسحاب وعلي ترك قتلاه وأسلحته وذخائره‏!‏ الذي أشار إلي الانتصار الساحق للكتيبة المصرية هو نفسه الكولونيل عوزي مائير قائد اللواء المظلي الصهيوني المهزوم في حديثه مع وزير دفاعه موشي ديان والذي أذاع هذه الشهادة موشي ديان نفسه في كتابه حياتي والكتاب من جزءين وموجود‏...‏

ليس صحيحا أن الثغرة وما تلاها من معارك كانت انتصارا للعدو أوحتي في مصلحة العدو وهذا ما اتضح بعدها لإسرائيل وأمريكا عندما اكتشفوا أن قوات الثغرة محاصرة من ثلاث جهات في الغرب وهلاكها مؤكد لأنه بمجرد الهجوم المصري سيغلق الجيشان الثالث والثاني الجهة الرابعة في الشرق‏!.‏ ثم إن الخسائر التي كبدها الجيش المصري للصهاينة في الثغرة وما بعدها رهيبة وإذا كانت الأيام الأولي من القتال قد شهدت تدمير‏500‏ دبابة فإن الثغرة وما تلاها دمرنا فيها للعدو‏400‏ دبابة‏..‏والطائرات التي سقطت ارتفع عددها من‏50‏ طائرة إلي‏127‏ طائرة بعد الثغرة‏..‏ فأين الهزيمة؟

ملاحظة‏:‏ الكتيبة‏16‏ من الفرقة‏16‏ التي جعلت لواء مظليا صهيونيا يري الجحيم قبل أن تقوم القيامة‏..‏ قائدها المقدم محمد حسين طنطاوي‏!.‏

‏10‏ـ يوما‏23‏ و‏24‏ أكتوبر حاول إبراهام أدان قائد الفرقة‏162‏مدرع الهجوم علي السويس والاستيلاء عليها كهدف استراتيجي لتعلن إسرائيل أنها داخل العمق المصري‏..‏ فهل تحقق هذا؟‏.‏ الفرقة‏162‏ هاجمت السويس من ثلاثة اتجاهات‏.‏الشمالي طريق المعاهدة والغربي طريق القاهرة السويس والجنوبي حوض الدرس‏.‏ العدوخطته الاندفاع بأقصي سرعة بمدرعاته وهذا أسلوبه وهذا ما فشل فيه ولم يتعلم منيوم‏8‏ أكتوبر يوم تحول قطاع الجيش الثاني المصري إلي مقبرة لهجوم العدو المدرع‏..‏مقبرة اندفنت فيها‏143‏ دبابة تحطمت ومئات الجثث‏!.‏ المهم أن خطة الاستيلاء عليالسويس عن طريق الاندفاع بأقصي سرعة للدخول إلي وسط السويس في أسرع وقت‏..‏ فحدثللفرقة‏162‏ المدرعة وقائدها إبراهام أدان ما حدث للقوات البريطانية وقائدها فريزرسنة‏1807‏ عندما دخلوا رشيد‏..‏ اكتشفوا أنهم دخلوا بأرجلهم جهنم‏..‏ نيران من كلالأجناب والدبابات الصهيونية تحترق والمقاومة الشعبية مع القوات المسلحة في ملحمةشجاعة فائقة والدبابات تحترق ونداءات اللاسلكي الصادرة عنها لا تحمل إلا إشاراتاستغاثة مفادها أننا نتدمر وأغيثونا وجاء الرد من قائد الفرقة انسحبوا بأسرع مايمكن ومثلما اندفعوا ل
إسقاط السويس بسرعة انسحبوا من جحيم نيران السويس بسرعةأكبر‏..‏ تاركين خلفهم خسائر لا تحصي ولا تعد‏!.‏

‏11‏ـ حرب أكتوبر شهدت‏64‏معركة والمعركة هي القتال الذي يشارك فيه لواء فما فوق وأي اشتباكات بين تشكيلاتأقل لا تحتسب معارك‏!.‏ الـ‏64‏ معركة التي دارت بين قواتنا والعدو‏..‏ قواتنا حققتنصرا حاسما ساحقا مطلقا في الأرواح والمعدات في‏51‏ معركة واستولت علي مساحة أرضكان العدو يحتلها بمواجهة‏168‏ كيلو وعمق‏15‏ كيلو وهذه المساحة بما كان عليهامن‏31‏ نقطة قوية لا تقارن لا شكلا ولا موضوعا ولا استراتيجيا بالمساحة التي حوصرتقواتهم فيها في الثغرة‏..‏ فأين هي الهزيمة؟‏.‏

‏12‏ـ يوم‏10‏ أكتوبر جولدامائير غيرت أغلب القيادات علي الجبهة المصرية وتغييرها دليل إخفاقها وهزيمتها ولوكانت ناجحة منتصرة ما تغيرت‏..‏ وما حدث بعد يوم‏10‏ أكتوبر من معارك في الثغرةوالسويس خسائرهم فيه فادحة باعتراف وزير دفاعهم في مذكراته ومعارك المزرعة الصينيةيوم‏17‏ أكتوبر شاهدة والكتيبة‏16‏ المصرية مزعت لواء مظليا صهيونيا‏..‏ والاختراقالذي حدث في الثغرة لا يقارن بحال بالاقتحام الذي نفذته خمس فرق مصرية للقناةواختراقها الساتر الترابي واستيلائها علي خط بارليف الذي قالوا عنه أقوي خط دفاعيعرفته العسكرية بالعالم‏..‏ فمن أين حدثت الهزيمة التي يتكلم عنها وزير خارجيةإنجليزي سابق؟

‏13‏ـ الكل يغفل الجسر الجوي الأمريكي الذي بدأ يوم‏10‏أكتوبر وحتي‏13‏ أكتوبر بطائرات إسرائيلية ومن يوم‏13‏ دخلت الطائرات الأمريكيةالعملاقة التي نقلت لإسرائيل‏28‏ ألف طن من الأسلحة الأحدث علي الإطلاق من ترسانةالسلاح الأمريكي أما البحرية الأمريكية فقد نقلت لإسرائيل‏36‏ ألف طن سلاح وذخيرةلتعويض الخسائر‏,‏ والدبابات الـ‏900‏ التي تدمرت بدأ استعواضها والمعارك قائمةوالطائرات العملاقة تحمل دبابات أمريكية علي الزيرو‏..‏ وفي المقابل الجسر السوفيتيقدم لمصر وسوريا‏15‏ ألف طن مناصفة والمشكلة أن ما وصلنا من إمداد اختلف كثيرا عماطلبناه من ذخائر وصواريخ وأسلحة‏..‏ ومع هذا‏!.‏

جيش مصر انتصاره مطلقفي‏80‏ بالمائة من المعارك علي الصهاينة‏..‏ فمتي حدثت الهزيمة التي يحكيها الوزيرالإنجليزي السابق في ندوة بالجامعة الأمريكية؟‏.‏

‏14‏ـ لو كانت الثغرةانتصارا هائلا للعدو وهزيمة تامة لنا لأجبرونا علي الانسحاب من سيناء والعودة إليغرب القناة لأن المنتصر يفرض إرادته علي المهزوم وهذا لم يحدث لأننا لم ننهزم والذيحدث أن‏80‏ ألف مقاتل مصري اقتحموا القناة رغم أنف الصهاينة ورغم المانع المائيورغم الساتر الترابي ورغم خط بارليف‏..‏ اقتحموا القناة وتقدموا في العمق‏15‏كيلومترا بعرض‏168‏ كيلو وهذا الانتصار العسكري لنا جاء علي حساب هزيمة لهم راحفيها أربعة آلاف قتيل وسقطت فيها أسطورة جيش لا يهزم وتعلم منها العدو أن احتلالالأرض لا يضمن أمنا ولا أمانا‏..‏ عرفوا هذا في حرب الاستنزاف وتأكدوا يقينا منه فيحرب أكتوبر‏..‏

الأحداث كثيرة والحقائق أغلبنا لا يعرفها والحقيقة المعلنةبوضوح منذ بدأ الصراع العربي الصهيوني أن أمريكا والغرب مع الصهاينة علي طولالخط‏..‏

إن كانت هذه هي الحقيقة‏..‏ فكيف ننتظر اليوم من مسئول إنجليزيسابق أو حالي شهادة حق؟

شهادة الحق لن تحدث ولن ننتظرها منهمولكن‏...‏
ما لم أكن أنتظره شهادة الصمت من مصريين‏..‏ هانت عليهم أرواح شهداءقدموا حياتهم فداء لوطن‏...‏

وللحديث بقية مادام في العمربقية

 

 

عفـوا جنــرالاتالفضائيـــات
أربعة آلاف قتيل صهيوني وجرحي وأسري‏..‏
وطائرات وقعت ودباباتولعت وجيش لا يقهر انفضح‏..‏
وتسألون تحريك أم تحرير؟‏!‏
بقلم : إبـراهيـمحجـازي‏


**
‏ بعد‏36‏سنة مرت علي حرب أكتوبر‏..‏ جنرالات المقاهي وجدوا ضالتهم في الفضائيات الشقيقةليناقشوا حرب هي أم لا وتحريك أم تحرير؟‏.‏

لا اعتبار للشهداء الذين قدمواحياتهم دفاعا عن قضية وأرض وعرض ولا وزن للمعارك الشرسة التي دارت وملاحم الشجاعةوالفداء والرجولة التي حدثت والإصابات التي تركت بصمتها علي مقاتلين فقدوا أجزاء منأجسامهم وارتوت الأرض بدمائهم فداء للوطن في حرب العزة والشرفوالكرامة‏...‏

أخطر ما في هذه القضية أن ملايين الشباب في الأمة لا يعرفونشيئا عن حرب أكتوبر وملاحم الشجاعة الهائلة التي شهد لها العدو وقتها ويشكك فيهابعض الأشقاء الآن وكأنه يعز عليهم أن يبقي في تاريخنا رمز لم يتمتشويهه‏!.‏

لهذا السبب استعرضت الأسبوع الماضي كيف انتقلنا من مرحلة هزيمةوانكسار في‏1967‏ إلي إعداد واستعداد لليوم القادم حتما‏!.‏ عرضت سريعا مرحلة تهدئةالجبهة عقب هزيمة‏5‏ يونيو ومرحلة الرد بحذر من نوفمبر‏1967‏ ثم حرب الاستنزافمن‏7‏ مارس‏1969‏ وحتي‏8‏ أغسطس‏1970‏ ومرحلة الإعداد النهائي للحرب واستمرت‏38‏شهرا ثم شرحت الموقف علي الجبهة في أخطر ساعات سبقت الحرب ابتداء من‏4‏أكتوبر‏1973‏ وحتي فجر يوم‏6‏ أكتوبر الذي شهد بزوغه إتمام دخول صواريخ الدفاعالجوي إلي مواقعها في الليل وكانت ختام الاستعداد‏!.‏ وضحت أنه علي الجبهة خمس فرقوثلاثة ألوية و‏2000‏ مدفع علي امتداد‏160‏ كيلو من السويس وحتي بورسعيد وعلي أرضالمطارات‏220‏ طائرة جاهزة للقيام بواحدة من أهم ضربات الطيران في تاريخالحروب‏!.‏

قلت إن خطة خداع العدو أذهلت العالم كله وعنصر المفاجأة كانمفاجأة للعدو ولكل الدنيا وأكدت أن موشي ديان وزير دفاع العدو حضر صباح‏6‏ أكتوبرللجبهة بعد تلقي إسرائيل معلومة بأن المصريين سيشنون حربا شاملة يوم‏6‏ أكتوبر وحضرديان وشاهد بنفسه الجبهة ولم يجد علي الضفة الغربية للقناة شيئا واحدا يوحي بأنالمصريين سيحاربون وعاد إلي تل أبيب وأكد لهم هناك أن الجبهة هادئة ولم يكن يدريأنه الهدوء الذي يسبق هجوما كاسحا بضربة جوية مميتة دمرت مركز قيادة العدو في سيناءوكل الاحتياطيات الموجودة في سيناء والمدفعية أطلقت في‏53‏ دقيقة ثلاثة آلاف طنذخيرة ولنا أن نتخيل الهلاك الذي أنزلته بالعدو وتحت السماء لا تري زرقتها من تتابعدانات المدافع بدأ اقتحام المشاة للقناة وتلك وحدها أسطورة لأنه مع أول ضوء يوم‏7‏أكتوبر كان علي أرض سيناء‏2000‏ دبابة و‏80‏ ألف مقاتل وأعتذر هنا عن خطأ غير مقصودالأسبوع الماضي في العنوان الذي قال إنهم‏100‏ ألف مقاتل‏...‏

خلال‏16‏ ساعةمن الثانية بعد ظهر‏6‏ أكتوبر وحتي السادسة صباح‏7‏ أكتوبر اقتحم القناة‏80‏ ألفمقاتل مصري و‏2000‏ دبابة خلاف أعداد لا حصر لها من معدات وعتاد وذخيرة ومؤن ومياهوسيارات‏..‏ ويقيني ويقينكم أنها مسألة مستحيلة ولو فكرنا في نقل‏80‏ ألف شخص فقطبقوارب ومعديات من شرق النيل إلي غربه أو العكس فالمؤكد أن الأمر سيستغرق وقتا أطولوهذا يوضح عبقرية تخطيط وشجاعة مقاتلين يستحيل إغفالها أو التشكيك فيها‏..‏ ماعلينا وأعود إلي ما انتهيت إليه الأسبوع الماضي يوم‏7‏ أكتوبر وقبل الحديث عنتفصيلات ما حدث في هذا اليوم والأيام التالية أستأذن حضراتكم أن أستعرض سريعا أهمما قام به جيش مصر من إغارات وعمليات وكمائن واشتباكات مع العدو والخسائر التيأوقعها بالعدو خلال حرب الاستنزاف التي كانت جزءا أساسيا من خطة حرب أكتوبر وبعدهانعرف معا ماذا حدث في أكتوبر‏:‏

‏1‏ـ جيش مصر نفذ بنجاح‏54‏ إغارة وكميناعلي العدو منها عشر إغارات داخل إسرائيل‏!.‏

‏2‏ـ المدفعية نفذت‏4110‏اشتباكات مع العدو وشهر أكتوبر‏1969‏ سجلت فيه المدفعية المصرية أعلي معدلاتهاوضربت العدو‏462‏ مرة وأي اشتباك لم تقل الوحدات المشاركة فيه عن ثلاث كتائبمدفعية‏..‏ أما القناصة والأسلحة الصغيرة فلم تتوقف لحظة علي مدار اليوم طوال حربالاستنزاف وقطعت رجل العدو علي الضفة الشرقية للقناة بنظرية‏'‏ اللي يفوت يموتواللي تراه العين يراه القبر‏!.‏

‏3‏ـ القوات البرية المصرية تفوقها حاسمعلي العدو ويشهد علي ذلك خط بارليف الذي تدمر تماما خلال حرب الاستنزاف وتم بناؤهبتكلفة‏242‏ مليون دولار حسبما قالوا هم والخبراء الذين حضروا وقتها للبناء منأمريكا وفرنسا وبلجيكا‏..‏ وبعد حرب الاستنزاف أعيد بناء خط بارليف بتكلفة‏500‏مليون دولار والرقم وفقا لتصريحاتهم‏.‏

‏4‏ـ حتي‏20‏ يوليو‏1969‏ طيرانالعدو يضرب علي الجبهة فقط والطيران المصري مع الدفاع المصري لم يمكنوه من إصابة أيأهداف علي امتداد الجبهة وهذا ما دفع الصهاينة إلي الإعلان عن خطة الضرب في العمقضد الأهداف المدنية ونفذوا‏35‏ غارة جوية من يناير وحتي شهر يونيو سنة‏1970‏ وفيأسبوع واحد فقط اصطدناهم بعد أن اكتملت منظومة الدفاع الجوي وخلال الأيام من‏30‏يونيو وحتي‏5‏ يوليو‏1970‏ أسقطنا‏20‏ طائرة سبع منها وقعت عندنا وأسرنا أربعةطيارين‏.‏

‏5‏ـ أشهر أسير للعدو هو النقيب دان أفيدان واصطاده كمين لقوة منالفرقة الثانية شرق سرابيوم اقتحمت القناة وعادت به وقامت الدنيا هناك لوقوعه فيالأسر لأنه قريب رئيسة الوزراء جولدا مائير التي جعلت دولا كثيرة تتوسط للإفراج عنهإلا أنه بقي في الأسر إلي ما بعد حرب أكتوبر وخرج مع بقية الأسري‏!.‏

‏6‏ـأهم عمليات الإغارة التي أوقعت خسائر فادحة بالعدو تلك التي تمت علي لسان بورتوفيقوخسر فيها العدو‏37‏ قتيلا بخلاف الجرحي وتدمرت أربع دبابات وعادت قوة الصاعقة التينفذت الإغارة بجوز أسري وتلك العملية غاية في الجرأة لأنها إغارة صاخبة استخدمتفيها لنشات وليس قوارب وسبقتها تحضيرات مدفعية وتمت في النهار وفعلنا ما فعلناهجهارا نهارا والرسالة وصلت واضحة بأنه لا نهار ولا ليل ولا مانع مائي ولا بارليفولا دبابات ولا كل سلاح الدنيا يحميهم أو يمنع وصولنا إليهم‏!.‏

‏7‏ـ أشهراقتحام للقناة من حيث عدد المقاتلين المصريين نفذته كتيبة مشاة بالكامل منالفرقة‏18‏ في سبتمبر‏1969..‏ اقتحمت القناة جنوب منطقة البلاح واحتلت مساحة كبيرةمن الأرض في سيناء لمدة‏48‏ ساعة ولم يتمكن العدو من الاقتراب منها وعادت بعدماصدرت إليها الأوامر بالعودة للغرب‏..‏ وهذه العملية الجريئة في ذلك الوقت أوضحتالكثير من النقاط الخاصة بعملية الاقتحام بأعداد كبيرة من المقاتلين إضافة إلي أنهاتطعيم للمقاتل المصري علي اقتحام القناة‏..‏ عملية ترفع الهمم في غرب القناة وتخسفبالروح المعنوية للعدو في الشرق‏!.‏

‏8‏ـ أهم عملية جوية نفذها نسور الجوالمصريون في‏11‏ سبتمبر‏1969‏ بضربة جوية جاءت نسخة مصغرة لضربة‏6‏ أكتوبر وفيهااخترقت طائرات مصر الحربية حاجز الصوت فوق القناة ودمرت جميع الأهداف المحددة لهافي سيناء وعادت جميعها سالمة إلي قواعدها‏.‏

‏9‏ـ القوات البحرية نفذتعمليتين تكلم عنهما العالم كله‏!.‏ رجال الضفادع البشرية المصريون فعلوا ما لم يحدثمن قبل في العالم كله‏..‏ أغاروا علي ميناء إيلات ثلاث مراتومعروف أن الضفادع إناقتحمت مكانا لا تعود له لأنه سيكون في انتظارها ألغام وكمائن ومصائب الدنيا‏..‏لكن صاعقة مصر البحرية قلوبهم لا يعرف الخوف طريقا إليها وأغاروا علي إيلات فينوفمبر‏1969‏ وفي فبراير‏1970‏ ثم يونيو‏1970‏ ونسفوا الميناء في واحدة من أهمعمليات الضفادع البشرية في تاريخ الحروب‏.‏

والعملية الثانية نفذتها الصاعقةالبحرية مع المخابرات العامة المصرية التي رصدت حفارا عملاقا اسمه كيتين في ساحلالعاج والعدو استعان به لأجل القيام بعمليات تنقيب عن البترول في خليج السويس والذيقرره الصهاينة غطرسة وغرور وبجاحة لكنهم وقعوا في أيدي المخابرات العامة التي لاترحم في مثل هذه الأمور ووضعت خطة محكمة تم تنفيذها باقتدار والحفار العملاق راقدمن فبراير‏1970‏ في قاع البحر بساحل العاج بعملية عرفت بعدها أجهزة المخابراتالعالمية أن في مصر أمنا قوميا يده تطول ما بعد الحدود بحدودوحدود‏!.‏

‏10‏ـ الشاطئ الآخر من خليج السويس من شرم الشيخ حتي رأس سدر ومنسبتمبر‏1969‏ إلي‏7‏ أغسطس‏1970..‏ تحت السيطرة الكاملة لنا لأن في مصر أسطورةاسمها المجموعة‏39‏ وهم مقاتلون من طراز لا مثيل له في العالم ويقودهم أسطورة شجاعةاسمها إبراهيم الرفاعي‏!.‏

‏11‏ ـ نحن اليوم في‏7‏ أكتوبر‏1970..‏ علي أرضسيناء‏80‏ ألف مقاتل بمواجهة‏168‏ كيلومترا من السويس وحتي بورسعيد وبعمق‏4‏وحتي‏5‏ كيلومترات من القناة والقوات المصرية دمرت كل احتياطيات العدو وأخلتالمنطقة التكتيكية من العدو فيما عدا النقاط القوية المحاصرة التي لم تسقط بعدوبحلول الليل يوم‏7‏ أكتوبر كانت قد سقطت‏18‏ نقطة والمتبقي‏13‏ فقط‏!.‏

فيصباح‏7‏ أكتوبر العدو قام بضربة جوية علي نفس تخطيط ضربة‏5‏ يونيو‏1967‏ لكنهابطائرات أكثر وأحدث‏!.‏ في‏5‏ يونيو ضربة العدو الجوية دمرت جميع المطارات وأغلبالطائرات وأصبح جيش مصر في سيناء بدون غطاء جوي‏!‏ في‏7‏ أكتوبر‏1973‏ الطائراتأحدث وأكفأ وأفضل وعددها أكثر ومع هذا لم تتمكن من الوصول إلي أي مطار أو هدف حيويلأن لمصر الآن درعا يحمي سماءها وسيفا يطول أعداءها‏!.‏ وقت العربدة في سماء مصرانتهي لأنه علي أرض مصر الآن قواعد صواريخ دفاع جوي لا ترحم ولدي مصر طيارونمقاتلون شجاعتهم نادرة وكفاءتهم مبهرة وهذا ما تأكد العدو منه في الجحيم الذي حققتهضربة‏6‏ أكتوبر الجوية وفي الكمائن التي نصبتها الطائرات المصرية لفانتوم وميراجالعدو وبحلول ليل يوم‏7‏ أكتوبر خسائر العدو في الطائرات وفقا لتصريحاتهم‏54‏طائرة‏.‏

لم يرحل يوم‏7‏ أكتوبر قبل أن يسلمنا القنطرة شرق التي كانت عقبةومشكلة لأن بها‏6‏ نقاط قوية متجاورة تشكل حائط صد محكما‏..‏ أربع نقاط في الوسطتحميها نقطتان علي الأجناب وكم النيران الذي تشكله النقاط الست القوية في كلالاتجاهات يجعل محاولة التفكير في الاقتراب منها نوعا من الانتحار‏..‏ ومع ذلك وقعتوسقطت النقاط الست والقنطرة بأكملها ولم تعلن القيادة الخبر إلا يوم‏8‏ أكتوبر بعدالتأكد نهارا من عدم وجود جيوب للعدو في مدينة القنطرة‏!.‏

‏12‏ ـ فجر‏8‏أكتوبر‏..‏ القوات جاهزة من ساعات الليل لصد أي هجوم مضاد من أي اتجاه ومع حلولالفجر تأكدت القيادة من أن الهجوم المضاد مجهوده الرئيسي القطاع الأوسط شمال وجنوبالإسماعيلية والموجودة فيه الفرقة الثانية بقيادة جنرال عظيم اسمه اللواء حسنأبوسعدة‏.‏

القيادة المصرية تعلم أن العدو يعتمد علي أسلوب واحد في الهجومهو الاختراق بأقصي سرعة والدبابات سرعتها من‏40‏ وحتي‏60‏ كيلومترا وهي سرعة كبيرةجدا في عالم الدبابات بميدان قتال‏..‏ وشارون أحد صقور الصهاينة له مقولة عسكريةشهيرة‏:‏ اهجم بأقصي سرعة بحيث لا تجعل العدو ينجح في تعمير الطلقة الثانية لمدفعه‏!.‏

خطة اصطياد الصهاينة في الهجوم المضاد وضعت المشاة في النسقالأول الدفاعي والخط الثاني الدفاعي علي شكل نصف قوس وفيه الدبابات المصريةوالصواريخ المضادة للدبابات لتطبق من كل جهة علي مدرعات العدو المندفعة بأقصي سرعةوهي لا تدري أنها تجري نحو هلاكها‏!.‏

ومكروا ومكر الله والله خيرالماكرين‏.‏ من أول نهار يوم‏8‏ أكتوبر كيسنجر يتزعم حركة عالمية لأجل عدم تدخل أيدولة في العالم ولو ببيان عما يدور في الشرق الأوسط‏!.‏ كيسنجر كل ما يريده أن يصمتالجميع إلي أن يمر يوم‏8‏ أكتوبر علي اعتبار أن القوات الصهيونية ستقوم بهجوم مضادلا يتوقف إلا في مدينة السويس بحيث تشرق شمس يوم‏9‏ أكتوبر وجيش إسرائيل ومدرعاتهفي الغرب ووقتها تقول دول العالم ما يحلو لها‏!.‏ هذه الخطة‏..‏ خطة الهجوم المضادالتي وضعها الأمريكان في البنتاجون وسافر ضباط أمريكيون انضموا إلي هيئة عملياتالعدو وهذا ما قاله ديفيد أليعازر في مذكراته‏!.‏ كيسنجر يوم‏7‏ أكتوبر التقي معوزير الخارجية المصري محمد حسن الزيات فماذا حدث؟‏.‏ كيسنجر قال للزيات بالحرفالواحد‏:‏ أنصحكم بعودة قواتكم فورا للغرب لأن خسائركم ستكون فادحة‏!.‏

إذن نحن سنواجه هجوما مضادا كاسحا لن يتوقف إلا غرب القناة‏!.‏ الخطة الأمريكية تنفذهاثلاث فرق مدرعة‏.‏ الفرقة‏143‏ بقيادة شارون‏.‏ الفرقة‏162‏ بقيادة إبراهام أدان‏.‏الفرقة‏252‏ بقيادة إبراهام ميندلر‏.‏ الخطة الأمريكية كما قال ديفيد أليعازر رئيسالأركان الصهيوني في مذكراته‏..‏ هدفها إرباك القوات المصرية بتحقيق نصر له أبعادسياسية وإعلامية أكثر من كونه نصرا عسكريا من خلال عبور القوات الإسرائيلية إليالضفة الغربية واحتلال مدينة السويس علي أن يتم ذلك قبل طرح الولايات المتحدة قضيةالحرب علي مجلس الأمن‏!.‏ أمريكا لم تضع في اعتبارها أي وزن للقوات المصرية شرقالقناة وكأنها غير موجودة أو أن اختراقها وتدميرها وعبور القناة مسألةمؤكدة‏!.‏

خطة أمريكا أن تهاجم الفرقة‏162‏ الجيش الثاني من الشمال إليالجنوب وتهاجم الفرقة‏252‏ الجيش الثالث من الجنوب إلي الشمال علي أن تتلاقيالفرقتان عند نقطة واحدة هي الدفرسوار ومنها العبور إلي أرض أفريقيا وهو الاسم الذييطلقه الصهاينة علي غرب القناة باعتبار شرقها أرضا آسيوية‏!.‏ أما الفرقة الثالثةالتي يقودها شارون فهي علي النسق الثاني للقتال لدعم أي من الفرقتين‏!.‏ تري ماالذي جري؟‏.‏

‏13 ‏ ـ الفرقة‏162‏ تقدمت بسرعة من الشمال إلي الجنوب واخترقتالنسق الأول للمشاة وهللت القيادة الإسرائيلية باعتبار الخطة نجحت‏..‏ هللت وهي لاتعلم أنه مستحيل أن تنجح لأن المواجهة من الفرقة الثانية للجيش الثاني الذي يقودهجنرال عظيم هو اللواء سعد مأمون ولأن الفرقة الثانية يقودها جنرال مصري عظيم هواللواء حسن أبوسعدة الذي أذاق برجاله المر للصهاينة الذين تصوروا أنهم سيخترقوندفاعات المصريين ولن يوقفهم أحد‏!.‏ تصوروا هذا إلي أن وجدوا أنفسهم في أتون نيرانرهيب من كل جهة بعد اختراقهم نسق المشاة الدفاعي الذي كان فخا لاستدراج الصهاينةبخطتهم الأمريكية ومدرعات العدو المندفعة بأقصي سرعة وجدت نفسها في قبضة المدرعات المصرية والصواريخ المضادة للدبابات والتي أطبقت عليها من ثلاث جهات هي جهنمالحمراء والأمر لم يستمر طويلا والخطة الأمريكية توقفت عند هذا الحد لأن الفرقة‏162‏ الصهيونية المدرعة ضاعت و‏147‏ دبابة تدمرت وأحلام الوصول إلي القناةتبخرت‏!‏ الفرقة الثانية المصرية صنعت مجدا عسكريا ما بعده مجد‏..‏ فكر وتخطيط وتنفيذ غير مسبوق وخطة استدراج العدو شربها الصهاينة وخسائر رهيبة في المعداتوالأرواح والأسري لا عدد لهم‏..‏ عمركم س
معتم عن رفع كتيبة بأكملها من الخدمةبعد قتل وأسر كل ضباطها وأفرادها؟‏.‏ هذا حدث وكتيبة مدرعة صهيونية ضاعت عن آخرهاوقائدها العقيد عساف ياجوري في مقدمة الأسري‏!.‏

‏14‏ ـ نهار‏8‏ أكتوبرانتهي ودبابات الصهاينة التي نفدت بجلدها من المذبحة تجري بأقصي سرعتها للشرق بعيداعن جحيم الفرقة الثانية‏!.‏ كيسنجر عندما عرف الحقيقة قال تصريحه الشهير‏:‏ لقد حققالمصريون نصرا في الشرق الأوسط ولن تعود العجلة للوراء‏.‏ هذا التصريح جاء أولاعتراف من العالم بالانتصار المصري‏.‏

‏15‏ ـ نحن في يوم‏9‏ أكتوبر وقبل أنتشرق شمس اليوم شارون يهاجم بفرقته المدرعة الفرقة‏16‏ المصرية بقيادة جنرال عظيمهو اللواء عبدرب النبي حافظ‏.‏ شارون قام بـ‏11‏ هجوما مضادا متتاليا عليالفرقة‏16‏ ولم ينجح في اختراق متر واحد من دفاعاتها‏!.‏ شارون تدمرت له‏114‏ دبابةوانسحب بما بقي لديه من دبابات‏!.‏

‏16‏ ـ خسائر العدو الرهيبة في الأرواحوالدمار الهائل في المدرعات يضاف لهما الشجاعة النادرة والكفاءة الفائقةللمصريين‏..‏ هذه العوامل مجتمعة دفعت وزير الدفاع الإسرائيلي موشي ديان لأن يلقيخطابا في التليفزيون‏..‏ خطابا لم يذع إلا مرة واحدة وحظرت جولدا مائير رئيسةالوزراء إذاعته بل ومنعت ديان من الكلام بل وعينت متحدثا عسكريا لا أحد غيرهيتكلم‏!.‏ جولدا مائير اعتبرت خطاب ديان تدميرا للروح المعنوية للشعب والجيش‏!.‏ لوالمساحة تسمح لنشرت نص الخطاب لكنني أشير إلي بعض ما جاء فيه‏.‏ ديان قال‏:‏المصريون يمتلكون أسلحة كثيرة ونحن غير قادرين علي التغلب علي دفاعاتهم وعليأسلحتهم وعلي إسرائيل أن تنسحب بقواتها إلي أماكن آمنة وسوف أطلب العودة إلي غربالمضايق وعلينا أن نفكر في تسليح الإسرائيليين للدفاع عن أنفسهم‏!.‏

‏17‏ ـنحن في يوم‏10‏ أكتوبر وفي هذا اليوم أسرنا دبابات بأطقمها والمفاجأة أنها كانت عليالزيرو وفي تبة الطاليا دبابة للعدو تدمرت وعدادها لم يكمل الـ‏250‏ كيلو مترا‏.‏وهذا معناه أن استعاضة الخسائر فورية والدبابة التي نحرقها يأتي غيرها فورا والبركةفي ترسانة الأسلحة الأمريكية التي فتحت جسرا جويا يعمل ليل نهارمابين أمريكا ومطارالعريش‏!.‏ المهم أن العدو حاول أن يقوم بهجوم شامل علي امتداد الجبهة وفشل وفي هذااليوم اكتمل استيلاء القوات المصرية علي مركز قيادة العدو‏..‏ تبة الطاليا وتبةالشجرة وجبل المر وجلبانة‏!.‏ في هذا اليوم عينت جولدا مائير قادة جددا فيالجبهة‏!.‏ بعد يوم‏10‏ أكتوبر معارك متفرقة وسباق بيننا وبين العدو علي احتلال خطتقسيم المياه‏..‏ وهو خط وهمي علي امتداد الجبهة يمر بالهيئات الحاكمة علي مسافةمن‏12‏ وحتي‏15‏ كيلو شرق القناة ويعطي فرصة لمن يحتله أن يحكم سيطرته بالنيران عليأي أراض حتي غرب المضايق علي بعد‏30‏ كيلو شرق القناة‏.‏

العدو أسقط لواءمظليا للاستيلاء علي الكنتور‏100‏ إلا أن الفرقة الثانية احتلته قبل أن يصلالمظليون إلي الأرض وانتظرتهم بنيران أبادت أغلبهم‏..‏

الهجوم المضاد الذيوضعته أمريكا فشل وخسائر الصهاينة تخطت الـ‏500‏ دبابة وآلاف الجرحي ومئات الأسريأما القتلي فالعدو يقترب من الأربعة آلاف قتيل والذي قال هذا موشي ديان في مذكراتهالتي قال فيها إن حرب أكتوبر تسببت في قتل واحد من كل ألف إسرائيلي ووقتها تعدادإسرائيل قارب علي الأربعة ملايين نسمة‏..‏

......


......


هذا ما حدث في الاستنزاف وأكتوبروهذا ما يشككون الآن فيه علي الفضائيات‏...‏

طيب‏..‏ لو كانت تمثيلية فهلشارك الصهاينة فيها بأربعة آلاف قتيل؟

كل هذه الانتصارات الهائلة لنا وكلهذه الخسائر الفادحة لهم ويقولون‏:‏ تحريك أم تحرير؟

يا حبيبتي يامصر‏...‏

وللحديث بقية مادام في العمر بقية

 

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech