Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

-شارون حاول اسقاط طائره امريكيه اثناء حرب اكتوبر مقال مترجم

Israel And Sharon Tried To
Shoot Down US SR-71 In 1973
By Richard Sale

UPI Terrorism Correspondent

From the International Desk

10-15-2

“Sharon lied his ass off,” a former senior State Department official said. “Sharon and Meir said that Egypt had broken the truce and launched a massive attack, but the facts were the exact opposite.

Sharon is a tough customer…He does what he wants and what he pleases, and he doesn’t like being bossed around by the United States.” 

As U.S. Secretary of State Colin Powell headed home from the Middle East Wednesday, having come up short in his mission to halt Israel’s military operations in the West Bank, the Israeli prime minister’s defiance of American wishes have left U.S. officials and former diplomats annoyed but not surprised.

They recall a time when the United States had to heighten the worldwide alert of its armed forces in order to keep Ariel Sharon, then Major General Sharon, from violating a U.N.-approved cease-fire to move on Cairo during the 1973 October or Yom Kippur War.

“Go back to 1973,” said one State Department official who spoke to United Press International on condition of anonymity. “Sharon has always had the air of a man much put out by the obtuseness of Americans.”

A Pentagon official added in a separate interview: “Sharon is a tough customer. … He does what he wants and what he pleases, and he doesn’t like being bossed around by the United States.”

The war began on Oct. 6, the holiest day of the Jewish year, and it was clear to almost all that Israel stood to win, even though at first it didn’t look that way. Egypt’s Second and Third Armies crossed the Suez Canal into the Sinai and Syria attacked the Golan Heights. On Oct. 8, when the Syrian threat grew severe, Defense Minister Moshe Dyan received approval from Israeli Prime Minister Golda Meir for Israel to arm 13 of its Jericho missiles with nuclear warheads.

The work went on feverishly for three days and six hours, and when the arming was discovered on Oct. 11 by a U.S. SR-71, which detected the radiation, the Israeli air force ordered the plane to be shot down. But according to former CIA analyst and Middle East expert Russell Warren Howe, the U.S. aircraft escaped.

As it became clear that Israel, first caught off-guard, was quickly rallying, the United States grew concerned about war’s effect on U.S. relations with the Arab countries — or in the words of then- President Richard Nixon’s Secretary of State, Henry Kissinger, with “picking up the pieces and avoiding an explosion in the Arab world,” including an oil embargo.

Kissinger put forth in his book “Years of Upheaval” that Egyptian leader Anwar Sadat was not looking for victory, but a chance to open dialogue with the United States. Also, neither the Soviets, who were backing Egypt, nor the Egyptians themselves wanted a confrontation with the United States, Kissinger said.

But then the tide suddenly began to turn against Israel. Syria and Egypt began to advance. Israel’s losses were extensive: 49 fighter aircraft including F-4 Phantoms had been destroyed, but Tel Aviv had also lost 500 tanks, 400 on the Egyptian front alone; a “real shocker,” Kissinger said. The Soviets suggested a cease-fire that would have meant victory for its Arab clients; the United States refused.

On Oct. 11, Israel counterattacked into Syria, and on Oct. 12 the United States launched a military airlift to resupply its client. Shortly thereafter, the Soviets began their own airlift for Egypt and Syria. By Oct. 14, deadlock reigned on the battlefield, but then, after Kissinger visited the Soviet Union and Israel, a joint U.S.-Soviet cease-fire was approved by the U.N. Security Council. It was Oct. 22. Everyone drew a sigh of relief. The days had been harrowing and hectic.

But the Israelis were restive. As Kissinger said, “While they won the last battle, they had lost the aura of invincibility.”

The Arab armies were not destroyed. This rubbed Israel where it was very raw, and just as the war seemed to be winding down, it abruptly flared up again: It was Sharon’s hour.

The Egyptians informed Washington that Israel had broken the cease- fire and armored forces were occupying new positions. Sharon, a divisional commander, began to encircle the Egyptian Third Army south of its Second Army, which would have opened the way to Cairo.

“Sharon lied his ass off,” a former senior State Department official said. “Sharon and Meir said that Egypt had broken the truce and launched a massive attack, but the facts were the exact opposite.”

As Sharon’s army cut off the last supply route to the city of Suez, Kissinger coldly noted the move was “revenge and the restoration of its reputation for invincibility. Never having known peace, it saw little point in giving up a tangible gain — however acquired.”

The United States decided to counter its ally. U.S. military forces are normally at various states of alert called Defense Condition, DefCon for short. DefCon V is lowest alert and DefCon I, at the other extreme, is war. DefCon II means attack is imminent, and DefCon III increases readiness without the determination that war is likely. As Kissinger said, DefCon III is “the highest stage of readiness for peacetime conditions.”

The United States moved to DefCon III.

“There was a lot of talk that the move was triggered by Soviet alerts to paratroop units and An-22 military transport planes, but the move to DefCon III sent a clear message that Sharon’s violation of the cease-fire was dragging us into a conflict with the Soviets, and we had no desire to see the Egyptian Army destroyed. So it also sent a clear signal to Meir and Sharon to quit,” said a former senior State Dept official who was closely involved at the time.

The prickliness does go in both directions. A former U.S. diplomat to the region said that after the 1967 war, “General Yitzhak Rabin saw Dean Rusk — I was at the meeting — and gave Rusk a series of orders and a timetable for (their) execution. Rusk gradually turned beet-red but without raising his voice said: ‘General, we have all heard allegations from Cairo and Moscow that Israel is a colony of the United States. We all know that is not true. But I would like to remind you that the United States is not a colony of Israel.’”

“Rusk must be rolling over in his grave now,” the former diplomat said.

First posted 4-17-02

Copyright © 2002 United Press International

 http://www.libertyforum.org/showflat.php?Cat=&Board=news_international&Number=275437&t=0

 

بعد عودة وزير الخارجية الأمريكي كولين باول يوم الأربعاء من جولته بمنطقة الشرق الأوسط، بهدف وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية، ورغم كونه متوقعا، إلا أن تحدى رئيس الوزراء الإسرائيلي للرغبات الأمريكية قد أثار مشاعر الضيق لدى بعض المسئولين الأمريكيين والدبلوماسيين السابقين.
فهم يتذكرون عندما اضطرت الولايات المتحدة لرفع حالة التأهب في جميع أنحاء العالم لقواتها المسلحة بغرض ردع “أرييل شارون”، والذي كان قائدا عسكريا وقتها، من انتهاك وقف إطلاق النار المعتمد في الأمم المتحدة، والمضي في القاهرة خلال أكتوبر 1973 أو حرب عيد الغفران (يوم كيبور).
وقال أحد المسئولين الذين تحدثوا إلى “الصحافة الدولية المتحدة” طالبا عدم الكشف عن هويته إنه بالعودة لعام 1973 فإن شارون كان يعتقد باستمرار أن الأمريكيين يكبحونه لقصر نظرهم وعجزهم عن إدراك الواقع”.
وقد أضاف مسئول بالبنتاجون في مقابلة منفصلة: “إن شارون شخص عنيد يفعل ما يريد وما يحلو له، ولا يرغب في تلقي التعليمات من الولايات المتحدة”.
بدأت الحرب في 6 أكتوبر، أقدس أيام السنة اليهودية، وكان واضحا للجميع تقريبا أن إسرائيل ستصمد وتفوز، حتى ولو ظهر الأمر عكس ذلك في البداية. عبرت الجيوش المصرية قناة السويس إلى سيناء، كما هاجمت سوريا مرتفعات الجولان . وفي يوم 8 أكتوبر، عندما تصاعد التهديد السوري بشدة، تلقي وزير الدفاع الإسرائيلي موشي ديان موافقة من رئيسة مجلس الوزراء الإسرائيلي جولدا مائير لتسليح 13 من صواريخ أريحا برؤوس حربية نووية.

وقد تواصل العمل الجاد لمدة ثلاثة أيام وست ساعات، قبل أن يتم اكتشاف عملية التسليح هذه يوم 11 أكتوبر بواسطة طائرة استطلاعية للولايات المتحدة من طراز ” اس ار-71″، والتي كشفت عن آثار إشعاعية. فإن القوات الجوية الإسرائيلية قد أصدرت الأمر بإسقاط هذه الطائرة. ولكن وفقا للمحلل السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والخبير بالشرق الأوسط “راسل وارن هيوي” فقد تمكنت الطائرة الأمريكية من الإفلات.

وبعدما أصبح واضحا أن إسرائيل، التي أخذت على حين غرة لأول مرة، تحشد قواها بسرعة. تزايد اهتمام الولايات المتحدة وشعورها بالقلق إزاء تأثير الحرب على العلاقات الأمريكية مع الدول العربية – أو كما عبر عن ذلك وزير خارجية الرئيس آنذاك ريتشارد نيكسون، هنري كيسنجر، بأنه يجب “تدارك الأمر، وتجنب حدوث انفجار في العالم العربي” بما في ذلك حظر نفطي.
وقد ذكر كيسنجر في كتابه “سنوات الاضطراب” أن الرئيس المصري أنور السادات لم يهدف إلى إحراز النصر، ولكن العثور على فرصة لفتح حوار مع الولايات المتحدة. أيضا، فلا الاتحاد السوفيتي، الذي قدم الدعم لمصر، ولا المصريين أنفسهم يريدون مواجهة مع الولايات المتحدة.

ولكن فجأة بدأت الكفة تميل ضد إسرائيل. وبدأت قوات سوريا ومصر في التقدم. الخسائر الإسرائيلية كانت فادحة: تدمير 49 طائرة مقاتلة ومن ضمنها “الفانتوم اف-4″ قد دمرت، كما أن تل أبيب قد فقدت أيضا 500 دبابة، منها 400 على الجبهة المصرية وحدها؛ “إنها صدمة حقيقية”، كما قال كيسنجر. وقد اقترح السوفييت وقف إطلاق النار الذي كان سيعني انتصار لحلفائهم العرب؛ الأمر الذي رفضته الولايات المتحدة.
يوم 11 أكتوبر، شنت إسرائيل هجومها المضاد على الجبهة السورية، ومن يوم 12 أكتوبر بدأت الولايات المتحدة جسرا جويا عسكريا لإعادة إمداد حليفها . بعد ذلك بوقت قصير، وفي يوم 14 أكتوبر بدأ السوفييت جسرهم الجوي لمساعدة مصر وسوريا ، خيمت حالة من الجمود على ساحة القتال، ولكن بعد زيارة كيسنجر إلي الاتحاد السوفييتي وإسرائيل، أقر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة طلب وقف إطلاق النار المقدم من الاتحاد السوفيتي الولايات المتحدة يوم 22 أكتوبر.وتنفس الجميع الصعداء. فقد كانت فترة عصيبة ومروعة.
ولكن الإسرائيليين كانوا بحالة مضطربة، وكما قال كيسنجر تعبيرا عن الحالة الإسرائيلية، “في حين أنها كسبت المعركة الأخيرة، إلا أنها قد فقدت الهالة الأسطورية حولها بأنها لا تقهر.”
فالجيوش العربية لم يتم تدميرها. وهذا كان بمثابة وضع الملح على الجرح الإسرائيلي ، ومثلما اعتقد الجميع أن الحرب تتراجع على ما يبدو، إلا أنها اشتعلت فجأة مرة أخرى: هذا هو وقت شارون.
أبلغ المصريون واشنطن أن إسرائيل خرقت وقف إطلاق النار وأن قواتهم المدرعة تحتلون مواقع جديدة. وبدأ شارون، قائد الفرقة، بتطويق “الجيش الثالث المصري” الواقع إلى الجنوب من “الجيش الثاني”، الأمر الذي يفتح له الطريق إلى القاهرة.

وقال مسؤول سابق بوزارة الخارجية الأميركية “أن شارون يكذب بكل ما أوتي من قوة”.”لقد قال كلا من شارون ومائير أن مصر قد خرقت الهدنة وشنت هجوما واسعا، لكن الوقائع تثبت العكس تماما”.
وعندما قامت قوات شارون بقطع آخر طريق لإمداد مدينة السويس، فإن كيسنجر يقول ببرود “إن ذلك كان نوعا من الانتقام واستعادة سمعة الجيش الإسرائيلي بأنه لا يقهر، ولأنهم لا يدركون معنى السلام، فهم لا يرون فائدة تذكر في التخلي عن بعض المكاسب الملموسة- حتى مع كونها لا تخصهم. ”
وقررت الولايات المتحدة مواجهة حليفها. فعادة تكون القوات العسكرية الأمريكية في مختلف الدول موجودة بمستويات مختلفة من الاستعداد بما يسمى “حالة الدفاع”، واختصارها DefCon باللغة الانجليزية، ويكون المستوى الرابع DefCon V هو أقل حالات الاستعداد، بينما المستوى الأول defcon I هو على النقيض من ذلك، حالة حرب فعلية. ويعني المستوى الثاني DefCon II الهجوم الوشيك، بينما المستوى الثالث DefCon III يرفع الاستعداد دون تحديد احتمالية نشوب الحرب. وكما قال كيسنجر، تعبيرا عن المستوى الثالث DefCon III ” إنه أعلى درجة من الاستعداد في وقت السلم.”
الولايات المتحدة تنتقل إلى المستوى الثالث DefCon III.
وقد قال أحد كبار المسئولين في ذلك الوقت والذي كان على إطلاع بمجريات الأمور بحكم عمله
“كثر الحديث حول أن هذه الخطوة أتت كرد فعل عندما قام السوفيت برفع استعداد وحدات المظليين وطائرات النقل العسكرية أنتنوف-22، ولكن إعلان الولايات المتحدة بالانتقال إلى المستوى الثالث DefCon III كان رسالة واضحة أن انتهاك شارون لوقف إطلاق النار كان يجر الولايات المتحدة إلى مواجهة مع السوفيت، ولم نكن نرغب في تدمير الجيش المصري. لذا أرسلت الولايات المتحدة إشارة واضحة إلى مائير وشارون بالانسحاب”
إن كلا الاتجاهين. وقد صرح أحد الدبلوماسيين الأمريكيين السابقين بالمنطقة أنه بعد حرب عام 1967، ” اجتمع جنرال اسحق رابين مع “دين راسك”-وكنت حاضرا في تلك الجلسة – وأعطى رابين لراسك سلسلة من الأوامر، وجدولاً زمنياً لتنفيذها ،وقد احمر وجه راسك بشدة، ولكنه قال محافظا على هدوئه: ‘ جنرال، لقد سمعنا جميعا ادعاءات من القاهرة وموسكو أن إسرائيل مستعمرة تابعة للولايات المتحدة. ونحن نعلم جيدا أن هذا غير صحيح. ولكن أود أن أذكركم بأن الولايات المتحدة ليست مستعمرة تابعة لإسرائيل ”
وقال الدبلوماسي السابق “لابد أن راسك يتقلب في قبره الآن

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech