Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

سر السرب 82.. صاحب أقوى ضربة جوية تلقتها إسرائيل في تاريخها

كتبت مها سالم

 

http://gate.ahram.org.eg/News/257049.aspx

ضمن احتفاء بوابة الأهرام بذكرى العبور، نكشف عبر هذه السطور قصة أبطال مصريين مجهولين اتفقوا على الموت، وكونوا سربًا مقاتلًا متعدد المهام لقتال العدو الصهيونى، وتزيح الستار عن أبطال السرب المقاتل متعدد المهام رقم 82، التي يرويها لنا عمرو أحمد البنا، الشاب الذى جعله حلمه بأن يكون طيارًا حربيًا، صديقًا لكل الطيارين المقاتلين وخزينة أسرار لقصص حرب أكتوبر .

وقد ورد في كتاب "القوة الرابعة"، إصدار عام 1977 من تأليف محمد على فهمى، قائد الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر، حوار دار بين الرئيس المصري محمد أنور السادات وقائد الدفاع الجوي المصري محمد علي فهمي قبل حرب أكتوبر بشهور قليلة، حيث قال السادات لقائد الدفاع الجوي:

"قواتك يا محمد وقوات حسني مبارك هما الركيزة في معركتنا القادمة، وأنا على ثقه أنكما ستخوضان معركة ناجحة مع العدو الجوي، علشان ولادي يعدوا ويعبروا إلى سيناء، ويقاتلوا هما كمان.. معركة ناجحة باذن الله".


ونعود لقصة السرب الذى أذهل العدو ، فقد تشكل هذا السرب المقاتل في أواخر عام 1972 تحت قيادة اللواء الجوي رقم 203، وأسندت قيادة هذا اللواء الجوي للطيار البطل تحسين فؤاد صايمة، هذا الطيار أردني الأصل و المولد وقد هرب بطائرته المقاتلة من طراز (هوكر هنتر) لمصر، وانضم للعمل تحت قيادة القوات الجوية المصرية، لرغبته العارمة في قتال الإسرائيليين المغتصبين لأرض فلسطين، و قد انتظم تحت قيادة هذا اللواء الجوي الجديد سربان، هما السرب رقم 56 بقيادة الطيار البطل مصطفى أحمد حافظ، والسرب رقم 82 بقيادة الطيار البطل الشهير منير فهمي برسوم وهو موضوعنا اليوم.


تم انتقاء معظم طياري هذا السرب المقاتل متعدد المهام رقم 82 من طياري المقاتلات القاذفة من طرازي (سوخوي 7) و (ميج 17)، وكان هؤلاء الطيارين في الغالب حديثي التخرج من الكلية الجوية بعد حرب الاستنزاف عام 1970، لكن قيادة القوات الجوية المصرية قامت بتطعيم هذا اللواء الجوي الجديد بثلاثة طيارين من أعظم طياري مصر، وذلك لتعليم الطيارين الصغار على الطائرة الجديدة التي سيعملون عليها وسيقاتلون بها وهي (الميج 21) المقاتلة متعددة المهام، هؤلاء الطيارين الأقوياء الثلاثة هم على الترتيب: الطيار فاروق حسن محمود والشهير بفاروق حمادة، والطيار المقاتل ممدوح عبد الله محمد الملط الشهير بممدوح الملط، والطيار المقاتل فوزي محمد سلامة.


و كانت قيادة القوات الجوية تهدف من وضع هؤلاء الطيارين الثلاثة بالتحديد، لرفع مستوى طياري هذا اللواء الجوي الجديد وتعليمهم فنون القتال الجوي، لأن هؤلاء الطيارين الثلاثة كانت لديهم خبرة كبيرة جدًا في الطيران على المقاتلة الضاربة (الميج 21)، كما أن هؤلاء الطيارين الثلاثة بالتحديد أسقطوا عددًا كبيرًا من الطائرات المقاتلة الإسرائيلية خلال حربي عام 1967 و الاستنزاف، ولديهم خبرة كبيرة في مواجهة طياري العدو و التعامل مع أساليبهم و تكتيكاتهم في القتال الجوي، و قد خاضوا الكثير من الاشتباكات والمعارك الجوية الطاحنة، وكانت شهرة هؤلاء الطيارين الثلاثة كبيرة داخل القوات الجوية المصرية، وكانوا يتمتعون بثقة واحترام وإجلال من كل أفراد القوات الجوية المصرية، كما أن هؤلاء الطيارين الثلاثة كانت لديهم روح القتال والشراسة والجرأة بشكل رائع، لدرجة أنهم كانوا يطيرون على المقاتلة (الميج 21) رغم كبر سنهم في هذا الوقت.

 


بدأت الاستعدادات للحرب المقبلة وتحرير أرض سيناء الحبيبة من الغاصب المحتل، واستمات طيارو السرب 82 في تدريباتهم على المقاتلة الجديدة (الميج 21)، وكان معلموهم يدربونهم على كل أساليب القتال والهجوم الجوي والاشتباك مع طائرات العدو، ومواجهة طياري إسرائيل الأقوياء المهرة والانتصار عليهم، وكانت مهام السرب الجديد هي عمليات الهجوم وقصف مواقع العدو، بالإضافة لمهام الدفاع الجوي والمظلات الجوية، والتصدي لمقاتلات العدو المغيرة على الأجواء المصرية.


في يوم 6 أكتوبر عام 1973 كان تمركز السرب المقاتل متعدد المهام رقم 82 في مطار أبو حماد، وهذا المطار يعتبر من القواعد الجوية الكبيرة والهامة جدًا في الدفاع عن دلتا مصر، علم طيروا السرب 82 بموعد الحرب في نفس اليوم ولا استطيع أن أصف مدى فرحتهم بهذا الخبر المنتظر من سنين طويلة، بعد استيعاب الخبر و فرحة الطيارين جلس قائد السرب منير فهمي برسوم يلقن طياريه مهامهم في الضربة الجوية الأولى، كانت الخطة للسرب المقاتل رقم 82 هي كالآتي:

8 طائرات مقسمة على تشكيلين كل تشكيل مكون من 4 مقاتلات (ميج 21)، لقصف موقع الإعاقة والتشويش في جبل أم خشيب.

تشكيل مكون من أربع مقاتلات (ميج 21) لقصف موقع مدفعية من طراز 175 ملم.

تشكيل مكون من أربع مقاتلات (ميج 21) لقصف موقع دفاع جوي من صواريخ الهوك المدافع عن مطار المليز في عمق سيناء.

من طياري السرب المشاركين في الضربة الجوية الأولى يوم 6 أكتوبر قائد السرب منير فهمي برسوم ومعه من الطيارين محمد مجدي كامل، ومحمد خليل مصطفى، و محمد احمد علي، وعصام العطار، وحسن محمد حسن، وبهجت صبحي زكي، وحسين محمود بشير، ونيازي مغربي، ونجيب محمد نجيب، وماهر قاسم، ومدحت هنداوي، وحمزة السحيتي، وعصام العطار، وعلاء الدين عبد الرحمن.


انطلق طيارو السرب 82 الأبطال من مطار أبو حماد، بطائراتهم المقاتلة قبل ساعة الصفر يوم السادس من أكتوبر، لتوجيه أقوى وأشرس ضربة جوية تلقتها إسرائيل في تاريخها كله منذ قيامها، وعبرت طائرات السرب مع باقي طائرات القوات الجوية المصرية خط قناة السويس على ارتفاع منخفض في الموعد المحدد بالضبط، واتجه كل تشكيل مقاتل للهدف المخطط الهجوم عليه وقصفه وتدميره، ونجح بالفعل الطيارون المصريون من السرب 82 في تدمير أهدافهم كلها، وصاحوا في أجهزة اللاسلكي فرحين بما أنجزوه، وأخذ يشجع بعضهم بعضًا و يكبرون ويهللون بفرح عارم، وعاد كل تشكيل مقاتل من تشكيلات السرب 82 في ممرات خاصة متفق عليها مع قيادة قوات الدفاع الجوي المصرية، وذلك لتأمين عودة الطائرات المصرية وحمايتها من نيران الدفاع الجوي المصري القوية.
عادت كل طائرات السرب 82 سالمة عدا طائرة الطيار نجيب محمد نجيب، والتي أصابها مقذوف مدفع مضاد للطائرات في زجاج الكابينة فوق موقع أم خشيب، لكن الطيار المصري لم يصب بسوء، واستطاع بكل جسارة التحكم والسيطرة على طائرته المقاتلة الجامحة، والطيران بها بجوار قائد تشكيله والعودة لمطار أبو حماد والهبوط بها سالمه تمامًا، لقد كانت كل خسائر السرب 82 في الضربة الجوية الأولى زجاج كابينة طائرة مقاتلة واحده فقط، وقد استقبل كل العاملين بالمطار الطيارين بفرحة كبيره وبالتهليل و التكبير، وكان نداء الله أكبر يرج كل مباني المطار الكبير في أبو حماد.
لقد بدأت حرب التحرير المقدسة وبدأ عبور الجيش المصري لأعظم مانع مائي في التاريخ، عبر الجيش المصري ليحطم أقوى خط دفاعي في تاريخ الحروب الحديثة.. عبر الجنود هذه المرة ليبقوا ولا يعودوا للوراء أبدًا، وقد شاهد جنود مصر البواسل طائراتهم المقاتلة وهي تعبر فوق رءوسهم تكاد تلامسها وهي ذاهبة لدك مواقع بني صهيون في سيناء، كما شاهدوها و هي تعود سالمة بعد تحقيق كل مهامها بنجاح، تزف لهم خبر بداية الحرب ونجاح الضربة الأولى للعدو الإسرائيلي.

وبدأت الحرب...

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech