Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

الوثائق الإسرائيلية - الحلقة السابعة

الوثائق الإسرائيلية (الحلقة السابعة) ـ ديان أراد الدفع باتجاه الحرب حتى يلحق هزيمة أخرى بالعرب تحقق لإسرائيل شروطها في السلام

غولدا والجنرالات أخفوا عن الوزراء بأن السادات كان مستعدا للسلام مقابل سيناء

تل أبيب: نظير مجلي
عبر كل المناقشات التي جرت قبيل اعلان حرب أكتوبر، سواء كانت في اجتماعات الحكومة بكامل أعضائها أو اجتماعات الحكومة الطارئة بالأعضاء الموجودين في تل أبيب، والتي سنقرأ عنها من خلال اقتباسات تقرير لجنة التحقيق، سنجد بأن وزير الدفاع، موشيه ديان، كان يختلف في تقديراته عن الآخرين ويقول إنه مقتنع بأن العرب ينوون اعلان الحرب.

في مرحلة معينة بدا أنه يستخف بأقوال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، ايلي زعيرا، الذي كان يصر من جهته على ان العرب لن يجرؤا على محاربة اسرائيل. بيد ان ديان لم يقترح استباق الأحداث وتوجيه ضربة الى مصر أو سورية في ذلك الوقت. ولجنة التحقيق في الحرب لم تتوقف عند هذه المعلومة. وفي تحقيقات أخرى أجراها باحثون اسرائيليون لاحقا، توقفوا طويلا عند هذا الموقف من ديان. وفي كتاب "ذنب بلا غفران"، الذي اصدره ضابطا الاستخبارات العسكرية، ديفيد أربل وأوري نئمان، يعتبران هذا الموقف جزءا من التخطيط الاستراتيجي الذي وضعه ديان لنفسه، وهو: "ترك مصر مطمئنة بأن اسرائيل لا تعرف انها تستعد لشن الحرب، حتى تقدم على الهجوم. وعندها تفاجيء اسرائيل بتوجيه ضربة لها ولسورية تؤدي الى الحاق هزيمة جديدة تشبه هزيمة 1967 وتضع أسسا جديدة للتسوية السياسية المنشودة، تكون مبنية على توازن قوى أفضل لاسرائيل من التوازن الذي فرضته هزيمة 1967".

وكان ديان قد حاول منع حكومته من ابلاغ الولايات المتحدة بالتحركات الحربية المصرية، خوفا من ان تمارس الضغوط على مصر لوقف الحرب.

ويضيف أربل ونئمان ان ديان، رغم أنه لم يكن يحب رئيسة الوزراء، غولدا مئير، وهي لم تكن تحبه، تمكن من اقامة طاقم بقيادتها يدير أسرار اسرائيل بمعزل عن الوزراء الآخرين في الحكومة. وقد أسمي هذا الطاقم بـ "المطبخ". وتألف من الوزير بلا وزارة، يسرائيل غليلي، الذي يقال ان علاقات غرامية ربطته مع غولدا، ونائب رئيس الحكومة، يغئال ألون، ورئيس أركان الجيش، دافيد العزار. ويؤكد الباحثان بأنه في هذا المطبخ اتخذت القرارات المصيرية لاسرائيل، وجلبت الى الحكومة حيث صادق عليها الوزراء بلا طول عناء. وفي مرحلة معينة حاول المطبخ أن يتخذ لنفسه مزيدا من الصلاحيات بشكل رسمي، فاعترضت غولدا قائلة بأن لديهم ما يكفي من الصلاحية لاتخاذ أي قرار ولا حاجة لشيء اضافي.

ومن أبرز الأسرار التي احتفظ بها هذا المطبخ ولم يبلغها للحكومة، هو أن معلومات موثوقة وصلت الى اسرائيل في أبريل [نيسان] 1973، تفيد بأن الرئيس المصري أنور السادات مستعد للتوقيع على اتفاق سلام منفرد مع اسرائيل مقابل الانسحاب الاسرائيلي من سيناء، ومستعد لأن يفتح مضائق تيران وقناة السويس أمام الملاحة الاسرائيلية. وقد اقترح الوزير غليلي في "المطبخ" أن يطرح الموضوع على الحكومة حتى تتخذ قرارا بشأنه، قائلا ان اسرائيل لا تستطيع أن تقف بلا حراك ازاء اقتراح مغر كهذا. فتصدى له ديان معترضا وقال ان اسرائيل متجهة الى حرب تحسن وضعها أكثر وأكثر، فكيف تطرح المسألة في الحكومة: "هل نقول للوزراء بأن هناك امكانية لمنع الحرب إذا انسحبنا من سيناء ونحن نختار الحرب لأننا لا نريد الانسحاب". وقد وافقت غولدا مع ديان.

ويقول الباحثان بأن غولدا وديان خشيا أيضا من أن يؤدي طرح الموضوع في الحكومة الى نقاش مفتوح في الشارع الاسرائيلي، حيث ان نقاشا كهذا سيعطي شرعية لفكرة الانسحاب الاسرائيلي من المناطق المحتلة. وهذا يخالف رغبتهما. وفي جلسة في ديوان رئيسة الوزراء عقدت يوم 18 من الشهر نفسه بمشاركة رئيس الأركان، بدت غولدا خائفة من تسجيل موقف عليها بأنها تريد الحرب، فقالت بالحرف الواحد: "أنا أعلن للبروتوكول بأنني لا أريد الحرب". وأضافت بسخرية واضحة: ".. هذا يفاجئكم بالطبع". ورد عليها ديان بمزيد من السخرية:"منذ زمن تساورني هذه الشكوك..".

وفي اليوم التالي عقد رئيس الأركان جلسة لهيئة الأركان قال فيها ان مصر وسورية ستشنان حربا على اسرائيل وان مصر ستحاول عبور القنال وسورية ستحاول تحرير الجولان وأن على الجيش الاسرائيلي أن يستعد للحالتين. وفي اليوم التالي [20 أبريل] عقد لقاء القمة المصري السوري بمشاركة الرئيسين أنور السادات وحافظ الأسد في قصر برج العرب في الاسكندرية واتفقا على اعداد خطة الحرب.

وفيما يلي حلقة أخرى من تقرير لجنة أغرنات التي يتضح منها أن غولدا وديان وألون وغليلي لم يصارحوا بقية الوزراء بأن بالامكان منع الحرب، التي أدت فيما أدت اليه الى مقتل 2222 اسرائيليا وجرح 7500 آخرين:

«المناقشات في 5 أكتوبر»

* نستعرض الآن المناقشات التي جرت في يوم 5 أكتوبر، ازاء هذه المعلومات وغيرها التي وصلت في اليوم نفسه.

لقد جرى البحث في الوضع الجديد في اليوم نفسه في الجلسة الأسبوعية لوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان، في التاسعة صباحا. شارك في الجلسة أيضا السيد تس. [تسفي] تسور، مساعد وزير الدفاع، والسيد ي. عيروني، مدير عام وزارة الدفاع، والجنرال طال والجنرال زعيرا (برتوكول الجلسة، وثيقة البينات رقم 242). على جدول الأبحاث: الوضع على الحدود. افتتح وزير الدفاع بالحديث عن نتائج التصوير الجوي فوق جبهة القناة [السويس] في 4 أكتوبر، ولاحظ قائلا:

«فقط من الأرقام يمكن أن تصاب بالشلل الدماغي. مكتوب [في تقرير التصوير]: زيادة 308 بؤر [صواريخ ومدفعية] في الجبهة المصرية. توجد هناك 1100 بؤرة، مقابل 802 في 25.9.73.، أي بزيادة 308». أقوال رئيس الأركان اقتبست من تلك الجلسة على النحو التالي (البند 204).

وزير الدفاع (صفحة 2) يدحض الفكرة بأن الاخلاء [يقصدون اخلاء عائلات الخبراء الروس من سورية ومصر] يدل على خلاف سياسي بين الروس والعرب، ورئيس الأركان ينضم اليه في الرأي. ويعلن رئيس الأركان بأنه نتيجة للمعلومات الواصلة (بما في ذلك المعلومات عن تعزيزات قوات العدو وحالة التأهب في سلاح الجو السوري وعدم الوضوح في مسألة مكان المدرعات السورية التي كانت مرابطة ما بين خط [الدفاع] الأول والثاني) – «نحن نتخذ عدة إجراءات:

1. إلغاء جميع الإجازات في الجبهتين 2. الغاء الاجازات في سلاح الجو 3. .. تعزيز كل شيء.. أنا أريد أن أعزز، وأن أتخذ وسائل حذر. لدي توجه بأن أجري تأهبا جديا» (صفحة ص2 ).

لقد وضع الجنرال [ايلي] زعيرا (رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية) التركيز في أقواله على مغادرة العائلات [عائلات الخبراء الروس] كـ "أمر في قمة الإشكالية والجدية" (صفحة 2 الاقتباس الكامل من كلماته سيأتي لاحقا في البند 49 ح). وأما تفاصيل اعتباراته فنطرحها فيما يلي (البند 75). في صفحة 5 اهتم وزير الدفاع بمعلومة وصلت من مصدر معين.

فقال الجنرال زعيرا (صفحة 5):

«رغم أنني لا أرى تغييرا في التقدير الأساسي، فإنني لا أرى بأن مصر او سورية ستهاجمان، بالرغم عن التمثيلية الروسية [يقصد رحيل عائلات الخبراء الروس]. ولكن هذا يدخل الشك في قلبي ولذلك فإني أرى أن ما تحدث عنه رئيس الأركان [التعزيزات] صحيح» .

ثم يكشف «زعيرا»عن شكوكه حول ماهية التدريبات الجارية في مصر (لهذا الأمر أنظر البند 74)، ويعلن ان رئيس الموساد استنفر في الليل بخصوص التحذير. وأضاف:

«يجوز أن نكون أكثر حكمة حتى المساء».

وقال وزير الدفاع لرئيس الأركان:

«هذا كل ما فعلته ليوم الغفران، وهذا جيد وجميل. يجب الإضافة إليه. وأنا لا أعتقد انه ستكون صعوبة. إذا احتجنا إلى الوصول إلى أي مكان، دع الطائرة المروحية في حالة استعداد».

من الواضح أن الحديث عن «يجب الإضافة إليه» لا يقتصر على زيادة القوات (انظر شهادته في صفحة 4349). حيث يتطور نقاش حول طريقة تجنيد قوات الاحتياط، إن كانت هناك حاجة بذلك وإن كان سيتم بالخفاء أو بالعلن. ويقول رئيس الأركان (صفحة 7)، ان حقيقة ان الحديث يدور عن يوم الغفران [يوم صوم لدى اليهود يمضونه بالصلوات ويمتنعون خلاله عن أي عمل]:

«انه يزعجنا بشيء واحد فقط. ففي هذه الناحية، إذا حصل شيء - نريد بلغة واضحة أن نبدأ بتركيز قوات أو توجيه تحذير». ويعلق وزير الدفاع على هذا بالقول (صفحة 8):

«لا تحركوا القوات إلا إذا بدأ ذلك بالفعل. الشوارع خالية اليوم».

لقد تم استجوابه حول مغزى هذه الكلمات ففسرها قائلا (في صفحة 4353 من بروتوكول اللجنة):

«أنا أقول: لا تتحرك القوات إلا إذا حصل بالفعل وذلك ردا على قوله (يقصد رئيس الأركان): نحن نريد أن نركز القوات إذا ما حصل شيء».

ويقول السيد ص. تسور (صفحة 8):

«لنفترض أنهم يستعدون للحرب فعلا، فإنهم يريدون فعل ذلك بمفاجأة بشكل غير عادي»، ثم يقترح إجهاض المحاولة عن طريق إبلاغ العدو (بشكل التفافي عن طريق طرف ثالث أو بشكل مباشر)، أننا متيقظون للوضع. وخلال ذلك يعلق وزير الدفاع:

«من المحتمل أن تكون تدريباتهم غطاء لكي نحسب انه مجرد غطاء (أي كما لو انه تدريب)».

بعد هذا يبدأ نقاش طويل حول طريقة التوجه إلى طرف ثالث، وخلال ذلك يصر الجنرال زعيرا [رئيس الاستخبارات العسكرية] على أن لا يتم "إحراق" مصادر المعلومات.

ص. تسور (الصفحة العاشرة):

«لو كنت اليوم تجند جيش الاحتياط وتجلس تحت [على الجبهة]، أو أنا (فلربما) كنت تمنع الأمر. (أي أن تجنيد الاحتياط هو شارة ردع للمصريين). أنت تريد بديلا عن ذلك بإبلاغهم: يا رفاق، لدينا شعور بأنكم تفعلون شيئا، فاحذروا !».

وزير الدفاع يقبل الفكرة بأن يتم إبلاغهم بواسطة دولة عظمى صديقة لكي يسلب المصريين امتياز المفاجأة (نهاية الصفحة العاشرة) وأيضا بدوافع سياسية للعلاقة مع هذه الدولة والحصول على معلومات إضافية منها (انظر لاحقا البند 78). ويعلن انه يحتاج في هذا الشأن إلى تعليمات من رئيسة الحكومة:

«أنا سأوصي، من دون الدخول في النصوص ومن دون احراق مصادر المعلومات بأن يتم الاتصال بهم ونقول ان ما حسبنا انه واقع باحتمالات ضئيلة يبدو أن وقوعه أكثر احتمالا. هناك عدة اشارات على استعداداتهم الهجومية. ومن المحتمل أن تكون التدريبات في مصر هي للتغطية». 23. بروح الأقوال التي تبلورت في الجلسة التي عقت لديه في الساعة 8:25، أمر رئيس أركان الجيش بإلغاء الإجازات في سلاح الجو وتعزيز القيادات واعلان حالة التأهب بدرجة "ج" في جميع وحدات جيش الدفاع الاسرائيلي. ووفقا لذلك، أعلنت قيادة الأركان/عمليات في الساعة 10:45 حالة تأهب درجة "ج" للتنفيذ الفوري. موقع القيادة العليا بدأ عمله في الساعة 12:30، وفي الساعة 16:15 أعطي الأمر بالاستعداد لامكانية اعلان تجنيد علني للاحتياط. وفي الساعة 20:00 صدر أمر "ايشور/2" لقيادتي اللواء الشمالي والجنوبي، تم فيها تلخيص التعليمات بخصوص اعلان حالة التأهب "ج" (أنظر الى التفاصيل في البند 184).

24. بعد النقاش لدى وزير الدفاع يجرى بحث في الصباح نفسه لدى رئيسة الوزراء، بمشاركة وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية ومساعديهم (تسجيل للبحث في وثيقة البينات رقم 57). رئيس الاستخبارات العسكرية يعطي تقريرا عن المعلومات التي في حوزته ويعطي تقديراته، بما يتلاءم وأقواله في البحث السابق لدى وزير الدفاع، ويكون تقديره:

«هجوم سوري مصري ضعيف الاحتمال جدا» (صفحة 1). «التقدير هو ان استعداداتهم نابعة بالأساس من خوفهم منا .. ولكن لا يمكن تجاهل اللعبة الروسية وليس واضحا لماذا يفعلون (الروس) هذا" (اقتباس كامل في البند 49 (ح)». حول أقوال رئيس الأركان في هذه الجلسة اقرأ لاحقا (في البند 214 ج). وحول أقوال وزير الدفاع اقرأ لاحقا (في البند 78). انه يقترح، بروح الأمور التي تبلورت قبلئذ خلال البحث عنده، أن يقال للأميركيين انه "تجمعت لدينا اشارات تفيد بأن الأمر أكثر من واقعي وبأن يبلغوا الروس بأنه لا توجد لدى الاسرائيليين أية نية للهجوم"، وانه "إذا بدأوا فسيتلقون حمام ماء باردا والطلب منهم (معلومات)". ونتيجة لذلك جاء الطلب من الأميركيين مع الارشاد الاستخباراتي (أنظر البند 41). فتأمر رئيسة الوزراء بأن يتم التوجه بواسطة المسؤول عن السفارة في واشنطن (نهاية صفحة 3). و"[وزير الخارجية، أبا] ايبن في نيويورك فليذهبوا معه" (صفحة 4). ويعلق وزير الدفاع: ربما ترغبين في ادخال أعضاء آخرين في الحكومة؟ فتسأل رئيسة الوزراء: مَن مِن الوزراء في تل أبيب؟

مشاورات الوزراء في 5 أكتوبر 25. وفقا لذلك، تم جمع الوزراء الذين تواجدوا تلك الليلة، ليلة يوم الغفران، في تل أبيب. وكان ذلك في الساعة 11:30 وشارك فيها رئيسة الحكومة والوزراء [حايم] بارليف، [وزير التجارة والصناعة]، [موشيه] ديان، وزير الدفاع، [شلومو] هليل، وزير الشرطة، [موشيه] حزاني، [وزير الرفاه]، [شمعون] بيرس، [وزير الاستيعاب]، [يسرائيل] غليلي [وزير بلا وزارة]، السيد مردخاي تسور، رئيس الأركان [دافيد العزار]، الجنرال [ايلي] زعيرا، [رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية]، العميد ليئور. وقد افتتح وزير الدفاع قائلا انه في الاونة الأخيرة توجد معلومات واشارات كثيرة على الأرض تشير الى تعزيزات في الجبهتين المصرية والسورية. وان المعلومات كما لو انها تدل على انهم معنيون باستئناف الحرب على الجبهتين أو على الجبهة السورية. واضاف:

«في الليلة الأخيرة أو في الأربع والعشرين ساعة وصلت .. معلومات اضافية أدت الى تغيير ما في تقديراتنا السلبية لهذه المعلومات. لا أقول بأن التقديرات الآن ايجابية، ولكنها كانت كافية لأن ندعوكم الى هنا». الجنرال زعيرا يفصل المعلومات التي في حوزته. على الجبهة السورية، يقول، حالة طواريء دفاعية، وحسب النموذج السوفياتي تعتبر هذه نقطة انطلاق لحرب دفاعية وأيضا للهجوم. السوريون "تدربوا على الهجوم وهم يخشون كثيرا من هجومنا.. وكذلك لدى المصريين نرى عدة اشارات تدل على استعدادات لحرب حقيقية، دفاعية بالأساس، من خلال الخوف بأن نستغل التدريب ونهاجمهم. ولكن، مرة أخرى، فإن هذا الاستعداد هو استعداد، انه دفاعي ولكن بالامكان الانتقال منه الى الهجوم أيضا". «لقد وصلت الينا في الماضي معلومات بأن هناك تفكيرا مشتركا سوريا مصريا في أكتوبر...» وفي الصفحة الثانية يتكلم عن قدوم طائرات النقل الروسية:

«خمس طائرات لسورية وست لمصر. تقديراتنا تقول بأن هذه الطائرات جاءت لاخلاء شيء ما، واضح ليس [اخلاء] اجهزة وربما أناس. لا نعرف من هم وكم عددهم».

(إقرأ لا حقا [التعليق] حول الصورة المتقطعة لهذه المعلومات في البند 77) تقدير الجنرال زعيرا هو (صفحة 2):

«نحن ما زلنا نرى بنسبة عالية من التقدير أن الاستعدادات السورية المصرية نابعة من الخوف منا، وبدرجة عالية من التقدير أيضا انه إذا كان الهدف الحقيقي للمصريين والسوريين هو تنفيذ عمليات هجومية فإنه في اطار محدود». (ربما حصلت بلبلة في الصياغة هنا وان القصد هو القول ان درجة التقدير بأن السوريين والمصريين ينوون القيام بعمليات هجومية محدودة هي بنسبة أقل).

«وعلى الرغم من ذلك فإن الأمر الاستثنائي في هذا المسار هو ان 11 طائرة وصلت الى مصر وسورية ولا يوجد حتى الآن تفسير لذلك» (اقرأ الاقتباس الكامل لهذا القول، لاحقا في البند 49 ط ).

ثم يتكلم بعده رئيس الأركان وقد اقتبسنا من أقواله لاحقا (في البند 211 (5) ، 214 د) ثم يقول (الصفحة 2-3):

«.. توجد في هذه الجاهزية [لسورية ومصر] كل العناصر المطلوبة للهجوم. وبما انني لا أشتغل معلقا، فإن من الأهم هو ان نفحص إذا ما كان لدينا برهان على انه ليس استعدادا هجوميا. أنا ملزم هنا بالاعتراف انهم في هذه الجاهزية، يتمتعون بقدرات تقنية على الهجوم. أولا – لا يوجد برهان على انهم لا ينوون الهجوم. وثانيا – انهم يستطيعون فعلا القيام بهجوم. ونتيجة لذلك، فقد اتخذنا كل اجراءات الاستعداد. بكلمات أخرى، فإن الجيش سيكون خلال هذا العيد في حالة تأهب عالية، فألغيت الاجازات في جميع الوحدات على الخطوط [الأمامية]، وبالأساس نحن في حالة استنفار عالية جدا في سلاح الجو وسلاح المدرعات. أنا لا أجند جيش الاحتياط وكل استعداداتنا تنفذ بواسطة الجيش النظامي».

ويسأل الوزير بار ليف (في صفحة 3)، منذ متى توفرت لدينا المعلومات عن استعدادات مصر لشن حرب في أكتوبر. ويجيب الجنرال زعيرا: منذ عدة شهور، ولكن تقديراتنا تقول ان المصدر غير موثوق. الوزير هليل: «وهل المعلومية القديمة هي من مصدر موثوق؟" الجنرال زعيرا: "موثوق جدا، ولكن من الصعب أن تكون نبيا في العالم العربي».

(ملاحظة: حول وصف تلك المعلومات اقرأ لاحقا في البند 57 ).

ويسال الوزير هليل (في صفحة 3) ما إذا تم التفكير أو جرت محاولة فعلية لاجراء اتصالات سياسية، لاستيضاح (الأمر) أو تبليغ [المصريين والسوريين] انذارا أو أي شيء كهذا. وتجيب رئيسة الوزراء بأن كل هذا قد تم عمله. واننا أيضا لا ننوي عمل أي شيء (بمبادرتنا). ويثير الوزير غليلي قضية الصلاحية بإصدار أوامر لعمليات [حربية] في حالة حدوث تطورات سريعة، فيجيب الوزير ديان. ونحن ننشر أقواله لاحقا (في البند 301).

ويسال الوزير حزاني (في صفحة 4) إذا كان من المعقول أن تكون تلك عمليات محدودة، مثل اطلاق قذائف على المستوطنات في هضبة الجولان أو أي شيء من هذا القبيل. فيجيبه الوزير ديان مقترحا بأن لا يتم الدخول لمثل هذا الأمر باعتبار "أن هناك خمسين احتمالا. أنا أوافق بأننا لسنا معنيين بعملية [حربية] وإذا تمت عملية كهذه فإننا لسنا معنيين بتوسيعها" (صفحة 5).

رئيسة الوزراء (في صفحة 5):

«.. إذا تطورت .. سنضطر للعمل بهذا المستوى [أي بعقد جلسة يشارك فيها الوزراء الموجودين في مكان واحد مع رئيسة الحكومة ووزير الدفاع وقادة الجيش]، إذا لم يكن ممكنا جمع الحكومة. بالطبع سيكون أفضل للجميع بأن تلتئم الحكومة بكامل هيئتها، وهذا بالتأكيد هو أفضل أمر بالنسبة لي». ويفسر الجنرال زعيرا (في صفحة 5) ما هي حسب رأيه الخيارات والخطط لدى المصريين في حالة مبادرتهم لاطلاق النار: 1. عبور القنال والوصول حتى المضائق (مضائق تيران). 2. اجتياح في سيناء وعلى طول القناة. 3. البدء باطلاق القذائف. 4. دمج ما بين القذائف والاجتياحات. «وكل هذا ضعيف الاحتمال. والأضعف احتمالا هو عبور القنال والأكثر احتمالا هو أن ينفذوا عمليات اجتياح وربما اطلاق قذائف هنا وهناك. لا توجد لدى السوريين ولا المصريين تفاؤلات كبيرة بأن يحققوا النجاحات إذا ما حاولوا القيام بعمليات على نطاق كبير، وبشكل خاص بسبب دونية سلاح الجو لديهم [بالمقارنة مع سلاح الجو الاسرائيلي».

ويقدم رئيس الأركان ملاحظة (صفحة 5):

«..إذا بادروا الى شن الحرب، فإن أول ما سنفعله هو أن نحارب ونسعى للعمل من دون أية قيود. فقط أمران سنحتاج الى مصادقة عليهما خلال الحرب وهما تجنيد جيش الاحتياط وحجم هذا التجنيد..». ويقول الوزير غليلي: «أرى انه بما أنا نلتئم هنا عدة وزراء، علينا أن نقول لأنفسنا ولرئيسة الوزراء ووزير الدفاع، بأنهما يستطيعان رؤية نفسيهما مخولين لاصدار التعليمات للتجنيد (يقصد جيش الاحتياط)، إذا رايا حاجة في ذلك حتى قبل أن تلتئم الحكومة. أنا واثق بأمهما كانا سيفعلان ذلك من دون أن نعطيهما الصلاحية في هذا اللقاء. ولكن هذا هو واقعنا. في الخامس عشر من مايو [أيار] 1967، قال لنا كل المتكهنين والمنجمين اننا سنعيش سنتين بلا حرب، ولكن الحرب اندلعت في يونيو (حزيران) ..

أنا معجب بلهجة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، لأن لنا – حسب اعتقادي – خدمات استخباراتية ممتازة. كما انتبهت الى ما قاله رئيس الأركان بأن الاحتمالات (لهجوم سوري مصري) ليست كبيرة. فهو يمتنع عن القول بأن لدينا براهين على ان الأمر لن يحدث. لهذا فإن ما أردته هو أن لا تكون هناك عقبات امام العمليات الاجرائية، بسبب عدم وجود صلاحيات. بالطبع، إذا اتضح ان الأمر هو في مستوى خطر قاطع، فيجب الاستعداد لاجراء بحث على مستوى اللجنة الوزارية لشؤون الأمن (أي الحكومة في جلسة سرية)، للبحث حول خطوط عملنا ... وأنا أريد أن اضيف لهذا عنصرا يتعلق بالساحة الدولية. فقد تولد لدي انطباع من رد الفعل الحماسي على اعلان زائير في الجمعية العامة للأمم المتحدة [في الخامس من أكتوبر أطلق رئيس زائير، موبوتو، تصريحه الشهير الذي أعلن فيه عن قطع العلاقات مع اسرائيل بسبب سياستها العدوانية. وقال يومها ان اسرائيل هي دولة صديقة لزائير ولكن الدول العربية في أفريقيا هي دول شقيقة، ولذلك يفضلها على اسرائيل. والمعروف ان دول أفريقية عديدة قطعت علاقاتها باسرائيل في أعقاب زائير]. هنالك أجواء [دولية] تهدر هذه المقاطعة [يقصد اسرائيل]، ولهذا فمن المتوقع أن تقع مفاجآت..».

رئيسة الحكومة تذكر بالبيانات الصحفية المصرية والسورية التي تقول ان ان قواتهما تقف على أهبة الاستعداد لكي تصد هجوما اسرائيليا، واضافت بان هذه اللهجة تذكر بأجواء ما قبل حرب الأيام الستة (1967).

الوزير ديان: «أنا أتوقع أن يكون أعضاء الحكومة الذين يمكن الاتصال بهم في يوم الغفران [غير المتدينين]، مستعدين لهذه الامكانية ويمكن عمل ذلك (أي الاتصال بهم في يوم الغفران)، إذا كانت هناك حاجة لذلك».

وتطلب رئيسة الحكومة أن يتركوا (الوزراء) لدى سكرتير الحكومة معلومات تفصيلية عن مكان وجودهم في ذلك المساء، عشية يوم الغفران. عي نفسها بقيت في تل أبيب. «ليتنا لا نحتاج الى ذلك. أنا أتخيل ان ما قاله غليلي ممكن، إذا لم تكن هناك تحفظات لدى أحد[تقصد اعطاء الصلاحيات لها وللوزير ديان لتجنيد الاحتياط)».

لا أحد يبدي تحفظات. وتنهي رئيسة الحكومة الجلسة بالتمني «خاتمة سعيدة للسنة الجديدة» (وهي تحية يهودية معروفة يهنئون بها بعضهم بعضا في عيد الغفران).

بعد ذلك، في الساعة 12:30 من اليوم نفسه، جرى نقاش في هيئة رئاسة الأركان. نقتبس لاحقا في البند 76 أقوال الجنرال زعيرا ثم أقوال رئيس الأركان هناك، في البند 76 والبند 211(4).

وصف للمناقشات التي تمت في يوم 6 أكتوبر صباحا، نعرضه لاحقا (في البنود 26 – 34).

http://www.aawsat.com/details.asp?issueno=10261&article=423073#.UXAaf-3QXG0

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech