Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

انتقام الموساد وجائزة المخابرات السورية

(قصه حقيقية من مذكرات بطل من ابطال سلاح الجو السورى )

 


 

طيار سوري يتم تكليفة بمهمة استخباراتية من قبل المخابرات السورية 2014

 

تم النشر بمعرفة وموافقه الطيار السوري البطل (ح )

 

في احد مكاتب المخابرات الجوية السورية  يجلس مسئول في الاربعينات من عمرة يدخن بشراهة وامامة جلس طيار بملابس الطيران الرسمية الانيقة ، وبدون مقدمات دخل المسئول في قلب الموضوع الذي من أجلة تم استدعاء الطيار من الخدمة علي عجل .

مسؤول..استخباراتي - هذه مهمة استثنائية. وتحتاج إلا ثقافتك وخبرتك. ...
(ح) ...اسمعك. .جيدا

المسئول - هذه المهمة غير رسمية وخطرة..انظر هذه الصور لمراحل حياة هذا الرجل. .وكون انطباعا عنه. ..؟
(ح) ياالهي انه طيار اسرائيلي. .
المسئول  -  نعم انه كذلك. . أسمه بنيامين XXX   وكان شابا أميركيا يهودي الديانة  ، زار  إسرائيل مرة أولى في حرب 1967 والمرة الثانية في حرب 1973  ويحمل الجنسيتين معا إسرائيلي و أميركي. .

من خبرته في معارك الشرق الأوسط في مصر والجولان اعتمدته شركة ماكدونالد دوغلاس. .وغرومان كخبير تقييم أداء المقاتلات والقاذفات. ..

 

 

في الثمانينات أعطى تقييما لروايات سلاح الجو الإسرائيلي عن معارك الجو في لبنان...فكشف مبالغات كثيرة واكاذيب كلفت مصداقيته إسرائيل على مر السنين مليارات الدولارات ففشلوا في اغتياله بسبب حماية شركات السلاح له فلفقوا له تهما جنسية. ..ولاحقوه قانونيا. .ومنعوه من نشر المقالات. ..وتركته زوجته وعائلته. .
وأخيرا. .بعد زيارة لمركز طبي فوجئ بإصابته بسرطان خطير. ..يبدو أن الموساد  دس له بعض المواد المسرطنة خلال عملية جراحية صغيرة أجراها في تل ابيب من عشرات السنين . ..حاليا  باقي له أيام أو شهور قبل أن يموت . ..

ويعتدل المسئول ويطفي السيجارة من يدة .
لم تصفيه إسرائيل جسديا لانهم  أكتشفوا  انه يملك ارشيفا مذلا سريا عن مواجهات سلاح الجو الإسرائيلي والسوري والمصري والعراقي وهم في حاجه لهذا الارشيف

 علمنا منذ أيام أنه سيسافر في رحلة بحرية أخيرة وهو سيودع العالم ، قد يموت خلالها  -

إن وصلت له ووثق بك سيعطيك الوثائق أو بعض منها وإن أحسوا بوجودك. .ستموت وتأكلك الأسماك في البحر. .


(ح) : ما السيناريو اذن ؟

وهو يسلم ( ح ) ظرفا بني اللون .
.
المسئول – جاك صاحب الشركة السياحية ومالك السفينة التي سيسافر عليها بنيامين صديقي و أرسلت له صورة لك وأبلغته أنك قريبي. وأنك خبير مساج وتدليك -  هويتك واسمك على الباخرة وشهادات خبرة معتمده داخل المظروف الذي في يدك .
تذكر أنه ينتظرك وان لم تعجبه لن ننال شيئا وان انكشفت ستقتل

وضحك ضحكة ثقه وهو يستطرد .

ولكن هناك شيء من المساعدة من الروس أصدقائنا

ثم أشاح بوجهه باسما
انطلق إلى البحر الكاريبي وستركب السفينة هناك  وهذه الدولارات التي بالظرف تمتع بها.

وتحولت نظراته للجدية التامه وهو يشير بيدة محذرا

احذر الجميلات. .فكلهن عميلات للاستخبارات. .وفقك الله


يتذكر ( ح ) تلك المغامرة قائلا

كانت سفينة كبيرة جدا كأنها حي سكني صغير ..فيها المسابح والمطاعم وصالات سينما. .وصالات G.Y.M ..والأسوأ على الإطلاق. .العمل بالتدليك. .

الهام في الامر..هو الحوارات التي اجريتها معه في الجناح الخاص به. .كان لديه ممرضة جميلة بارعة جدا مهذبة متفانية.
أول مرة دخلت عليه ولم أجد عبارة مناسبة وانا ادلك بعض أجزاء جسده المتعب. .
قلت بهدوء. .من يتوقع أن هذا الجسد كان يناور بحمولة 6..7....ج ويبقى صاحيا ليسدد صاروخا أو يتفادى مدفع ميج 21 الفتاك. .انتفض ونظر الي طويلا ثم ابتسم. ..
قال :هذه كلمات طيار قتال. ؟
قلت: نعم ....ترك التدليك وأخرج زجاجة شراب فخم وصب كاسين وقال حدثني. .عنك.

..قلت :اسألني! ...
قال بنيامين :عدد ساعات طيرانك. .كم. .

قلت :1300 داخل سوريا. .وأكثر من ذلك خارجها....
ضحك وقال :ممتاز وأين طرت خارج سوريا...ليبيا مثلا. .اليمن. ؟
قلت : بريطانيا والولايات المتحدة ومع بعض المهربين والسفلة أحيانا. .ضحك مجددا ولمعت عيناه. .قال :..في المرة الأولى أتيت إسرائيل. .لادافع عنها عام 1967. .ولقد طرت على المستير. ..و رفضت عمليات القصف وقمت بمهمات دفاع جوي ضد الطيارين السوريين والمصريين آنذاك
وفي عام 1973 أتيت مع طياري الفانتوم من سرب العدوان (Aggressor( وهو السرب المعروف باسم رايختوفين ويضم طيارين النخبة الالمانية ذو الخبرة العالية  .في ألمانيا الغربية. .طرنا لساعات وتزودنا بالوقود جوا وهبطنا في إسرائيل. .اشتبكت مع الطيارين المصريين 6 مراترميت باتجاههم عدة صواريخ متوسطة. .لم يكونوا جبناء أو صيدا سهلا كما صوروا لنا

رددت عليه بدون أكتراث أو أهتمام – ( ح ) إذ..إن معارك 1967 عمليات قصف محضة وقليل هي الاشتباكات في الجبهة السورية.

رد بنيامين - وفي البحر اشتبكت عدة مرات معهم. أسقطت طائرتين خلال حرب 1973. .وأظن السبب نفاذ وقود طائرتي الميج. .إذا توقفت إحداها عن المناورة ونزلت بهدوء فرميتها بصاروخ اتضح أن محركه مطفئ. .
ولكن هناك طيار لعين رميته بصاروخين. .وخرج من تحت الرمي ببراعة. .كنت أظن نفسي محظوظا إذ كانت مهماتي بحرية أي اتجنب طياري الجنوب في سوريا المتمرسين. .

ومع ذلك سدد علي طيار من منطقة وسط سورية رشة عشوائية. .اعطبت دارة الهيدروليك. .وبدأت أواجه مشاكل في قيادة الطائرة. .حتى غادرتها بالمقعد القاذف . .


كنت استغرب جرأة طياري الميج 21 فهو يهاجم ويدافع. .ينفذ مقصات. .إنهم مذهلون. ..كنت أدون كل شيء أفعله أو أراه أو اسمعه بدقة. .


بعد حرب يوم الغفران. .تم تعيين طيارين بمناصب عليا وفي الحرب كانوا يعوون كالكلاب أن اشتبكوا مع مقاتلات مصرية أو سورية من مسافة قريبة. .
ثم هؤلاء بدأؤوا بتزييف الحقائق وأعادوا رواية كل ما حدث بطريقة مختلفة. ..كنت بدأت اختلف معهم بعد عشرات المواجهات والتهديدات ظننت. يهوديتي تحميني لكن حاولوا قتلي. .وقتلوا ابني الكبير. ..
الأن حدثني عن نفسك


(ح)انا ابتعدت عن الطيران. .بسبب قلة قطع غيار الطائرات. واستنفاذها عمرها الفني. ...أصبح الطيران في الجو نادرا والجو في الاسراب ممل. .محاضرات. .ومناظرات . ....وكتابة تقارير للأمن ...متضاربة. ..وتشكيك. .ورواتب مضحكة. .واسرائيل تزداد سخاء مع طياريها. .ونحن نحلم بدولاب سيارة. ....
بنيامين :وكيف تركوك؟ :

(ح)أطلق عنان لساني بدون ضوابط. ..والباقي تكفل به جيش من كاتبي التقارير. ..قبلوا إستقالتي. . احتاجوني مرات. ..خارج الوطن لبيت نداء الواجب ..
وفي هذه الحرب على بلدي. .انقلب كاتبي التقارير التافهة لطلاب حرية. ...وذهبوا بعيدا في دمائنا. ..وأرى وطني جريحا.
هل أتركه. .للكلاب تنهشه. ..؟
بنيامين :انا لا أكره شعبي ولكن لديه سياسيين حولوا إلى شعب يقتات على القتل

(ح)مرت أيام متعبة. ..جدا كنت لا أعرف كيف اؤثر فيه لأخذ ما أريد. ..وكنت كلما أخرج من جناحه الأنظار تتوجه حولي هل احمل أوراق أي شيء.

مرت الايام وتعددت اللقاءات وكنا نقضي ساعات طويلة في الحديث عن معاركنا رأيناها شاركنا بها ...رأيته يتحدث عن اشتباكات عنيفة. .والواضح أن سرب الميج 17 في المزة كان مصدر الم شديد واعاقة لإسرائيل ( يقصد سرب البعث ال 15 والذي كان بطيارين مصريين تحت قياده الرائد فكري الجندي )
قال لي مرة :هاجمناكم فوق اللاذقية قبل الحرب العجيب أن طيار ميج 21 انسل ورائي ولم أستطع الهروب منه ولم يطلق طلقة واحدة. ........لاحقا علمت أن مدفعه معطل وأصر على البقاء خلفي افقدني صوابي. ..وهنا تذكرت العقيد محمود أبو الخير الطيار البارع من الدورة 19.كيف دار مع الفانتوم وفعلها. .


..
في يوم التالي. ..أتيت في الموعد المحدد. لزيارته. ..رأيت عدد من الرجال وعيونهم تقطر شررا. .بنيامين. .توفي صباحا
لم يستيقظ. ..لقد فتش الموساد كل ركن في الجناح. ..واخرجوا أجهزة التنصت.التي لم تسجل إلا موسيقى كلاسيكية مرتفعة أثناء حديثنا
أحسست بالفشل. .الذريع. .وقررت أن خروجي حيا انتصار لي
اذا لاحظت إدارة السفينة اختفاء 3 ركاب. .والواقع انهم كانوا ممن يقتربون من بنيامين. ..
نزلت في ميامي. .وصاحب الباخرة معجب بانسجامي مع الركاب. ..صافحتني ممرضة بنيامين وعانقتني بحرارة وهمست بأذني لقد منحت ابي بضعة أيام أعدت إليه أجمل أيامه. .ودست في جيبي شئ ...ياالهي. فلاش ميموري
...
واتضح أنها ابنته وليست ممرضة. .بنيامين خدع الجميع
...
سلمت القطعة الثمينة. ..لمن أرسلني. .. وأتممت المهمة .

وفي النهاية نترك للقارئ أن يطلق العنان لخيالة عن محتوي تلك الفلاش ميموري التي تدفع الموساد لاغتيال احد طياري القوات الجوية الاسرائيلية لعدم نشر ما بتلك الفلاشا من معلومات .

النهاية 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech