Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
رحلة في حب مصر لخط بارليف **** السبت 1 ديسمبر *** وزيارة متحف الجيش الثالث *** ومقابر الجيش الثالث *** للتواصل 01005132378

The Sophisticated Egyptian Deception Preceded the Yom Kippur War

 

The Sophisticated Egyptian Deception Preceded the Yom Kippur War

By: Lt. Col. (Ret.) Shimon Mendes

29.10.2012

 

 مقالة الكولونيل الاسرائيلي المتقاعد شلومون ميندس المنشورة بتاريخ 2012 والتي يؤكد فيها بطولة أشرف مروان ودورة المحوري في خطة السادات لخداع اسرائيل – المقال مترجم في الجزء التالي للجزء الانجليزي .

 

In order to understand the sophistication of the Egyptian deception that preceded the Yom Kippur War in 1973, it is essential to know that the Egyptian military thought was revolutionized in 1969. While the Israeli military thought remained stagnated. Two events that occurred then led to this surmise. The first event, Dr. Ashraf  Marwan stepped for the first time, in 1969, inside the Israeli Embassy in London. The second took place in Egypt. According to Field Marshal Abed El-Ghani El-Gamasi, in August 1971, President Sadat gathered in his summer residence few Generals, that were involved in the planning of the Yom Kippur War. At the beginning of his address, he approached the forum by saying:  "I am warning  you of the routine military thinking. The enemy expects us to follow this pattern of thought. Our victory must  establish itself on surprise".

In the Yom Kippur War 1973, President Sadat sold Israel three different strategic deceptions. Professor John Ferris, an expert on military deceptions, says that there are two types of deception - mislead and confuse. And it seems that President Sadat embraced a third type of deception - sedation. By planting the famous "concept" in the mind of the military and civil elite, he actually sedated the Israeli military establishment. And if the essence of  Intelligence is to reduce the gap of uncertainty between the warning  and the war, then came Ashraf  Marwan and closed that gap.  

How did he do it? There is a famous idiom saying: "if the mountain does not come to Muhammad, Muhammad will come to the mountain." The English philosopher Francis Bacon, wrote this idiom in the 17th century, and President Sadat decided to use the concept of the idiom inversely: instead of the Mossad comes to the mountain of the secrets, Muhammad (Sadat) brought the mountain of secrets to the Mossad. This very fact hit the minds and confused completely  the Heads of the Israeli Intelligence. Since the Egyptian proceeding  was  contrasted with nature. In a sophisticated simple deception operation, Sadat "brought" his presidential chamber, and the military operation "center 10" to the Israeli Chiefs, as if they were full partners in the planning of the war, according to Zvi Zamir himself. And Dr. Ashraf Marwan played the role of the "Host". There is an idiom in English says INFORMATION IS POWER. Within the Intelligence Community it means to lock the secrets in the safe. And here Sadat  decided to do the opposite. He opened the safe in front of the Israelis, and showed them that the safe is full of small change. There are no big banknotes. Obviously you cannot wage war with small change. Professor Michael Handel, an Intelligence expert, says that "it is easy to conceal political land military intentions". And that's what Sadat did, he simply emptied the safe from the "expensive shares", i.e. His war intentions. He simply made an amazing use of the information power, and the latent drug that was introduced in the secrets - in order to sedate the Israeli Intelligence. For this new intelligent approach was completely illogical.

The first deception, meant to enable the Egyptian army a safe and easy crossing of the Suez  canal, ended on Wendsday October 3, 1973, when the Egyptians were sure that the Israeli army is asleep. Then came the second deception, aimed to impose on Israel to start the war. To that end, Sadat sent Ashraf Marwan to London, to meet Zvi Zamir and tell him: Sadat is aiming to start a war tomorrow. In order to understand the Egyptian move, it is necessary to refer to this meeting (Marwan-Zamir) as to the meeting of King Hussein with Golda Meir, two weeks earlier, on September 25, 1973. Because of the urgency of the subject, King Hussein forced himself to come to Tel Aviv, to warn Prime Minister Golda Meir of the coming war. Otherwise, the King would have sent  his aide to contact his Israeli counterpart to deliver the message. Sadat was highly interested about the status of the messenger, that will inform Mrs. Meir about the war. Clearly, it was only the Mossad director, a direct subordinate to Mrs. Meir, who  was in a position to call the P.M. after midnight on the eve of  Yom Kippur, and give her the overwhelming news.

Sadat's intention was that the message of Marwan will put the Israeli leadership under pressure, and the instantaneous shock will cause panic among its members. He aimed that the stunning news will  cause Israel to start the war by inflicting an aerial pre-emptive strike.  Sadat was not gambling. With the "Missile Wall" in front, the Egyptian army was fully alert to face the Israeli air force. Sadat waived the right of surprise for Israel, he had hoped for intricate Israel politically with the international community at large, and mainly with the United States - had Israel opened the fire. It should be noted that in the first three days of the war, Israel lost nearly 120 of its fighter-planes. Had Israel initiated the war, the results would have been the same, but Sadat would have emerged as an international world hero: despite the fact that Israel was the aggressor, the Israeli air force was bitten, and the Egyptian army  managed to cross the Suez canal. But P.M. Golda Meir did not fall into Sadat's trap, that part of Israel's Generals slipped into it. The second deception had failed.

On Sunday noon-time October 7, 1973, five Egyptian divisions had already established their hold on the Bar-Lev line. The very next day, an Israeli division headed by General Avraham Adan, initiated a counter-attack by storming the Egyptian forces on the eastern bank of the Suez canal. The Israeli counter-attack was utterly defeated by the preponderant Egyptian forces equipped with anti-tank missiles. The Egyptian Chief of operations, testified in his book that his GHQ concluded at that stage that the Israeli army was crushed, and was left with no armor reserves, and the enemy was completely smashed, physically and , morally.

This guess was supported by another fact, on October 12 Mrs. Meir asked for a cease-fire. On the other hand, the Syrians asked Sadat to continue the fighting, in order to ease the Israeli pressure on Damascus. At this stage, President Sadat had already seen the military victory lies in his pocket, and his thoughts had driven him to the post-war political stage.

In an interview with Ma'ariv, September 23, 2011, Zvi Zamir told Ofer Shelah that on October 12, 1973, Ashraf Marwan sent a warning message from Cairo, and warned him that an Egyptian armor division will make a breakthrough into the Sinai peninsula. According to Zamir, the fact that Ashraf Marwan had called from Cairo to warn him about the Egyptian breakthrough, indicates that Ashraf Marwan was his loyal truly agent. This incident raises a serious question: if Ashraf Marwan could call the Mossad in the midst of the war from Cairo, why he had to drag Zvi Zamir to London on the eve of the war, instead of warning him by phone? It's true that Marwan had called his contact in the Mossad and "warned" them about the coming battle. The voice was Ashraf's, but the mind was Sadat's.

This was the third strategic deception. President Sadat had ordered Marwan to "warn" the Israelis, because he wanted to revive his agent's credibility, that suffered a setback prior the war, due to Sadat's zig zag policy vis-à-vis Israel. Marwan's mission with the Mossad had succeeded tremendously in the war stage. And Sadat wanted to use the excellent services of Marwan with the peace phase. As to the military offensive into the Sinai, again, according to his GHQ reports he was not gambling. He was quite sure of the armor penetration to succeed.

Sadat had done the same thing in Rome three weeks before the war. In September 1973, Colonel Qaddafi wanted to revenge the shut down of his passenger plane in February 1973 over Sinai. Qaddafi asked Sadat for the assistance of the Egyptian Diplomatic Corp to his people to smuggle few rockets, to shoot El Al plane in Rome Air Port. Sadat ordered Marwan to assist the infiltration of the Libians. And later on, to warn the Mossad about the libian terrorist act. Again, Sadat had done that in order to increase Marwan's credibility, because of his zig zag policy vis-à-vis Israel.

On Sunday October 14, 1973, the second biggest armor battle in history had taken place in the Sinai. 1200 Egyptian tanks burst toward the Gidi and Mitleh passes inside Sinai. The Egyptian tank columns were engaged in armor battle with 900 Israeli tanks. At the end of that battle day, according to General Shazley, the Egyptian Chief of Staff, the Egyptians were defeated and lost 250 tanks. The  Israelis suffered the loss of 20 tanks. From that day on, the Israeli forces started an offensive that ended 101 km from Cairo. Altogether, Israel has won a gigantic political victory. Egypt has learned an important military lesson. On the first day of the negotiations at 101 km, on their way to the "Negotiations Tent", the Egyptian General Gamasi told Colonel Dan Shomron: "if at such ideal opening conditions, after three weeks your forces are deployed 100 km from Cairo, it means that we can never beat you militarily". Sadat had made a mistake when he had rejected Mrs. Meir request for cease-fire. However the paradox was that Sadat lost the battle, but his deception plan succeeded. The fact was that after the war, the Mossad director, Zvi Zamir awarded Dr. Ashraf Marwan a bonus of $100,000. And Israel continued to render him the best services according to his needs until 1978.

Dr. Abed El-Mun'em Said, a senior Egyptian strategic investigator, testified on the Egyptian TV show: "I do assert that Ashraf Marwan was a seed that was planted in the Israeli mind". General Muhammad Basiuni, a senior intelligence officer and formerly  a liaison officer in the Syrian GHQ during the Yom Kippur War, and former the Egyptian Ambassador to Israel stated: "the man who activated Ashraf Marwan was President Sadat himself. He was also the one who authorized and confirmed the strategic deception plan". According to these two people, we may assume that they were members in the "Special Information Bureau" that Sadat had created in the Presidency Chamber". The bureau that prepared the poisonous Basbussa, that Marwan served us. And there are people among us that eat it delightfully to this very day.

==

By: Lt. Col. (Ret.) Shimon Mendes, "The Sophisticated Egyptian Deception Preceded the Yom Kippur War", The Mideast Forum, 29. October 2012.

الخداع المصري المتطور سبق حرب يوم الغفران

بقلم: اللفتنانت كولونيل (متقاعد) شيمون مينديز

2012/10/29

من أجل فهم مدى تطور الخداع المصري الذي سبقه حرب يوم الغفران عام 1973 ، من الضروري أن نعرف أن الفكر العسكري المصري قد أحدث ثورة في عام 1969. بينما بقي الفكر العسكري الإسرائيلي راكدا. حدثان أديا إلى هذا الأمر.

الحدث الأول ، الدكتور أشرف مروان خطا لأول مرة في عام 1969 ، داخل السفارة الإسرائيلية في لندن.

الثانية وقعت في مصر. ووفقاً للمشير عبد الغني الجماسي ، في أغسطس 1971 ، اجتمع الرئيس السادات في مقر إقامته الصيفية مع عدد قليل من الجنرالات الذين شاركوا في التخطيط لحرب يوم الغفران. في بداية كلمته ، توجه إلى المنتدى بقوله: "إنني أحذرك من التفكير العسكري الروتيني. العدو يتوقع منا أن نتبع هذا النمط من التفكير. يجب أن يثبت نصرنا نفسه على المفاجأة".

في حرب يوم الغفران عام 1973 ، باع الرئيس السادات إسرائيل ثلاث خدع إستراتيجية مختلفة. يقول البروفيسور جون فيريس ، وهو خبير في الخداع العسكري ، إن هناك نوعين من الخداع - تضليل وإرباك. ويبدو أن الرئيس السادات قد احتضن نوعاً ثالثاً من الخداع - التهدئة. من خلال زرع "المفهوم" الشهير في ذهن النخبة العسكرية والمدنية ، قام في الواقع بتخريب المؤسسة العسكرية الإسرائيلية. وإذا كان جوهر الذكاء هو تقليل فجوة عدم اليقين بين التحذير والحرب ، ثم جاء أشرف مروان وأغلق تلك الفجوة.

كيف فعلها؟ هناك قول مشهور يقول: "إذا كان الجبل لا يأتي إلى محمد ، سيأتي محمد إلى الجبل". كتب الفيلسوف الإنجليزي فرانسيس بيكون هذا المصطلح في القرن السابع عشر ، وقرر الرئيس السادات استخدام مفهوم المصطلح عكسياً: بدلاً من أن يأتي الموساد إلى جبل الأسرار ، أحضر محمد (السادات) جبل الأسرار إلى الموساد. ضربت هذه الحقيقة العقول وخلطت تماما بين رؤساء الاستخبارات الإسرائيلية. منذ تناقض الإجراء المصري مع الطبيعة. في عملية خداع بسيطة متطورة ، "أحضر السادات" غرفته الرئاسية ، والعمليات العسكرية "مركز 10" إلى القادة الإسرائيليين ، كما لو كانوا شركاء كاملين في التخطيط للحرب ،

حسب زفي زامير نفسه. وقام الدكتور أشرف مروان بدور "المضيف". هناك لغة باللغة الإنجليزية تقول أن المعلومات هي السلطة. داخل مجتمع المخابرات يعني قفل الأسرار في الخزنة. وهنا قرر السادات أن يفعل العكس. فتح الأمن أمام الإسرائيليين وأظهر لهم أن الخزنة مليئة بالتغييرات الصغيرة. لا يوجد عملات ورقية كبيرة. من الواضح أنه لا يمكنك شن حرب بتغير بسيط. يقول البروفيسور مايكل هاندل ، وهو خبير في الاستخبارات ، إنه "من السهل إخفاء النوايا العسكرية للأراضي السياسية". وهذا ما فعله السادات ، لقد قام ببساطة بإفراغ السلامة من "الأسهم الغالية" ، أي نواياه الحربية. لقد قام ببساطة باستخدام مذهل لقوة المعلومات ، والمخدرات الكامنة التي تم إدخالها في الأسرار - من أجل تخدير المخابرات الإسرائيلية. لهذا النهج الذكي الجديد كان غير منطقي تماما.

الخداع الأول ، الذي كان يهدف إلى تمكين الجيش المصري من عبور آمن وسهل لقناة السويس ، انتهى في 3 أكتوبر 1973 ، عندما كان المصريون متأكدين من أن الجيش الإسرائيلي نائم.

ثم جاء الخداع الثاني الذي كان يهدف إلى فرض الحرب على إسرائيل. ولهذه الغاية ، أرسل السادات أشرف مروان إلى لندن للقاء زيفي زامير وأخبره أن السادات يهدف إلى بدء حرب غدا. من أجل فهم الخطوة المصرية ، من الضروري الإشارة إلى هذا الاجتماع (مروان-زامير) إلى اجتماع الملك حسين مع غولدا مئير ، قبل أسبوعين ، في 25 سبتمبر 1973. بسبب إلحاح الموضوع ، أجبر الملك حسين نفسه على القدوم إلى تل أبيب ، لتحذير رئيسة الوزراء غولدا مئير من الحرب القادمة. خلاف ذلك ، كان الملك قد أرسل مساعده للاتصال بنظيره الإسرائيلي لإيصال الرسالة. كان السادات مهتماً للغاية بوضع المرسل ، الذي سيخبر السيدة مئير عن الحرب. من الواضح أنه كان فقط مدير الموساد ، وهو تابع مباشر للسيدة مائير ، التي كانت في وضع يمكنها من استدعاء P.M. بعد منتصف الليل عشية عيد الغفران ، وأعطوها الأخبار الغامرة.

كان نية السادات أن رسالة مروان ستضع القيادة الإسرائيلية تحت الضغط ، وستسبب الصدمة الفورية الذعر بين أعضائها. كان يهدف إلى أن تتسبب الأخبار المذهلة في قيام إسرائيل ببدء الحرب بإلحاق ضربة جوية وقائية. السادات لم يكن يقامر. مع "جدار الصواريخ" في المقدمة ، كان الجيش المصري يقظًا تمامًا لمواجهة القوات الجوية الإسرائيلية. تنازل السادات عن حق المفاجأة لإسرائيل ، وكان يأمل في قيام إسرائيل المعقدة سياسياً مع المجتمع الدولي بشكل عام ، وبشكل رئيسي مع الولايات المتحدة - لو أن إسرائيل فتحت النار. تجدر الإشارة إلى أنه في الأيام الثلاثة الأولى من الحرب ، فقدت إسرائيل ما يقرب من 120 من طائراتها المقاتلة.

لو كانت إسرائيل قد بدأت الحرب ، لكانت النتيجة نفسها ، لكن السادات كانت ستظهر كبطل عالمي: على الرغم من حقيقة أن إسرائيل كانت المعتدية ، فإن القوات الجوية الإسرائيلية تعرضت للعض ، وتمكن الجيش المصري من عبور قناة السويس.. لكن غولدا مئير لم تقع في فخ السادات ، ذلك الجزء من الجنرالات الإسرائيليين انزلق فيه. الخداع الثاني قد فشل.

في يوم الأحد الموافق 7 أكتوبر 1973 ، قامت خمس فرق مصرية بتثبيت قبضتها على خط بارليف. في اليوم التالي ، بدأت فرقة إسرائيلية بقيادة الجنرال أفراهام ادان هجومًا مضادًا باقتحام القوات المصرية على الضفة الشرقية لقناة السويس.

الهجوم المضاد الإسرائيلي هزم تماما من قبل القوات المصرية الرابحة المجهزة بصواريخ مضادة للدبابات. لقد شهد رئيس العمليات المصري في كتابه أن القيادة العامة للقوات المسلحة خلصت في تلك المرحلة إلى أن الجيش الإسرائيلي قد سُحق ، وأنه لم يعد لديه أي احتياطي للدروع ، وأن العدو تعرض لتحطيم كامل جسديًا ومعنويًا.

هذه الحقيقة كانت مدعومة بحقيقة أخرى ، في 12 أكتوبر طلبت السيدة مئير وقف إطلاق النار. من ناحية أخرى ، طلب السوريون من السادات مواصلة القتال ، من أجل تخفيف الضغط الإسرائيلي على دمشق. في هذه المرحلة ، كان الرئيس السادات قد رأى بالفعل أن الانتصار العسكري يكمن في جيبه ، وقد دفعته أفكاره إلى مرحلة ما بعد الحرب السياسية.

في مقابلة مع معاريف ، 23 سبتمبر 2011 ، أخبر زفي زامير عوفر شيلح أنه في 12 أكتوبر 1973 ، أرسل أشرف مروان رسالة تحذيرية من القاهرة ، وحذره من أن فرقة الدروع المصرية سوف تحقق انفراجة في شبه جزيرة سيناء . وحسب زامير ، فإن حقيقة استدعاء أشرف مروان من القاهرة لتحذيره من الاختراق المصري ، يشير إلى أن أشرف مروان هو وكيله المخلص حقًا. يثير هذا الحادث سؤالًا خطيرًا: إذا كان أشرف مروان يمكنه الاتصال بالموساد في خضم الحرب من القاهرة ، فلماذا اضطر إلى سحب زفي زامير إلى لندن عشية الحرب ، بدلاً من تحذيره بالهاتف؟ صحيح أن مروان اتصل بصلاته في الموساد و "حذرهم" من المعركة القادمة. كان صوت أشرف ، لكن العقل كان سادات.

كان هذا هو الخداع الاستراتيجي الثالث. وكان الرئيس السادات قد أمر مروان "بتحذير" الإسرائيليين ، لأنه أراد إحياء مصداقية وكيله ، التي عانت من نكسة قبل الحرب ، بسبب سياسة الساج المتعرجة تجاه إسرائيل. لقد نجحت مهمة مروان مع الموساد بشكل هائل في مرحلة الحرب. وقد أراد السادات استخدام خدمات مروان الممتازة في مرحلة السلام. أما بالنسبة للهجوم العسكري على سيناء ، مرة أخرى ، وفقا لتقارير القيادة العامة له لم يكن يقامر. كان متأكدا تماما من اختراق الدروع لتحقيق النجاح.

كان السادات قد فعل نفس الشيء في روما قبل ثلاثة أسابيع من الحرب. في سبتمبر 1973 ، أراد العقيد القذافي الانتقام من إغلاق طائرة ركابه في فبراير 1973 فوق سيناء. وقد طلب القذافي من السادات أن يقدم مساعدة من الشركة الدبلوماسية المصرية إلى شعبه لتهريب عدد قليل من الصواريخ ، لإطلاق النار على طائرة العال في ميناء روما الجوي. أمر السادات مروان بمساعدة تسلل الليبيين. وفي وقت لاحق ، لتحذير الموساد حول الفعل الإرهابي الليبي. مرة أخرى ، فعل السادات ذلك من أجل زيادة مصداقية مروان ، بسبب سياسته المتعرجة تجاه إسرائيل.

يوم الأحد 14 أكتوبر 1973 ، وقعت ثانى أكبر معركة درامية فى التاريخ فى سيناء. 1200 دبابة مصرية انطلقت نحو مضيق الجدي و ومتلا يمر داخل سيناء. كانت أعمدة الدبابات المصرية تشارك في معركة مدرعة مع 900 دبابة إسرائيلية. في نهاية يوم المعركة ، وفقا للجنرال شاذلي ، رئيس الأركان المصري ، هزم المصريون وخسروا 250 دبابة. لقد عانى الإسرائيليون من خسارة 20 دبابة. ومنذ ذلك اليوم ، بدأت القوات الإسرائيلية هجومًا انتهى على بعد 101 كم من القاهرة. بالإجمال ، فازت إسرائيل بنصر سياسي ضخم. لقد تعلمت مصر درسًا عسكريًا مهمًا. في اليوم الأول من المفاوضات على مسافة 101 كلم ، في طريقهم إلى "خيمة المفاوضات" ، قال الجنرال المصري الجمسي للكولونيل دان شومرون: "إذا كان في ظروف فتح مثالية ، بعد ثلاثة أسابيع يتم نشر قواتك على بعد 100 كم من القاهرة ، هذا يعني أنه لا يمكننا أبدا ضربك عسكريا ". ارتكب السادات خطأ عندما رفض طلب السيدة مئير بوقف إطلاق النار. لكن المفارقة كانت أن السادات خسر المعركة ، لكن خطة خداعه نجحت. والحقيقة هي أنه بعد الحرب ، منح مدير الموساد ، زفي زامير ، الدكتور أشرف مروان مكافأة قدرها 100،000 دولار. واستمرت إسرائيل في تقديم أفضل الخدمات وفقاً لاحتياجاته حتى عام 1978.

 شهد الدكتور عبد المنعم سعيد ، المحقق الاستراتيجي المصري الكبير ، في البرنامج التلفزيوني المصري: "أؤكد أن أشرف مروان هو بذرة زرعت في العقل الإسرائيلي". الجنرال محمد بسيوني ، ضابط مخابرات بارز وكان ضابط ارتباط سابق في القيادة العامة في سوريا خلال حرب يوم الغفران ، والسفير المصري السابق في إسرائيل قال: "الرجل الذي قام بتفعيل أشرف مروان كان هو الرئيس السادات نفسه. أذن وأكدت خطة الخداع الاستراتيجية ". ووفقاً لهذين الشخصين ، قد نفترض أنهما كانا أعضاء في "المكتب الخاص للمعلومات" الذي أنشأه السادات في غرفة الرئاسة ". المكتب الذي أعد السامبوسة السامة ، الذي خدمنا مروان. وهناك أشخاص بيننا أكله بسرور حتى يومنا هذا.

==

بقلم: اللفتنانت كولونيل (متقاعد) شمعون منديس ، "الخداع المصري المتطور سبقت حرب يوم الغفران" ، منتدى الشرق الأوسط ، 29 أكتوبر 2012.

المصدر - http://www.mideast.co.il/p-2_a-491/

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech