Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

أسرار تجنيد رئيس الموساد لصالح المخابرات المصرية

 

بقلم: د. سامح عباس

 http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2011/07/15/129623.html

لا تزال قصص وبطولات الجاسوسية والمخابرات تمثل دوراً مهما وبارزاً فى بلورة وعي وثقافة الشعوب وتكون محل عزة وافتخار عند تحقيق إنجاز كبير فى هذا المجال. ولعل سجل جهاز المخابرات العامة المصرية حافل بكثير من هذه القصص الناجحة ومرصع بعمليات إعجازية فى عالم المخابرات، ويبدو أن الدكتور أشرف مروان الذي مر ما يربو من أربع سنوات على سقوطه من شرفة إحدى الأبنية السكنية الشهيرة بوسط العاصمة البريطانية لندن ومقتله فى الحال، صورة مضيئة من صور الانتصار العربي والمصري على الكيان الصهيوني، وجهازه الاخطبوطي الموساد، بعد الكشف عن نجاحه فى تجنيد رئيس الموساد الصهيوني للعمل فى خدمة المخابرات المصرية.

ظلت هوية الدكتور مروان، صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر محلاً للخلاف والجدل بين الأوساط المخابراتية والعسكرية فى “إسرائيل” ، وهل ما إذا كان جاسوساً خالصاً ومخلصاً لإسرائيل، أم كان جاسوس مزدوج يعمل لصالح المخابرات العامة المصرية، وفى الوقت ذاته يعمل لصالح الموساد. هذه الحالة الجدلية المتزايدة التى سيطرت على الساحة المخابراتية فى “إسرائيل” عقب الكشف عن هوية العميل” بابل” – أشرف مروان- على يد إيلي زعيرا رئيس المخابرات العسكرية “الاسرائيلية” إبان حرب السادس من أكتوبر المجيدة، انعكست من خلال الكم الهائل من المقالات والتحليلات ، بل والكتب التى حاولت فك شفرة الدكتور أشرف مروان وحل لغزه، كان أبرزها كتاب بعنوان “الملاك” الذي أكد مؤلفه على أن صهر رئيس مصر السابق كان أعظم جواسيس الموساد “الإسرائيلي” على مر تاريخه…لكن المفاجأة الكبرى – ورغم تأكيدات دوائر رسمية مصرية على أن الدكتور مروان كان مصرياً وطنياً مخلصاً قدم لبلاده خدمات جليلة- كانت فى تقرير خاص نشره مؤرخ عسكري “إسرائيلي” يدعى ، شيمعون ميندس، أكد فيه أن مروان لم يكن أبداً جاسوساً “إسرائيلياً”، بل على العكس تماماً ، حيث قام بتجنيد رئيس الموساد تسيفى زامير – خلال فترة حرب أكتوبر- وقام بتشغيله لحساب المخابرات العامة المصرية .

الخداع الاستراتيجي

المفاجأة التى فجَّرها المؤرخ العسكري “الاسرائيلي” جاءت فى سياق تقرير وثائقي بعنوان “أشرف مروان الجاسوس الذي كان يشغل رئيس الموساد” نشره بمجلة “منتدى الشرق الأوسط” العبرية المتخصصة فى الشئون الاستراتيجية. وقد حاول ميندس فى تقريره إثبات وجهة نظره المخالفة لما هو سائد فى “إسرائيل”، بأن أشرف مروان نجح فى تجنيد رئيس الموساد لصالح المخابرات المصرية وليس العكس، وذلك من خلال تأكيده على الدور المحوري للدكتور مروان فى استكمال لخطة “الخداع الاستراتيجي” التى وضعها الرئيس الراحل أنور السادات إبان حرب أكتوبر المجيدة، وقيامه بتجنيد رئيس الموساد بشكل لم يدرك معه أنه أصبح يعمل فى خدمة المخابرات المصرية، مشدداً على أن الخطأ الأكبر الذي وقع فيه رئيس الموساد هو أنه إلتقى بمروان ، الذي استطاع السيطرة عليه بقوة شخصية. بل والأفدح من ذلك هو أن رئيس الموساد سعى لتوطيد علاقته بأشرف مروان، مما جعله أسيراً لأوامر الجاسوس المصري على حد تعبيره.

طُعم الموساد

وعلى غرار أفلام الجاسوسية الشهيرة، كشف المؤرخ “الإسرائيلي” فى تقريره الخطير النقاب عن قيام المخابرات المصرية بمحاولات عديدة لزرع نحو 40 جاسوساً لها فى قلب “إسرائيل” من خلال توافدهم على مقر السفارة الصهيونية فى العاصمة البريطانية لندن، لكنها باءت جميعها بالفشل ، سوى محاولة واحدة فقط ، هي التي قام بها الدكتور أشرف مروان بالذهاب لتلك السفارة فى لندن، عارضاً خدماته بعد أن كشف عن هويته بأنه صهر الرئيس جمال عبد الناصر.

ووصف الخبير الصهيوني مروان بأنه كان الطُعم الذي أكله الموساد بواسطة المخابرات المصرية، وأن مرارة هذا الطُعم الذي أكلته “إسرائيل” لازال عالقاً فى حلقها حتى الآن رغم مرور نحو مايقرب من 40عاماً على هزيمة “الإسرائيليين” على يد جنود القوات المسلحة المصرية فى حرب أكتوبر المجيدة.

وأضاف شمعون ميندس فى سياق تقريره بأن مروان كان يتمتع بمواهب خاصة، لحد أنه لم يكن يخش من عرضه على جهاز كشف الكذب، وأن مصداقية المعلومات المخابراتية التى قدمها “لإسرائيل” جعلته يكتسب بسرعة ثقة قادة الموساد، لاسيما تسيفى زامير رئيس الموساد.

وتطرق ميندس إلى الدور الذي لعبه الرئيس السادات فى خداع “إسرائيل” كلها قبل حرب اكتوبر، وأنه قد ساهم فى ذلك استعانة المخابرات “الاسرائيلية” بتقديرات خبير الشئون العربية شمعون شامير- والذي عمل بعد ذلك سفيراً “لإسرائيل” لدى مصر1988-1991 وأول رئيس للمركز الاكاديمي الصهيوني بالقاهرة – والتي أكد فيها من خلال تحليله لشخصية الرئيس السادات بأنه ضعيف الشخصية ولا يمتلك القدرة لكي يكون مثل جمال عبدالناصر، هذه التقديرات وفقاً للمؤرخ “الاسرائيلي” أحدثت حالة من الارتخاء لدى تل أبيب، ساهم فيها بشكل كبير الدكتور أشرف مروان الذي نجح فى تخدير “الاسرائيليين” بمعلوماته التى كانت بمثابة حقنة التخدير على حد وصفه، خاصة المعلومات التى أبلغها لرئيس الموساد بشأن اعتزام مصر شن حرب على “إسرائيل” قبل اندلاع حرب أكتوبر بأربع وعشرون ساعة فقط.

واعترف المؤرخ “الإسرائيلي” شميعون ميندس بأن خطة الخداع المخابراتية التى نفذها أشرف مروان قبل حرب السادس من اكتوبر ستُسجَل فى التاريخ العسكري بأنها الأكثر عبقرية والأعظم تخطيطاً.

الانتصار العربي

واختتم ميندس تقريره وكعادة الصهاينة- وفى ذلك يتفق مع أقرانه من المحللين والمؤرخين فى “إسرائيل”- بتوجيه الاتهامات للنظام المصري السابق بالمسئولية عن اغتيال الدكتور أشرف مروان فى لندن، فى محاولة للتغطية على مشاعر الانتقام التى يحملها “الاسرائيليون” للدكتور مروان، زاعماً أن النظام المصري اتخذ قرار اغتيال اشرف مروان لمنعه من كشف أسرار خطط الخداع المصري “لإسرائيل” فى كتابه الذي كان يعتزم نشره عن مسيرة حياته.

على أية ستظل حياة الدكتور أشرف مروان لغزاً محيراً أمام الجميع سيتم حله مع التوصل إلى أول خيط يدل على من قام بقتله فى لندن، وستظل تجربته الفريده فى خداع جهاز الموساد الصهيوني- الذي طالما ادعى كذباً بأنه أقوى جهاز مخابرات فى منطقة الشرق الأوسط- نموذج من نماذج الانتصار العربي على الكيان الصهيوني، أصبحنا فى أشد الحاجة لها فى هذه الأيام، ويؤكد على أننا كعرب- ونحن ماضون فى طريق تحررنا من أنظمتنا الاستبدادية الحاكمة- قادرون على هزيمة هذا الكيان الغاصب وتحرير أقصانا وباقي الأراضي العربية المحتلة من براثينه .

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech