Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

قصةالطيار العراقي منير روفا الذي هرب بطائرته الميج 21 لـ تل أبيب - الحلقه الثالثه


  (الحلقة الثانية) :


بالطبع لا . فالصراع ما بين الشرق والغرب على الغلبة والتميز والسيطرة، صراع شرس لا يهدأ، وانتصار العرب على إسرائيل بالسلاح السوفييتي، معناه دحر السلاح الأمريكي والغربي، وهذا ما لم تقبله أمريكا.. أبداً.

لذلك.. كان هناك تنسيق مستمر بين الـ C.I.A. والمخابرات الإسرائيلية، لاختطاف إحدى طائرات الميج 21 العربية، للوقوف على خفايا قوتها، ونقاط الضعف فيها، بما يضمن تلافي خطرها، والعمل على تحديث تكنولوجيا الطيران لزيادة الكفاءة، والارتفاع بمستوى الفعالية القتالية الى مراحل متقدمة، تفوق النجاح السوفييتي وأدمغة خبرائه. وأخذت الحرب السرية تشتعل ضراوة وقسوة، خاصة بعد حادث إسقاط طائرة التجسس الأمريكية U.2 فوق روسيا، وتزامن كل هذا مع واقعة غريبة حدثت في القاهرة.

كان ذلك في نهاية عام 1961، عندما أعد الجاسوس المصري جان ليون توماس – وهو أرمني الأصل – وأعلن حينها على تجسسه لصالح الموساد، واعترافه أثناء محاكمته أن الإسرائيليون أغروه بمكافأة ضخمة، في حالة تمكنه من تجنيد طيار مصري، يقبل الهرب لإسرائيل بطائرته الميج 21، مقابل مليون دولار. وأن قائد سلاح الجو الإسرائيلي – عيزرا وايزمان – يلح في الحصول على هذه الطائرة التي يرعب بها العرب إسرائيل، وإهدائها سليمة للأمريكان لفحصها. لكنه – أي توماس – فشل في العثور على طيار مصري خائن، برغم الإغراءات الإسرائيلية التي كانوا يلاحقونه بها باستمرار.

لقد وضعت في إسرائيل تصورات لعدة طرق مختلفة، اشترك فيها رؤساء أجهزة الاستخبارات والخبراء المعنيون، وبعض ضباط الـ C.I.A، للحصول على الميج 21 المتقدمة، طرحت من بينها فكرة اعتراض طائرة مصرية أو سورية، وإجبارها على الهبوط في إسرائيل، لكن رُفضت الفكرة، لأن إسرائيل لم تمتلك طائرات تماثل الميج 21 قوة، وعرضت آراء توضح أن الطيارين العرب تمرنوا على قيادة الميج بمهارة، تضمن لهم التفوق والغلبة في حالة اعتراض تشكيل جوي إسرائيلي، وبالتالي ستكون الخسارة في الطائرات الإسرائيلية وطياريها، هزيمة ساحقة سيتغنى لها العرب.

وكانت الفكرة الثانية، فكرة غبية، يستحيل تنفيذها على أرض الواقع، وهي السعي لزرع عميل طيار في أحد أسلحة الجو العربية، وبعد مناقشات حامية، رفض الاقتراح أيضاً، فقد كانت نسبة نجاحه لا تتعدى 1%، بالإضافة الى أن الأمر قد يستغرق سنوات طويلة، وهذا ليس من صالحهم.

لم يكن أمامهم إذن إلا اقتراح واحد، أجمعوا عليه بلا استثناء، وهو تجنيد طيار عربي وإغراؤه بمبلغ كبير، للهرب بطائرته الى إسرائيل. كان الأمر يحتمل النجاح بنسبة 25%، لكن المشكلة كانت في عامل الوقت، فالمنطقة العربية كانت في حالة غليان، والحرب قد تقع في أية لحظة فجائية، إذا ما أنهى عبد الناصر حرب اليمن منتصراً، وعادت قواته الى الجبهة أكثر تمرساً، وعطشاً الى الحرب، تساعدها السيطرة الجوية، والتفوق العددي، والروح المعنوية العالية والإحساس بنشوة الجهاد.

من هنا. . اتفق الجميع في إسرائيل من رجال المخابرات العسكرية، والموساد، وخبراء العمليات الحرجة، وضباط الـ C.I.A.، على ضرورة التنسيق المعلوماتي والاستخباراتي، من أجل تحقيق الهدف الحلم.

ولم يكن الأمر سهلاً البتة، إذ واجهت أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية مشكلة إغراء طيار عربي، نظراً لأن الحكومات العربية توفر لطياريها حياة هادئة، وتمنحهم وأسرهم تسهيلات عديدة في التعليم والعلاج، وتضمن لهم راتباً عالياً يفوق أقرانهم الضباط في الأسلحة الأخرى، فأبعدتهم بذلك عن أية توترات، تتصل بالمعيشة أو بالمستقبل، وأغدقت عليهم رعاية خاصة، ووضعية تحيطها هالة من وقار، سدّت بها كل الحيل أو الثغرات التي يمكن الوصول اليهم من خلالها.

وبالرغم من الصعوبة القصوى التي واجهت أجهزة مخابرات إسرائيل، إلا أن رجالها لم ييأسوا في السعي الى مبتغاهم، لإنجاح التصور الأخير الذي كانت نسبة نجاحه الكبيرة مغرية، إذا ما توافرت عدة أشياء حيوية للغاية، أهمها جمع أكبر قدر من المعلومات، الاجتماعية والسلوكية، عن الطيارين العرب في مصر وسوريا والعراق، واللعب على وتر الأقليات والعقائد.

هكذا نشطت لديهم الفكرة، وشرعوا في البحث عن كل معلومة – ولو كانت تافهة – عن طياري الدول الثلاث، من خلال عملائهم في العواصم العربية، ومن خلال ما تنشره الصحف العربية في صفحات النعي والاجتماعات.

ولأجل هذا ..استحدثت المخابرات الإسرائيلية بشتى أجزتها، وإمكاناتها، أجهزة كمبيوتر جبارة، حوت ملفات عن مئات من الطيارين العرب، حتى أن المسؤولين عن هذه الملفات، أجادوا تصنيفها، بالشكل الذي يتمكنون بواسطته من تحليل هؤلاء الطيارين نفسياً، وأيديولوجياً، واجتماعياً، والتغلغل الى أعماقهم في سهولة، من خلال فريق عمل يضم أبرز أساتذة علم النفس.

وحمى وطيس المعركة.. فتعالوا نقلب معاً ملف الحرب السرية، ونتعرض على غرائب ذلك العالم الغامض، عالم المخابرات والجاسوسية. . !!




تلك الخرافة الملعونة . . نريدها . .

نريدها سليمة في أزهى ثيابها وحُلّيها. .

لنزيل بها حاجز الخوف القابع بصدور طيارينا ..

ونتحسس ملكاتها الأسطورية التي يخيفنا العرب بها.

فبامتلاكها . .

سوف نضمن الغلبة لإسرائيل . .

ونُؤمّن بذلك مستقبل دولتنا . .

وأولادنا . .

الى الأبد . . !!

"
ديفيد بن جوريون"

بين هاريل وعاميت
في بداية الستينيات من القرن الماضي، كانت أجهزة المخابرات الإسرائيلية تعاني خللاً متصاعداً منشؤه تعارض المهام والاختصاصات، ذلك أن رئيس الموسادايسير هاريل – والمقرب جداً لرئيس الوزراء، كان يفرض هيمنته أيضاً على جهاز المخابرات العسكرية – أمان - ، في الوقت الذي كانت فيه "أمان" تعاني من مشكلات أخرى عديدة، تعوق نشاطاتها وتحد من انطلاقها.

فحتى ذلك الوقت، كان قد تولى رئاستها أربعة جنرالات، استبعد ثلاثة منهم وأجبروا على التخلي عن المنصب، أيسير بيري كان أولهم عام 1949 لانتهاكات حقوق مدنية، وجاء من بعده بنجامين جيبلي عام 1955، الذي أبعد إثر فضيحة لافون في مصر، ومن بعده ياهو شافات هاركابي عام 1958، لسوء إدارته في عملية تعبئة لاحتياطي الجيش.

أما رئيس أمان الرابع، الجنرال حاييم هيرتزوج ، فقد فضل أن ينسحب بعدما فشل في إبعاد هاريل عن جهازه، محتجاً على سكوت رئيس الوزراء – بن جوريون – إزاء تدخلات هاريل.

وباستقالة هيرتزوج في فبراير 1962، فكر بن جوريون في مائير عاميت، الذي كان وقتها جنرالاً في جيش الدفاع، ورأى أنه الأنسب لرئاسة المخابرات العسكرية، بيد أن أيسير هاريل اعترض بشدة، ربما لمعرفته بمكانة عاميت ونفوذه داخل الجيش، وربام أيضاً لتخوفه من نوايا بن جوريون، حيث اتجهت ظنونه الى أنه يعده خلفاً له، خاصة وأن علاقته برئيس الوزراء آنذاك كانت قد تضاءلت، وأحاطها الفتور.

وباستماتة حاول هاريل إقناع رئيس الوزراء بخطورة اختيار عاميت، كجنرال عسكري يفتقر خبرة رجل المخابرات، لكن بلا فائدة.

من جهته، انتاب عاميت القلق المصحوب بالتوتر، ذلك لأن جهاز أمان كان في حالة من عدم الاتزان، وتسوده العلاقات الخاصة والمصالح، مما أثر على مهامه في خدمة الدولة، ونأت به الى مهام أقل أثراً بسبب نفوذ هاريل، فضلاً عن أنهأي عاميت – كان يفضل الحياة العسكرية، والزي العسكري، ولم يتعود بعد على الحياة بالزي المدني، قابعاً خلف المكاتب والأوراق.

لكن ما إن تولى عاميت منصبه، حتى سعى للالتقاء بهاريل في محاولة جادة لتوطيد علاقته به، لتخفيف حدة الكراهية والتنافس بين الجهازين.

وفي اجتماع مطول ضمهما، أكد عاميت على ضرورة نبذ الخلافات، والتنسيق المشترك بينهما فيما يتعلق بأمور الدفاع عن الدولة، موضحاً أن عمل الجهازين يصب في النهاية في بوتقة واحدة، تخدم أمن إسرائيل ومصالحها، وتوجا الاجتماع بالاتفاق معاً على ضرورة التعاون الوثيق، لتحقيق حلم امتلاك طائرة ميج 21 عربية.

لكن الخلافات ما لبثت أن اشتدت بين رئيسي الجهازين، وهي خلافات بعيدة عن الهدف المرسوم، سببها التعارض في أسلوب التطبيق الفعلي للعمليات.

فهاريل رئيس الموساد كان منسقاً بارعاً، ومحللاً فذاً، بينما كان عاميت عبقرياً في الاستراتيجية العسكرية. لذلك اصطدمت رؤيتيهما الخاصة لمعالجة الحدث، وبدا كلاهما مختلفاً في معايير الدراسة والتخطيط.

ففي حين انشغال عاميت بفهرسة قوائم الطيارين العرب، وتحليل البيانات والمعلومات التي يتوصل اليها أولاً بأول، آثر هاريل أن يجوب عواصم أوروبا بحثاً عن طفل يهودي مختطف ، وينام داخل سيارته يرتجف من البرد، معرضاً أمنه الشخصي للخطر، وهو يقود فريقاً من أكفأ رجاله دون أدنى أمل، مهملاً أموراً أعظم أهمية تتطلب وجوده في إسرائيل، الى أن تفجرت قضية العلماء الألمان في مصر، عندما ألقى القبض في سويسرا على عميلين للموساد هددا ابنة عالم ألماني يعمل في القاهرة، وكانت فضيحة مدوية، بسببها تهددت العلاقة الدبلوماسية بين بون وتل أبيب، ووقعت الكارثة على رأس هاريل كالصاعقة.

وفي 26 مارس 1963، كان عاميت في مهمة خاصة، عندما طُلب منه أن يتصل على وجه السرعة برئيس الوزراء، وبعد ثلاث ساعات وصل عاميت لمكتب بن جوريون في كيريا بتل أبيب، فصافحه ببشاشة وأطلعه على استقالة هاريل وبموافقته عليها، ودون أن يسأله عن رأيه فاجأه بقوله:

"
أنت رئيس الموساد المقبل، وسوف تكون مسؤولاً فقط عن التجسس في الخارج. أما مكافحة التجسس في الداخل فمن مسؤولية الشين بيت .

لم يكن مائير عاميت يصدق ما يسمعه، إذ ألجمته الدهشة ولم يعلق سوى بهمهمة غير مفهومة، ثم تمالك زمام نفسه أخيراً، وتعهد لرئيس الوزراء بأنه سيقوم على مهام بأمانة وإخلاص، وسيولي موضوع الطائرة الميج 21 أهمية خاصة وزائدة من أجل اقتنائها في أسرع وقت.

كان عاميت أول رئيس للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، يتولى رئاسة جهاز الموساد، لذلك فقد استبشر به بن جوريون خيراً، وتوقع أن يتحسن آداء الموساد على يديه، تعززه القدرة على التنسيق نتيجة خبرته، ودوره المزدوج في الموساد وأمان.

هذا أيضاً ما توقعه كبار رجال المخابرات والجيش. بيد أن الأمر لم يكن سهلاً تماماً أمام آميت، فهو أول رجل من خارج الموساد يتولى رئاستها، خاصة، وقد جاء بعد أيسير هاريل، الذي مكث أكثر من ربع قرن يجمع الموساد والشين بيت بين أصابعه، حتى أطلق عليه "بطريك المجتمع السري".

وفي مقر الموساد، لم يكن استقبال عاميت مطمئناً، فقد كان ما يزال يرتدي زيه العسكري الذي يعتز به، وفوجئ بهاريل بالمكتب يجمع أوراقه، فتصافحا في فتور، ثم خرج هاريل مكتئباً، بينما انهمرت دموع سكرتيراته الثلاثة. وواجه عاميت مأزرق الاستقالات الجماعية لأنصار هاريل، مستهلاً عمله في جو مشحون بالتوتر، والمرارة، ولكنه نشط في حماس في فتح ملف الميج 21، يملؤه إصرار عميق على إنجاز مهمته. . !!

خائن بالصدفة
كان مائير عاميت مؤمناً بتسلسل القيادة العسكرية، فإذا ما سقط قائد في معركة أو رحل فإنه يستبدل على الفور. ومن هذا المفهوم، وجه ضربة عنيفة لأنصار هاريل الذين أظهروا سخطهم، ودفع بدماء حديدية داخل شرايين الجهاز السري، وطار الى أوروبا للتنسيق مع رجاله هناك.

وبينما كان بباريس، استقال فجأة رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون، وتولى ليفي أشكول الذي كان وزيراً للمالية مكانه. وأبدى عاميت تخوفه للتغيرات التي حدثت، لكنه رأى في رئيس الوزراء الجديد رجلاً محباً لأعمال المخابرات، ولأنه يفهم الأمور المالية فقد خصص ميزانية أكبر للموساد، ومكّن عاميت بذلك من استحداث الكثير من معداته وأدواته، ومن الإنفاق باطمئنان على معامل البحوث الفنية، للارتفاع بمستوى التقنية في الجهاز، مستعيناً بالكفاءات من رجاله في "أمان" وضمهم الى الموساد، وبالوحدة "131" – ذراع العمليات المثلى لأمان – فضمن تنظيم هيكل الموساد بأسلوب مثالي جديد، استعداداً للمرحلة الحاسمة المقبلة، التي يتأهب لها في دهاء.

كان أيضاً بحاجة الى مكان أوسع.. لذلك نقل عاميت مقر الموساد الى مبنى حديث في وسط تل أبيب، واستعان بأجهزة كمبيوتر حديثة لتخزين المعلومات وتسهيل استدعائها، وعني بجمع المعلومات العسكرية والسياسية والاقتصادية عن الدول العربية، مستفيداً من طابور طويل من الخبراء في تحليلها، وبذل جهوداً غير طبيعية في البحث عن المتميزين من ذوي الكفاءات والمهارات، ليس في الجيش الإسرائيلي فحسب، بل في الأكاديميات، والجامعات، والمؤسسات، وفي عالم الفن والتجارة والصحافة، فأرسى بذلك الكثير من المبادئ، التي أسبغت على الموساد صفة الأداء الدقيق المنظم، وساعدت على أن تعمل شتى الأقسام بتخطيط علمي متقن.

وأمام رغبة القيادة السياسية، وإلحاح قائد سلاح الطيران، عيزرا وايزمان، في الحصول على الميج 21، وكانت وهي أيضاً رغبة القيادة السياسية في أمريكا، لم يدخر عاميت جهداً في إطلاع عملاء الموساد في كل من مصر والعراق وسوريا، وحثهم على ضرورة البحث عن طيار عربي لتجنيده.

وبعد مرور أقل من عام على تولي عاميت أمر الموساد، وفي انتظار تحقيق المعجزة، حدثت مفاجأة غريبة لم تخطر ببال.

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech