Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

قصةالطيار العراقي منير روفا الذي هرب بطائرته الميج 21 لـ تل أبيب - الحلقة السادسة

 

 (الحلقة السادسة) :

لكن مائير عاميت، المصدوم، أنصت باهتمام لمساعده المزعج – كاروز – وهو يقول:

إن الأمل لم يضيع بعد يا سيدي، ولا زالت هناك فرصة أمامنا .
"
في دهشة": كيف . . ؟ لقد غادروا أمريكا منذ خمسة أيام.
بإمكان كروثر هلكر أن تؤثر على النقيب شاكر يوسف. .في بغداد.
بغداد. . ؟ أجننت يا رجل. .؟
لا حل أمامنا سوى ذلك سيدي الرئيس، فالأفلام والشرائط التي بحوزتنا ستجعله يركع، خاصة وقد حوّرنا العديد من الشرائط، ووضح فيها سبابه لقيادته ولحكومته، وعند سماعها سينهار بلا قوى.
وإذا فشلت معه هلكر . .؟
تبعث معه رسالة الى السماء.

وبعد دراسة مستفيضة للفكرة، اقتنع عاميت، وأقنع ميكون ونائبه رأى كلاين بها، وجيء بعميلة المخابرات لإفهامها خطوات العملية، وبأن زملاء لها بالعراق سوف يساعدونها، فأحست ببعض الخوف، ذلك لأن النقيب شاكر كان قد تخلص من تأثيرها عليه، وفقدت بالتالي خيوطها التي كانت تجذبه اليها، لكنها لم تشأ أن ترفض، ففي عالم الجاسوسية تسحق المشاعر، وتخفي رجفاتها الناعمة الجميلة، ولا يبقى سوى الهدف المنشود، الذي في سبيله يتخطى العملاء حاجز الإنسانية والرأفة، ويتحولون الى مجرد أشكال صماء كالدُّمَى، لا روح فيها أو دماء.

ومن فندق بغداد الدولي اتصلت هلكر تليفونياً بالنقيب شاكر الذي فوجئ، وضايقه كثيراً مجيئها وراءه، ولكي يأمن المشاكل التي قد تثيرها، استأجر لها شقة مفروشة ترى دجلة، بمنطقة الكرادة الشرقية الراقية، وأخذ يتردد عليها خفية، لا لأجل الجنس، وإنما لإثنائها عن فكرة الزواج، التي من أجلها جاءت الى بغداد، في تبجح أثار قلقه منذ البداية.

كان من الواضح أن العميلة التي كانت تحمل تصريحاً بالقتل، لم تيأس منه بعد، ولم تتزعزع عزيمتها، فإلحاحه عليها لتتركه وشأنه كان يريحها نفسياً، ويشفي بداخلها الإحساس المقيت بالفشل معه، وهي التي ما تعودت أن يقف أحد أمام جبروت جمالها، فتمادت في الضغط على أعصابه بكل قواها، وادعت له كذباً بأنها حملت منه، فارتبك الطيار المذعور، وعرض عليها أن يخلصها من الجنين، فبكت، ومثلت دور العاشقة التي لن تغادر بغداد، إلا ومعها طفلها، وأنها تفكر كثيراً في التصرف بحماقة وأن تبلغ أسرته وزوجته بعلاقتهما، وبالجنين الذي ببطنها، لكي تضعه أمام الأمر الواقع ويتزوجها.

شاكر . . إنه ابننا الذي لا ذنب له. .أريد أن يجيء الى الدنيا . .وأن يعرف أبوه . .
قلت لكِ إن صديقي الطبيب سينهي هذا الأمر.
لكنني أريده . .وأحلم كثيراً باليوم الذي أكون فيه أماً.
هذا أمر يخصك وحدك. . أما أنا فلا أريد منك أطفالاً.
ألهذا الحد تكرهني يا شاكر ..؟
أنا لا أكرهك بقدر ما أكره تفكيرك الغبي .. أتظنين بأن تصرفك سيحل المشكلة. .أو يقربني منك. . ؟
أنت تعرف منذ البداية بأنني رومانسية. .وساذجة بلا تجارب. .
عرفت قبلك مئات النساء.. أنت تفوقِت عليهن جميعاً خبرة في الفراش فكيف تكونين ساذجة. . ؟ وبلا تجارب. .؟
كُنّ مومسات أما أنا فلا . .
كروثر أمامك خيارين لا ثالث لهما مهما حاولتِ أو لوحتِ بتهديداتك التي لن تفيد. فإما أن يراكِ الطبيب. .أو تغادري بغداد على الفور.. وإلا سأكون عنيفاً معكِ وأضطر لإبلاغ الأمن بمطارداتك لي . .
وماذا أيضاً. .؟
هذا آخر ما عندي.
ألا تخشي أن أخبر عائلتك. . ؟
تهديدك لن يخيفني. .وأعرف جيداً كيف أسوي الأمر مع عائلتي.

ولما رأت منه تصميماً على المقاومة، وأنه سيضطر لإبلاغ السلطات ضدها، ضحكت وقالت له فلتأت السلطات، فعلى الأقل ستكون الفضيحة رسمية، وستتدخل سفارة بلدي، وستفقد وظيفتك ورتبتك في الحال.

كانت لهجتها معه قد تحولت من لهجة عاشقة الى تهديد سافر، وسألها شاكر عما تمسكه ضده لكي تكون بمثل هذه الجرأة، أخبرته أنها تملك تسجيلا بصوته يعترف فيه بأنه يكره العراق، ويحتقر قيادته في سلاح الطيران، ودفعت اليه بجهاز تسجيل صغير، فاستمع الى صوته وهو يسب ويشتم، فامتقع لونه، واضطربت عضلات وجهه، وصفعها بقوة أوقعتها على الأرض وصرخ فيها بأن هذا الشريط مزيف، وبأنه لم يقل ما جاء به، وصفعها ثانية بشدة، فتأوهت وقامت متحفزة تكشر عن أسنانها كأنها لبؤة تدفع الخطر عن أشبالها، وبصوت هو أقرب الى فحيح الأفعى قالت:

اشتر حياتك ولا تكن أحمقاً. . إنها الفرصة الأخيرة التي أمنحها لك. .فلنتزوج وتأتي معي الى أمريكا، وسيدفعون لك مليون دولار. .
من هؤلاء الذين تتحدثين عنهم..؟
منظمة السلام الدولية، إنها منظمة تسعى للسلام بين العرب وإسرائيل.

صفعها للمرة الثانية وقد تملكه الغضب:

أيتها العاهرة اللئيمة. . ألهذا إذن جئتِ ورائي . . ؟
مليون دولار يا شاكر. .ستعيش مليونيراً طوال حياتك. .

انهال عليها ضرباً فكانت لا تكترث وتردد:

لا تكن مجنوناً . . سأزيد الثمن الى مليوناً ونصف . . شاكر . .
مع من تعملين يا أقذر عاهرة . . ؟
سيقتلون إبنك وعائلتك. . سيدمرونك. . فأعوانهم يملأون بغداد. .
ماذا تريدين بالضبط. . ؟
اريدك أن تنضم الى المنظمة. . إن المال لا يهمهم. . عشرات الأفلام وأنت تعاشرني سجلوها لنا. .وشرائط الكاسيت بصوتك وأنت تسب قيادتك بين أيديهم. .سيقتلونك بالطبيء إن رفضت.
أرفض ماذا يا حرباء تكساس اللعينة. .؟
الانضمام الينا. .
سأبلغ عنك السلطات. . فهذه محاولة لابتزازي وتهديدي. . بل خطة لتجنيدي لصالح جهات أجنبية، والأفلام العارية التي بحوزتكم أريد منها عدة نسخ لأوزعها على أصدقائي ليروا مدى فحولتي . .!!
أهذا قرارك الأخير . .؟
نعم. . وقبلما أسلمك للأمن . . خذي مني هذا . .

وسحب حزام بنطلونه وأخذ يضربها بعنف . . وكان يتعجب، فضرباته كانت قوية مؤلمة، في حين أن صراخها يكاد ألا يُسمع . . وفي غمرة ثورته انفتح باب الغرفة فجأة، وأطلق عيزرا ناجي زلخا وزميلاه رصاص مسدساتهم الكاتمة للصوت، فسقط جسد شاكر يوسف، وعيناه ترمقان أبناء وطنه الثلاثة في حسرة وألم. .

وبينما كانت كروثر هلكر تعد حقيبة ملابسها على عجل، انشغل الآخرين بإزالة آثار البصمات، ثم جرُّوا جثة ضحيتهم لأسفل السرير، ملفوفة ببطانية، "شرشف"، وغادروا الشقة فرادى.

انتهت بذلك العملية المأساوية، وبهدوء شديد طارت هلكر الى لندن مساء اليوم نفسه، لا تصدق ما حدث، وكانت خطوط ضربات الحزام على جسدها المتورم تؤلمها، وحرمتها النوم تلك الليلة في الفندق. حيث طُلب منها الانتظار بلندن، التي لم تغادرها بعد ذلك أبداً.

وبفشل عاميت المزري، وخيبة الأمل التي منيت بها الموساد والـ C.I.A.، خيم اليأس على الجميع، وساد طقس مشحون بقتامة حالكة، تنذر بالتشاؤم، وتبعت رجفة قلوقة تهز العقول المرتبكة، التي آلمتها الضربات الفجائية المؤثرة.

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech