Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

قصةالطيار العراقي منير روفا الذي هرب بطائرته الميج 21 لـ تل أبيب - الحلقه التاسعة


 
(الحلقة التاسعة) :

لم يصدق مائير عاميت ذلك الخبر الصادر عن بغداد، عن حجز منير روفا تذكرة سفر الى باريس على الخطوط الجوية العراقية. قال في دهشة:

هؤلاء الأغبياء يفركون أعصابي . . سحقاً لهم.

ولما خُبِّر بميعاد مغادرته، ورقم الرحلة، توسم خيراً ونطق وجهه بالبهجة، وعقد اجتماعاً طارئاً ضم كبار رجال الموساد، لتداول الخطة التي وضعها ثلاثة من الخبراء، لمكاشفة روفا ومحاصرته، وإغراؤه بالهرب الى إسرائيل بطائرته الميج 21.

قال مساعد عاميت ياكوف كاروز:
سيدي . . نحن بحاجة الى خبراء في الطيران والممرات الجوية للتعامل مع روفا.

أجاب عاميت:
بالفعل نحن بحاجة اليهم . .لكن ليس قبل إتمام الاتفاق مع الطيار العراقي.

كاروز:
وماذا لو أن روفا طلب مبلغاً كبيراً ليس بخطتنا. .؟

عاميت:
علينا أن نتمسك بشدة بمبلغ المليون دولار فقط، ولا مانع إذا زيد الى النصف، أو الضعف، فصديقنا هولمز سيكون الى جانبنا على أية حال.

أحد الخبراء:
كحل افتراضي .. ماذا سنفعل إزاء رفض الطيار العراقي الاتفاق معنا. . ؟

عاميت:
برغم ثقتي في نجاح العملية 007 هذه المرة. .فإن الطيران الى السحاب في صمت (1) متعة مريحة..

غادرت عميلة الموساد – ليزا برات – تل أبيب الى باريس، بانتظار العاشق الذائب، يحدوها الأمل في السيطرة عليه، وتطويعه للقيام بتنفيذ عملية الهرب الى إسرائيل، بدون إثارة أية مشكلات في فرنسا.

لم تكن ليزا وحدها في تلك الرحلة المثيرة، فقد صحبها ستة ضباط من الموساد، بينهم أحد خبراء الاستخبارات الجوية الإسرائيلية.

وعند تقاطع شارعي جيرمان وميشيل، في منتصف المسافة ما بين حديقة لوكسمبورج ونهر السين، يقع فندق ديكلوني الشهير، المواجه لجامعة السوربون، حيث أعد جناح بالطابق السابع لاستقبال الضيف العزيز، تم زرعه بكافة أجهزة التنصت والتصوير، وجُهِّزت الغرفة الملاصقة لتكون مركزاً للمراقبة والتسجيل، بإشراف فريق من ثلاثة فنيي، بينما نزل ضباط الموساد بعدة بيوت آمنة، لا تبعد كثيراً عن الفندق.

كان اللقاء بالمطار حاراً مدهشاً، إذ تناثرت صرخات ليزا الصاخبة عندما فوجئت بروفا أمامها. هو أيضاً كان يحتضنها في شوق مجنون، وكان الأكثر لهفة للقاء الذي تحايل لأجله، يغشاه حنين ممتزج بالعشق لفتاته الحسناء المثيرة، وروعة المغامرة معها في باريس، بعيداً عن أعين المخابرات العراقية، وضجيج العمل التريب في القاعدة الجوية.

أخذته ليز – كما كان يناديها – الى الفندق، ومكث معها عدة أيام يلعق فورة حمم الرغبات، ويصل معها الى آفاق اللذاذات منتشياً.

ولأنها العميلة الماهرة المختارة بعناية، استدرجته للديث عن حياته، ونشأته، وأسرته، وعمله، وقادته، وحكومته، فأفاض في سرد تفاصيل قصته منذ الصغر، والفقر الذي لازم أهله طويلاً، وكيف عاد أبوه من دبي مريضاً لا يقو على العمل، حتى إذا ما تطرق الى أمه بكى منير روفا بحرقة، وهو يصف معاناتها في تربيتهم وتعليمهم، فبكت ليزا لأجله، وأحاطته بحنان زائف خادع. وسألته عن الحكومة العراقية، وكيف لا توفر حياة كريمة للمواطنين، فانطلق الطيار المُعَنّى في سُباب لاذع لحكومته، ولعن حظه التعس لكونه عراقياً.

انتهزت عميلة الموساد الفرصة، وعرضت عليه أن يظل الى جانبها، فهي لا تطيق فراقه مرة ثانية، مع وعد بتوفير عمل مجز له، وحياة معيشية واجتماعية أفضل له ولأسرته.

أبدى منير روفا استحسانه لرأيها، وبعد تفكير عاد فسألها عن ظروف العمل الحر في فرنسا، والدخل الشهري التقريبي الذي يكفل له حياة كريمة.

دهشت الفتاة، وسألته عما إذا كان يفكر بالهرب من العراق، إذا ما أتيحت له فرصة مناسبة. . ؟

أجابها بنعم، وأردف بأنه يفكر جدياً في تحسين وضع أسرته المعيشي، لكن الظروف دائماً ضده، وفي حالة تواجه فرصة مغرية له بالخارج، فلن يتوانى لحظة في استغلالها ومغادرة العراق بأهله الى الأبد.

عند ذلك سألته:
لماذا لا تفكر إذن بالعيش في إسرائيل. . ؟

فوجئ روفا، وأجاب في دهشة:
إسرائيل. . ؟(!!)

قالت في نبرة يشوبها الهدوء:
لقد سمعت أنهم في إسرائيل يعرضون مليون دولار، على أي طيار عربي يلجأ اليهم. .

وكأنه بهت:
مليون دولار. . ؟ يالها من ثروة . . أهذا خبر أكيد. .؟

أردفت:
أكيد جداً. . فلي أصدقاء إسرائيليون هنا في باريس، تطرقوا الى الحديث أمامي منذ أيام عن هذا الأمر.

قال وكأنه لا يصدق:
وهل ستكونين معي في إسرائيل إن وافقت. .؟

ارتمت بين أحضانه تقبله بحرارة وهي تهمس:
سأكون معك في إسرائيل وفي أي مكان تحب .. هل تريد مني استدعاء أحدهم ليتكلم معك. . ؟!

ضمها بقوة وتاه في قبلة طويلة منحتها له، وكانت أحمى من قرص الشمس. .ثم نظرت بحنان الى عينيه وهي تقول:
مونير تعلم إنني يتيمة الأبوين، وأختي الوحيدة تعيش بعيداً في أستراليا، وليس لي الآن إلاك، فأنت الحبيب والأهل. . وأريد أن أكون معك. . في أي مكان. . ولو كان في إسرائيل .

ضغط فكيه في تحد وقطب حاجبيه وهو يقول:
لكن . . لماذا يدفعون في إسرائيل مليون دولار من أجل طيار عربي.. ؟

قالت متغابية:
أنا لا أعرف بالضبط. . وإن كنت أعتقد بأنهم يبحثون عن طيارين أكفاء . . هل تفكر بالأمر يا حبيبي. . ؟

(1)
ريتشارد هولمز: المدير الجديد للمخابرات المركزية الأمريكية C.I.A.

(1)
إشارة تعني أنه من الضرورة تصفيته في صمت. .أي قتله.

لسعة الخوف

كاد أن يصرخ فرحاً، أن يخترق الجدار الفاصل بينهما ليعانق ليز، ويسجد ضارعاً متوسلاً أمام روفا، هاتفاً:

"
هلم . .هلم أيها الطيار البائس الى إسرائيل، ولك مليونان دولار لا مليون. .قل فقط . . نعم. . أوافق . . (!!)"

إنه مائير عاميت، رئيس الموساد بشحمه ولحمه، نهشه غول الخوف من الفشل فطار الى باريس، ليسمع بنفسه ما يقوله منير روفا، وما تصنعه به العميلة البارعة الذكية، ابنة الموساد المخلصة.

كان بالحجرة المجاورة معروقاً يرتجف، واضعاً السماعات على أذنيه، ويشاهد روفا وعميلته بدون ملابسهما الداخلية، يتعاطيان الحنان، بعد جرعة الجنس العنيفة التي أسكرت الصيد الثمين.

لحظتها. . طلب من فريق الفنيين تغطية الشاشة، وتثبيت زووم الكاميرات، قائلاً:

"
إن فتاتنا تؤدي عملاً مقدساً واجب علينا احترامه، والنظر اليها بكل تقدير ممكن. فهي تهب الوطن – إسرائيل – الأمن، وتبذل جسدها رخيصاً في سبيله. هكذا تفعل فتياتنا بلا خجل لكي نحيا، وتبقى أرض الميعاد زاخرة بالرخاء".

لقد تحول رئيس الموساد أمام مشهد "التضحية"، الى رجل دين ينثر وصاياه ويلقي مواعظه، وطاف الغرفة يستطلع وجوه رجاله، وقد تسمروا كالأصنام أمام تحوله الفجائي الى حاخام، فقد كانت تلك هي المرة الأولى، التي يشاهد فيها عاميت مصيدة العسل، وهي تطبق أذرعها الناعمة "الفولاذية"، فتعتصر الفريسة بلا رحمة، أو شفقة، وتمتص فيها قوتها ومقاومتها، حتى تحيلها في النهاية الى قطعة عجين، يستطيع طفل وليد أن يُشكلها، ويصنع بها ما يشاء.

كان روفا بين أحضان ليز لا حول له ولا قوة، إذ أجهزت عليه تماماً وأسبغت حوله جواً صافياً من المتعة، وهيأت له بخبرتها – دون أن يدرك – فكرة الهرب من العراق. فكان تارة ينصت اليها راضياً، وسرعان ما يتراجع تارة أخرى. هكذا دواليك لخمسة أيام متعاقبة، لم يغب منها عاميت يوماً واحداً، فكان ينتشي مع رضاء روفا وموافقته، ويكبو عقله متحسراً عند تراجعه.

وأعطيت الأوامر لابنة الموساد، أن تنتهز أول فرصة لمواجهته، والضغط عليه بقوة في اللحظة المناسبة. فالطيار العراقي تعلق بها تعلق الطفل بأمه، ولم يعد بإمكانه الإفلات من قبضتها المطبقة.

وعندما كان عارياً يمارس هوسه الجنسي في شراهة الجائع سألته:
ألم تفكر بعد في مستقبلنا معاً. . ؟ ألا تريد المليون دولار. . ؟

هتف الغارق الثمل:
لن أدعك تبتعدين عني بعد اليوم. .

وهي تدفن وجهها بصدره:
أتعدني .. ؟ حتى وإن كنت بإسرائيل. . ؟

ضمها في لهفة وهو يقول:
سأهرب إليكِ وإن كنتُ بإسرائيل..

كانت ما زالت بحضنه:
أخاف أن تنسى ليز وأنت تملك المليون دولار..

في نبرة مشحونة بالصدق:
سأثبت لك أنني أحبك .. ولو كانت أموال العالم ملكي.

وهي تقصد استثارته:
إذن هل أدعوهم الآن لمقابلتك. . ؟ أم أنك ما زلت تشعر بالخوف. .؟

أجاب دون تردد:
أنا أخاف. . ؟ ممن . .؟

غمزت بعينها في رقة وهي تقول:
من مواجهتهم.

في غيظ:
من . . ؟

وهي تنظر في عينيه في جدية وقد فلفت صوتها بالحنان:
أصدقائي الإسرائيليين. . الذين سيؤكدون لك ما قلت.

اعتصرها بشدة وهو يقول:
سأحبك وإن كنت إسرائيلية. . وسأحب أصدقائك أيضاً.

هتفت:
أوه . . مونير. .إنهم يطرقون الباب . . لقد جاءوا.

كان عاميت يستمع الى الحوار الدائر بينهما، وأعطى إشارته بالدخول عليهما. فتأخرت ليز قليلاً ريثما يرتديان ملابسهما، وفتحت الباب.

بدا منير يرتجف فرقاً عندما أطل رجلان، أنس قليلاً الى ابتسامتيهما، وقام مصافحاً، فحياه كل منهما بالعربية السليمة.

أنا أبو داود . . رجل أعمال ومولود في بغداد.
وأنا أبو موسى . . صديق أبو داود. . وولدت في تل أبيب.

تلعثم روفا ولم يدر بما يتكلم، فبادرت ليز:
وهذا النقيب طيار منير روفا من بغداد.

في دهشة تكلم منير سائلاً أبو داود:
قلت أنك من بغداد. .؟

ملأت وجهه ابتسامة عريضة وأجاب:
نعم. . أنا عراقي ولدت في بيت جدي بجوار مسجد الكاظمية، عند دكانة جابو.

بدهشة صاح منير:
دكانة جابو . . !! أنا أعرفها فمازالت قائمة خلف المسجد.

وكأنهم أصدقاء قدامى يتذكرون ما فاتهم، قال أبو داود:
ألا تعرف شارع نعوم في المستنصرية.. ؟

صاح منير متعجباً؟:
أوتعرفه .. ؟ إنني من سكانه.. أهلي ما زالوا هناك. . قال الضيف وهو يبتسم بشوشاً:
كانت عمتي روزينا الحائكة تقيم به حتى ماتت.

ارتفع حاجباه دهشة وهو يقول:
يا إلهي . . العمة روزينا. .؟ لقد تربيت في حجرها وكنت أزورها لتعطيني الحلوى.. إن والدتي بكت خلف جنازتها، أما أنا فقد كنت مازلت طفلاً.

كان عاميت خلف الجدار يصفق بيديه منشرحاً، وينصت باهتمام عبر السماعات الى حديث روفا وأبو داود. لقد امتص أبو داود لسعة الخوف الأولى التي انتابت الطيار المذعور، واستطاع بهدوئه الذكي المعهود أن يكسبه الى صفه، وأن يعيد اليه توازنه النفسي المهتز، خلال لحظات قليلة من اللقاء.

كان أبو داود دبلوماسياً في الحوار، تغلف صوته نبرة محببة تأسر قلوب مستمعيه. أما أبو موسى فقد أصيب بالدهشة وسكت عن الكلام، حيث لم يترك له زميله الفرصة ليستعرض مواهبه، خاصة والحوار يدور حول ذكريات وأماكن لا يعرفها في بغداد.

وبعد مرور ساعتين تقريباً، كان طقس اللقاء المثير مريحاً حقاً، وأضفى تواجد ليزا بينهم أُلفة أحاطت روفا بالطمأنينة، وأخرجته بسهولة من دائرة الارتباك، حتى أن ضحكاته الرنانة العالية، كانت خير مؤشر لسكينته.

عندما بكى عاميت
وفي غرفة المراقبة، كان ضباط الموساد والفنيين في دهشة حقيقية أمام الموقف المؤثر، فإنها المرة الأولى، طوال عملهم في نصب مصائد العسل، التي لا يصاب فيها "الصيد" بصدمة المفاجأة، الصاعقة، بل إنها المرة الأولى أيضاً التي يطرقون فيها الباب، ويدلفون بهدوء كأصدقاء.

لم يكن عاميت قد صادف شيئاً كهذا من قبل، فمشاعره بلا شك أنصبت في اتجاهات أخرى، غير تلك التي حيرت رجاله، وبهذا فقد ضمت الحجرة أحاسيس متبانية، تولدت أمام مشهد عجيب.

تطرق أبو داود في حذر ذكي لمسألة الهرب الى إسرائيل، مقابل مليون دولار تدفع فوراً في تل أبيب، وكان حريصاً على ألا يذكر الميج 21 مطلقاً، لتهيئة روفا نفسياً أولاً، نائياً به عن إحداث صدمة ترتد بمشاعره، وتتطلب ترميماً يستغرق وقتاً لرأبه.

قال أبو داود:
إن إسرائيل هي أرض الكتاب المقدس، والوطن التاريخي للشعب اليهودي، الذي تعرض على مر العصور لهجوم تلو الآخر من جانب أعدائه، فتشتت شمله بهدف القضاء عليه جسدياً وروحياً، وأجبر اليهود على ترك أرض إسرائيل أكثر من مرة عبر التاريخ.

ففي عام 720 قبل الميلاد طرد الآشوريون اليهود من أرضهم، وطردهم البابليون من بعدهم عام 586، ثم طردهم الرومان عام 70 ميلادية، وتعرضوا لأعمال الاضطهاد والطرد في أماكن وعصور أخرى، كان أبرزها في انجلترا عام 1290، وفي أسبانيا 1492، وفي روسيا عام 1881، وجاء هتلر وأقام لهم المحارق التي التهمت الملايين منهم. والآن يتربص العرب بنا في وطننا التاريخي، ويحاربون عودة اليهود المشتتين الى أرض إسرائيل، ويتوعدوننا بمحارق أخرى تلتهم بقيتنا لكي لا تقوم لنا قائمة.

إننا لم نعود الى أرضنا لكي نحارب العرب، لأننا بطبعنا أناس مسالمون نسعى للعيش في أمان، ونمد أيدينا لجيراننا بالسلام لكنهم يخططون لإبادتنا، ويعملون في الخفاء على تقوية جيوشهم وتسليحها بأحدث الأسلحة السوفييتية، ولا نملك إزاء ذلك إلا التحرز لاتقاء ضرباتهم، وحماية أطفالنا الأبرياء من مستقبل مظلم نتوقعه لهم، طالما هناك نوايا سيئة تجاهنا من أبناء عمومتنا العرب.

أيها الأخ العزيز العربي الشهم، إن بلدكم الطيب – العراق – كان دائماً ومازال رمز المحبة الخالصة، ففيه عاش عشرات الألوف من اليهود العراقيين، جنباً الى جنب مع المسيحيون والمسلمون، وهاجر العديد منهم الى إسرائيل وبقلوبهم نبض الحب باق للعراق.

هؤلاء اليهود الطيبين الذين جاوروكم في أنحاء العراق، وأحبوكم، وأنت تعرف بعضهم، إنهم يطلبون منك الحماية، ويرفعون أياديهم ضارعون اليك لتساعدهم، فهم بمسيس الحاجة الى رحمتك وعطفك وشهامتك.

كان أبو داود الممثل البارع قد امتقع وجهه وارتجف بدنه، وبكى، فأبكى عاميت تأثراً في حجرة المراقبة، وأدمعت عيون رجاله المستترون معه.

ليزا أيضاً كانت تلاصق روفا، وتضغط بحنان وتأثر على كفه، ينساب على خديها خطان من الدموع الى ذقنها. وشهقاتها الملتاعة رسمت خطوطها بوجهها، فبدت عاطفية تفيض شفافية مزيفة، وهي تنهش بنظراتها الحانية الراجية عيني روفا، وتقول له في توسل:

"
إفعل شيئاً لأجلي".

لقد كانت اللغة العربية هي لغة الحوار بينهم، ما عدا ليزا، التي أمرها عاميت بعدم التفوه بها، وكانت تخاطب روفا بالإنجليزية لتأكيد دورها وهويتها. لكنها تأثرت جداً بخطبة أبو داود بالعربية، وأوشك أن تنكشف إذا ما أفاق روفا، وحلّل تفاصيل اللقاء بدقة.

وأمام المشهد الابتهالي الصعب، الذي أبدعه أبو داود ببراعة، خيم الوجوم على عقل الشاب المحاصر، وتساءل في حيرة عما يملكه ليقدمه لهؤلاء. .؟

وقرأ رجل المخابرات أفكاره، فقالها بوضوح هذه المرة:
سيدي النقيب روفا. . إن رغبتك الشجاعة في العيش بإسرائيل مع هذه الفتاة الحسناء، شرف لإسرائيل ولكل الشعب اليهودي. وإنه لفخر لنا أن تقيم بيننا وأن تمنح حقوق المواطنة كاملة، فضلاً عن المزايا الأسطورية التي ستسبغ عليك . . و

قاطعه روفا مجاملاً بأدب:
إن إسرائيل لدولة رائعة.

أكمل أبو داود:
سنمنحك سيدي النقيب مليون دولار أمريكي، وسنهيئ لإقامتك فيلا ساحرة، ومنصباً عسكرياً يليق بك كطيار كفء، مقابل أن تزودنا بها.

سأل الطيار المحاصر متعجباً:
أزودكم بماذا. . ؟ أنا لا أفهم ماذا تقصد.

أجاب أبو داود بينما كانت ليزا تعتصر كف منير روفا وتقبله:
الميج 21.

صاح الطيار كأن حية لدغته:
الطائرة الميج. . ؟

ضاعفت ليزا ضغطاتها وقبلاتها بحنان ورجاء، وأردف ضابط الموساد:
نحن نريدها سليمة في إسرائيل ليتعرف طيارونا عليها عن قرب.

وأضاف وقد وشم صوته بطمأنينة زائدة:
إن العرب منذ زودهم السوفييت بها يرهبوننا، ويدعون بأنها تفوق طائراتنا الحربية قدرة ومهارة، إنها تحلق يا أخي بأمان في أجوائنا، وتخترق في دعة حاجز الصوت فوق مدننا، وكأنها تطلق لسانها ساخرة من طائراتنا وأجهزة دفاعاتنا الجوية. لذلك نريدها سيدي النقيب لنتكشف خباياها، وأعتقد حينئذ، أن إقامة تمثال لك بكل شبر في إسرائيل تكريم ضئيل سيدي النقيب، لأن شعبنا سينظر اليك كبطل أسطوري خارق. . !!

وكان لدموعها وهي تحكي له عن معاناتها المزيفة . .

الأثر الواضح في ارتباطه بها . .

وتأثره امام مشاعرها. .

فكان تأثره هذا مدعاة لأن يفقد تركيزه . .

وينساق خلف أوهام هواجسه . .

التي قادته الى طريق الخيانة . .

بلا تفكير. . !!

شروط صفقة الخيانة
كانت الأنفاس في تلك اللحظة محتبسة قلوقة، والوجوه غشاها إرهاق الخوف والاضطراب، وتوقفت عقارب الزمن تزيد العقول جنوناً، وبدا عاميت في أحلك لحظات حياته، التي سيتحدد بعدها مصيره بين رؤساء الموساد على صفحات التاريخ. فهتف لأحد ضباطه أن يذهب الى الحجرة الأخرى، عارضاً على الطيار العراقي مليون دولار أخرى، وإن استدعى الأمر مليونان. .ثلاثة ملايين.. لا يهم. .!!

أبو داود نفسه كان يملك قرار مضاعفة المبلغ، لكنه فضّل الانتظار وترقب رد الفعل عند روفا. .وكان في داخله أيضاً يعيش تلك اللحظات العصيبة، التي يعشها عاميت ورفقاؤه.

أخيراً نطق أبو موسى، أراد هو الآخر أن يصنع لنفسه مجداً، ربت على فخذ الطيار التائه وقال:
سنؤمن لك طيراناً آمناً عبر الأجواء الأردنية. .وستكون طائراتنا الميراج في شرف استقبالك، ومن أجل حمايتك في الجو.

أطلق روفا هواء رئتيه بصوت مسموع صحبه صفير كالفحيح، وكأنما كان يستقرئ الأمان في عيني ليزا الناعستين، إذ نظر اليها طويلاً بإمعان، وكانت يداها مازالتا تحتضنان كفه وتعصرها ضغطاً. عندئذ هزت رأسها بحركة خفيفة، ترجوه صمتاً أن يوافق.

فاستدار ناحية أبو داود، الذي استدعى – برغم ارتجافه – ابتسامة بذل جهداً خارقاً لإبرازها، وقال روفا بصوت مرتعش أتى من قرار بعيد:

هل أنتما من المخابرات العسكرية. . ؟

أجاب أبو داود على الفور:
لا . . لا . . نحن نعمل في مكتب رئيس الوزراء، ليفي أشكول، "وبعد برهة" مندوبا علاقات دولية واتصال.

علق روفا مندهشاً:
إن ما تقومان به من صميم عمل أجهزة المخابرات.

صحح ضابط الموساد في خبث وقد ارتفع حاجباه:
المخابرات الإسرائيلية لها مهام أخرى سيدي النقيب روفا، وما قصدْنا في النهاية إلا السرية حفاظاً على أمنك الشخصي.

بعد لحظات صمت طويلة، قال روفا متردداً:
ومن يضمن لي المليون دولار بعدما أهرب. . ؟

تنفس الجميع الصعداء وهتف أبو داود:
رئيس الوزراء شخصياً. . إننا ندعوك لقضاء عدة أيام بإسرائيل، وسيسر رئيس الوزراء بلقائك، ولسوف تسمع منه تأكيدات الضمان.

أجاب روفا:
أخشى أن أكون مراقباً من أحد رجال مخابراتنا، فقد جئت الى باريس بدعوى الفحص الطبي والعلاج.

قال أبو موسى بثقة:
ليس للمخابرات العراقية نشاط ملموس في فرنسا، سنؤمن لك وثيقة سفر ولن يشعر أحد بغيابك عن باريس، فضلاً عن الأوراق الطبية التي تؤكد أن رحلتك لفرنسا كانت للعلاج. وأضاف أبو داود:
وفي إسرائيل ستختار بنفسك الفيلا التي تروق لك، وليتكلم معك فنيو سلاح الجو، بخصوص الممر الجوي الذي ستسلكه، والتردد اللاسلكي للاتصال بهم، وكذا القاعدة الجوية التي ستهبط بها.

غمغم الطيار العراقي وهو يزفر:
أعتقد أن المسألة شبه مستحيلة. . فهناك مشاكل عديدة لا حلول لها.

فارداً ذراعيه صاح أبو موسى:
سنذلل العقبات التي تؤرقك. . ولن نترك مشكلة واحدة – ولو تافهة – إلا وناقشناها معك. .ووضعنا لها حلولاً.

طوقته ليزا بحرارة وهي تقبله بحنان، وبعينيها دموع تترقرق، وقال:
مونير. .أحبك .. إن عمري كله لك .. !!

تجاهلها روفا وتوجه بكلامه الى ضابطي الموساد:
أنتما لا تعلمان بأنني لم أحصل بعد على ترقية قائد سرب، وأنني مقيد بالطيران لمسافات قصيرة، حيث أحصل على وقود لمسافة 500 كيلو متر فقط. . وعند ترقيتي تُضاعف كمية الوقود، أي أستطيع الطيران لمسافة ألف كيلو متر. وفي جميع الحالات لن أتمكن من الوصول اليكم، لأن المسافة تزيد على الألف كيلو متر بين كركوك وأقرب قاعدة جوية في إسرائيل.

كان منير روفا يتكلم بصدق فعلاً، مما أكد لعاميت ورجاله غباءهم، إزاء النظم المعمول بها في الطيران العراقي. وأحس أبو داود بما يشبه اليأس أمام تلك المشكلة المعقدة. فصرامة القيود في العراق تحول دون لجوء روفا لطرق ملتوية – سواء بالرشوة أو التحايل – لملء خزان وقوده.

وفي غرفة المراقبة المجاورة، ساور عاميت الإحساس نفسه، وعندما استحكمت الأزمة وخيم الوجوم، تخطى عاميت محظورات الأمن، وسمح لضابط مخابرات سلاح الجو المرافق أن يتصل بأبو داود، بواسطة تليفون الفندق الداخلي.

تناول أبو داود سماعة الهاتف من ليزا، وظل منصتاً لا يرد، ثم وضع السماعة جانباً وهو يسأل روفا:
ألم تبذل محاولات لنقلك الى بغداد. . ؟

أجاب روفا:
تقدمت بطلبات عديدة للانتقال الى قاعدة الرشيد الجوية بالقرب من بغداد، متعللاً بظروف والدي الصحية، ووعدوني أكثر من مرة بالنقل، ومنذ شهر تقريباً علمت أن نقلي مرتبط بترقيتي فعلياً لقائد سرب، وهذا لن يكون قبل مرور شهرين على الأقل من الآن.

وعقب أبو موسى:
وعند ترقيتك ونقلك الى بغداد، بإمكانك إذن. .

قاطعه روفا قائلاً:
لو أن ذلك حدث بالفعل، لانتهت إذن مشكلة مسافة الطيران، لكن بقيت مشكلة لا أرى حلاً لها، وهي تتصل بعائلتي.

تساءل أبو موسى وقد قطب جبينه:
عائلتك. .؟

تنهد روفا وأجابه:
إن شرطي الوحيد للجوء اليكم، هو إخراج عائلتي من العراق أولاً، فالسلطات العراقية لن تهدأ حيالها. . ولن يهدأ بالي أيضاً حينما أعيش، بدونها، في إسرائيل.

كان شرط منير روفا إذن، يحمل موافقة لا تقبل الشك، على الهرب بطائرته الى إسرائيل. فعند ذلك عمت تباشير الأمل، وتهللت الوجوه في زهو، وارتمت ليزا على صدر منير روفا، تشبعه عناقاً مشوباً بالرضا، وهتف عاميت في مخبأه:

أنتم حقيقة عقول الموساد النابضة . . وفخر إسرائيل . . وعزها . . (!!)

طيار عراقي في إسرائيل
كان الطقس ربيعياً يميل الى البرودة، عندما انطلقت السيارة الرينو السوداء، تجتاز شوارع باريس المتلألئة مساء 25 أبريل 1966، باتجاه الجنوب.

بالمقعد الخلفي قبع الشاب الشاحب، الذي بالكاد يسحب ابتسامة باهتة، تتخلل أصابع يمناه شعر الفتاة الحسناء التي دفنت رأسها بصدره، بينما شرد عقله في رحلة ما أطولها. فقد طار بخياله الى بغداد، يجوب على عجل شوارعها وميادينها ومبانيها، ووقف على شاطئ دجلة يتأمل وجهه المرتعش على صفحة الماء، وفرطت المويجات الهادئة ملامحه، فانسحب في رفق الى الجسر القديم، وعبر الى حي المنصور يشتم رائحة العراق القديم، يطالعه وجه أمه الدامعة العينين، وتتشبث به أيدي طفليه وزوجته، فيطوف برأسه صراخ حاد، يشبه صوت هدير صاخب، يضرب أعماقه الجوفاء القاحلة، ويكاد ينخر جمجمته.

لم يتذكر طوال الطريق الى المطار ماذا كانت تقول ليز، حتى وهو داخل طائرة العال الإسرائيلية، اجتاحه إحساس بغياب حواسه، واتزانه، وتركيزه، كأنما ألقى به داخل كبسولة فضائية، يسبح مجدفاً في ذلك النطاق الضيق الخانق.

كان في قرارته لا يعرف بالضبط ماذا يريد. .؟ أكان يسعى خلف فاتنته ليزا. . ؟ أم طمعاً في المليون دولار. ؟

صحيح أن ليزا أعطته الكثير، وتفوقت على كل من عرف من النساء، للدرجة التي يشعر معها بأنه لم يتلذذ من قبل أن ينجرف، سابحاً خلال ذلك المحيط الرائع الواسع، الحار الدفق والمتع. لكن هل هذا فقط ما دعاه الى السفر لإسرائيل، للتخطيط لعملية هروبه من العراق بطائرته. . ؟ ولو أن المال كان مطلبه، ألا يُؤمِّن الراتب الضخم الذي يتحصل عليه في العراق، الحيارة والمستقبل لأسرته. .؟

كان يدرك تماماً أن حكومته تنفق على الطيارين بسخاء، وتضمن لهم راتباً عالياً وحياة رغدة بلا منغصات، وأنه استطاع – بواسطة راتبه – إخراج أسرته من بوتقة الفقر، وتعليم بقية أخوته في المدارس والجامعات، وعالجت الحكومة والديه – مجاناً – بأكبر المستشفيات العسكرية، واستثنت أخوته من شرط مجموع الدرجات، وألحقتهم بالمدارس والجامعات حسب رغبتاهم.

لماذا إذن يخون العراق. . ؟ وماذا فعل به قادته لكي يخونهم. . ؟ لقد قبلوه بكلية الطيران وهو الشاب المعدم ذو الأسرة الفقيرة، وأنفقت عليه الدولة مثل وزنه أموالاً لتعلمه، وبعثوا به الى الخارج في دورات تدريبية ليرتقي فنياً كطيار حربي، وعاملوه بكرم شديد وبحب كبير، دون أن يفرقوا بينه – وهو المسيحي – وبين زملائه المسلمين في المعاملة. بل إنهم كانوا أكثر تساهلاً معه، حتى لا يدعي حاقد وضيع باضطهاد المسيحيين في الجيش العراقي.

لماذا إذن وكل الأمور طيبة يخون. .؟

إن عقله يكاد يجن وهو يبحث عن إجابة تريحه، وتريح ضميره الذي غاب، بلا فائدة. كل ما يعرفه أنه انقاد وراء ليزا بلا وعي، ووافق على فكرة الهرب بطائرته دون تحسب للعواقب، وها هو يطير الى إسرائيل كالمغيب والى جواره ليزا الغارقة في حبه، يحمل جواز سفر باسم "عزرا موران بارزكاي"، في رحلة لن يتمكن بعدها من التراجع أبداً

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech