Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - في يناير 2017 **** 13.5 مليون زيارة منذ 2013 - 25 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

مؤامره سيفر ضد مصر 1956

في 22 أكتوبر1956، قام كلا منرئيس وزراء دولة إسرائيل دافيد بن غوريون, والقائد العام لوزارة الدفاع شيمون بيريز و رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي موشى ديان برحلة سرية من إسرائيل لمنزل منعزل في سيفرز بفرنسا لمقابلة وزير الدفاع الفرنسيموريس بوجيه مونوري،ووزير الخارجية الفرنسيكرستيان بنواورئيس أركان القوات المسلحة الفرنسية الجنرال موريس شاليه,وسكرتير الخارجية البريطانية سلوين لويد ومساعده السيرباتريك دين.[1]

قام الدبلوماسيون ومساعدوهم بوضع خطة من مرحلتين لغزو مصر, في البداية على إسرائيل أن تهاجم ثم تنضم إليها القوات البريطانية والفرنسية,. كان من أصعب النقاط الوصول لخطة يتفق عليها الإسرائيليون والبريطانيون, وذلك لعدم ثقة الإسرائيلين في البريطانين, ولكن لأن الفرنسيين لم يكونوا على استعداد للتحرك بدون حلفاؤهم الإنجليز، فكان لزاما على الإسرائيلين القبول بالتعامل معهم. ومن جانب آخر ونظرا لإرتباط بريطانيا بعلاقات قوية مع دول عربية كان لديهم تخوفاتهم من التعامل مع إسرائيل.

بعد 48 ساعة من المفاوضات تم توقيع اتفاق من سبع نقاط بين بن جوريون وبنوا ودين, وبسبب إصرار الدبلوماسيين الإسرائيلين وخوفهم من تنصل حلفاؤهم من مسئولياتهم أثناء الغزو,، غادرت كل مجموعة سيفرز بنسخة موقعة من الاتفاقية مكتوبة بالفرنسية.[2]

الإنكار البريطاني

سيرأنطوني إيدن،رئيس وزراء بريطانياوقتها أنكر وجود معاهدة كتلك. في عام 1956, عندما اعلن السير فيليب وجود نسخ موقعة من الاتفاقية، خشى إيدن من تشكيل الإعلان عن تلك الوثيقة تهديدا للحكومات الثلاث, فقام بإرسال دين إلى فرنسا في 25 أكتوبر لجمع كل نسخ الاتفاقية والتخلص منها. لكن كرستيان بنوا رفض لأن الدبلوماسيون الفرنسيون كانوا غادروا فرنسا.[3]النسخة الإسرائيلية الأصلية من البروتوكول يعتقد بوجودها ضمن مجموعةأرشيف بن جوريون.

البروتوكول موضع التنفيذ

بعد أربعة أيام من إجتماع سيفرز تقدمت القوات الإسرائيلية للهجوم على مصر, من ناحية أخرى وافق البريطانيون والفرنسيون على مشروع قرار أمريكي في مجلس الامن يطالب بإنهاء التحركات الإسرائيلية, ثم بعد ذلك قامتا منفردتين بتوجيه نداء لكل من إسرائيل ومصر للإنسحاب حتى 30 كم من قناة السويس. عندما رفضت مصر هذا النداء, أقدم البريطانيون والفرنسيون على الهجوم العسكري على مصر لتأمين منطقة القناة.

النتائج المترتبة

1 - أن الطائرات الفرنسية كانت تحمي السماء الأسرائيلي فوق إسرائيل

2 - أن فرنسا أرسلت عدة أسراب طائرالت ميستير 4 إلي القواعد السرائيلية ...

3 - أن الطائرات المقاتلة الفرنسية قامنت بمهاجمة القوات المصرية في سيناء ..

4 - أن البارجة "جورج ليجوس" قامت بقصف بحري للقوات المصرية في العريش .. قبل ما تشترك في القصف البحري لبورسعيد وبورفؤاد يوم الثلاثاء 6 نوفمبر 1956

5 - أن وأن المدمرات كيرسانت وبوفيه وسيركوف كانوا يحمون الشاطيء الأسرائيلي وانهم شاركو في مهاجمة الفرقاطة المصرية "إبراهيم الأول" التي سقطت أسيرة بعدما هاجمت منشآت ميناء البترول في الميتاء الإسرائيلي،حيفا.

لقد أصبحت فرنسا، الام التي مولت ودعمت البرنامج النووي الاسرائيلي بالخبرات والمعرفة والمعامل (ديمونة) والعلماء ، والمواد اللازمة بما في ذلك ألأورانيوم ... وتم التحقيق في سنوات قليقة فقط بعد حرب السويس بل ان احدى القنابل النووية التي تم تفجيرها بالجزائر كانت قنبلة نووية تم صناعتها في اسرائيل (هذه المعلومات وثيقة ومصدرها وطنيون قوميون من داخل الجزائر). لقد كان واضح دائما ، ان الامر جاء انتقاما فرنسيا من الدعم المصري للجزائر خصوصا وإننا لا نرى تعاونا بهذا الشكل على اي مستوى بعد ذلك. وبعد المباحثات الداخلية الكثيرة وبعد الاتصالات والتفسيرات مع العناصر الخارجية التي بدأت منذ نحو شهرين يمكن اليوم تلخيص الأمور التالية‏:‏ ـ ‏1-‏ أقر بن جوريون رئيس الحكومة ووزير الدفاع مبدئيا خطة المعركة وأهدافها‏. ‏

‏2-‏ ستبدأ قواتنا عملها يوم الاثنين 1956/10/29 مع الظلام وعلينا أن ننهي احتلال شبه جزيرة سيناء بسرعة ليتم الاحتلال خلال ‏7-10 أيام‏.‏

‏3-‏ القرار علي المعركة وكذلك تخطيطها يعتمدان علي فرض انه من المنتظر أن تعمل قوات بريطانية وفرنسية ضد مصر‏.‏ لأننا لا نستطيع العمل بمفردنا أكثر من أسبوع واحد‏.‏

4- ومن المعلومات الموجودة لدينا فانه من المنتظر أن تقوم القوات البريطانية والفرنسية بعمليتها يوم 1956/10/31 وهدفها السيطرة علي منطقة قناة السويس ولهذا يجب عليها النزول من البحر أو اسقاط قوات من الجو وسيعملون هذا بالطبع تحت تغطية جوية مناسبة‏.‏

وفي نفس هذا اليوم 10/25 وضع موشي ديان بصفته رئيسا لهيئة الأركان العامة الرتوش النهائية لخطة قادش ـ الخاصة بدور إسرائيل ـ ثم وقعها وارسلها الي القادة وأبرزهم:دان تلكوفسكي، قائد القوات الجوية،وصمويل تانكوس، قائد القوات البحريةوعساف سمحوني،‏ قائد القوات البرية والي رئيس شعبة العمليات‏..‏ وهذا الأخير ننقل ـ


طبقا للوثائق الاسرائيلية ـ نص ما ارسل اليه‏:‏ للمرسل اليه فقط

الي رئيس شعبة العمليات

الموضوع‏:‏ توجيهات عمليات الغرض‏:‏

‏(‏ أ‏)‏ خلق تهديد عسكري علي القناة باحتلال أغراض مجاورة لها‏.‏

‏(‏ ب‏)‏ احتلال مضيق ايلات‏(‏ أي خليج العقبة‏).‏

‏(‏ ج‏)‏ احداث ارتباك في تشكيل قتال القوات المصرية‏.‏


الطـــريقة‏:‏

‏(‏ د‏)‏ عام

يوم ع أي يوم بداية العمليات‏):‏ يوم الاثنين 29 أكتوبر سنة 1956.‏

ساعة الهجوم‏:‏ الساعة 1700.


‏(‏ هـ‏)‏ المراحل‏:‏


‏1-‏ المرحلة الأولي 3) ليلة ع 10/29 - 10/30).

وكانت هذه هي المهمة المباشرة للمنطقة الجنوبية‏:‏

‏(‏ أ‏)‏ احتلال تقاطع الطرق عند صدر الحيطان باستخدام قوات ابرار جوي‏.‏

‏(‏ ب‏)‏ احتلال نخل‏.‏

‏(‏ ج‏)‏ احتلال الكونتلا ورأس النعيت‏.‏

‏(‏ د‏ تأمين مدخل القصيمة ـ نخل‏.‏

‏(‏ هـ‏)‏ تأمين محور الكونتلا ـ نخل‏.‏

‏(‏ و‏)‏ تأمين محور رأس النقب ـ نخل‏.‏

‏(‏ ز تستعد القيادات الأخري‏(‏ خلال قيادة المنطقة الجنوبية للدفاع أول ضوء يوم 30 أكتوبر‏).‏

‏(‏ح‏)‏ يستعد سلاح الطيران والسلاح البحري استعدادا تاما ابتداء من ساعة الهجوم لتنفيذ ما يكلفان به من مهام بالاسبقيات التالية‏:‏

ـ الدفاع عن سماء البلاد‏.‏

ـ مساندة القوات البرية‏.‏

ـ مهاجمة المطارات المصرية‏.‏


‏2-‏ المرحلة الثانية‏(‏ ب‏):‏ في ليلة ع+1 (10/30 - ‏10/31).

‏(‏ أ‏)‏ التقدم في محوررأس النقب-شرم الشيخ.

‏(‏ ب‏)‏ الاستعداد لصد الهجوم المضاد من القطاع الأردني‏.‏

‏(‏ ج‏)‏ الاستيلاء عليالقصيمة.

‏(‏ د‏)‏ الاستعداد للدفاع عن الحدود الاسرائيلية المتاخمة لسوريا ولبنان‏. ‏

‏3-‏ المرحلة الثالثة‏(‏ ج‏)‏ ليلة‏4+2(10/31‏ ـ‏11/1)‏ والأيام التالية‏: ‏

‏(‏ أ‏)‏ احتلالمضايق إيلات.

‏(‏ ب‏)‏ احتلالرفحوأبو عجيلةوالعريش.

‏(‏ ج‏)‏ تأمين طريق الاقتراب منصدر الحيطان-الطور- وفتح محور إليشرم الشيخ.

‏(‏ د‏)‏ فتح محورأبو زنيمةإليدهب.

‏(‏هـ‏)‏ التقدم الي صوب القناة والتشبث بخط يبعد عنها بما لا يقل عن 15 كيلو مترا‏.

‏ رالف الوف‏(‏ لواء‏)‏

موشي ديان

رئيس هيئة الاركان العامة

ثم تتوالي الأحداث بعرضبن جوريونالخطة علي حكومته يوم 56/10/28 ويذيع بيانا مخادعا يقول فيه ان التعبئة جرت عقب النشاط المعادي العربي فلا نقف أمام هجوم مفاجئ بدون دفاع كاف ويطرد ديان مراقبي الأمم المتحدة من بير سبع والعوجة‏..‏ يقول كان خيرا لنا أن يتقدموا بشكوي ضدنا للأمم المتحدة من أن يشاهدوا تحركاتنا ويبلغوا عنها.

الهجوم الرئيسي

هكذا كان دور اسرائيل ثانويا‏..‏ أما المجهود الرئيسي للحرب فقد كان يقع علي عاتق القوات الانجليزية والفرنسية وكان هدفه شن غزو بحري بحرير علي إمتداد الخط التعبوي ـ الاستراتيجي ـ لقناة السويس وفيما يلي نص أمرعمليات الغزو البحري الانجلو فرنسي‏:‏

المهام

بعد تمهيد جوي مركز ابتدائي لمدة ستة أيام وتمهيد مباشر بالطيران وبمدفعية الأسطول من س -3 تقوم قوات الغزو المشتركة أول ضوء يوم 9 باقتحام منطقة بورسعيد والاستيلاء علي رأس الشاطئ بها بمواجهة 10 كيلو مترات وعمق 40 كيلو مترا كمهمة مباشرة لها علي أن تتم يوم 11 وتطور الهجوم وتستولي علي منطقة الإسماعيلية يوم 12 كمهمة أساسية لها طبقا للخطة‏(‏ أ‏)‏ أن تكون مستعدة لاستغلال النجاح لحسم الحرب بالاندفاع صوب السويس والقاهرة للاستيلاء عليهما و تحقيق المهام الأساسية طبقا للخطة‏(‏ ب‏).‏ التشكيل التعبوي لعملية الغزو البحري ومهام القوات‏:‏


أ ـ نسق أول قوات لغزو البحري‏:‏ ‏1 ‏ ـ قوة الاقتحام الجوي‏:‏

القائد‏:‏ بريجادير بتلر قائد مجموعة اللواء 16 مظلات‏.‏

القوات‏:‏ مجموعة اللواء 16 مظلات عدا كتيبتين وآلاي مظلات من الفرقة 10 مظلات‏.‏

المهام‏:‏ اقتحام منطقة بورسعيد جوا أول ضوء يوم‏9‏ ـ وتأمين مخارجها و الاستيلاء علي الأهداف الحيوية بها‏.‏

‏2‏ ـ قوة الاقتحام البرمائي‏:‏

القائد‏:‏ الرير أدميرال هولاند مارتن‏.‏

القوات‏:‏

مجموعة اللواء‏3‏ الفدائين البحريين رئاسة الفرقة‏10‏ مظلات‏.‏ كتيبة مظلات من الفرقة‏10‏ مظلات ـ أورطة دبابات خفيفة ـ ثلاث كتائب قدائيين بحريين‏.‏


المهام‏:‏

الاستيلاء علي رأس الشاطئ وتأمينه كمهمة مباشرة يوم ي 11 بمواجهة 10 كيلو مترات وعمق 40 كيلو مترا وتطوير الهجوم والاستيلاء علي منطقة الاسماعيلية كمهمة أساسية يوم 12 طبقا للخطة‏(‏ أ‏).‏ ‏(‏ ب‏)‏ نسق ثان قوات الغزو البحري‏:‏ *‏ القوات اللاحقة‏:‏

  • ‏ القائد جنرال هيوستوكويل

القوات‏:‏ الفرقة‏3‏ مشاة‏.‏ مجموعة اللواء 51 المشاة المستقل مجموعة اللواء 50 المشاة المستقل كتيبتان من مجموعة اللواء 16 المظلات الآلاي 6 المدرع آلاي سيارات مدرعة كتيبة مظلات من الفرقة الأجنبية الفرنسية الآلاي الخفيف‏.‏ المهام‏:‏ استغلال نجاح قوة الاقتحام البرمائي وتطوير الهجوم نحو القاهرة والسويس معا للاستيلاء عليهما وحسم الحرب‏.‏


‏(‏ ج‏)‏الاحتياطي العام‏:‏

القوات‏:‏ الكتيبة الأولي رويال وست كنت - 2 آلاي مظلات فرنسية‏.‏ ومن هذه الخطة العسكرية تتضح الأهداف السياسية والتي يمكن اجمالها في الآتي‏:.‏ 1 - الاستيلاء علي قناة السويس

‏2‏ ـ ابادة القوات المسلحة المصرية ومعداتها‏.‏

‏3‏ ـ القضاء علي الحكم الثوري في مصر والسيطرة علي العرب‏.‏

علي هذا النحو إذن كان دور الغزاة‏..‏ وكانت أهدافهم من القتال فإذا نظرنا إلي المجهود المصري فإننا نجد أن القتال دار خلال‏4‏ مراحل استراتيجية‏.‏


‏*‏ المرحلة الأولي‏:‏

مرحلة حصر العدوان الإسرائيلي المدعم بالجهود الجوي و البحري الانجلو فرنسي وقد استغرقت هذه المرحلة 47 ساعة بدأت في الخامسة مساء يوم 10/29 وانتهت في الرابعة مساء يوم 10/31 وفيها نجحت القوات المصرية في حصر العدوان و تثبيته و استعدت لتدمير قواته نهائيا تمهيدا لنقل المعركة الي قلب اسرائيل ذاتها‏.‏


‏*‏ المرحلة الثانية‏:‏

مرحلة النضال من اجل تحقيق التوازن الاستراتيجي في مسرح العمليات‏.‏ وقد استغرقت 86 ساعة بدأت في الساعة الرابعة مساء يوم‏10/31‏ عندما تكشفت نوايا العدوان وانتهت في السادسة صباح يوم 11/4 وخلالها صدر قرار توحيد الجبهة المصرية غرب السويس في الوقت المناسب لتحقيق الاتزان الاستراتيجي وتركيز قوي النضال في مثلث‏(‏ بورسعيد ـ السويس ـ القاهرة‏).‏


‏*‏ المرحلة الثالثة‏:‏

مرحلة الصراع في اتجاه المجهود الرئيسي وقد استغرقت 68 ساعة من السادسة صباح يوم 11/4 حتي الثانية صباح يوم 11/7 وكان الصراع المسلح فيها بين القوات البريطانية والفرنسية من جهة وبين القوات المسلحة المصرية‏,‏ وقوي النضال الشعبي من جهة أخري‏، وكان القتال دفاعا عن العقيدة والأرض تحت شعار "الحرب من بيت إلي بيت".

  • ‏ المرحلة الرابعة‏:

مرحلة فشل العدوان الثلاثي وقد استغرقت 120 يوما بين 7 نوفمبر سنة 1956 - وقف اطلاق النار - وبين 6 مارس 1957 نهاية الانسحاب، و تميزت هذه المرحلة بصمود الإرادة الممثلة في الإنسان المصري وتحفزه متأهبا لآي طارئ.

هذه هي مراحل القتال من وجهة النظر الإستراتيجية المصرية‏..‏ وهي ـ هنا ـ مقدمة نبدأ بعدها في يوميات القتال ـ الذي استمر 201 ساعة ـ والمهم كيف جري‏.‏‏

اختارت القيادة الاسرائيلية منطقة‏'‏ صدر الحيطان‏'‏ بسيناء لتبدأ فيها أولي عملياتها تنفيذا لدورها في اتفاق‏'‏ سيفر‏'..‏ ولقد أثير في هيئة الأركان الاسرائيلية أن‏'‏ صدر الحيطان‏'‏ بعيدة عن القواعد الاسرائيلية‏..‏ وهي في ذات الوقت قريبة من القواعد المصرية‏(‏ نحو 65 كيلومترا من القناة‏)‏ كما انها تحت أنف مطار كبريت المصري‏(‏ نحو‏70‏ كيلو مترا‏)‏ لكن ديان رد بأن المهمة هي‏:‏ جذب الجيش المصري إلي أعماق سيناء و ترك قلب الدولة المصري خاليا من القوات وفي ذات الآن‏:‏ خلق صراع مسلح علي مشارف القناة‏..‏ كذلك فإن الهجوم سيكون تحت حماية مظلة جوية فرنسية علما بأن منطقة‏'‏ صدر الحيطان‏'‏ خالية من القوات المصرية‏.

وعلي هذا الأساس انطلقت في الساعة الخامسة من بعد ظهر هذا اليوم (10/29) أو بالضبط قبل تمام الخامسة بدقيقة واحدة 16 طائرة داكوتا منتظمة في 4 تشكيلات كل منها يحمل سرية من جنود المظلات‏ واتجهت إلي الهدف الا أن الطيارين ـ طبقا ليوميات ديان ـ‏'‏ اخطأوا وأسقطوا الجنود بالمظلات شرق المكان المحدد بخمسة كيلو مترات‏' علي أي حال لقد هبطت القوة وهي تضم 395 فردا بأمتعتهم وأسلحتهم ومعداتهم وهؤلاء يشكلون الكتيبة 890 مظلات ثم سار الجنود علي أقدامهم مسافة الخمسة كيلومترات التي أخطأوها فوصلوا مكانهم المحدد في الساعة السابعة و النصف مساء‏..‏ و في الساعة التاسعة مساء أسقطت لهم الطائرات كمية من الامدادات وذلك قبل أن تأتي الطائرات الفرنسية المتعاونة وهي من نوع نورد أطلس لتلقي في الواحدة بعد منتصف الليل امدادات جاءت بها من قاعدة قبرص وهي عبارة عن 8 عربات جيب و 4 مدافع عديمة الارتداد 106 مم ومدفعين هاون 120 مم وصناديق الذخيرة اللازمة‏.

هذا وقد صدرت الأوامر لهذه الكتيبة بالتحصين في موقعها بمنطقة‏'‏ صدر الحيطان‏'‏ دون أن تتقدم او تتحرك حتي لا تتورط في قتال مع القوات المصرية‏ و في العاشرة من مساء ذات اليوم - 29 أكتوبر ـ تحرك اللواء 202 مظلات الاسرائيلي عبر الحدود المصرية عند الكونتيلا بهدف مساندة كتيبة المظلات التي اسقطت في صدر الحيطان‏.

خلال هذا الوقت وعندما أيقنت قيادة المنطقة الشرقية المصرية من بدء العدو عملياته الغادرة أصدرت أوامرها بالسيطرة علي ممر متلا وسرعة القضاء علي القوة المعادية المسقطة مع تعطيل تقدم القوات البرية المعادية التي تنضم إلي القوة المسقطة وقد كلف بالمهمة الأولي اللواء الثاني المشاة' كتيبة مشاة' أما المهمة الثانية فقد كلف بها الآلاي الثاني حدود كما أمرت قيادة المنطقة الشرقية المصرية‏:‏ قوتها الاحتياطية بالاستعداد لعبور قناة السويس والتحرك غربا بهدف القضاء علي قوات العدو الاسرائيلي‏. وفي الساعة الحادية عشرة بدأت وحدات اللواء الثاني المشاة المصري في عبور القناة متجهة إلي صدر الحيطان عبر ممر متلا‏..‏ وقد استغرقت عملية العبور وقتا طويلا اذ لم تنته الا في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم التالي '10/30' وكان السبب في ذلك أنه رئي عدم تعطيل الملاحة في القناة والعبور في الفواصل التي تتخلل عبور قوافل السفن مستخدمة في ذلك‏'‏ المعدية'. وقد استطاعت العناصر المتقدمة من اللواء المصري أن تصل إلي المدخل الشرقي لممر متلا في نحو الساعة الثامنة صباحا

المصادر

  1. ^شئون السويس, المعاهدة السرية, بيتر هيركومب وأرنود هاملين، فرنسا 5/مطبوعات صن ست/ترانسبيرنس, 2006
  2. ^سجلات السويس, الأرشيف الوطني البريطاني, ديسمبر 2006
  3. ^تيرنر ص.299
Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech