Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

أسرار معركة ليلة 17 مارس 2017

17 مارس 2017

 (( تصدت وسائل الدفاع الجوي السوري لـ4 طائرات للعدو الإسرائيلي اخترقوا المجال الجوي السوري في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي، مما أسفر عن اسقاط طائرة داخل الأراضي المحتلة وإصابة أخرى وإجبار الباقي على الفرار، كما أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية.

وأكدت القيادة العامة للجيش في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية “سانا” ان هذا الاعتداء السافر يأتي إمعانا من العدو الصهيوني في دعم عصابات “داعش” الإرهابية ومحاولة يائسة لرفع معنوياتها المنهارة والتشويش على انتصارات الجيش العربي السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية.

وكان الناطق باسم الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي قال في تصريح اليوم ان الجيش قام الليلة الماضية بإغارة جوية بواسطة طائرات سلاح الجو في عدة أهداف بسوريا , وإنه خلال العمليات تم إطلاق صواريخ ضد الطائرات وتم اعتراض أحد الصواريخ عن طريق الدفاع الجوي الاسرائيلي )).

خلال الاسابيع الماضية ظهر العديد من التحليلات والافتراضات حول الضربة الاسرائيلية جميعها انحصرت في عدد محدود و كان للطرفين السوري و الاسرائيلي اداعائين مختلفين ، فقد أعلن كل منهم عن أنتصارة وتحقيق الهدف ، ولكن في هذا المقال المطول الذي يتناول بشكل اعمق تحليل الافتراضات المتعمقة والوصول الي افضل الاستنتاجات لرسم صورة واقعية حول الضربة الجوية :-

اولا :- موقع الهجوم الاسرائيلي

ركزت الهجمة الجوية الاسرائيلية علي مدينة تدمر ( بالقرب من قاعدة T4 تياس الجوية والتي تستخدمها القوات الروسية  )  والتي تقع داخل العمق السوري ، ولان الغارات الاسرائيلية لم تصل الي هذا العمق الكبير من قبل في اي هجمة قامت بها بعد ان اندلعت الحرب الاهلية السورية وهو ما يضع لغز كبير لماذا تدمر ؟؟

صرح الاسرائيلين بأن قافلة محملة بالاسلحة متجهة الي عناصر حزب الله بلبنان ولكن الامر اعقد من من ذلك فمنطقة تدمر تعج بالقوات الروسية التي تقوم بفك الالغام و المتفجرات هناك وبالتالي اي ضربة جوية هناك قد تتسبب في مقتل احد الجنود الروس . ما قد يسبب مشكلة سياسية لاسرائيل وتأكيد علي ذلك . فقد تم استدعاء السفير الاسرائيلي في موسكو للاستفسار منه حول ابعاد الهجوم الاسرائيلي الاخير . يبقي السبب الرئيسي وراء الهجمة الاسرائيلية لغزا لم تحل طلاسمه بعد

ثانياً :- محاولة القوات السورية اعتراض المهاجمين

لعل اكثر ما يثير دهشة الجميع هو التصريح الاسرائيلي بأن احد صواريخهم المصممة للدفاع الصاروخي قامت بأعتراض الصواريخ التي اطلقتها منظومة S-200 تابع الدفاع الجوي السوري ولكن هل هذا صحيح ؟

يشك العديد ان هذا غير ممكن او مستحيل بل بنوا سيناريو يتضمن ان ما تم اطلاقه هو صاروخ بالستيي من نوع SCUD  ولكن اي السيناريوهات اقرب الي الواقع ؟ سنحاول اليوم التأكيد علي اي تصريح كان اقرب الي الواقع .

هل يمكن اعتراض صاروخ دفاع جوي بصاروخ اخر ؟

نعم يمكن من الناحية التقنية ولكن خصائص المنظومة التي ستقوم بأعتراض الصاروخ الاخر هو ما يحدد نتيجة هذا النزال :-

1-  صرحت المصادر الاسرئيلية بأن المنظومة التي قامت بالاعتراض هي من نوع حيتس ويعمل بالجيش الاسرائيلي نوعين من هذه المنظومات هما حيتس 2 وحيتس 3 و التي تعمل الان وفي الحالة القتالية هي حيتس 2 ويعمل منها عدد 2 بطارية في مناطق ( مطار بلماخ و عين شمير ) بالاضافة الي بطارية واحدة حيتس 3

(شكل 1 نطاق تغطية بطاريات الحيتس 2 )

تبين لنا الخريطة نطاق تغطية بطاريات الحيتس ويظهر ان منطقة اربيد التي سقط بها الجسمين الغريبين( سنتحدث عنهم لاحقا) هي ضمن نطاق تغطية احد البطاريات .

2-  الصواريخ التي تم اطلاقها( من 3 الي 6 صواريخ )  بعض منها سقط بعد ان فقد التوجيه نتيجة لعدم تمكن بطارية الدفاع الجوي السوري من تتبع الطائرات الاسرائيلية بسبب التضاريس ولكن الصاروخ الذي تم اعتراضه يظن البعض انه لا يمكن تتبعه او التعامل معه لانه صاروخ مخصص لاعتراض الطائرات ولكن في الحقيقة الصاروخ ضخم يزن 7100كجم و طوله يفوق 10.8 امتار و قطر الصاروخ 86سم مع اسطح توجيه ضخمة سيكون من السهل رصده بالاضافة الي كبر مقطعه الراداري وسرعته العالية التي تصل الي 7 ماخ

3-  هناك صواريخ خرجت من الخدمة في الجيش الروسي ونتيجة لمخزونها الضخم تم استخدامها كاهداف تدريبية للمنظومات الحديثة منها صواريخ RM-75MV للارتفاعات المنخفضة و RM-75V للارتفاعات العالية وهي صواريخ سام 2 في الاساس ما يعني انه يمكن اعتراضها .

4-  كان هناك احد التجارب الناجحة لمنظومة حيتس 2 في عام 2008 حيث نجح في اعتراض هدف اطلق من علي مقاتلة  F-15 من علي ارتفاع 27كم ليحاكي رأس حربي لصاروخ بالستي ونجح في اعتراضه .

الاستنتاج :- بعد عرض المسلمات السابقة التي تبين خصائص صاروخ S-200 (V-880E/5V28E ) وبعض الخصائص العامة حول امكانية رصد وتتبع صواريخ دفاع جوي بالاضافة الي نطاق تغطية بطارية الحيتس 2

نري ان المنظومة بعد ان رصدت الصاروخ و تتبعته بسرعته الكبيرة كما ذكرنا و انطلاقه لارتفاع كبير اعتبره حاسوب منظومة الحيتس 2 انه هدف بالستي و اطلق عليه صاروخين. فمن الممكن ان الصاروخ بعد فقد التوجيه  اصبح يسير في مسار ثابت يسهل توقعه و وتحديد نقطة اعتراض بالاضافة الي ان صفارات الانذار دوت في منطقة القدس و وادي الاردن الساعة 2:40ص يوم الجمعة( بعد 10 دقائق من الهجوم علي تدمر ) بوجود هجوم علي هذه المنطقة ما يؤكدعلي ان اعتبر صاروخ S-200  بأنه  بالستي .

-         هل تم استخدام صاروخ حيتس 2 ام 3 ؟

اكد قائد الدفاع الجوي الاسرائيلي تزفيكا حايموفيتش ان الصاروخ الذي استخدم في الاعتراض هو حيتس 2 لان الهدف كان في نطاق عمل الحيتس 2 من حيث المدي والخصائص فـ حيتس 3 مخصص لاعتراض اهداف علي ارتفاع 100كم عن سطح الارض اي خارج المجال الجوي (exo atmospheric( كما شدد علي الفكرة السابقة ان المنظومة تعاملت معه كصاروخ بالستي ولم تكن هناك اي نية لأعتراضه لحماية الطائرات .

-         هل تم اطلاق صواريخ بالستية علي اسرائيل فعلا ؟؟

هذا الافتراض من الصعب تصديق لعدة اسباب

1-    التوقيت المتاح للرد كانت الهجمة الاسرائيلية في حدود الساعة 2:30ص يوم الجمعة وتم رصد صاروخ ال S-200   في تمام 2:40ص اي بعد 10 دقائق فقط من الهجوم الاسرائيلي . علماً بأن صاروخ SCUD سيحتاج وقت اكثر من ذلك كي يستأهب للاطلاق بداية من وقت التحرك و تجهيز الصاروخ وتحديد الهدف . فأذا افترضنا ان صاروخاً بالستياً قد اطلق ردا علي الهجمات الاسرائيلية معني ذلك ان الجيش السوري كان علي علم بالغارة الاسرائيلية  بوقت كبير وكان الصاروخ مستعد لضرب اسرائيل وهو بالطبع غير حقيقي فأذا كان علي علم مسبقا بالهجمة كان من الافضل تدبير طريقة لأعتراض الطائرات فور دخولها المجال الجوي السوري

2-    ان استخدام مثل هذا الرد يعتبر تصعيداً كبير وهو ما لا تريده الدولة السورية  نظراً لضغوط الحرب الاهلية . لان هذا سيعطي ذريعة لاسرائيل بالقيام اي هجوم علي الجيش السوري المشغول بقتال الجماعات المسلحة .

3-    اكدت بعض المصادر ان الاجسام الاسطوانية التي عثر عليها هي لصواريخ بالستية ولكن هذا غير صحيح لان طول الاجسام المعثور عليها اقل من طول المرحلة الدافعة للصاروخ البالستي

4-  و للتحايل علي الدليل السابق قال بعض المحللين ان الجسمين هما لخزانات المؤكسد( oxidizer  ) الموجودة في الصاروخ البالستي وكما نري في الصورة التالية . لكن في حال التصديق عند فصل الرأس الحربي للصاروخ البالستي كان خزان المؤكسد سيبقي داخل جسم الصاروخ

( شكل 2 ادعاء احد المحللين بأن الجسمين هما لمؤكسد oxidizer صاروخ سكود )

5-    بعد ان تم فحص الجسمين تبين وجود فتحة تظهر بمنتهي الوضوح انها لفتحة عادم محرك صاروخي

( شكل 3 فتحة العادم لمحرك الحيتس الصاروخي )

6-  ابعاد الجسمين تقارب ابعاد المرحلة الاولي لصاروخ الحيتس 2 طول المرحلة الاولي يساوي 3.45 متر و طول الجسم يزيد عن الثلاث امتار بقيليل او يقترب منها بالاضافة الي قطر الجسم و قطر المرحلة الاولي يساوي 80سم

( شكل 4 ,5 ابعاد الجسمين تقارب ابعاد معززات صاروخ الحيتس )

8-  قال مصدر اسرائيلي ان الجسمين هما لصاروخين اطلقا من منظومة S-200  ولكن هذا غير صحيح بالمرة للاسباب التالية :-

-     صاروخ S-200  ضخم وله اسطح توجيه ضخمة جدا وفي حال سقوطه كان سينفجر محدثأ خسائر جسيمة

-     بالاضافة الي ان الصاروخ يظل كتلة واحدة بعد فص المعززات الخاصة بالمرحلة الاولي اي ان طول الصاروخ لن يتأثر وسيظل طوله 10.8م

-    الرأس الحربي للصاروخ يزن 217كجم في حال اعتراضه من منظومة الحيتس كان سينفجر الرأس الحربي وبالتالي سيتحول الصاروخ بأكمله الي فتات وليس الي كتل ضخمة بهذا الشكل .

-         في الاسفل سنجد صورتين التقطتا اثناء الاعتراض

( شكل 6 و 7 لحظة انفجار اعتراض الصاورخين لصاروخ S-200 وانفجار احدهم )

( شكل 8 صورة من الموقع الاسرائيلي الذي صرح بأن الحطام يعود لصاروخ S-200)

-         لماذا تأخر الدفاع الجوي السوري في الرد ؟

بعد تحليل الاحداث السابقة يتبين لنا ان اعتراض الطائرات من طراز F-15I كان فوق اسرائيل وليس فوق الاراضي السورية و الا ما كان لمنظومة الحيتس ان تتمكن من اعتراض الصاروخ . ولو كانت الطائرات فوق الاراضي السورية وقت الاعتراض كان من الممكن اعتراضها بانظمة اخري . ولكن السبب في اعتراض الطائرات فوق الاراضي السورية هو لعدة اسباب اهما ان المجال الجوي السوري مجال جوي يعمل فيه العديد من طائرات التحالف الدولي وطائرات روسية بالاضافة الي الطيران السوري و ما سيصعب المهمة علي الدفاع الجوي السوري في التأكد من هوية الطائرات المهاجمة في اقرب وقت فهذا ليس تراخي وانما هي ظروف الوضع الجوي بالاضافة الي ان الطائرات المهاجمة دخلت المجال السوري علي ارتفاع  كبير لتجنب المضادات الارضية و الصواريخ المحمولة علي الكتف  ومن الاراضي اللبنانية . وهذا ما يفسر سبب اعتراض الطائرات الاسرائيلية وهي داخل مجالها الجوي .

-         هل تم اسقاط احد الطائرت ؟

حتي الان لا يوجد دليل مؤكد علي هذا الافتراض رغم تأكيد الجانب السوري ونفي الاسرائيلي لكن ... هناك افتراض . اطلق الدفاع الجوي السوري 6 صواريخ  من ثلاث مواقع مختلفة اذا تم اعتراض واحد اين ذهب الخمسة الاخرين ؟

 قد يكون احدهم اصاب طائرة اسرائيلية كما اكد الجانب السوري او قد يكونوا سقطوا جميعا بعد ان لم يتمكنوا من تتبع الطائرات التي كانت فوق اسرائيل و تستعد للهبوط في قواعدها بسب طبيعة التضاريس في هذه المنطقة ما بين هضبة الجولان وجبال وادي الاردن . وهو ما تظهره صورة التضاريس و اماكن سقوط  المرحلة الاولي لصواريخ الحيتس .

( شكل 10 اماكن سقوط المعززات حسب مصادر اسرئيلية - الدوائر الحمراء )

في الصورة الاولي يظهر اماكن سقوط الجسمين اما الصورة الثانية تبين اماكن سقوط السقوط وشكل التضاريس الذي سيصعب علي منطومة S-200  تتبع الطائرات في طيرانها المنخفض .

-         تصور عن  الوحدة التي اطلقت صواريخ S-200 :-

بالطبع اطلق العديد من صورايخ S-200  لكن عل سبيل الافتراض ان الصاروخ الذي تم اعتراضه من منظومة الحيتس2 يعتقد ان يكون من الفوج 150 د/جو الموجود بمحافظة السويداء المجهز ب S-200 وهذه المحافظة لا تزال تحت سيطرة الجيش السوري بالاضافة الي قربها من منطقة اربد بالاردن التي سقط بها معززات الحيتس2 . علما بن هذا الفوج تعرض لهجمات اسرائيلية من قبل ولكن حجم الخسائر لم يعرف وان كانت هناك خسائر فلابد انه تم رفع الكفاءة القتالية مجددا لهاذا الفوج . هذه محاولة لتحديد الوحدة التي اطلقت صورايخها علي الطائرات المغيرة وليس تأكيدً.

الخاتمة :-

حاولنا في هذا المقال المطول التأكيد علي بعض الحقائق و طرح افكار للمناقشة والبحث لكي تكون مادة بحث مستقبلية منها اسباب الضربة والدوافع وهل نجح حقا الاخوة السوريون في اسقاط مقاتلة واصابة اخري . بالاضافة الي التأكيد علي قدرة المنظومة الدفاعية الاسرائيلية للدفاع الصاروخي ومعرفة ابعادها وكيف تشكل تهديد و ما هي الحلول للتعامل معها فبعد كل شئ نجحت المنظومة في اول اختبار لها وان لم يكن مقصودا من اطقم البطارية انهم يعترضون صاروخاً مضاد للطائرات ولكن يبقي سرعة رد الفعل و الدقة العالية للمنظومة هما عاملان حاسمان لها يجب اخذهما في الاعتبار عند التعامل مع مثل هذا التهديد سواء لدول اخري او للاخوة السوريون .

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech