Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

الغزو الامريكى للعراق 2003

 

اعداد محمد السيد زهير - وحده الدراسات العسكرية بالمجموعه 73 مؤرخين 

الغزو الأمريكي للعراق أوحرب الخليج الثالثة (حرب العراق أواحتلال العراق أوحرب تحرير العراق أوعملية حرية العراق) هذه بعض من أسماء كثيرة أستعملت لوصف العمليات العسكرية التي وقعت في العراق سنة2003م،استمرت من 19 آذار/مارس إلى 1 أيار/مايو 2003, والتي أدت إلى احتلال العراق عسكريا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ومساعدة دول أخرى مثل بريطانيا وأستراليا وبعض الدول المتحالفة مع أمريكا حسب تعريف مجلس الأمن لحالة العراق في قانونها المرقم 1483 في 2003م, وانتهت الحرب بسيطرة الولايات المتحدة على بغداد.

ومن الأسماء الأخرى التي أطلقت على هذا الصراع هي "حرب العراق" وحرب الخليج الثالثة و"عملية تحرير العراق" وأطلق المناهضون لهذه الحرب تسمية "حرب بوش" على هذا الصراع أو  حرب احتلال العراق.

بدأت المرحلة النهائية لبناء قوة الحرب الأمريكية في الخليج بعد ان وقع وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد على أمر بتركيز كبير للقوات البرية، والطائرات الحربية والوحدات اللوجستية. وجاء في صحيفة «واشنطن بوست» استنادا إلى مصادر كبيرة في البنتاغون، بأن الأمر السري وقع عشية يوم الميلاد، وهو يفصل حشود القوات والمنشآت التي ستنشر في الأسابيع القريبة القادمة في الكويت وقطر والبحرين

.

مع انتخاب جورج دبليو بوش رئيساً في عام 2000، انتقلت الولايات المتحدة نحو سياسة أكثر  عدوانية تجاه العراق، حيث دعا الرئيس بوش الابن إلى التنفيذ الكامل لقانون تحرير العراق من أجل عزل الرئيس العرقي صدام حسين من السلطة.

بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر عام 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، واتهام تنظيم القاعدة بتنفيذها، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن (الحرب على الإرهاب) في العشرين من شهر أيلول/سبتمبر عام 2001، والتخطيط لغزو العراق بحجة تعاون الرئيس العراقي صدام حسين مع القاعدة. 

مبررات الغزو الأمريكي للعراق

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة من الأسباب لتبرير الحرب على العراق، منها:

  • وجود علاقة سرية بين الرئيس العراقي صدام حسين والقاعدة بين عامي 1992- 2003.
  • وجود أسلحة دمار شامل لم يتم تدميرها في العراق.
  • تغيير النظام السياسي في العراق وعزل صدام حسين من السلطة، لأنه يقمع المواطنين العراقيين.
  • مجموع الطلعات الجوية المعادية
  • لقد بلغ عدد الطلعات الجوية اليوم 2000 طلعة جوية وهو ذات الرقم الذي وصلت اليه في اليوم الثالث من الغزو وهو اعلى ب800 طلعة عن اليوم الثاني للغزو حتى وصل الامر إلى تلقي حوالي 500 طلعة اوامر القصف وهي في الجو وكانت الغارات الوحشية تزود بالمعلومات بواسطة نظام jstars
  •  كما تم اعطاء احداثيات جديدة لطائرات B1 التي تحلق عاليا او قاذفات القنابل المقاتلة في ساحة العمليات كما استخدمت اجهزة الاحساس بالاشعة دون الحمراء في السرب 524 الذي يحوي طائرات اف 16 بقيادة روبرت جيفنس لغرض اطلاق
  • القنابل نوع GBU-12 زنة 500 رطل على دبابات وناقلات قوات المدينة المنورة للحرس الجمهوري

الاستعداد العسكري والتخطيط الاستراتيجي للغزو:

في أوائل مارس استكملت الولايات المتحدة الأمريكية عملية الحشد العسكري حيث كان

حجم القوات الأمريكية في الخليج قد وصل إلى ما لا يقل عن 280 الف جندي امريكي و 48 الف جندي بريطاني ،كما وصل اجمالي القوات الأمريكية وقوات التحالف المحتشدة في  المنطقة وبالقرب منها إلىحوالي 333 الف تضم مختلف التشكيلات البرية والبحرية والجوية

ففي الكويت 89 الف جندي من جيش البر والمارينز بالقرب من الحدود العراقية مزودين بدبابات و 52 مروحية هجومية من نوع أباتشي ، تنتمي إلى فرقة المشاة الثالثة بالإضافة إلى فرقة الهجوم الجوي و 12 الف من قوات التدخل السريع.

اما السعودية فبها خمسة ألاف بحارمن المارينزعلى متن سفن في منطقة الخليج وترافق حاملات الطائرات " كونستاليشن ،كيتيهوك ،ابرهام لنكولن وهاري ترومان وتيودور روزفلت" في شرق البحرالمتوسط ،بالإضافة إلى خمس مجموعات بحرية وجوية اما قطرحوالي 1000 فرد من القيادة المركزية الأمريكية في قاعدتي السيلية و3500 في قاعدة العديد والبحرين كان يوجد بها 2 ألاف فردا يتبعون قيادة الأسطول الخامس الامريكي

الامارت العربية المتحدة نحو 1200جندي ،في حين تمركز في تركيا في قاعدة انجليريك قاعدة الطيران الامريكي البريطاني  وطائرات اف15 واف16

بالاضافة إلى ا لقوات الاسرائيلية التي تمركزت في قاعدة العديد في قطر

 

 

اما بالنسبة للقوات البحرية فقد نشرت ثلاث حاملات للطائرات في الخليج واثنين في شرق البحرالمتوسط كما كانت هناك حاملة سادسة في طريقها إلى المنطقة في تلك الفترة ،كما شاركت اعداد محدودة من القوات القادمة من استراليا وبولندا والتشيك .

 

بنيت الخطة الإستراتيجية الأمريكية لغزو العراق في إطار إستراتيجية هجومية تحمل اسم الهيمنة السريعة وتحقيق نصرعسكري حاسم ضمن نظرية ( الصدمة والرعب ) حيث تتعدد الضربات الجوية والصاروخية والمدفعية في وقت متازمن مع هجمات برية قوية من اتجاهات متعددة ،مع تخصيص دور رئيس ومؤثر للقوات الخاصة في عمليات الاقتحام وعمليات خلف الخطوط بهدف سرعة انهيار الدفاع العراقى وسقوط بغداد ،كما خطط لإدارة حرب نفسية منظمة تهدف إلى إفقاد النظام العراقي السيطرةعلى اركان الدولة مما يؤدي إلى انهيار السلطة وانتهاء المقاومة العسكرية في وقت محدود وبأقل خسائر ممكنة.

وكان المخططون الرئيسيون هم المديرالأسبق لوكالة المخابرات المركزية جيمس بيكر ودلسي والجنرال تومي فرانكس قائد القيادة المركزية الذي قاد الحرب في أفغانستان

وقامت الخطة الهجومية لقوات التحالف من خلال القتال على اكثرمن اتجاه في وقت واحد

الاتجاه الأول )تركيا (

والثاني من الجنوب ) الكويت (

ولعدم موافقة تركياغيرت الخطة واقتصرالتقدم من الجنوب فقط كالأتي :-

1-    تتقدم القوات البريطانية عبرالكويت باتجاه ام قصر والفاو والاتجاه نحو البصرة على محورين الطريق المحاذي لشط العرب والثاني الطريق البري.

2-    تتقدم القوات الأمريكية عبرحدود الكويت باتجاه الناصرية دون المرور بمنطقة البصيرةعلى محور الكويت ،الناصرية، الديوانية، الحلة، كربلاء والنجف.

وبعد اكمال كل من القوات البريطانية والأمريكية السيطرة على المدن وتامين طرق مواصلاته بدقة وتتوجه القوات الأمريكية الرئيسة في معركة لغزو بغداد والسيطرة عليها من

الاتجاهات الاربعة للسيطرة كذلك على منطقة المطار الدولي في غرب بغداد والقصور الجمهورية القريبة منه وبعد اكتمال غزوالعراق واسقاط النظام تتوجه القوات الأمريكية إلى الشمال مع قبة الطريق السريع إلى الموصل وغزو المدن القريبة منها، كما لم تثبت القوات الأمريكية في خطتها غزو المدن كركوك واربيل ،ولم تكلف نفسها التوجه اليها لأنها اعتمدت على الميليشيا الكردية الموجودة فيها لتامين ذلك واستندت القوات الأمريكية في العملية الهجوميةعلى:

 

1-    الاعتماد على التفوق التكنولوجي حيث استخدمت الخريطة الرقمية لمسرح العمليات باستخدام الحواسب والاستخدام المكثف للأسلحة الذكية . 

2- الاستخدام المكثف للعمليات النفسية.

3-    الاستخدام الواسع للقوات الخاصة وقوات خلف الخطوط قبل بداية العمليات،مع الاعتمادعلى عناصر المخابرات والاستخدام المكثف للعملاء من اجل الحصول على المعلومات.

4-    استخدام نظرية الاقتراب غيرالمباشربهدف تحقيق المهام القتالية.

حيث استهدفت تدميرالبنى التحتية في العراق وكذلك المواصلات والاتصالات والمنشآت العسكرية والمدنية والمعسكرات والمعامل ودوائرالدولة الرئيسية العسكرية والمدنية والقصور الرئاسية ودوائر الدولة الأمنية والوزارت .

 

أما الجانب العراقي فقد اعتمد الخطةالعسكرية التالية :

1-    تجنب حشد القوات العراقية قرب الحدودو توزيعها حول المدن وداخلها اعتمادا على ان قوات التحالف سوف تقلل من قصفها الجوي للمدن حماية للمدنيين ،وان تقوم هذه القوات بشن حرب المدن.

 

2-    نشر مجموعات فدائيي صدام والمجموعات الأخرى المسلحة من القوات غيرالنظامية داخل المدن وحولها للقيام بأعمال الاغارة والكمائن وحرب العصابات والكر والفر ضدالقوات الأمريكية أثناء تقدمها.

 

3-    تقوية الدفاع عن بغداد العاصمة حيث تم نشر قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة التابعة له في حلقات متتالية حول بغداد وداخلها وصد الهجمات المتوقع انطلاقها من الجبهة الشمالية.

وكانت للقوات المسلحة العراقية اكثرمن400 الف جندي نظامي بالإضافة إلى قوات احتياطية تقدربأكثرمن 600الف جندي،

اماالقوات البرية تشمل 7 فيالق منها فيلقان للحرس الجمهوري وتضم تلك الفيالق 22 فرقة مشاة /مشاة ميكانيكية مدرعة ،وتمتلك نحو2700 دبابة قتال رئيسية ،بينما القوات الجوية تتكون 300طائرة قتال غيرمتطورة .

بالإضافة إلى أن القوات البحرية كانت تعاني حالة الضعف ونقص الفاعلية لضيق المنافذ البحريةعلى الخليج العربي وعدم مواكبة التطور بسبب الحصار الذي كان مفروض عليها طيلة 13 سنة.

كما تم تقسيم العراق إلى أربعة مناطق هي:

 

1-    المنطقةالجنوبية : شملت هذه المنطقة الدفاع عن )البصرة،القادسية، ( وخصص لهما فيلقان متكاملان.

2-    المنطقةالوسطى : وهي للدفاع عن ) الحلة،كربلاء،النجف والكوت ( ،خصص لها فيلق واحد بالإضافة إلى قوة منا لحرس الجمهوري.

 

3-    المنطقةالشمالية، وهي )كركوك، السليمانية، اربيل، دهوك وصلاح الدين والموصل ونينوي ( وخصص لها فيلقان.

 

4-    المنطقة الحيوية ببغداد وهي للدفاع عن الضواحي المحيطة ببغداد من كافة الاتجاهات وهي من اهم المناطق الحيوية التي ستواجه العدوفي آخرالمراحل الهجومية.

 

بنت القيادة العراقية خطتها في الهجوم وفق استراتيجية دفاعية بالتركيزعلى المدن والمناطق الحيوية والتركيزفي الدفاع عن العاصمة،والقيام بالكمائن والاعتمادعلى حرب العصابات وعمليات الكروالفر .

 

 

بدءالعملياتالعسكرية :-

في19مارس2003 انتهت حرب الكلمات والمعارك الدبلوماسية ،وبدأت حرب القنابل والصواريخ والأسلحة الذكية عرفت بعملية " حرية العراق "

 

فمنذ انتهاء المدة الزمنية المحددة دقت صفارت الانذار في بغداد معلنة بدءغزوالعارق في فجر 20 مارس1(،

حيث تقدمت القوات البرية الأمريكية والبريطانية إلى الجنوب العراقى وبدأت عملية غزوالعراق بمحاولة محدودة لقطع رأس نظام العراقى ففي صبيحة 20مارس اسقطت طائرتانf 117  امريكيتان اربع قنابل زنة كل واحدة منها 2000 رطل على هدف في بغداد ـ في محاولة غيرناجحة لقتل صدام حسين،كما تزامن ذلك مع اطلاق40  صاروخا من طرازتوما هوك كروز من السفن الحربية المرابطة في مياه الخليج .

وكانت النقاطا لمركزية الاولية للحرب البرية حقول النفط في الرميلة ومصبات النفط في شبه جزيرة الفاو وميناء آخرأم قصر ،الذي نجحت في تأمينه في22مارس (،

وفي الساعة السادسة صباحا بالتوقيت العراقى الموافق ليوم الجمعة21 مارس قامت فرقة المارينز الاولى بعبورالحدود الكويتية العراقية ،تبعتها فرقة المشاة الثالثة في الجيش واندفع الهجوم البري على نحو 60 ميلا إلى عمق العراق وكانت المقاومة خفيفة الاصابات ،وقدم الجنرال فرانكس تقرير قال فيه

(بان القوات الخاصة باتت مسيطر جزئيا على منطقة الصحراءالتي تمثل 25% من مساحةالعراق ).

وتضمن الهجوم الامريكي الرئيسي اندفاعا سريعا ذا شعبتين عبر الجنوب العراقى مع تقدم الفيلق الخامس باتجاه بغداد من الجنوب الغربي عبر الناصرية والسماوة والنجف وكربلاء وتقدم قوة الحملة العسكرية الاولى من الجنوب الشرقي عبر الناصرية والديوانية والكوت والنعمانية وطوال هذا التقدم استسلمت وحدات الجيش العراقى النظامية بالجملة ،بينما الحقت القوات الأمريكية هزيمة سريعة بالوحدات التي قاتلت ،وبحلول 24مارس كان الفيلق الخامس قد ادرك القوات العراقية في النجف وهزمها إلى حد كبير ،الا انه ابدى فدائيون عراقيون وقوات بعثية مقاومة قاسية في نقاط مختلفة وأجبرت عاصفة رملية هوجاء الولايات المتحدة الأمريكية على وقف تحليق طائارت الدعم القريب ،وابطاء الهجوم البري وعانت القوات الأمريكية عددا من الاصابات.

هذا ما اتاح الفرصة للجانب العراقى لكي يقوم بإجراءات استعادة الكفاءة القتالية من حيث الامداد بالذخيرة والوقود والمواد التموينية واصلاح الاسلحة وتجميع القوات ودفع درجة استعدادها لمواجهة الهجمات المضادة ،كما وفرت العواصف الرملية الفرصة للقيام بتنفيذ اعمال الاغارة  والكمائن واعمال التخريب في عمق القوات المتحالفة.

وبعد توقف دام ثلاثة ايام في28 - 30  مارس من اجل تامين خطوط الامداد وتعزيز القوات

 

بدأ القادة الامريكيون الهجوم الختامي على بغداد وتقدمت فرقة المشاة الثالثة إلى جنوبي غربي بغداد عبر ثغرة كربلاء، وتم الاستيلاء عليها في 1 ابريل وانتشرت في الاطارف الغربية لمدينة بغداد ،بعد تمهيد نيارني جوي وفي 2ابريل دخلت مشاة البحرية مدينة الكوت ثم نجحت في عبورجسراستراتيجي على نهردجلة بعد حسم المعركة والسيطرة على الطريق السريع رقم ) 6(  من الكوت إلى بغداد ومهاجمة قوات الحرس الجمهوري بالسلاح الجوي لتامين  الطريق لتطويقا لعاصمة بغداد .

وفي 2ابريل تمكنت القوات البريطانية من غزو البصرة وفرض سيطرتها عليها وتفتت القوات العراقية المدافعة في منطقة البصرة ،كما تمكنت القوات البريطانية من احكام سيطرتهاعلى المناطق المحيطة بها وبعد استقرارالوضع تقدمت إلى منطقتي العمارةعلى محور نهر دجلة

 

وفي اليوم 4و5 من ابريل تم السيطرةعلى مطار بغداد الذي كانت تؤمنه مجموعات من الحرس الجمهوري وعناصر من المتطوعين العرب 

واستطاعت قوات المارينزاقتحام المطار ليلا للسيطرة عليه بالكامل بعد اشتباكات عنيفة حيث اطلق القادة العسكريين الامريكيين على هذه المعركة بمعركة ( الليلة السوداء ) والتي كانت واحدة من اخطر المعارك التي واجهت القوات الأمريكية وتم استخدام سلاح وصفه اصحاب المنازل القريبة انه كان مرعب اصوتا وصورة ،حيث لم يعرف حتى الان نوعية هذه الاسلحة التي استطاعت ان تبيد اكبر من القوات العراقية في زمن قياسي، وتم بعدها الاستيلاءعلى القصور الرئاسية وتأمينها .

تقدمت قوة الحملة العسكرية الاولى باتجاه بغداد منا لجنوب الشرقي عبر النعمانية ، ووصلت إلى الضواحي الشرقية للعاصمة في6 ابريل ،وحققت اتصالا بفرقة المشاة الثالثة في 7ابريل فاتمت بذلك تطويق المدينة بعد تقدم ثلاث قواته المدرعة بسرعة عالية إلى بغداد فاتمت بذلك تطويق المدينة وانهارالنظام العراقى ،و في 9ابريل استقبلت القوات الأمريكية في وسط بغداد بهتافات جمع محتشدة وعلى مأرى العالم عبرالشاشات التلفزيونية اسقط العراقيون بمساعدة من القوات الأمريكيةتمثال صدام حسين في ساحة بغداد المركزية وأعلن بذلك نهاية حكم صدام

.

ويبقى دخول القوات الأمريكية الغازية إلى بغداد بشكل سريع ودون مقاومة تذكر امرتطرح حولها لعديد من التساؤلات (،فهذا الامر لم يتوقعه فبعد21 يوما من بدءالحرب سقطت بغداد دون قتال وطويت صفحة من تاريخ العراق لتبدأ صفحة اخرى جديدة لايمكن لأحد ان يتنبأ بمستقبلها ،ولماذا لم تتمكن بغداد من الصمود ومن تنظيم مقاومة ومنظمة لمجابهة الغزو 

وبعد سقوط بغداد في9 ابريل تقدمت عناصر من قوة الحملة العسكرية الاولى شمالا نحو تكريت ،وفي 13ابريل دخلت تكريت ودارت اشتباكات مع القوات العراقية وتمكنت من السيطرة عليها وذلك ايذانا بانهيارالنظام العراقى لصدام حسين نهائيا،وبعداسبوعين فقط في1 مايو وفي خطاب النصرعلى متن السفينةالحربيةالأمريكية ( ابراهام لينكولن ) قبالة ساحل كاليفورنيا اعلن بوش نهايةالغزو (انتهت العمليات القتالية الكبرى في العراق،فتحققت الغلبة للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائنا ... لقد سقط الطاغية ،وتحرر العراق.

 

وهكذاحسمت القوات الأمريكية عملية تحريرالعراق بسقوط بغداد والانهيارالمفاجئ للقوات  العراقية التي كان ينقصها الخبرة والقدرة وسوء التخطيط ،ففي ظرف قياسي وقت قصيرتمت  الاطاحة بنظام صدام حسين، كما ان القوات الأمريكية كانت مجهزة بأحدث الاسلحة    والتكنولوجيا المتطورة فى التصويب.

الأسلحة والذخائر الذكية التي استخدمت في حرب العراق

أولاً: دور التكنولوجيا المتقدمة في الحرب

لعبت التكنولوجيا المتقدمة دوراً رئيساً في حرب العراق الأخيرة، أسهم بقدر كبير في تحقيق القوات الأمريكية لأهدافها ومهامها الإستراتيجية في زمن قياسي، وبخسائر محدودة للغاية. فبينما قامت القوات الأمريكية في حرب الخليج الثانية عام 1991، بتطبيق مبدأ ضرب مركز الجاذبية، وهي بغداد، ومواقع فرق الحرس الجمهوري في جنوب العراق، وحتى داخل الكويت (حيث تقوم هذه النظرية على ضرب خمس حلقات داخل البلد المعادي، تمثل مركز الثقل والجاذبية)، فقد لجأت خطة العمليات في حرب الخليج الثالثة، مارس 2003، إلى أسلوب معدل قائم على الاستخدام الموسع للتكنولوجيا المتقدمة والمتفوقة، وأعداد أقل من القوة البشرية عن الحروب الماضية (ثلاث فرق أمريكية، ولواء مدرع بريطاني، في مواجهة 29 فرقة عراقية)، مع استخدام مكثف للقوة الجوية المصاحبة لقوات خاصة من طائرات قتال وطائرات عمودية إنزال، مع اعتماد كبير على الطائرات الموجهة من دون طيار، مسلحة وغير مسلحة، هذا بالتوازي مع حرب أنظمة المعلومات المساندة من قِبل أنظمة الحرب الإلكترونية الفعالة، وأساليب مكثفة للحرب النفسية.

وبعد انتهاء حرب تحرير الكويت، عام 1991، وخلال الاثني عشر عاماً الماضية، حدثت ثورة حقيقية في التكنولوجيا العسكرية نتيجة التقدم العلمي الهائل الذي حدث خلال هذه الحقبة، والذي يعاد مئات السنين من عمليات الأبحاث والتطوير، التي كانت تجري في الماضي، برزت نتائجها أولاً في الحرب التي دارت في أفغانستان، عام 2000، ثم في الحرب العراقية الأخيرة.

أبرز إنجازات التكنولوجيا العسكرية في الحرب الأخيرة

يمكن تلخيص أبرز ما أنجزته التكنولوجيا العسكرية في سنوات ما قبل حرب العراق عام 2003، والتي أثرت إيجابياً على الحملة العسكرية في الآتي:

1. ثورة معلوماتية ذات تأثير في التطبيقات العسكرية

أ. تطوير شبكة الاتصالات، واستخدام الألياف الزجاجية بدلاً من الكابلات.

ب. تطوير شبكات الكمبيوتر، وتأثير ذلك على تقدم استخدام شبكة الإنترنت بواسطة التشكيلات المقاتلة على المستوى التكتيكي.

2. استخدام الطائرات الموجهة من دون طيار، سواء بدون ذخائر في مهام الاستطلاع والقيادة والسيطرة وإدارة النيران، أو في مهام الإخماد النيراني بتسليحها بصواريخ موجهة (هيل فاير) مضادة للدبابات.

3. تطوير أنواع من الذخائر الذكية الموجهة ذات استخدامات متعددة طبقاً لنوعية الأهداف ودرجة تحصينها والدفاع عنها، مع استخدام التوجيه عبر الأقمار الصناعية GPS في رؤوس القنابل والصواريخ، ونظام التحديد الجغرافي للمنطقة GIS الذي يحدد أماكن الأهداف في  المسرح العملياتي، مع إجراء تحسن كبير في الصواريخ الطوافة (كروز)، أدى إلى زيادة المدى ودقة الإصابة نتيجة تزويدها بأنظمة مزدوجة للملاحة.

4. تطوير أنظمة التحكم بالأسلحة والطائرات عن بُعد، والاتجاه نحو (أوتوماتية) القتال عن بُعد، وذلك بتحسين أساليب التوجيه بالأقمار الصناعية.

5. تحسن أنظمة وسائل القتال الليلي، والطيران في الأجواء السيئة، وتزويد الأفراد بمعدات تمكنهم من ذلك.

6. استخدام نظام شبكة القتال المركزي، وهو نظام مكون من توليفة لعدة أنظمة، تسيطر عليه شبكة رقمية لإعطاء القوات الصديقة ميزة القتال بمنطقة جغرافية كبيرة، مقارنة بمناطق القتال الحالية، وذلك عبر ربط عدة مجسات (رادارات، أقمار صناعية، طائرات تجسس، طائرات موجهة من دون طيار، طائرات مراقبة وإنذار مبكر) بمركز عمليات واحد متفوق ومتناغم للسيطرة وتحليل المعلومات بصفة دائمة وغير متقطعة، وبما يساعد على اختصار الوقت على أرض المعركة، وتحسين القدرات التكتيكية لعدة أنظمة قتالية.

7. استخدام نظام مهاجمة الأهداف الحقيقية وقت اكتشافها، وهو نظام حديث للغاية، كان لا يزال تحت التجارب، إلا أن ظروف الحرب في أفغانستان عام 2000، استدعت استعجال إتمامه، وهو تطوير لمنظومة القيادة والسيطرة والاتصالات والاستخبارات C3I، حيث تم نقل مركز العمليات الرئيسي الذي يقع عادة تحت الأرض إلى طائرة كبيرة من نوع RC130، تُصب فيها المعلومات كافة المحمولة من نظام شبكة القتال المركزي، ليعاد بثها في الحال إلى كل الطائرات المقاتلة والقاذفة الموجودة في الجو، عن أي أهداف جوية أو أرضية موجودة في مسرح العمليات، بحيث يجري تعريف الهدف ومتابعته وتدميره في فترة زمنية تراوح بين 3 - 5 دقيقة.

8. تطوير نظام جديد للتعارف بين القوات الصديقة لتجنب الإصابة بنيرانها، وذلك بتزويد كل مركبة قتال في وحدات التحالف (دبابات، عربات قتال مدرعة، شاحنات، مواقع دفاع جوي... إلخ)، برقاقة إلكترونية Chip صغيرة، على اتصال بمركز القيادة،  والتي بدورها متصلة إلكترونياً بطائرات القتال العاملة في المسرح، وهي منظومة متكاملة يُطلق عليها IFF، وتعمل وفق نظام فني صارم، يتقيد بتعليمات دورية تحدد مواعيد تغيير موجات الشفرة، ولذلك فإن أي أخطاء في تنفيذ هذه التعليمات سيظهر الهدف عند مسدد الطيران باعتباره هدف معادي، أو دخل منطقة مفتوحة النيران، فيجري قصفه (وهذا ما حدث بالفعل يوم 21 مارس، عندما تعاملت بطارية صواريخ أرض/ جو أمريكية من نوع باتريوت، مع مقاتلة بريطانية من نوع تورنادو).

ثانياً: نوعيات الأسلحة والذخائر ذاتية التوجيه التي استخدمت في الحرب

استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية في حملتها العسكرية ضد العراق، والتي عُرفت بالصدمة والرعب، نوعيات جديدة من الذخائر الذكية لم تشهدها الحروب السابقة، سواء في حرب الخليج الثانية عام 1991، أو في حرب كوسوفا عام 1999، وكذلك في حرب أفغانستان عام 2000.

وإذا كانت نسبة الذخائر الذكية في حرب تحرير الكويت كانت حوالي 20% من إجمالي الذخائر التي استُخدمت، فإنها بلغت في الحرب الأخيرة حوالي 90% من الذخائر المستخدمة. وقد استهدفت عمليات التطوير التي أُجريت خلال الأعوام الماضية على هذه الذخائر أن تخدم الهدف الإستراتيجي للحرب في أن تكون قصيرة وسريعة وحاسمة، وبأقل قدر من الخسائر الممكنة في الأفراد والمعدات، وكذلك بين المدنيين.

ولذلك جهزت القيادة الأمريكية قواتها ـ خاصة الجوية ـ بذخائر ذات دقة عالية في الإصابة، وقوة تفجير ضخمة ذات تأثيرات متنوعة على التحصينات والمعدات والأفراد، وذلك في إطار منظومة من التكنولوجيا فائقة الدقة، تسعى إلى إحداث تغيير حاد في بعض أنواع موجات الليزر والموجات الكهروبصرية والموجات الصوتية، لإنتاج موجات عالية الطاقة في شكل حزم كثيفة، وتوجيهها عن بُعد بدرجة دقة متناهية، بحيث تُحدث تأثيرها المطلوب في الأهداف العسكرية، بما يشل الأجهزة البصرية والسمعية والعصبية في الأفراد، بسبب ترددات معينة عالية تنتج رنين في المخ.

وتُعد هذه التطويرات في نطاق التجارب التي يجريها البنتاجون على ما يُعرف ببرنامج High Freequency Active Auroral Research Program (HARP)، الذي دخل الخدمة في مطلع عام 2003، والمقصود به تصنيع ما يُسمى بالسلاح الجيوفيزائي القادر على إحداث تغييرات في الطبقات الغازية المحيطة بكوكب الأرض، خاصة الأيونوسفير، والمغنطيرسفير.

ويعتقد الخبراء الروس أن تجارب HARP أثبتت أن تأثير هذا السلاح لا تقتصر فقط على تعطيل الاتصالات اللاسلكية والفضائية، وتخريب خطوط نقل الكهرباء، وأنابيب النفط والغاز، بل يشمل أيضاً التأثير على الأحوال الصحية والنفسية للسكان.  وأبرز نوعياته قنبلة البلازما، التي تحوي مواد كيميائية تحترق بدرجة حرارة مرتفعة جداً، وتشكل هذه المادة حالما تخرج من القنبلة ذات القوة التدميرية الهائلة، مادة حارقة شديدة التأثير، حيث تطلق البلازما قوة من الغاز يصل قطرها إلى ثلاثة كم فوق المواقع المستهدفة، ونتيجة تفاعل الغاز مع الأكسجين، بفعل ما يقذفه ليزر خاص من أشعة ضوئية، يحدث انفجاراً هائلاً تهلك في موقعه كل الكائنات الحية.

1. القنبلة MOAB

يُطلق الجيش الأمريكي على هذه القنبلة، تهكماً، أم القنابل Mother of all bombs، ولكن اسمها الحقيقي Massive ordnance air blast، وتترجم على أنها "قنبلة هوائية للتدمير الشامل".

تتكون هذه القنبلة من ثلاث مكونات هي نترات الأمونيوم وبودرة الألومنيوم والبوليسترين اللزج، حيث تؤمن نترات الأمونيوم العنصر الإنفجاري الأول في الهواء على مساحة واسعة، وتحترق البودرة وهي من مركب يحتاج إلى الكثير من الأكسجين، فتولد كتلة نارية قوية يساعدها البوليسترين السائل. ومع الاحتراق السريع للأكسجين ينقص وجوده في الهواء بسرعة شديدة، مما يؤدي إلى تفريغ سريع في دائرة قطرها كيلومتر، ويندفع الهواء لملء الفراغ، ويضغط بكل قوته على كل شيء يقع في تلك الدائرة.

وعملياً فإن قوة الهواء تساوي تقريباً قوة الضغط الجوي لكنها أقل، لأن تفريغ الهواء جزئي فقط. وتساعد في الضغط موجة تأتي من انفجار 8150 كجم من المتفرجات غير التقليدية أقوى بكثير من مادة TNT، حيث يصل الضغط إلى 73 كجم على كل سم2 في دائرة قطرها كم واحد، أي أن أي جسم بشري موجود في تلك الدائرة  سينسحق تحت ضغط ألاف الكيلوجرامات.

ويبلغ إجمالي وزن القنبلة 9500 كجم، ويتم توجيهها بواسطة نظام GPS عبر الأقمار الصناعية، وتُلقى من طائرة نقل C-130 أو C-17، من ارتفاعات عالية، وتحملها مظلة إلى هدفها بفضل توجيه مستمر من الأقمار الصناعية.

2. صاروخ كروز المطور (توماهوك BGM-109) بلوك - 4

لعب هذا الصاروخ دوراً فعالاً في حرب الخليج عام 1991، وحرب كوسوفا عام 1999، والحرب الأفغانية عام 2001، حيث نجح في تدمير عدد كبير من المنشآت العسكرية خاصة مراكز القيادة والمطارات والمصانع الحربية، وغيرها من البُنى التحتية، وهو يُطلق من القاذفات B-52، وB-2، والغواصات والمدمرات، وأيضاً من منصات برية، وهو من صنع شركة جنرال دينامكس، ثم تم تطويره بالتعاون مع شركة مادونال دوجلاس.

وهو مجهز برأس نووية أو تقليدية، ويبلغ طوله 6.25 م، ويسير بسرعة تصل إلى 0.7 ماخ (880 كم/ ساعة) على ارتفاع يراوح بين 15 – 100 م عن الأرض، متجنباً وسائل الدفاع الجوي المعادية والهيئات الأرضية والأهداف التي يتعين عليه تجنبها. ويراوح مداه ما بين 640 – 2500 كم، ويمكنه أن يصيب هدفه بدقة 80 م، إلا أن هذا الصاروخ أخطأ في إصابة بعض الأهداف في الحرب الأفغانية، مثل قواعد تنظيم القاعدة في خوست، وسقط في باكستان.

لذلك أجرت البحرية الأمريكية تعديلات على هذا الصاروخ، استهدفت تقلي دائرة الخطأ CEP التي يمكن أن ينفجر في محيطها الصاروخ عند اصطدامه بالهدف، وكانت تجربة ذلك في أغسطس 2002، حيث نجحت في إصابة قلب الهدف، وقُدرت نسبة الخطأ بـ10 م فقط، وذلك بعد أن جرى تزويده بصورة إلكترونية عن الهدف، وأُدخلت تعديلات على نظام التوجيه Guidance System المعروف باسم Initial & Tercom بربطه بالقمر الصناعي، من خلال نظام تحديد المحل العالمي GPS، حيث يرسل الجهاز الإلكتروني المثبت في رأس الصاروخ رسالة إلى القمر الصناعي، فيبث الأخير رسالة إلى المحطة الأرضية بصورة الهدف الجديد والتعديلات التي تم إدخالها على موقع الهدف.

ويظل توماهوك في تحليقه لحين توجيهه مجددا لينفجر في الهدف ذاته أو في مكان آخر، وبذلك تتم برمجة كمبيوتر الصاروخ على أكثر من هدف، ويوجه على هدف منها، ويمكن تحويله إلى هدف آخر من الأهداف المبرمجة، وبذلك يمكن تجنب الأهداف المدنية مع تحقيق دقة عالية في قصف الأهداف العسكرية.

وكانت القوات البحرية البريطانية والأمريكية قد وقعتا عقداً مشتركاً لتمويل عملية تطوير الصاروخ توماهوك مع شركة رايثون، قيمته 27 مليون دولار، لإطلاق هذا الصاروخ من أنابيب طوربيد، ويصل ثمن الصاروخ توماهوك إلى 1.1 مليون دولار.

3. أسلحة التفجير الحجمي Volume Detonating Weapons (VDW)

يُطلق عليها أحياناً (قنبلة الوقود الغازي)، حيث تعمل قذائف الأبخرة الحارقة على الاستفادة من التأثيرات التي يحدثها انفجار الوقود المتبخر في الهواء، حيث يحدث الانفجار بإشعال خليط من الوقود والهواء، ما يحدث كرة نارية ويولد موجة ضغط شديدة ينتج عنها انفجار سريع الاتساع، يفوق قوة الانفجارات التي تحدثها المتفجرات التقليدية عدة مرات، وتشبه إلى حد ما انفجار القنابل النووية الصغيرة ولكن دون إشعاع. وقد استخدم الأمريكيون هذه الأسلحة في حرب الخليج، كما استخدمها الروس في أفغانستان والشيشان من أجل تنظيف مواقع هبوط الطائرات، وتطهير الحقول من الألغام، وتدمير الدبابات المعادية والملاجئ والتحصينات.

ويُستخدم في تصنيع هذه الأسلحة غازات مثل أكسيد الإيثلين، وأكسيد البروبيلين، وكلاهما يحدث موجة ضغط قد تصل إلى 30 – 40 ضغط جوي، وكتلة حرارية تصل إلى 1000 درجة مئوية، ويعتبر زيادة الضغط إلى 3.2 كجم/ سم2 كافٍ لتدمير حقول الألغام المضادة للدبابات وحظائر الطائرات ومواقع الدفاع الجوي ومراكز القيادة والسيطرة تحت الأرض.

وقد طورت الولايات المتحدة الأمريكية الجيل الثالث من القنبلة زنة 500 رطل LU-95، ليكون قطر دائرة التدمير 35 م، ومساحة منطقة التدمير 550 × 600 م.      

4. تطوير قنبلة الملاجئ الحصينة (بلو – 28) إلى (بلو – 31)

جرى تحديث القنابل الذكية المخصصة لتدمير الهدف والتحصينات تحت الأرض (بلو – 28)، حيث أصبحت تُعرف بـ (بلو – 31)، وهي مزودة الآن بجهاز جديد يُدعى (فيوز الهدف الصلد الذكي)، والذي يسمح للقنبلة بأن تعد الطبقات الأرضية اللازم اختراقها قبل أن تنفجر عند الهدف وحتى عمق 20 م. ويتم التوجيه بالليزر من قاعدة أرضية أو من الطائرة، وبرأس القنبلة مجس ليزري وكمبيوتر التوجيه، كما أن غلاف القذائف مصنوع من طبقة مدعمة من الرصاص المستخدم في القنابل.

ويوجد على الجسم مجسات شديدة الحساسية تتسبب في انفجار قوي يدفع القنبلة للأمام قبل الاختراق. ويصل طول القنبلة إلى 19.2 قدم، وعرضها 14.6 بوصة، ووزنها 4.7 طن. أما الشحنة التفجيرية فتبلغ 575 كجم.

5. القنبلة الحرارية الانشطارية GBU-28

 استخدمت هذه القنبلة مرة واحدة في أفغانستان وأخطأت الهدف، وتستطيع هذه القنبلة اختراق الطبقات الأرضية، وتنتشر بعد ذلك موجة حرارية وضغطاً كبيرين كافيين لتدمير العناصر البيولوجية لأمراض معدية، مثل الجدري والجمرة الخبيثة، التي كان يتوقع أن يمتلكهما العراق.

6. القنبلة E-Bomb المضادة للإلكترونيات

هذه قنبلة تم تطويرها في الفترة من أغسطس 2002 إلى يناير 2003، بمشروع مشترك أمريكي بريطاني، وهي عبارة عن قنبلة تُحمل إما على طائرات من دون طيار (غير متوفرة حالياً لحمل هذه القنبلة التي يبلغ وزنها ألفي رطل)، أو على طائرات مقاتلة.

وهذه القنبلة هي إحدى وسائل أسلحة الأشعة المباشرة، وتأثيرها على إشعاع إلكترومغناطيسي نبضي قادر على بث إشعاع ذي طاقة عالية لمدة قصيرة بالآلاف من الفولتات التي تستطيع إيقاف الدوائر الكهربائية والأجهزة الإلكترونية، مثل الكمبيوتر، وللتدليل على قوتها، فإن البرق يعطي 300 جول عندما يلامس الأرض، في حين تعطي هذه القنبلة ملياري جول.

7. القنبلة Blu-B-114 (قنبلة التعتيم)

تُلقى من الجو، وقد طورت بجهود أمريكية بريطانية مشتركة، وعندما تنفجر تنتج نبضات من الطاقة المغناطسيسية ذات الموجات القصيرة جداً (ميكروية)، تبعث خيوطاً من الألياف الكربونية تؤثر سباً في شبكات الطاقة، وتعطل جميع الأنظمة العاملة بالكهرباء حتى وإن كانت على عمق تحت الأرض. كما يمكن أن تحدث إحساس مزعج في جلد الإنسان، وهو ما دفع وكالات تنفيذ القانون في الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء مزيد من الاختبارات عليها للاستفادة بها في السيطرة على الحشود والمتظاهرين، لذلك يمكن حملها بواسطة الجنود عند القتال في المدن. وقد استُخدمت أثناء حرب كوسوفا عام 1999، ضد العاصمة اليوغسلافية بلجراد، حيث أظلمتها عدة أيام.

8. قنابل امتصاص الأكسجين Blu-118B

استخدم الجيش الأمريكي في الحرب الأفغانية هذا النوع من القنابل Blu-118-B، ضد قوات طالبان، وعناصر القاعدة المتحصنة في كهوف جبال تورا بورا، حيث تصدم هذه القنبلة الكتل الصخرية، ثم تمتص الأكسجين من الممرات تحت الأرض وكهوف الجبال، والمساحات المغلقة، فتحدث خنقاً في الأجهزة التنفسية للبشر الموجودين في هذه الأماكن، ما يدفعهم إلى سرعة الخروج من هذه الأماكن إلى حيث الهواء الطلق، فيكونوا عرضة للقتل بالأسلحة التقليدية أو الأسر.

9. قنابل موجهة Joint Directed Attack Munitions (JDAM) وذخيرة هجومية مباشرة مشتركة لتدمير رادارات العدو (JSSAM)

ذكرت صحيفة التايمز البريطانية، أن مصادر عسكرية كشفت عن اعتزام القوات الأمريكية استخدام قنابل موجهة من نوع JDAM، ذات قوة تدميرية هائلة، وذخيرة من نوع JSSAM لشل قدرة الرادارات العراقية. وأن القنبلة JDAM ستزود بها القاذفات الإستراتيجية من أنواع B-1B وB-52H وB-2، والمقاتلات من أنواع F/AEF-18، وF-117، وF-15E وF-16C/D. وقد أجرت القاذفة B-1B، التي بها ثلاث حاويات بكل منها 24 قنبلة JDAM، أول اختبار لها على إطلاق هذه القنبلة، في 11 فبراير 1998، على ارتفاع 24 ألف قدم، وكانت تحلق بسرعة 0.85 ماخ، وقد سقطت القنبلة على مسافة 22 قدم من محيط الهدف. ثم استمرت التجارب الأمريكية على هذه القنبلة من خلال 122 تجربة أجرتها مقاتلات سلاح الجو والبحرية معاً.

أما الصاروخ JSSAM، فإنه ينطلق من المقاتلة F-16، ليبحث وحده عن محطة الرادار المعادية، متجاوزاً جميع وسائل الإعاقة الرادارية، وهو من صنع شركة لوكهيد ـ مارتن، ويمكنه اختراق الأسطح الأكثر مقاومة. وقد جرت تجربته بنجاح، في سبتمبر 2002، ولم يمض 30 يوماً بعد إعلان البنتاجون عن القنبلة JDAM، إلا وكشفت مصادر دفاعية عن امتلاك بغداد لنحو 2400 جهاز تشويش روسي يحبط منظومة JDAM، والتي تكون السيطرة عليها وتوجيهها من خلال الأقمار الصناعية، بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي GPS، وهو ما أثار قلق بالغ في دوائر البنتاجون، خاصة بعد أن حصلت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية على صور خاصة بأجهزة التشويش، عرضتها شبكة فوكس الإخبارية.

وقد نبعت هذه المخاوف من تجربة أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية، حين نجحت أجهزة الاعتراض والشوشرة Jammers في اعتراض إشارة لجهاز تحديد المواقع GPS، الأمر الذي يؤكد قدرة هذه الأجهزة على التشويش وتضليل الأسلحة الأمريكية التي سيجري توجهيها عبر الأقمار الصناعية، ومنها القنابل الذكية JDAM، ورغم المخاوف الأمريكية، إلا أن رجال CIA تمكنوا من الحصول على خرائط باللغة الروسية توضح أماكن الرادارات التي تسعى المقاتلات الأمريكية إلى تدميرها في الضربات الجوية الافتتاحية للحرب. وقد ذكر أحد المسؤولين الأمريكيين "أنه حال تحوي القنابل الذكية عن أهدافها، فإن أحداً لن يعرف أين ستسقط ولا من ستصيب، وأسوأ الاحتمالات هنا أن تسقط فوق مناطق مدنية وتودي بحياة المدنيين". وهو ما يفسر سقوط بعض هذه القنابل على تركيا وإيران والسعودية أثناء الحرب.

10. الصاروخ المضاد للصواريخ باتريوت (باك – 3)

تسلم الجيش الأمريكي 53 صاروخ جديد من نوع باتريوت باك -3، بهدف التصدي للتهديد المتزايد للصواريخ البالستية المعادية، لا سيما من قِبل العراق وكوريا الشمالية، وهو تحديث للصاروخ باتريوت الذي استُخدم في حرب عام 1991.

وتشمل التحسينات التي أُدخلت عليه، قدرة أعلى على تمييز رؤوس الصواريخ الحقيقية من الزائفة، وذلك نتيجة تطوير راداره. كما أن الصاروخ نفسه مزود بباحث راداري بموجه ملليمتري، لتوفير دقة  أعلى في إصابة الهدف، وبدلاً من الانفجار لدى الاقتراب من الهدف كما هو الحال في باتريوت السابق، فإن باك 3 يصيب الهدف مباشرة لضمان تدميره تدميراً كاملاً. هذا بالإضافة لوجود عربة إطلاق معدلة تحمل 16 صاروخاً بدلاً من أربعة صواريخ باتريوت، ومحطة تحكم عن بعد تضم جهاز كمبيوتر معزز للسيطرة على إطلاق النار.

11. القنبلة الموجهة CBU-97

تُعد الذخيرة الذكية الأولى لقاذفات سلاح الجو الأمريكي، وتعتمد على الأشعة تحت الحمراء، ومستشعرات الليزر للبحث عن أهداف العدو وتدميرها، وتزود بها القنابل العادية (الغبية) لزيادة دقة إصابتها.

12. المقذوف BLU-108

أحد أنواع ذخائر الهجوم المباشر المشترك JADAM، تعتمد على الإشارات الصادرة من نظام تحدي المواقع العالمي GPS لتحويل القنابل الغبية إلى قنابل ذكية فائقة التصويب.

13. السلاح النووي التكتيكي B-61/11

تعد تطويراً للقنبلة النووية التكتيكية B-61 المستخدمة ضد أهداف محصنة تحت الأرض، قادرة على تحمل الهجمات بالقنابل التقليدية، مثل مراكز القيادة الإستراتيجية، ومستودعات تخزين الأسلحة البيولوجية والكيميائية. وهي قنبلة مغلفة بغلاف معزز  يمكنها من حفر الأرض والدخول تحتها قبل أن تنفجر، مما يجعلها فعالة ضد التحصينات العميقة أكثر منها ضد الأهداف السطحية، وتبلغ قوتها 340 طن من المواد المتفجرة TNT، أي ما يعادل 3% من قنبلة هيروشيما. ويمكن إلقاؤها بواسطة القاذفات والمقاتلات F-15.

ومن مميزات هذه القنبلة أن الطيار باستطاعته السيطرة عليها حتى اللحظة الأخيرة، وهي طريقة أفضل من إطلاق الصاروخ الذي يمكن أن يحيد عن هدفه، حيث يتم إسقاط القنبلة مظلياً.

14. الطائرة الموجهة من دون طيار Predator للاستطلاع والقنص

برز استخدامها بواسطة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، في عملية اصطياد مجموعة من نشطاء تنظيم القاعدة في اليمن، في 22 نوفمبر 2002، أبرزهم أبو علي الحارثي، كانوا في عربة جيب، وجرى تدميرهم بصاروخين مضادين للدبابات من نوع هيل فاير محملا ن في الطائرة. كما استُخدمت أيضاً ضد مواقع الدفاع الجوي العراقية في مناطق الحظر الجوي شمال وجنوب العراق.

وتُستخدم هذه الطائرة في مهام الاستطلاع وإدارة النيران، وأيضاً سلاح خمد ضد أهداف أرضية معادية، وجرت تجربتها في أفغانستان، حيث بمقدورها أن تصور وتنسخ وترسل معلومات حية موقوتة إلى مراكز القيادة الأرضية. ويبلغ وزنها 514 كجم، وسرعتها 215 كم/ ساعة، ومدى عملها 725 كم، وتطير على ارتفاع 8333 م، وهي مسلحة بصاروخين من نوع هيل فاير، ومزودة بكاميرا متطورة وأجهزة استشعار متعددة لكل الأغراض، بما في ذلك المناطق الملوثة إشعاعياً وكيميائياً وبيولوجياً.

15. أنظمة موجهة أخرى

بجانب الطائرة الموجهة من دون طيار Predator، استخدمت القوات الأمريكية أنظمة أخرى ذات تكنولوجيا متقدمة لأغراض المراقبة واكتشاف أهداف العدو، قبل التورط في عمليات قتالية.

ومن هذه الأنظمة (باك بوتس)، وهي آليات استكشافية مسلحة بمجسات وأسلحة يمكنها أن تتحرك في شوارع المدن الضيقة والمناطق التي قد تشكل خطراً على الجنود.

وكذلك الطائرة الموجهة من دون طيار دراجون أي، وهي طائرة صغيرة توضع في حقيقة رجل المشاة التي يحملها على ظهره، وتزن خمسة أرطال، ويمكن أن ترسل صورة فيديو إلى شاشة يضعها الجندي على معصمه.

وأيضاً الطائرة الموجهة من دون طيار شادو (الظل)، وهي جيل جديد جاري إنتاجه، قادرة على رصد وتجميع معلومات عن الأهداف الأرضية، وإرسالها إلى مراكز القيادة التكتيكية.

وتعد الطائرة الموجهة من دون طيار العملاقة "جلوبال هوك" التابعة للبحرية الأمريكية، من أفضل الطائرات الموجهة التي يمكن استخدامها على المستوى الإستراتيجي، مقارنة بالطائرة بريداتور، التي تستخدم على المستوى التكتيكي. وقد قامت جلوبال هوك، في 26 أبريل 2001، بأول محاولة طيران بدون توقف، وبدون إعادة تزود بالوقود خلال الرحلة، حين طارت من كاليفورنيا إلى أستراليا لمدة 23 ساعة، وقطعت مسافة 12 ألف كم. ويمكن استخدامها في قصف مواقع الصواريخ المعادية، سواء أرض/ أرض أو أرض/ جو.

16. تطويرات أخرى

طورت قاتلات التحصينات الحرارية التي استُخدمت في أفغانستان بواسطة المقاتلات، بحيث تكون على هيئة صواريخ محمولة، يمكن لرجال مشاة البحرية أن يحملوها على أكتافهم، وتعد مثالية في عمليات القتال في المدن لتدمير عناصر المقاومة المتحصنة في المنازل والملاجئ.

كما جرى تسليح الجنود الأمريكيين بعدة أنواع من التكنولوجيات للبحث عن وجود أسلحة كيميائية أو بيولوجية، بما في ذلك مجسات تشبه مذكرات الكف، ونظام بحث بيولوجي يسمى بورتال شيلد (الدرع المحمول).

أما القوات الخاصة، فقد زودت بكمبيوترات محمولة لإرسال المعلومات إلى الطائرات المهاجمة عن الأهداف المطلوب قصفها.

كما زودت المقاتلات بنظم أسلحة موجهة عالية الدقة، مثل نظام Nite Hawk للمقاتلات من نوع Hornet، والنظام Litening على المقاتلاتTomcat، وهو ما يحقق ضرب أهداف أكثر، ويقلل الحاجة إلى تدابير كثيرة لإصابة الأهداف، كما يقلل عدد ما يصوب من ذخائر نحو الهدف الواحد بضمان إصابة صاروخ واحد أو قنبلة واحدة، ويقلل بالتالي عدد الطلعات الجوية، ويحد في الوقت ذاته من الخسائر التي يتعرض لها المدنيون.

وقللت كذلك التكنولوجيا فيما يتعلق بالأسلحة دقيقة التوجيه وأجهزة الاستشعار من القيود على القتال الليلي، حيث يمكن الآن شن طلعات قصف جوي محكمة خلال الليل، بدرجة من الدقة تقترب من الطلعات أثناء النهار، ومن ثم زيادة عدد طلعات الهجوم خلال يوم القتال.

 

الخسائر البشرية فى الحرب:

هذه أرقام حسب إحصاءات 08 نيسان أبريل 2007

القتلى من المدنيين العراقيين الذين ثبت وفاتهم بوثائق شهادة الوفاة : 90,149

القتلى من المدنيين العراقيين بدون وثائق شهادة الوفاة: 47،016الى 52،142(95% نسبة الدقة

القتلى من القوات الأمريكية: 4000

الجرحى من القوات الأمريكية: 24314

القتلى من القوات الأخرىالمملكة المتحدة (140)،إيطاليا (33)،أوكرانيا (18)،بولندا (17)،بلغاريا (13)،إسبانيا (11)،دانمارك (6)،أستراليا (2)

أشارت دراسة مسحية اجرتها مجلة لانسيت الطبية البريطانية المرموقة إلى أن 655000 عراقي قتلوا منذ بداية الغزو الأمريكي في 19 اذار مارس 2003 وحتى 11 تشرين ثاني أكتوبر 2006

قالت الأمم المتحدة ان نحو 34000 عراقي قتلوا خلال عام 2006 فقط

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech