Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
المجموعة 73 مؤرخين **** مؤسسة ثقافية لنشر الوعي بالبطولات المصرية *** مشهرة برقم 10257 لسنه 2016 ***

رد على ادعاءات تجاهل أبطال مصر النوبيين

رداً على مقال ( تجاهل أبطال النوبة فى الحروب المصرية فى السينما والكتب ! )
***********

السلام عليكم ورحمة الله
السادة القائمون على جريدة صوت النوبة
بعد التحية
بالإشارة إلى ما ورد فى جريدة صوت النوبة العدد ٣٩ شهر سبتمبر ٢٠١٧ ، السنة الثالثة ، فى مقال بعنوان ( تجاهل أبطال النوبة فى الحروب المصرية فى السينما والكتب !! ) كتابة الأستاذة دينا عواض ،نود الإشارة إلى الآتى :

أولاً : أن نصر أكتوبر ١٩٧٣ وما سبقه من حرب الاستنزاف والنكسة واليمن وطيلة الحروب التى خاضها الجيش المصرى وحتى يومنا هذا لم يكن هناك تقسيم فئوى أو قبلى للجيش المصرى ، الكل يحارب تحت راية مصر أولاً وأخيراً .

ثانياً : إن حرب أكتوبر ونصرها العظيم كانت فعل جمعى اجتمع واشترك فيه جميع أبطال مصر من مختلف المحافظات والقرى والنجوع وعليه فإن البطولة جماعية تداخل فيها شهداء وأبطال مصر أجمعين بلا أدنى تفرقة .

ثالثاً : الكتب التى صدرت بعد حرب أكتوبر مباشرة لم يرد فيها ذكر الأبطال سوى باسم البطل مجرد المقاتل فلان وفقط لم يسم أحد بطل من الشرقية أو الدقهلية أو المنوفية وهكذا
أما ورود أسماء بعض الأبطال مقترنة بذكر محافظاتهم فهذا بدأ فى الأونة الأخيرة من بعض الصفحات العسكرية على مواقع التواصل الاجتماعى .

رابعاً : إذا كان البحث عن أبطال النوبة فقط هو الهدف المنشود لدى مبادرة المحارب النوبي يمكننا القول أنهم فى الصورة مع زملائهم الأبطال ورفاق السلاح وفى الكتب والروايات وقد وردت في العديد منها ممثل فيها البطل بشخصه وببطولته لا بعصبيته ولا بقريته ، فلم تكن حرب أكتوبر مجالاً لذلك
وقد أشارت الأستاذة أسماء محمود منسق المجموعة ٧٣ مع مبادرة المحارب النوبى إلى الأستاذة دينا عواض سلفاً بأن بطولات عدة وردت فى طيات روايات ذئب فى قرص الشمس وفهد الليل وكتاب العسكرية المصرية فوق سيناء وحديث النسور وغيرها … فالبطل هو من يصنع التاريخ فكيف يمكن تجاهله ؟ وكيف يمكن إدعاء أنه ليس متواجد بصورة الانتصار ؟
ألم يتصور أصحاب المبادرة أن الصورة كبيرة جدا ً تتسع لمئات الآلاف من الأبطال وملايين من الشعب المصرى الصامد ؟

خامساً : حينما وافقت المجموعة ٧٣ على التنسيق مع مبادرة المحارب النوبى كان التأكيد على أن ذلك مدعاة للفخر ببطولات الآباء والأجداد فقط ولم يكن هناك أى حديث عن تهميش متعمد أو إقصاء المصرى النوبى من الصورة … إذ أن هدف المجموعة توثيق البطولات وإخراج ما فى جعبة الأبطال بعد عشرات السنين من الانتصار العظيم … نوثق دون أدنى تحيز ودون مغالاة وبلا تعصب .
سادساً : تعمدت الكاتبة فى مقالها الخلط بين موضوع التهجير ونصر أكتوبر وقتال النوبى من أجل مصر وهنا نود أن نشير إلى أن الدفاع عن الوطن واجب على كل مصرى بلا استثناء وأن خلط الأوراق السياسية بنصر أكتوبر تضفى شىء من عدم المصداقية على الموضوع .

سابعاً : سجلت المجموعة ٧٣ مؤرخين مع أكثر من بطل مصرى من أهل النوبة تماماً كما سجلت المجموعة مع أبطال قاهريين وسوايسة وسكندريين وغيرهم من أبطال مصر المخلصين وخلال حوارهم لم يشر أى من أبطال مصر النوبيين إلى التهجير والتهميش وألتزم كل منهم بسرد وقائع سنوات الصمود والانتصار … وسرد بعضهم ذكرياته منذ دخوله الكلية الحربية وبدأ البعض من فترة تجنيده فى حرب اليمن ، ولم يستغل أى منهم بطولته وما قدمه لمصر فى عرض مطلب أو العروج إلى مصطلح الإقصاء من الصورة .
ثامناً : إن كل الأفلام التى جسدت حرب أكتوبر لم تعبر عن الحرب وأبطالها المقاتلين المصريين بالشكل المطلوب إذ طغى على تلك الأفلام القصص العاطفية وكانت الحرب على هامشها ، أغلب علاقتها بالحرب أن البطل كان مجند أو ضابط فى الجيش وفقط … فالسينما لم تعبر عن الحرب نفسها فهل ننتظر منها أن تعبر عن المحارب الصعيدى أو النوبى أو الأسكندرانى !!
بل إنه منذ انتصار أكتوبر وحتى استشهاد الرئيس السادات عاش الشعب على أن الحرب كانت قرار الرئيس السادات ، ثم تحولت إعلامياً إلى أنها كانت الضربة الجوية التى قادها اللواء طيار حسنى مبارك بل حتى الضربة الجوية نفسها اختزلت من مئات الطيارين وآلاف الفنيين و الأطقم إلى شخص قائد القوات الجوية …
النصر العظيم والمقاتل المصرى العظيم أياً كان موطنه فى الدلتا أو فى الجنوب وفى كل ربوع مصر لما ينل حقه …
ونأمل أن نرد الحقوق لأصحابها ونحيي ذاكرة البطولات والأمجاد بعيداً عن التعصب القبلى الغير مبرر .
ونعود للإشارة إلى أن المجموعة ٧٣ قامت بنشر العديد من قصص وحوارات لأبطال مصريون نوبيون ومنها قصة الشهيد سعيد عثمان والشهيد صبحى الشيخ والعقيد محمد صالح جمال وغيرهم … فكلما اتيحت الفرصة للكشف عن بطولة أو تضحية شهيد لا نتردد فى النشر .

ورجاء من القائمين على مبادرة المحارب النوبى اطلعوا جيداً على أوراق أكتوبر ففيها من التفاصيل ما لا يدرك بالتناول السطحى .
تاسعاً : لقد تولى العديد من أبناء مصر النوبيين مناصب قيادية أثناء الحرب ، وذلك بكفائتهم فى مواقعهم ، فلم الزعم بأنهم ليسوا بالصورة وهم فى مراكز القيادة ؟ وإن كان لنا أن نذكر أمثلة فالمقدم محمد حسين طنطاوى كان قائد كتيبة مشاة وقت الحرب والعقيد سيد صالح كان قائد اللواء الأول المدرع بعد استشهاد قائد اللواء الشهيد أبو شادى واللواء طيار نبيل صادق إمام كان قائد لواء هليكوبتر وهم جميعاً أبناء مصر

عاشراً : إن الكشف عن البطولات هو واجب تجاه المجتمع بأكمله بغض النظر عن المحافظات والقرى والمراكز ، وعلى من يسلك منهج تاريخى أو يتناول جزء من تاريخنا المجيد التخلى عن الأهواء وتناول الأمور من كافة الجوانب بموضوعية ومنطقية ومصداقية فالتاريخ لا يكتب بالعاطفة ولا بالأهواء .

كما أن التهويل سواء تقديراً أو تسفيهاً لأى مصرى كان فى أى طرح يضر بشدة ولا سيما إن اختلطت الأوراق وتداخلت الدوافع مما يشكل خطورة على سلامة النسيج المصرى ، وقد يقع القائمون على الجريدة فى هذا الخطأ من حيث لا يقصدون ، فما بالكم إن صاحب ذلك التهويل تمييز بين المصرى النوبى وبقية إخوانه فى الوطن ، وما بالكم إن افتقد ذلك الدراسة والبحث كمنهج لسرد الحقائق .

المجموعة ٧٣ مؤرخين

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech