Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
10 سنوات من العطاء 2008 - 2018 ***** لأن لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** 10 سنوات من العطاء 2008 - 2018 ***** لأن لوطننا تاريخ يستحق أن يروي *****

بالوثائق - أسرار ضرب المفاعل السوري في 2007 م

 

 

موضوع خاص بالمجموعة 73 مؤرخين 

لا يجوز اعاده نشرة او الاقتباس منه بدون الاشارة للمجموعة 73 مؤرخين وللكاتب كمصدر 

 

قصة ضرب المفاعل السورى

 

 

تحليل د مينا عادل

 

 

البداية :

 

فى اخر سنة 2004 معلومة غير مؤكدة عن بناء سوريا لمفاعل نووى بالتعاون مع واحدة من 3 دول (باكستان و كوريا الشمالية و اخر غير معروف )

 

 

 

 

سنة 2006 تقرير من الوحدة الخاص بتحليل الصور القادمة من القمر الصناعى بوجود منشئات يتم بنائها تشبة المفاعل النووى

 

 

فى بداية سنة 2007 عملاء الاستخبارات استطاعوا الحصول على صور لخبراء كوريين داخل الموقع مما تاكدت الشكوك

 

 

 

 

 

حاول ايهود اولمرت بمحاولة الحصول على مساعدة امريكا بان تقوم امريكا بضرب المفاعل ولكن رفض الرئيس بوش ، فقام أولمرت بالتشاور مع قادتة للقيام بذلك وبالاخص الجنرال اليعاذر شاكيدى (قائد سلاح الجو الاسرائيلى ) وتوصل الى قرار قيام القوات الجوية الاسرائيلية بالتنفيذ وتم اصدار القرار :

 

 

 

قام شاكيدى قائد القوات الجوية الاسرائيلية باخبار الاتى مراكزهم فقط

(قائد العمليات الجوية . قائد الاستخبارات الجوية .قائد وحدة التدريب والتخطيط )

وبناء علية تم اتخاذ القرار من القيادة :

 

 

تم اختيار الطيارين والاطقم الذين سيقوموا بالعملية وهم من 3 اسراب (4 طائرات من السرب 69 طائرات اف 15 راعم الهجومية من قاعدة حتزريم الجوية و2 مقاتلة اف 16 السرب 119 صوفا من قاعدة رامون الجوية و2 مقاتلة اف 16 صوفا من السرب 253 من قاعدة رامون الجوية ) بأجمالي 8 طائرات ولكن لم يتم اخبارهم بالهدف المحدد وتم فتح غرفة عمل للاقتراحات لتنفيذ العملية فتم تقديم 16 اقتراح للتنفيذ وقام شاكيدى بالطيران مع الطيارين الذين سيقوموا بالعملية للتاكد من قدرتهم على القيام بذلك

تم التدرب على خط السير لمسافات طويلة ومن بعدها الهجوم على الهدف وتم الاستعانة بقائد سرب الاجريسور (سرب مخصص مسؤل عن القيام بمحاكاة العدو وقدراتة ) وقد قام بالتقدير ومراقبة التمرين والتقييم وابتكار سيناريوهات مختلفة عن وجود وسائل تشويش حول الموقع او وحدات متخصصة للدفاع الجوى عنة

 

 

 

مرحله التنفيذ :

 

 

قبل وقت التنفيذ تم اخبار الطيارين بالهدف ليلة يوم 5/9/2007

الساعة 10 ليلا قام تشكيل اف 15 بقيادة الهجوم بواقع طائرتين وبعدها بدقيقتين قام التشكيل الثانى بالاقلاع ومن بعدة طائرات الاف 16 من السربين المذكورين من قاعدة رامون بتسليح 3 خزانات وقود + 2 قنبلة 2000 رطل موجه من طراز jdam ويتم استخدام حواضن التوجية الليزرى من طراز (لايتنينج ) صواريخ aim 120 امرام للاشتباك الجوى البعيد

وانضم لديهم طائرة من طراز جالف استريم خاصة بالانذار المبكر تحت اسم (نحاشون ) وطائرة حرب اليكترونية من نفس الطراز معدلة تحت اسم (شافيت ) وقاموا بالطيران تجاة البحر ثم فى اتجاة الشمال وتم تموينهم جوية بالوقود بدون استخدام الردار والاتصالات وتم القيام بالتشويش على الدفاعات السورية والاتصالات للتمهيد للهجوم  

 

 

 

وتم اختراق المجال الجوى السورى على ارتفاع منخفض وفى منتصف الليل تقريبا تم الوصول للمسافة المطلوبة من الهدف وبعد دقائق تم الاستعداد للمناورة الهجومية وقام التشكيل الاول بالارتفاع والقاء القنابل من المسافة المناسبة لالقاء القنابل الموجهه  ومن بعدة التشكيل الثانى والثالث والرابع والاخير وقام اخر ظابط تسليح فى اخر مقاتلة اف 16 القت القنابل بالابلاغ بكلمة (اريزونا ) وهى الشفره التى تدل على التدمير الكامل للهدف القابع فى دير الزور وتم الابلاغ ان المنظومات الارضية قامت بالاطلاق على الطائرات الاسرائيلية وهى منظومات قصيرة المدى ولكن تم تفاديها وذلك  فى خلال 3 دقائق فقط وتم الانسحاب على ارتفاع منخفض من المجال الجوى التركى الجنوبى وتم اسقاط بعض خزانات الوقود بسبب اعطال حدثت تتعلق بالوزن (كما يزعمون ) وقامو بالهبوط فى تمام الساعة 2 فى اسرائيل ومن بعدة باقى التشكيلات والمقاتلات الاف 15 باز التى قامت بدور التغطية والدورية تحسبا للرد السورى

 

 

 

تحليل :

 

 

يحاول الاسرائيلين الترويج لقدرتهم على الهجوم بعيد المدى فى اكثر من مناسبة كنصر تلفزيونى معنوى اخر ولكن تم سرد الاحداث لتسليط الدور على كيفية القيام بعمليات الهجوم على الاهداف الاستراتيجية بعيدة المدى والتى بدأت

بتوافد معلومات عن الهدف وهو امر يستطيع اى قيادة سلاح جو القيام به وليس فقط الاسرائيلي فهو من اسس التختيط ولكن تختلف الطريقة باختلاف المعطيات ولكن تبقى الخطوات الاساسية هى :

 

 

1-السرية

2-الاستطلاع

3-جمع المعلومات وتحليلها

4-اختيار المعدات والافراد اللازمين للقيام بالمهمة

5-تنظيم ورشة عمل والاستعانة بالمعلومات ووضع الاحتمالات

6-التدرب على المهمة ووضع سيناريوهات مختلفة للمفاجئات التى من  الممكن حدوثها

7-تاكيد الهدف وتجديد المعلومات بصورة مستمرة

8-استطلاع ما قبل المهمة

9-التنفيذ

 

 

 

تعليق على الوضع السورى اثناء الضربة :


بوجود خط السير الطويل والمشتت للمراقبة من قبل الاسرائيلين باتجاة الشمال ناحية البحر وهو اعتادة السوريين بمراقبه الطيران الاسرائيلي وقيامة بالطيران فى هذة المنطقة وداخل الاجواء اللبنانية بصورة مستمرة فى اوقات مستمرة من اليوم فهو شىء اعتيادى بالنسبة للسوريين وغير مثير للشكوك

قام الاسرائيلين بالتشويش على الردارات السورية مما ترتب علية فقدان العين المراقبة وفقدان القدرة على ادراك ما يحدث مما يترتب علية قرارات عشوائية او عدم اصدار القرار من الاساس ، وبسبب التشويش على الاتصالات اصبح الامر شديد الصعوبة فى التواصل مع العناصر التى تقوم بمراقبة الاجواء بالوسائط الكهروبصرية او حتى الاستطلاع الفردى عن طريق السمع او النظر او حتى المنظومات التى من الممكن ان اكتشفت الطائرات بالصدفة ولكن لا تستطيع تحمل القرار الفردى للاطلاق

حلول قد تساعد فى هذة الحالة :

1-    ( مظلات جوية ) دوريات حماية من الطيران بالقرب من المنطقة والتى كانت ستكون كدفاع معنوى فهم عقبة يجب ان يتم التغلب عليها مسبقا قبل ان يتم الهجوم على الهدف

2-    اذا لم يتم ادراك ما يحدث يجب ان يقوم اصدار اوامر للمقاتلات الاعتراضية للخروج لمحاولة البحث والتدمير فور تاكيد التشويش وتخبط المعلومات ( مهام قنص حر )

3-    توافر الحلول التقنية لمقاومة التشويش وتحديثها المستمر والربط مع المنظومات الصاروخية للدفاع الجوى

4-    توافر الحلول التقنية للاستطلاع الاليكترونى لالتقاط اى اشارة معادية من الطائرات المهاجمة ان كانت اتصالات او اشارات ردارية وتحديثها المستمر

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech