Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
المجموعة 73 مؤرخين **** مؤسسة ثقافية لنشر الوعي بالبطولات المصرية *** مشهرة برقم 10257 لسنه 2016 ***

إسرائيل ..والعمليات الخاصة ج 7

 

 

الإغارة بالنيران على ميناء سفاجة

22/12/1969م

المنطقة:

ميناء سفاجة الذى يقع على البحر الأحمر.

الغرض:

قصف نيران الهاون 120 مم بغرض التدمير والإزعاج على ميناء سفاجة العسكرى والتجارى.

القوات:

العـدو:

15 فرد (أطقم الهاون الملاحظة).

2 هاون 120 مم سوليتام.

قواتنـا:

تمت العملية فى منطقة البحر الأحمر العسكرية ويتم إبرار العدو فى منطقة متمركز بها قوات.

سير العملية:

1. قـام العدو باستطلاع جوى لمنطقة الإغارة عدة مرات آخرها

بتاريخ 18/12/1969 للوقوف على أوضاع قواتنا وأقرب احتياطيات للمنطقة واختبار المنطقة الصالحة للهبوط.

2. تركيز أعمـال سطح جو صباح يوم العملية من الساعة 1130 حتى الساعة 1435 بعدد 5 طلعة جوية فى منطق بير أبو الدرج ورأس جمشـة للفت النظر لهذه المناطق بعيدا عن منطقة العملية.

3. قـام العـدو واعتبارا من الساعة2380 يوم 22 ديس بإضاءة المنطقة جنوب الغردقة 20 كم بواسطة المقاتلات واستمر ذلك بصفة منتظمة حتى نهاية العملية.

4. اخـترق العـدو وبواسطة طائرة هيلوكبتر حيث رصد راداريا 2248 جنوب غرب الغردقة 20 كم متجهة شرقا لمسافة 8 كم ثم انحرفـت جنوبا لمسافة 2 كم ثم انخفضت واختفت راداريا الساعة 2252 شمال شرق (رأس أبو سومة) وبمسافة 27 كم.

5. تـم رصـد طائرة هيلوكبتر الساعة2326 فى المنطقة جنوب شرق سفاجة 12 كم متجهة شمالاً ثم غربا حيث اخترقت المجال الجوى من شمال (رأس أبو سومة) الساعة 2329 وقامت بالمناورة فى المنطقة بين شمال (رأس أبو سومة) حتى جنوب سفاجة وبعمق 10 كم غرب الساحل واستمر رصدها (15 ق) هذه الطائرة بإبرار قـوة الإغارة المسلحة بالهاون 120 مم الإسرائيلي فى منطقة جبل نقار جنوب غرب ميناء سفاجة وعلى مسافة 5 كم منه إحداثى (13229532).


ثم أقلعت الطائرة وأخذت تحوم فى المنطقة بغرض:

أ ) مراقبـة المنطقـة لاكتشاف اقتراب أى احتياطيات لنا للتدخل فى العملية.

ب) تصحيح نيران الهاون.

وقد قام العدو بتجهيز نقطة الضرب على مسافة 200 م من مكان الهبوط وبدأ بالقصف بعد 6 ق من الإبرار واستمر (19 ق) أطلق منهم 5 – 30 بمبة هاون 120 مم.

6. إضاءة المنطقة من جنوب الغردقة وحتى القصير جنوبا لإخفاء منطقة العملية واستمرار الإضاءة أثناء التنفيذ للاستفادة منها فى تصحيح النيران.

7. تواجـد مظلات جـوية فوق منطقة خليج العقبة وجنوب شرم الشيخ لسرعة التدخل فى حالة اكتشاف العملية وذلك قبل وأثناء وبعد تنفيذ العملية.

نتيجة العملية:

أ – الأفراد:

1 مدنى شهيد.

2 فرد جريح (جندى + مدنى).

ب- المعدات:

لا يكن.

عمليتا إغارة بالنيران للتخريب خلف الخطوط

16/17 يناير 1970

1. عــام:

فى مجال عمليات العدو فى حرب الاستنزاف المضاد التى يقوم بها العدو قام ليلة 16/17 يناير بالعمليات التالية:

أ ) قصف منطقة ش\ون إدارية أحدى اللواءات المشاة بالصواريخ أرض/ أرض 130 مم فى منطقة بئر عريضة أحداثى (247209).

ب) نسف أبراج الضغط العالى وبمجمع الكشف على خط البترول فى منطقة كم 75 طريق السويس القاهرة.

جـ) تبرز هاتين العمليتين التحضـير الجيد لأرض المعركة بواسطة وحدة سطع المخصصة للعمليات الخاصة.

2. العملية الأولى:

أ ) التحضير للعملية:

1) سطع جوى للمنطقة عدة مرات كان آخرها يوم 15/4 ثلاث مرات على فترات مختلفة خلال النهار.

2) تجنيد أحد المندوبين العرب فى المنطقة لتعليم منطقة الإبرار بواسطة إشعال نيران.

ب) القوات والمعدات والوسائل المستخدمة:

     – حتى 2 جماعة (وحدات خاصة).

   – 4 قواعد صواريخ أرض/ أرض 130 مم.

   – مواد نسف (أسلاك كهربائية.قنابل.عبوات لاصقة زمنية).

   – 4 طائرات هيلوكبتر.

جـ) خط سير الاقتراب:

4 طائرة هيلوكبتر على ارتفاع منخفض من مطار رأس سدر إلى رأس أبو الدرج - ثم جنوب غرب حتى منطقة الإبرار جنوب منطقة شئون إدارية اللواء.

د ) سير العملية:

1) الساعة1831 رصد اختراق الهليوكبترات الأربعة من رأس أبو الدرج ثم هبطت فى المناطق التالية بالاستعانة بالإضاءة (ركية نار).

أ ) 2 هليوكبتر فى المنطقة 7 سم غرب منطقة شئون إدارية اللواء 119 مش.

ب) 1 هليوكبتر فى المنطقة 5 سم غرب منطقة شئون إدارية اللواء 505/ل 119 مش.

جـ) 1 هليوكبتر فى المنطقة جنوب علامة كم 89 طريق الزعفرانة - الكريمات بـ 5 كم.

2) الساعة1910 تمكنت الطائرة التى هبطت جنوب علامة 89 من إعداد 4 قواعد إطلاق صواريخ للعمل بحيث تحقق الآتى:

أ ) إطلاق الصواريخ دفعة واحدة (توصيلها كهربائيا مع بعضها).

ب) تدمير قـواعد الإطـلاق بعد خروج الصواريخ بعبوات لاصقة زمنية.

3) نتيجـة للتدخل السريع لقواتنا فى المنطقة فى أعمال العدو ولم

تتمكن باقى الطائرات من إكمال تنفيذ المهمة وعادت الطائرات الأربعة فى اتجاه الشمال الشرقى حيث رصد خروجهم أزواجا الساعة 1947 الساعة 1948 من منطقة بئر (أبو صندوقه).

4) اعتبـار من السـاعة 2009 حتى السـاعة 2040 قامت 6 طائرات مقاتلة قاذفة بقصف منطقة الزعفرانة مساحيًا تحت ضـوء المشـاعل للإيهام بأن الانفجارات التى ستحدث نتيجة العملية الخاصـة مصـدرها القصف الجـوى لمنع التدخـل وتأمين القواذف.

هـ) تأمين العملية:

1) سطع للمنطقة عدة مرات كان آخرها يوم 15/1 ثلاث مرات.

2) استخدام المندوبين فى تعـليم منطقة الابرار حيث رصد الأتى نتيجة لعمليات التفتيش فـى منطقة الإبرار.


أ ) وجود برميل مدهون باللون الأسود على تبه وبجواره ركية نار حديثة.

ب) جرة أفراد وجمال حديثة.

جـ) على مسافة 3 كم شمال غرب قواعد إطلاق الصواريخ وجد خط موازى للطريق ومكتوب بجواره رقم 2000 بالإضافـة إلى عدد 4 دائرة قطر كل منها حوالى 80 سم وبرسوم داخليها سهم فى اتجاه الشمال (اتجاه منطقة بئر عريضة).

3) مظلات جوية طوال فترة العملية فوق خليج السويس والمنطقة من (رأس سدر) حتى (أبو زنيمة).

4) رصد أهداف بحرية أمام الزعفرانة طوال فترة التنفيـذ لجذب النظر إليها.

و) نتائج العملية:

سقطت جميع الصورايخ خارج أهدافها ولم ينتج أى خسائر فى الأفراد أو المعدات.

تعليـق:

من المؤكد استخدام أفراد من وحدة خاصة أو الماتكال لوجود إرشادات هندسـية خاصة بالاتجاهات للمساعدة فى توجيه إطلاق الطواريخ.

3. العملية الثانية

أ ) التحضير للعملية:

1) سطع جوى دقيق للمنطقة عدة مرات وخلال عمليات القصف فى المنطقة وكانت آخر عمليات الاستطلاع (ثلاث مرات) يوم 15/1 خلال فترة النهار.

2) قصـف جـوى مركز من الساعة1424 حتى الساعة 1538

للقوات ورادارات الإنذار الجوى فى السخنة وطريق مصر السويس من كم 104 حتى كـم 595 من كم 51 حتى كم 53 بخطوط عموديـة على الطـريق (ملحق جـ المرفق) بقنابل متـدرجة الأزمنة حتى 17 ساعة تأخير.

ب) القوات والمعدات والوسائل المستخدمة:

      – حتى جم 5 م/ع.

– عبوات نسف زمنية.

      – لغم م/د مجهز بخرطوم بلاستك (للطرق الإسفلت).

– عربة جيب (يحتمل من المستولى عليها).

      – 1 طائرة هليوكبتر سوبر فيرلون.

جـ) خط سير الاقتراب:

(رأس سدر– الفاير– وادى حجول) فى اتجاه شمال غرب حتى منطقة إبرار جنوب علامة كم 75 طريق السويس بـ 11 كم.

2) تحركـت الجيب بالأفراد فى اتجاه الطريق لتنفيذ المهمة إلا إنها لم تستطيع البـدء فى تنفيـذ العملية نظرا لوجود تحركات على الطريق.

3) اضطرت الدوريـة إلى الانتظار جنوب الطريق بحوالى 2 كم حتى هدأت التحركات.

4) حوالى الساعة 430 بدأت المجموعة فى التحرك فى اتجاه أهدافها حيث قام أفراد م/ع بتجهيز مبنى محابس خط أنابيب البترول عند علامة كم 5075 وبتحزيم برجين من أبراج الضغط العالى فى نفـس المكان بعبوات زمنية وقامت بوضع لغم م/د على الطريق الإسفلتى مجهز بخرطوم هواء.

5) عادت المجموعة إلى مكان العربة وتوجهت فى اتجاه منطقة الإبرار الأولى حيث تم إرسال إشارة إلى الهليوكبتر.

6) الساعة 515 رصد اختراق 2 طائرة من منطقة السادات واتخذت نفس طريق الاقتراب الأولى حيث تم التقاط المجموعة ورصدت عودة الطائرتين الساعة 615.

(7) الساعة620 يوم 17/1 انفجرت العبوات فى الأهداف.

(هـ) تأمين العملية:

(1) سطع جوى دقيق عـدة مرات لمنطقة الأهداف والقوات المحيطة بها.

2) تأمين عودة المجموعة بحراستها بطائرة هليوكبتر ثانية يحتمل مزودة بصواريخ للتدخل فى أى عملية مضادة.

3) عزل منطقة عمل المجموعة تماما من أى تتدخل للاحتياطيات والقوات القريبة بالمنطقة بواسطة القصف الجوى بالقنابل الزمنية ذات التأخير المتدرج.

4) من دراسة تخطيط العدو لعملية القصف اتضح الآتى:

أ ) أن منطقة كم 95 التى تم إسقاط القنابل الزمنية فيها هى تقاطع المدق الواصل بين قيادة ج 3 مع طريق السويس/القاهرة.

ب) أن منطقـة كـم 104 التى تم إسقاط القنابل فيها تمنع تحرك الوحـدات المتمـركزة فـى كم 109 فى اتجاه منطقة العملية.

جـ) أن القصف تـم فـى شريطين يحسران المنطقة كل شريط من ثلاث خطوط قنابل متعامدة على الطريق وبطول 1.5 كم أى 750 متر على كل جانب من جانبى الطريق.

5) تزويد المجموعة بعربة جيب يحتمل من المستولى عليها يحقق له الآتى:

أ ) الظهور بمظهر دورية عادية تقوم بعملها فى المنطقة أو دورية شرطه فى حالة كشفها.

ب) تحقيق خفة حركة المجموعة.

4. التعليـق:

( أ ) العملية الأولى:

1) فشل العدو فى تنفيذ أهدافه من هذه العملية نتيجة للتدخل السريع

والحاسم لقواتنا فى إجراءاته لتنفيذ العملية حيث قامت بالإجراءات التالية:

أ ) إضاءة وقصف المنطقة المحتمل هبوط الهليوكبتر بها بواسطة المدفعية والهاونات.

ب) دفـع 3 دوريات كل من ف مش مدعمة بدانات هاون مضيئة لتفتيش المنطقة المحتمل هبوط الهليوكبتر بها.

ج) تفتيش المنطقة فى أول ضوء بواسطة الفنيين والدوريات خشية وجـود أشـراك خداعيـة وألغام تركها العدو ولإحداث خسائر جديدة.

2) تعتبر هذه العملية تكرارًا لأسلوب العدو فى استخدام الصواريخ أرض/أرض فى العمق التكتيكى لقواتنا المدافعة.

ب) العملية الثانية:

يعتبر هذا العمل من أسلوب وحدة الماتكال الإسرائيلى:

نجح العدو فى تحقيق أهدافه من العملية نتيجة للأتى:

أ ) التخطيط الجيد للعملية.

2) عـدم تدخـل أى قوات تصرف العدو رغم وجود نقاط حراسة على مسافة 3 كم من منطقة العمل.

ج) يعتبـر أسـلوب العدو فى عملية عزل وقطع طريق بالقصف الجوى والقنابل الزمنية ذات التأخير الكبير والمتتابع من أساليبه الحديثة التى قد يتبعها مستقبلا إلى جانب إمكانية تطويرها.

د ) تنفيذ العدو لعمليتين فى ليلة واحدة وفى أزمنة متقاربة بغرض إرباك القيادات.

هـ) بـرز من دراسة عمليات العدو الخاصة فى الفترة الماضية أهمية أرض هبوط (رأس سدر) و(أبو زينة) و(أبو رديس) كمناطق انطلاق لهذه العمليات.

و) تعتبـر محطة الدفع الوسط ع لشركة أنابيب البترول (كم 78) هدف حيوى يمكن الإغارة عليه رغم وجود نقاط الحراسة.

ز) يبرز أهمية الدراسة السريعة لتصرفات العـدو فـور حدوثها للخروج بالاستنتاجات السريعة عن أسباب هذه التصرفات واتخاذ اللازم فورا (عملية قطع وعزل طريق السويس/القاهرة بالقنابل الزمنية).


إغارة العدو على جزيرة شدوان

يوم 22 يناير 1970

عــام:

1. تصدر هـذه الدارسة ألحاقا لمذكرة المعلومات رقم 304 بتاريخ   26/1/1970 والمتضمنة الدراسـة المبدئية لعملية العدو ضد جزيرة شدوان.

2. اسـتندت هـذه الدراسـة على البيـانات التى أدلى بها الأفراد العائدون من الجزيرة علاوة على المعلومات التى أدلت بها دوريه الاستطلاع التى دفعت للجزيرة عقب انسحاب العدو.

3. تقـع جزيرة شاكر فى المدخل الجنوبى لخليج السويس وترجع إلى تحكمها فى الخط الملاحى إلى الخليج وحيوية الفنار بها للإرشـاد المـلاحى لتقييد الممر الملاحى بالمنطقة نظرًا لطبيعة المضيق.

4. قام العدو بعملية ضد الجزيرة اعتبارا من الساعة830 يوم 22 يناير حتى الساعة 1700 يوم 23 يناير حيث انسحب من الجزيرة مستخدما فى ذلك قوات الإبرار الجوى بالهليوكبتر تحت ستر القصف والمعاونة الجوية المركزة.

قوات العدو:

حوالى كتيبه مظلات مكونة من:

– أفراد من ك 202 وخاصة س ب (المعاونة).

– س من وحدة سطع مظلات 88/ل 25 مظلات.

– أفراد من الماتكال.

خطة الدفاع عن الجزيرة:

5. القـوة:

( أ ) س/ك 93 صاعقـة مشكلة من 2 ض 62 صف وجندى.

( ب) قوة بحرية مشكلة من 1 ض 26 صف وجندى.

(جـ) عناصر م/ع مشكلة من 1 ض 7 صف وجندى.

( د ) 7 أفراد مدنيين لتشغيل الفنار.

(هـ) إجمالى القـوة بالجزيرة 4 ض + 95 صف وجندى + 7 مدنيين.

6. التسليح:

( أ) التسليح الشخصى للأفراد (67 بندقية آلية + 5 بنـدقية نصف آلية + 12 طبنجة 9 مم).

(ب ) 2 مدفع هاون 60 مم.

(جـ) 8 رشاش خفيف.

( د ) 3 رشاش جرينوف.

هـ) 2 قاذف (قنابل يدوية)

و ) 3 قاذف ( RBJ7 )

ز ) طبنجة إشارة.

ح ) قنابل يدوية + خناجر.

ط ) 500 لغم مشون (معده للرص).

ى ) رادار بحرى إنجليزى طراز دكا.

7. تنظيم الدفاع

أ ) تركز الدفاع فى الطرف الجنوبى للجزيرة حول الفنار والرادار.

ب) خصص للدفاع س صاعقة + القوة البحرية حيث قسمت إلى 6 مجموعات احتلت الدفاع كالآتى:

– مجموعة (1):

وشكلت من 14فرد صاعقة مدعمة بـ2 مدفع هاون 60 مم وكلفـت بالدفاع عن الموقع من جهة الغرب بمواجهة حوالى 200م وبعمق حوالى 50م.

– مجموعة (2):

وشكلت من 10 أفراد صاعقة وكلفت بالدفاع عن الموقع من اتجـاه الشـمال الغربى بمواجهة حوالى100-150م بعمق حوالى 50 م.

– مجموعة (3):

وشكلت من 12 فرد صاعقة وكلفت بالدفاع عن الموقع من اتجاه الشمال بمواجهة حوالى 80- 100م بعمق حوالى 50م.

– مجموعة (4):

وشكلت من 11 فرد صاعقة وكلفت بالدفاع عن الموقع من جهة الشرق بمحاذاة الساحل الشرقى للجزيرة واحتلت الدفاع من شمال القنـاة بمسـافة 100م بمواجهة من 100 – 150 م بعمق حوالى 50 م.

– مجموعة (5):

وتشكل من 5 أفراد من بحرية حيث كلفت بالمهام الآتية:

أ ) تشغيل وصيانة الرادار البحرى طراز "دكا" والذى يقع شمال الفنار بمسافة 200 م وداخل المواقع مجموعة 4.

ب) تشغيل محطة اللاسلكى البحرية الموجود فى الفنار.

حـ) اسـتكمال الدفـاع عن المـوقع من جهة الجنوب وقد دعمت بـ:

– 2 رشاش خفيف.

– 2 رشاش جرينوف.

– مجموعة (6):

وشكلت من 13 فرد صاعقة بقيادة ضـابط وكلفت بالتجمع بجوار الفنـار للعمل كإحتيـاطى عام للمـوقع وتكون مستعدة للدفاع بالمجمـوعات لتـدعيم المجمـوعات السـابقة فى حالة تعرضها للهجوم.

8. التجهيز الهندسى للدفاع:

أ ) لم يجـر تجهـيز هندسى كامل للموقـع نظرا لطبيعة الأرض

الصخرية واقتصر التجهيز الهندسى على شكل حفر للأفراد بعمق من 10 – 20 سم وقد بدئ اعتبارا من 19 يناير فى استكمال التجهيز الهندسى باستخدام حفار يدوى دعمت به جماعة المهندسين العسكريين الموجودة بالجزيرة.

ب) تم تغطية بعض المواقع بأغطية رأس.

جـ) تم رص بعض حقـول ألغـام مضادة للأفراد أمام الدفاعات شرق وجنوب غرب الموقع ولم يتم استكمال باقى حقول ألغام حيث تم تشوين 10 صناديق ألغام بكاليت مضاده للأفراد (500 لغم) لاستكمال حقول الألغام.

9. مركز القيادة:

   يتواجد وسط موقع السرية وخلف موقع مجموعة 2.

10. أسلوب السيطرة والاتصال:

( أ ) يتم السيطرة على قوات الموقع بالأسلوب التالى:

1. بواسطة 2 سعاة مترجلين.

2. خطيا عن طريق تحويله 10 خط.

3. 3 جهاز ( R 5 ).

(ب) كما تم توفير اتصال بين قوة الموقع والقيادات الأعلى كالأتى:

1. اتصال لاسلكى مع قيادة ك 93 صاعقـة بواسطة جهاز

   لاسلكى.

(2) اتصال لاسلكى مع قيادة منطقة البحـر الأحمر العسكرية

     بواسطة جهاز اللاسلكى.

(3) اتصـال لاسـلكى مع قيـادة القاعـدة البحرية بالغردقة

     بواسطة جهاز لاسلكى بحرى فى الفنار.

أسلوب العدو فى مهاجمة الجزيرة:

11. التحضير للعملية:

أ ) إجراء عدة اسـتطلاعات جـوية للجزيرة ضمن المناطق التى غطيت بالاستطلاع الجوى – لمنطقة خليج السويس والتى كان آخرها الساعة 845 الساعة 1145 يوم 21 يناير 1970 .

ب) تجميع القوة المخصصة للعمليـة فى جنـوب سيناء (يعتقد فى شرم الشيخ).

12. سير العملية:

أ ) القصف الجوى:

1. بـدأ العـدو اعتبـارا من السـاعة 845 يوم 22 يناير بدفع مظلات جوية فوق سفاجا والغردقة والجزر فى الخليج فى نفس الوقت بدأ العدو بالقصف الجوى المركز على القوات بالجزيرة واستمر حتى آخر ضوء وقد تم القصف على مرحلتين رئيسيتين كالأتي:

أ ) المرحلة الأولى:

من الساعة1845 حتى الساعة1030 يوم 22 يناير بتركيز وبصفة مستمرة على مواقع القوات بالجزيرة بصفة عامة.

ب) المرحلة الثانية:

من الساعة 1030 حتى آخر ضوء على فترات متقطعة ضد مراكز المقاومة لقواتنا.

2) استخدام العدو فى القصف الجوى من 90 – 100 طلعة/طائرة فى المهمة الواحدة مستخدما طائرات الميراج- سكاى هوك - سوبر مستير.

3) استخـدام العـدو فى هجـومه الجوى الرشاشات والصواريخ والقنابل زنة 500 رطل.

4) ركز العدو قصفه الجوى على الأهداف التالية:

أ ) موقع الرادار البحرى.

ب) قيادة السرية.

جـ) تجمعات الأفراد بالمواقع وخارجها مع التركيز على مواقع 2 مع 3 (شمال وشمال غرب الموقع).

ب- الأبرار الجوى:

1) فى حـوالى الساعة1030 وتحت ستر القصف الجوى المركز حاولت طائرة هليوكبتر للعدو من طراز سوبر فريـلون الهبوط فى شمال الموقع على مسافة 500-600م من موقع مجموعة (3) والتى قامت بفتح النيران عليها ولم تمكنها من الهبوط واضطرت للاقلاع ثانية.

2) قام العدو بتركيز القصف على موقع مجموعة (3) وإلقاء قنابل دخان شمال الموقع وتحت ستر القصف الجوى وستارة الدخان عاودت الطائرة هليوكبتر محاولاتها ونجحت فى الهبوط وقامت بإبرار حوالى 30 فردًا ثم أقلعت متجهة شرقا.

3) قامـت القـوة التى تم إبرارها بتوجيه نـداءات باستخدام الميكروفونات للقوات الدفعة تطلب منهم الاستسلام على أساس أنه تم حصارهم بحرًا وجوًا إلا أن قواتنا رفضت الاستسلام وفتحت عليهم النيران.

4) استمر العدو فى عملية الإبرار الجوى باستخدام 6- 7 طائرة هليوكبتر سوبر فريلون بفاصل من 10-15 ق بين كل طائرة والتى تليها.

5) قدرت قوات العدو التى تم إبرارها بحوالى 200 فرد مدعمين بالهاونات بالرشاشات 0.3 ، 0.5 بوصة وقد قام العدو بتقسيم القوة إلى 3 مجموعات وقامت بمهاجمة مواقع قواتنا من اتجاه الشمال والشمال الغربى كالآتى:

أ ) مجموعة نيران واحتلت السهول الجنوبية للتلال الشرقية على موقع مجموعة (3).

ب) مجمـوعة اقتحام رقم (1) مهمتها اقتحام مواقع مجموعة (3) والاستيلاء على موقع الرادار البحرى.

جـ) مجموعة اقتحام رقم (2) ومهمتها اقتحام مواقع مجموعة (2) ثم التقدم فى اتجاه الفنار.

6) تقدمت مجموعات اقتحام العدو لتنفيذ مهمتها تحت ستر القصف الجوى المركز والمعاونة بالنيران من مجموعة النيران حتى تمكنت فى آخر ضوء يوم 22 يناير من الاستيلاء على مواقع مجموعة 2 ، 3 وموقع الرادار البحرى.

7) بـدأ العدو بعد ظهر يوم 22 فى إخلاء خسـائره والجـرحى من قواتنا باستخدام طائرات هليوكبتر.

8) قامـت طـائرات العدو طوال الليل فى إلقـاء المشاعل على الجزيرة وعلى باقى الجزر وعلى طرق الاقتراب البحرى للجزيرة تأمينا لقواته واكتشاف اقتراب أى إمدادات لقواتنا.

9) قـام العـدو خـلال ليلة 22- 23 يناير ببعـض الإجراءات لتأمين قواته بالجزيرة شملت ما يلى:

أ ) تشديد الحراسة على الجـزء المستولى عليـه من مواقع قواتنا وذلك بواسطة الدوريات المزدوجة السيارة والثابتة.

ب) استمر العدو فى إضـاءة المعركـة باستخدام طلقات الهـاون المضيئة بالإضافة لمشاعل الطائرات.

10) فى صباح يوم 23 يناير قام بتفتيش الجزيرة ومطاردة قواتنا التى نجحت فى الوصول لمنطقة الخيران غرب الموقع بواسطة 10 طائرة ميكورسكى 58 مستخدمًا الرشاشات والميكروفونات.

11) لم يحاول العدو تعقب قواتنا داخل الخيران واعتمد فى مطاردتهم على الطائرات واستخدام القنابل اليدوية والمتفجرات دون محاولة التلاحم معهم.

12) اسـتمرت عمـليات إخـلاء قوات العدو وإلأسرى والمعدات وذخائر قواتنا طوال يوم 23 يناير باستخدام طائرات هليوكبتر حتى تم الانسحاب الساعة1200 يوم 23 يناير.

13) قامت وحدات الدفاع الجوى بالغردقة بالاشتباك مع طائرات العدو وتمكنت من إسـقاط 2 طائرة للعدو الأولى الساعة 1208 والثانية الساعة 1237.

14) تم دفع 2 لنش طوربيـد السـاعة1110 بمهمة الاقتراب من الجزيرة واستطلاع الموقف وتحديد نوع الإبرار إلا أنهما لم يتمكنا من الوصول للجزيرة لمهاجمتهما بواسطة طائرات العدو وإغراقهما.

15) قـام مكـتب المخـابرات بالغردقـة بتعبئة بلنصات الصيد وتزويدها بالأجهزة اللاسلكية الصغيرة للقيام بعمليات الإنقاذ والنجدة وكذا اتخاذ ترتيبات دفع دوريات ليلية للاقتراب من الجزيرة بمعاونة الأدلة خلال ليلة 22-23 يناير.

16) تم الساعة1130 يوم 21 يناير دفع دورية سـطع من ك 93 صاعقة إلى الجزيرة باستخدام 2 بلنص صيد تحت ضوء المشاعل التى يلقيها العدو من طائراته حيث أحد البلنصات المقلة لدورية الصاعقة المشكلة 4 فرد بقيادة ضابط الساعة2350 إلى الجزيرة واشتبكت بعد نزولها على الشاطى بقوات العدو والذى تمكن من إغراق البلنص بطاقمه (من مندوبى مكتب المخابرات) وقتل قوة الداورية عدا فرد تم أسره.

17) تمكـنت الدوريـة الثـانية من الانسحاب بأوامر قائد المنطقة والعودة للغردقة وقد تأكد بذلك استمرار تواجد العدو بالجزيرة وسيطرته عليها.

18) تم دفـع داوريات بحرية يوم 23 يناير للبحث عن قوة لنشات الطوربيد المدمرة وقد أمكن إنقاذ 2ضابط + 11صف وجندى.

19) تـم دفع داورية إلى الجزيرة مساء يوم 23 يناير لاسـتطلاع الموقف بالجزيرة والتأكد من تمام إخلاء العدو فيها وتم تلقينها بحيث يتم النزول من اتجاه الشمال حيث يتميز بالصعوبة وقد تم لها الوصول الساعة 300 يوم 24 يناير بنجاح وابدوا فى تنفيذ مهامهما لتفتيش الجزيرة تحت ظروف الإضاءة المستمرة لطائرات العدو.

20) قامت قواتنا الجـوية فى مسـاء يوم 23 يناير بقصف منطقة الفنار حيث تمركزت قوات العدو التى نجحت فى النزول على الجزيرة.

21) نجحت الدوريات الساعة 1415فى الوصول إلى منطقة الفنار بعد تعرضها لنيـران قـواتنا بالجزيرة اعتقادا منهم بأنها قوات العدو.

22) فى السـاعة 1700 يـوم 24 يناير وصل 5 أفراد من طاقم لنشات الطوربيد سباحة إلى جزيرة التى تبعد 19 كم عن الغردقة حيث وصلوا للجزيرة منهكين واستشهد منهم 4 أفراد من بينهم المقدم البحرى/ حسنى حماد وأنقذ الفرد الخامس وكان مصابا بإصابات خطيرة ونقل فورا للمستشفى.

فيديو بالالوان للجنازة الشعبية المهيبة للمقدم البطل حسني حماد

https://www.youtube.com/watch?v=CeLc_fPTV_g

23) تم دفع دوريـة جديـدة لغيار الدوريتين السابقتين ومواصلة تفتيش المنطقة وقد أفادت الدوريات عند عودتها بالعثور على 4 جثث تم دفنها واختفاء تكديسات الألغام والذخيرة من الموقع وكثرة تواجد الإشراك الخداعية بالجزيرة.

أسلوب العدو فى مهاجمة لنشات الطوربيد:

24) بـدأ طـيران العـدو فى الاشـتباك مع اللنشات اعتبارا من الساعة 1144 يـوم 22 يناير وقبـل وصولها إلى جزيرة أم قمر واستمر تركيز الهجوم عليها.

25) أصيب اللنشان فى أول هجوم حيث انفجر اللنش الأول وأصيب الثانى واستمر فى التحرك بماكينة واحدة إلى أن ركز العدو هجومه عليه حتى تمكن من إغراقه الساعة1220 يوم 22 يناير.

26) اتبع العدو الأسلوب التالى فى مهاجمة اللنشات:

أ ) استخدام العدو7- 8 طائرة مـيراج وسـكاى هوك فى هجومه.

ب) القيام بالهجوم الغاطس من ارتفاعات منخفضة جدًا.

ح ) الهجوم على محور اللنشين ومع خط سيره.

د ) الهجوم من الجنوب للشمال لتجنب دفاعات م/ط بالغردقة.

هـ) استخدمت الطائرات الميراج فى هجومها الرشاشات من ارتفاع 200 – 600م.

خسائر العملية:

27) خسائر العدو:

     أ ) إسقاط 2 طائرة.   ب) من 30-40 ما بين قتيل وجريح.

28) خسائر قواتنا:    

أ افراد غير معروف

(ب) معدات:

(1) إغراق 2 لنش طوربيد.

(2) تدمير الرادار البحرى بواسطة القصف الجوى.

(3) تدمير الأجهزة اللاسلكية بواسطة قواتنا.

(4) التسليح بالجزيرة باستثناء تسليح الأفراد العائدين.

(5) تكديسات الذخيرة والألغام.

تحليل أعمال العدو:

من دراسة أعمال العدو يمكن الوصول للنتائج التالية:

29) أن هدف العدو من العلمية لم يكن احتلال الجزيرة والاحتفاظ

     بها بل كان يهدف الآتى:

أ ) التأثير النفسى والمعنوى والدعائى.

ب) تكبيد قواتنا أكبر خسائر ممكنة تنفيذا لمخططه فى الاستنزاف المضاد.

ح) إظهار مقدرته على الردع.

د ) إظهار عدم مقدرة قوات ج.م.ع على مواجهته.

هـ) إظهار تفوقه الجوى وعدم مقدرة القوات الجوية العربية على التصدى له ومعاونته للقوات البرية.

30) التخطيط الجيـد والسليم للعملية والمبنى على استطلاع جوى مستمر للجزيرة مع إجراء سطع نهائى قبل التنفيذ بـ24 ساعة لتأكيد آخر معلومات عن قواتنا وعلى ذلك قام بمهاجمة الموقع من اتجاه الشمال والشـمال الغـربى حيث لا توجد حقـول ألغام لقواتنا من الاتجاه الصالح للإبرار.

31) الدراسة الدقيقة لطبيعة الجـزيرة وانتخاب الأسلوب والوسيلة المناسبة لتنفيذ العملية.

32) تركيز العدو على استخدام الحـرب النفسية لتحطيم معنويات الجنود ودفعهم للتسليم.

33) تركيز العدو على عـزل ميـدان المعركة بحرًا وجوًا طوال فترة العملية بالكامل والإصرار على منع وصول أى معاونات لقواتنا بالجزيرة وقد تمثلت إجراءات العدو للآتى:

أ ) تواجـد مظـلات جوية بصفـة مسـتمرة فوق الجزيرة وعلى   الساحل الغربى للخليج من رأس شقير حتى سفاجة.

ب) إنارة طرق الاقتراب البحرية إلى الجزيرة ليلا.

جـ) مهاجمة لنش الطوربيد أثناء إبحاره فى اتجاه الجزيرة.

34) برز حـرص العـدو على قواته وعدم توريطها فى عمليات من شأنها تكبيدها خسائر وقد برز ذلك فى الآتى:

أ ) عـدم البـدء فى عمليـة الإبرار إلا بعد قصـف جوى مركز استمر لمدة حوالى ساعتين لضمان تطبيق الدفاعات وإحداث أكبر خسائر وتأثير نفسى على القوات.

ب) إقـلاع الطـائرة هليوكبتر الأولـى بمجـرد تعرضها للنيران من جانب قواتنا وعدم تكرار المحاولة إلا تحت ستر القصف الجـوى وإثارة الدخان.

جـ) عـدم التورط فى مطـارده قـواتنا داخل الخيران والاعتماد على طائرات هليوكبتر فى تعقبهم باستخدام الرشاشات والقنابل اليدوية.

35) المستوى العالى للرعاية الطبية العاجلـة التى تقـدم لجنوده والتى وصلت إلى حد إجراء عمليات بتر ونقل دم فى أرض المعركة وسرعة إخلاء الجرحى مما يرفع معنويات جنوده.

التعليـق:

36) بالرغـم من المقاومـة العنيفـة التى قوبلت بها قوات العدو والخسائر الكبيرة التى أنزلت بها والتى فوتت عليه أهدافه من العملية إلا أنه حدثت بعض الأخطاء والتى كان يمكن بتلافيها إحباط عملية العدو من أساسها أو تكبيده أضعاف ما تكبده من خسائر وتتلخص هذه الأخطاء فى الآتى:

أ ) لم تتـم دراسة دقيقة لطبيعة الجـزيرة وسـواحلها وبالتـالى الأسلوب المحتمل لمهاجمتها وإلا كان قرار الدفاع قد وضع ليقابل الاحتمالات المختلفة.

ب) لم يكـن تسـليح القوة بالجزيرة متمشـيا مع احتمالات العدو حيث لم يوضع أساسا لمواجهة عمليات إبرار بحرى ولم يتوفر لدى القوة وسائل الدفاع الجوى لمواجهة عمليات القصـف والإبـرار الجوى وهى أكبر الاحتمالات ضد الجزيرة.

جـ) عدم المناورة بالأسلحـة حـيث إنه تم اكتشاف محاولة العدو للهبوط بالهليكوبتر ولم يقم قائد الموقع بدفع بعض الرشاشات الخفيفة والقواذف الصاروخية للتعامل معها وتدميرها أو على الأقـل منعـها من الهبوط وانتظر لحين قيام العدو بإتمام الإبرار وبمهاجمته.

د ) عدم تجهـيز المنـاطق الصالحة للإبرار الجوى هندسياً (ألغام – براميل) لمنع العدو من القيام بذلك وتركيز جميع التجهيزات الهندسية والمواقع حول الموقع وعلى الساحل وبالتالى أصبحت مهمة القوة منع الإبرار البحرى والدفاع عن منطقة الرادار فقط وليس منع العدو أصلا من النزول على الجزيرة.

هـ) تركـيز جميع وسـائل المواصلات فى مكان واحد مما نتج عنه فقدان الاتصال بجميع الرئاسات فى وقت واحد وأدى إلى عدم وضوح الموقف بالجزيرة.

و) عدم استغلال طبيعة الأرض بالجـزيرة فى توزيـع تكديسات الموقع من الذخيرة والتعيينات مما أدى إلى نقص فى ذخيرة الأفراد بعد تركهم للمواقع وانتشارهم فى الجزيرة وكذلك بقائهم لعدة أيام بدون تعيينات.

37) ورغـم كل الظروف الصعبة التى قابلت القـوة من قـصف جوى مركز وتفوق فى القوة والتسليح فقد خاضت معركة مشرفه كبدت العدو خلالها خسائر كبيرة فى الأفراد كما أنها أدت إلى ارتفاع الروح المعنوية لقوات منطقة البحر الأحمر باعتبارها أحد المعارك المشرفة للقوات العربية وأنها ردت للقوات المسلحة اعتبارها وهيبتها بعد عملية العدو ضد رادار الزعفرانة وقد أظهرت الكثير من البطولات والفدائية.


38) تعتبر هذه العمليـة أحـد صـور البعد الثالث للعـدو والذى يركز فيه على استخدام قوات الاقتحام الجوى الرأسى كسلاح رئيسـى إلى جانب القوات الجوية والتى ينتظر أن يتوسع العدو فى استخدامها خلال مرحلة التصاعد الحالية فى العمليات الشاملة.

الإغارة على منطقة الكاب

11-12 يون 1970

عــام:

1. قـام العـدو بتنفيـذ عملية إغارة باستخدام القوات المنقولة بواسطة الزوارق عبر قناة السويس وذلك بعـد تمهيد جوى ومدفعية استمر عدة أيام وقد نفذت الإغـارة ضـد قطاع الكاب وذلك رداً على الكمائن العربية الناجحـة التى نفذت فى هذا القطـاع يـوم 30/5 وكان نتيجتـها خسائر كبيرة فى أفراد ومعـدات العدو وأسر عدد (2) رقيب من ك 202/ك مظلات عامل.

الغرض من الإغارة:

2. استرداد الروح المعنوية لقواته فى هذا القطاع.

3. رفع الروح المعنوية للجيش والشعب.

4. إحداث أكبر خسائر فى القوات العربية انتقاما من خسائرهم فى هذا القطاع فى 30/5.

5. أسر أفراد رداً على أسر (2 فرد) مظلى فى 30/5

قوات الإغارة:

6. تقدر قوات العبور بحوالى س/مظ (يرجع أنها س سطع/ل مظ).

7. تقدر القوة المساندة للعبور بالآتى:

أ ) 11 عربة 1/2 جنزير – 4 بب.

ب) عناصر م/د 5 مد / م 5 هاون.

قواتنا:

   ك 13 صاعقـة والتى تنتشر على طول جبهة الكاب والتبنة – وتدافع فى ظـروف صعبة على شريط طولى عرضه 100م تقريبا تحـده الملاحات من الجبهـة الغربيـة وقناة السويس من الشرق.

أعمال العدو التى سبقت الإغارة:

8. قصف جوى شبه مستمر للمنطقة لمدة حوالى12يومًا متتاليًا.

9. قصف جوى مركز فى المنطقة كم 33 إلى كم 34 والمنطقة من كم 31 إلى كم 32 اعتبارا من الساعة2100 (قبل بدء عبور الأفراد بحوالى نصف ساعة).

10. سطع جوى للقطاع أيام 2،3،5 (بتركيز) ،6،7،9،11

11. سطع أرض ليلى للقطاع شمال القنطرة أيام 10،11.

أسلوب تنفيذ الإغارة:

12. مجموعات العدو أثناء الإغارة:

( أ ) قسم العدو قواته التى اشتركت فى الإغارة إلى المجموعات التالية:

1. 2 مجموعة ساترة مكونة من 10 – 15 فردًا مسلحًا بأسلحة شخصية ورشاشات نصف بوصه بعدد 2 دبابة و 6 عربة نصف جنزير وتتركز هاتان المجموعتان على الشاطىء الشرقى للقناة.

2. من 3 إلى 4 مجموعة كل قوة من 10 – 15 فردًا مسلحين بالأسلحة الشخصية وألغام م/د ، م أ أشراك خداعية.

3. نقط طبية على الشاطئ الشرقى للقناة.

4. اتخذت المجمـوعات الساترة أوضاعها على الساتر الترابى فى الضفة الشرقية الساعة2100 فى مواجهة كم 33 ، ك م 31 وبدأت فى جذب نيران عناصر نقط الحراسة والكمائن فى المنطقة لتأكيد أوضاعها وذلك بإطلاق دفعات من الرشاشات.

ب) الساعة 2130 بدأ العدو محاولة العبـور باستخدام الزوارق المطاطية فى منطقة 33/4 وقـد اكتشـفت المحاولة وتم تركيز النيران عـلى العدو وفشلت المحاولة وعادت قوة العدو شرقا.

حـ) الساعة2230 حـاول العـدو العبـور من علامة كم 31 واكتشفت المحاولة بواسطة كمائن قواتنا بالمنطقة وتم قصف منطقة العبور بالمدفعية بتركيز وفشلت المحاولة.

د ) ركز العدو القصف الجوى على موانع المدفعية ومركز قيادة ل 136 اعتبارا من الساعة2200 إلى الساعة2300 وكذلك المنطقة الدفاعية بالكاب مما أدى إلى قطع الاتصال بالكاب وقيادة ل فى القطاع كما استمرت عملية القصف الجوى ضد الأهداف التى لم يتم العبور فى منطقتها وكذلك ضد قوة الهجوم المضادة التى دفعت فى اتجاه نجاح العدو فى منطقة كم 33/4 وقد بلغ حجم نشاط العدو فى القطاع الشمالى للقناة فى الفترة من الساعة200 إلى الساعة510 (86 طائرة) قامت بعمل 44 اختراق وتركيز القصف الجوى على القوات ومدفعية الميدان ومد م/ظ بالمناطق القنظرة/شمال القنطرة – الكاب باستخدام القنابل والصواريخ والرشاشات والنابالم ومجموعات من 2–4 طائرة مع إغارة الأهداف واستخدام المشاعل الجوية والقنابل الأرضية فى قطاع الإغارة.

هـ) الساعة 100عاود العدو محاولة العبور عند علامة كم 33/4 تحت نيران بب والرشاشات وقد تمكن جزء من قوات العدو من العبور باستخدام القوارب المطاطية رغم اكتشاف كمائن قواتنا له وتركيز نيران الرشاشات على العدو.

و) انقسـمت قـوة العدو التى نجحت فى العبور إلى المجموعات التالية:

1) مجموعة فرعية احتلت الساتر الترابى غرب القناة.

2) 2 مجموعة فرعية اقتحام للكمائن الموجودة فى المنطقة من كم 33/4 إلى كم 31.

3) مجموعة فرعية قامت برص الألغام على المضيق الترابى الكاب /التبة بالقرب من علامة كم 37/4.

4) اسـتمر قتـال العدو على الضفة الغربية للقناة حوالى 60 ق اضطر بعدها إلى سحب قواته نظرا للخسائر الكبيرة فى قواته وفشل فى الحصول على أسرى وشدة المقاومة – ووصول احتياطيات الفرقة وبدأ العدو سحب قواته حوالى الساعة0230 إلى الضفة الشرقية للقناة ثم جنوبا فى اتجاه القنطرة وذلك تحت ستر قواته الجوية التى ركزت نيرانها على موَابط المدفعية المصرية.

5) ترك العدو عدة إشراك خداعية بعد انسحابه.

أسلوب الخداع الذى اتبع فى الإغارة :

13. نشاط قصف جوى فى مناطق أخرى بخلاف منطقة الإغارة ثل الدقرسوار وجنوب الإسماعيلية.

14. إلقاء مشاعل على مواجهات واسعة فى مواجهة ج 2 بخلاف المنطقة التى استخدمت للعبور.

15. دفع هدف جوى برجع هـليوكبتر فى اتجـاه الصالحية على ارتفاع منخفضى للإيحاء بوجود عملية إبرار جوى فى العمق.

نتائج الإغارة:

16. إحباط العدو والقيام بدعايـة صاخبة رغـم أنها تعتبر فاشلة فى تحقيق المهمة الحقيقة لها وخاصة أن العدو لم يتمكن من الحصول على أسرى وفشل محاولة العبور عدة مرات رغم ستر القوات الجوية المعادية والاستعانة بالدبابات والعربات النصف جنزير من الضفة الشرقية.

17. اعترف العدو وبمقتـل 4 فـرد وإصابـة 19 فـرد وتقدر الخسائر الحقيقة للعدو بما لا يقل عن 30 قتيل وجريح وخاصة أن محاولات العبور الأولى قد فشلت تحت تأثير نيران مدفعيتنا وبتدخل قواتنا فى هذه المحاولات فور اكتشافها.

18. تعتبـر خسـائر قواتنـا أساسا نتيجة للقصف الجوى المركز والذى استمر حوالى 12 يوماً قبل الإغارة.

الدروس المستفادة:

19. اختيار العدو لمنطقة هدف الإغارة بنى على الاعتبارات التالية:

أ ) تنفيـذ عمليـة خاصـة للـردع فى نفس القطاع الذى نفذت فيه لكمائن الناجحة بواسطة القوات المصرية فى 30/5 لاسترداد الروح المعنوية لقواته فى هذا القطاع الهام.

ب) استغلال طبيعة الأرض الصعبة التى تواجه القوات المدافعـة فى هذا القطاع – حيث تعتبر طبيعة الأرض أغلبها ملاحات عدا شريط يوازى القناة لا يزيد عرضه عن 100م تتخلله طريق القناة – والترعة الحلوة - وخط السكة الحديد.

جـ) صعـوبة المقاومـة بنيـران المدفعية والهـاونات والمدفعية المضادة للطائرات فى هذا القطاع.

د ) صعوبة القيـام بالهجمات المضـادة لاسترداد المواقع وكذلك صعوبة المناورة بالقوات بين المواقع وبعضها.

هـ) إشراف الضفـة الشـرقية للقناة على الضفـة الغربية لها فى هذا القطاع إشرافا تاماً.

20. حاول العدو توفير جميع أسباب النجاح الممكنة لقوة الإغارة وتشمل ذلك:

أ ) قصف قوى مستمر على القطاع طوال مدة 12 يوم.

ب) سطع جوى مستمر شبه يومى على هذا القطاع.

حـ) سطع أرضى تكرر عدة مرات قبل الإغـارة وخاصـة فى

     مناطق العبور.

د ) أتباع أساليب الخداع.

هـ) تكرار محاولة العبور فى أكثر من نقطة فى وقت واحد.

و ) ستر عملية العبور بنيران الدبابات والرشاشات.

ز ) إضاءة نقطة العبور بواسطة الكشافات المثبتة على دبابات.

التعليـق:

21. فشـلت عملية الإغارة فى تحقيق أهدافها حيث لم يتمكن من الحصول على أسرى أو تكبيد قواتنا خسائر كبيرة من هذه الإغارة.

22. كان تصميم قواتنا على تدمير قوة العدو ورغم وجود غطاء جوى له ورغم الحشد بالنيران الجوية والبرية من العدو وأثره فى فشل محاولات العدو المتكررة للعبور وكان لسرعة اكتشاف هذه المحاولات أثره الكبير فى أحداث خسائر كبيرة فى العدو اعترف بجزء منها فقط.


الإغارة التى تمت على بعض الأهداف السورية

ليلة 15-16 مارس 1970

عــام:

1. قامت إسرائيل ليلة 15-16 مار1970 ولأول مرة منذ حرب يون 1967 بالإغارة على بعض الأهداف العسكرية والجيش داخل الحدود السورية باستخدام القوات الخاصة المنقولة جوًا.

أهداف العدو من العملية:

2. الرد على تصاعد عمليات القوات السورية فى الفترة الأخيرة وخاصة تزايد عمليات الكمائن والتى كبدت العدو خسائر كبيرة فى الأفراد والمعدات بلغت 6 قتيل 165 جريح وتدمير خمسة عربة نصف جنزير.

3. إنذار القوات السورية للحد من نشاطها وإظهار قدرة القوات الإسرائيلية على الرد والردع فى أى وقت وفى أى مكان وتعرض الأهداف الحيوية السورية لهذه العمليات.

سير العمليات:

العلمية الأولى:

أ- فى الساعة1900 يوم 15 مار 70 اخترقت الحدود الشمالية عدد (9) طائرة هليوكبتر واتجهت جنوبا توزعت كالأتى:

1. قامـت 5 طائـرات بعملية خداع ولفـت الأنظـار بعيدا عن منطقة العملية حيث قامت 2 طائرة بالاتجاه إلى الحدود الأردنية بينما اتجهت الثلاث طائرات الأخرى جنوبا وقام جميعا بالمناورة والعودة مرة أخرى.  

2. فى نفس الوقت قامت الأربع طائرات الباقيـة بالاتجـاه جنوبا تجاه منطقة الهدف المحددة حيث هبطت شمال معسكر القطبى أحداثى (118735) بمسافة 6 كم (من المعروف أن هذا المعسكر يتمركز به ل 2 مش + فوج مدفعية).

3. تم إنزال 4 هاون 120مم (مدفع فى كل طائرة) حيث قامت جميعها بقصف المعسكر لمدة حوالى 10 ق وقد أصيب المعسكر بعدد 2 دانه إصابة مباشرة.

4. فى نفـس الوقت قامت مجموعة أخرى بتجهيز أحد أعمدة كهرباء الضغط العالى فى نفس المنطقة للنسف وقد نجحت هذه المجموعة فى مهمتها.

5. تم تحميل الأفراد والهاونات من نفس المنطقة وأقلعت الطائرات فى طريقها للعودة للأراضى الإسرائيلية.

5. العملية الثانية:

فى الساعة430 يوم 16 مارس اخترقت طائرة هليوكبتر إسرائيلية الحدود الجنوبية للجهة السورية حيث قامت بالأتى:

أ ) أبـرار مع الأفراد (حوالى 4- 5 فرد) مهندسـين عسكريين على الطريق الإسفلت فى المنطقة غرب قرية جاسم أحداثى (66652) على مسافة 10كم شرق خط وقف أطلاق النيران.

ب) قامت المجموعة بتجهيز كوبرى صغـير على الطريق (يبـلغ طوله حوالى10م وعرضه حوالى4م) للنسف بحيث تم عملية النسف بعد إقلاع المجموعة وقد نجحت المجموعة فى مهمتها.

نتائج العمليات:

6. لم تحقق المجموعة الأولى (مع القصف) مهامها بنجاح لسقوط معظم الدانات بعيدا عن الهدف.

7. حققت باقى المجموعات مهماتها بنجاح.

8. الخسائر الناتجة فى الجانب السورى عن العمليات:

   6 شهيد عسكريون.

   14 جريح عسكريون.

     نسف عامود كهرباء الضغط العالى.

9. تحقيق المفاجـأة حيث استخدم العدو هذا الأسلوب ضد الجبهة السورية لأول مرة منذ عمليات 1967 مما أتاح له حرية العمل دون أى تدخل من القوات السورية.

10. أتباع أسلوب الخداع بالقيام باختراق بعدد 9 طائرات وتوزيعها فى أكثر من اتجاه لتثبيت الجهود ثم عودة جزء منها للأراضي الإسرائيلية للإبهام بانتهاء الاختراق والعودة غربا.

11. ضمان أحداث أكثر خسائر بتنفيذ عمليتين فى وقت واحد (قصف معسكر ونسف عامود الكهرباء) ثم القيام بالعملية الثالثة فى نفس الليلة مستغلا عدم توقع القوات السورية لعملية أخرى فى نفس الليلة.

12. إظهار قـدرة القوات الإسرائيلية على العمـل ضد الأهداف الحيوية والعسكرية وضد أكثر من هدف فى وقت واحد دون تدخل من القوات السورية.

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech