Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

القوات الجويه المصريه والحرب الجديده

  بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

من المعروف ان القوات الجويه سلاح هجومى وان استخدامه فى اى وقت يكون للقيام بعمل هجومى اى تكليفها بمهمه ستكون بالتاكيد عمليه هجوميه .....وهى بذلك تختلف عن باقى اسلحة القوات المسلحه من قوات بريه او بحريه ....بالرغم من ان البحريه قد تستخدم فى عمليات الحصار البحرى بالاضافه الى ان المهمه الرئيسيه للقوات الجويه هى مهمه دفاعيه فى المقام الاول بالدفاع عن حدود الدوله واهدافها الحيويه ومنع اى اختراق معادى لاجوائها ....

وهناك مبادئ واساليب لاستخدام القوات الجويه مثلها كمثل اى سلاح اخر وهذا كلام متعارف عليه فى كل جيوش الدول الاخرى وان اختلف من دوله لاخرى طبقا للعديد من الاسباب كالعقيده العسكريه التى تنتهجها القوات المسلحه للدوله وطبيعة العدائيات المنتظره ....وما الى ذلك من اسباب ...

ونحن نرى اليوم ان مصر بقواتها المسلحه وفكرها المتطور تقدم لنا نموذجا فريدا لاستخدام القوات الجويه قد يتطابق مع نماذج من بعض الدول وقد يختلف مع البعض الاخر كليا او جزئيا ...ولكنه فى النهايه يكون مزيجا مختلفا عما هو متعارف عليه من استخدام تقليدى للقوات الجويه .....

بداية كان ظهور الطائرات الاف 16 فى سماء القاهره وتحديدا فوق ميدان التحرير خلال ايام الثوره فى يناير 2011 وهوشئ جديد ومختلف تماما عن ظهور الطائرات الهليكوبتر ..فظهور المقاتلات يعطى معنى اخر لان الطائرات الهل معروف فى استخدامها انها تؤى وتنفذ مهام فى خدمة الشرطه المدنيه بما فى ذلك مراقبة التظاهرات او التدخل ضدها بالمنشورات ومكبرات الصوت والتحذيرات ومنها مراقبة وتسيير حركة المرور والاسعاف والاخلاء الجوى .....اما ظهور مقاتلات حديثه ذات قدرات قتاليه عاليه يعطى معنى مختلف للثوار فى الميدان قد يكون معناه التأييد من القوات الجويه-وهو ما فهم من الثوار فى حينه - ولكنه قد يعطى معنى معاكس كالتحذير فى حال خروج الامور عن نصابها ....ولكن رد فعل الثوار فى التحرير اكد فهمهم للمعنى الاول ....

استخدام الطائرات الاباتشى فى سيناء يعتبر استخدام جديد لهذه النوعيه من الطائرات فمن المتعارف عليه ان هذه الطائرات تقدم النيران المعاونه بكثافه للقوات البريه الصديقه عند تنفيذها لمهامها القتاليه بامتلاكها لقوة نيران كثيفه ومتعددة النوعيه تمكنها من التعامل مع اهداف مختلفة النوعيه مع قدرتها العاليه على المناوره مما يميزها بكثير عن المقاتلات القاذفه ...اما فى محاربة الارهاب فى سيناء فهو يتسم بكثير من الصفات والمميزات التى تعطى بعدا جديدا فى استخدام الاباتشى اظن ان الدوله المصنعه او الدول التى تمتلك هذه الطائرات سعيده وتدرس جيدا هذا البعد ....

كنا دائما نسمع ان اسرائيل لديها اليد الطولى فى المنطقه بما لديها من قوات جويه متعدده ومتنوعة الطرازات تستطيع ان تصل الى عمق اى دوله عربيه وتستخدمها كسلاح ردع ضد الدول العربيه وهو ما اكدته عملية ضرب المفاعل النووى للعراق خلال فترة رئاسة الرئيس السادات ....فماذا نقول نحن الان عن انفسنا بعد الضربه الجويه المحدوده التى وجهة الى عناصر الارهاب فى ليبيا ردا على قتلهم بعض المصريين المسيحيين ....الامر الذى جعل المصريين فى ليبيا وفى غيرها من الدول الاخرى ان يشعروا بنوع من الفخر والاطمئنان على انفسهم فى الغربه لاننا جميعا شعرنا ان هناك عهد جديد يستطيع الرد على اى تهديد لسلامة وامن المصريين حتى خارج حدود الدوله ..بدءا من اتخاذ قرار هذا الاستخدام وحتى المشاركه فى الضربات الجويه الاولى لعاصفة الحزم مع دول مجلس التعاون الخليجى لمحاربة الارهاب فى اليمن وتدمير مراكزه والعمل على حماية المنطقه الخليجيه من سيطرة الارهابيين التى تهدد المنطقه وسلامتها مع العمل على اعادة الشرعيه لليمن الشقيق ....

كل هذه الامور التى تراها وتعيها كل عين واذن واعيه ادت الى مشاركة قواتنا الجويه فى العديد من التدريبات المشتركه مع قوات من دول اخرى بناءا على طلب هذه الدول حتى يمكنها ويمكننا تبادل الخبرات وزيادة المهارات وهى فى المقام الاول دول عربيه الامر المفيد فى انشاء القوه العربيه الموحده وايضا هناك دول اخرى من الاتحاد الاوروبى له نفس الرؤيه ...لقد اعطى ذلك العمل الكثير من الثقه لقواتنا الجويه فى قدرتها على العمل منفرده او بمشاركه من الاخرين عند تنفيذ مهام خارج حدود الدوله فى اى مسرح للعمليات وفى اى وقت ليلا او نهارا ....

مصر دائما تقدم النماذج الفريده للعالم مثلما حدث فى 25 يناير وما حدث فى 30 يونيو

   تحيه الى قواتنا الجويه ,,,,

 

لواء طيار اح بالمعاش / ممدوح محمد حشمت

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech