Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - في يناير 2017 **** 13.5 مليون زيارة منذ 2013 - 25 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

الشهيد الملازم اول بحرى طلعت محمود عبد الوهاب

 

 

الشهيد الملازم اول بحرى طلعت محمود عبد الوهاب

أبن العشرون عاما البطل الذى رفع له اعدائة القبعة

 

 

لقد شاهد رجال البارجة البريطانية ما حدث امام اعينهم  ، فتوقف قصف المدافع ورفع الكابتن هامليتون قبعته ثم وضعها على راسة  مرة اخرى واصدر اوامرة بالميكرفون الى ان تطلق البارجة  جميع صفاراتها وان يقف الجميع دقيقة صمت تحية لبطل شجاع حافظ على الشرف العسكرى البحرى .

اكتشفت بعد ذلك ان الكابتن هامليتون كان مدرسا للصاغ محمد شاكر حسين خلال دورات التدريب  فى انجلترا وكان يعرفة شخصيا ، ونشات بينهما علاقة تقدير واحترام وصلت الى حد الصداقة وقد علم هامليتون بهوية قائدها بعد اكتشافة للفرقاطة المصرية ...

وان هامليتون قد افصح فيما بعد لضابط البارجة بانة قد فقد صديق شجاع كان يكن لة كل الاحترام و التقدير ... ولكن هكذا هى الحرب و السياسة ..

انه الملازم اول بحرى طلعت محمود عبد الوهاب مواليد الاسكندرية عام 1936

والجدير بالذكر انة من ينتسب الى عائلة عريقة وجميع اخوتة لواءات

وهو اخو البطل الشهير لواء بحرى نبيل محمود عبد الوهاب الذى اشترك فى مهاجمه و تدمير ميناء  ايلات خلال حرب الاستنزاف.

 

 

تخرج من الكلية البحرية عام 1954  الدفعة السابعة  بحرية

تعين فى لواء المدمرات ضمن طاقم الفرقاطة دمياط

وكان يعمل قائد للمدفعية المضادة للطائرات  والتى كانت عبارة عن عدد 2 مدفع عيار 40 ملم ، على جانبى السفينة وفى اثناء المعركة تم تدمير المدفع الوحيد سطح / سطح بمؤخر السفينة وتم تكثيف النيران على السفينة بعد قرار قائدها الاصطدام بالبارجة  وبدات السفينة تميل على الجانب فقرر الملازم اول طلعت الاشتباك بمدفعة المضاد للطائرات الضعيف نسبيا مقارنة بتسليح الطراد وبعد اطلاق عدة طلاقات تم اصابة عدة افراد على سطح الطراد فتم استهدافة بمدفعية الطراد وتدميرة واصابة الملازم اول طلعت محمود عبد الوهاب ،

وبعدها طلب القائد من الطاقم مغادرة السفينة و لكن الملازم طلعت لاحظ ان صديقة الملازم اول مدحت الزيات قائد المدفع سطح / سطح مصاب اصابة بالغة وملقى على سطح السفينة فذهب الية ليقوم بانقاذة رغم انة مصاب هو الاخر ولكن القدر كان اقوى وغرقت دمياط وعلى متنها الصديقان ليكتب لهما اللة الشهادة فى قصة بطولة رائعة ووفاء نادرة .

من المفارقات ان  طلعت كان برتبة ملازم ثان وعلم بترقيتة الى رتبة ملازم اول بحرى  ضمن دفعتة اثناء توجة السفينة الى شرم الشيخ لينال الشهادة برتبتة الجديدة قبل ان يستمتع بها بساعات قليلة .

وقد حصل الشهيد لبطولتة على وسام نجمة الشرف العسكرية من الرئيس جمال عبد الناصر وهى اغلى وسام يحصل علية ولكن بعد مماتة .

 

 

ما هى الفرقاطة دمياط وما مواصفاتها

 

 

كانت دمياط فرقاطة صغيرة من قطع الاسطول البحرى الملكى المصرى خفيفة التسليح  اصلها من الطراز البريطانى اشتركت فى الحرب العالمية الثانية ، عندما كانت تملكها انجلترا تحت اسم نيث ثم اشترتها مصر فى نهاية عام 1950 قبل قيام ثورة 23 يوليو 1952 وحسبا لمرجع جينز البحرى  كانت الفرقاطة المصرية من قطع الاسطول ابحرى الملكى المصرى  الضعيف ، كانت هذة السفينة من طراز  ريفار river   خفيفة  التسليح  عليها مدفع واحد عيار 4 بوصة فى مقدمة الفرقاطة وفى مؤخرتها علاوة على مدفعين مضادة للطائرات عيار 40 ملم ، بالاضافة الى 6 مدافع رشاشة مضادة للطائرات من طراز  هوتشكيز عيار 20 سم فى ثلاثة موجموعات مزدوجة   موزععه على كل جانبى السفينة و مؤخرتها علاوة على بعض بعض الالغام الاعماق المضادة للغواصات ولم تكن دمياط تملك رادارا بحريا يؤهلها لدخول المعارك بشكل كفائى وكان عدد افراد طاقمها 140 فردا كانت البحرية المصرية تستعمل الفرقاطة دمياط  كسفينة تدريب تابعة للكلية البحرية ، وكان تسليحها قد انقص الى تسليحا خفيف لاغراض تدريب الطلبة فاصبح يقتصر على مدفع واحد عيار 4 بوصات بالمقدمة .

 

 

ماذا حدث وما هى حقيقة هذه العملية ؟؟

لماذا الاوامر للفرقاطة دمياط بالتوجة الى شرم الشيخ ؟

 

ومازالت تفاصيل ما حدث و حقيقة هذة العملية مجهولة للقارئ العربى ، بل و لقيادة البحرية المصرية ، وانة لواجب على و وفاء لقسم و دين قطعتة على نفسى تجاة ارواح شهداء ورجال القوات البحرية المصرية وابطالها المجهولين ، اوضح لاجيال وطنى مصر البطولات المجهولة  عن رجال البحرية المصرية خلال حرب العدوان الثلاثى ضد مصر سنة 1956 ووقوفهم ضد الاساطيل  الانجلوفرنسية البحرية الضخمة للدولتين العظيمتين ولدولة صغيرة ساعدتها . 

التوجة الى شرم الشيخ

بعدما واجهت مصر الهجوم الساحق لطائرات بريطانيا و فرنسا على مطاراتها و قواعدها العسكرية و اتضحت الموامرة الثلاثية مع اسرائيل ، صدرت الاوامر الى العديد من  مجموعات قطع البحرية المصرية بالتوجه الى المناطق المحددة  لها من قبل سواء البحر الابيض او البحر الاحمر لحماية سواحلنا والتعرض الى سفن الاعداء طبقا للاوامر التى كانت محددة من تلك السفن و للتصرف حسب الاوضاع خلال المواجهة فصدرت الاوامر لسفينة التدريب الحربية دمياط بالتوجة الى شرم الشيخ لتساعد الفرقاطة رشيد فى القيام بداورية استطلاعية فى خليج العقبة والمنطقة المواجهة لشرم الشيخ .

وقد صدرت الاوامر فى الساعة الرابعة بعد الظهر يوم 31 اكتوبر الى الصاغ البحرى ( رائد ) شاكر حسين  قائد الفرقاطة دمياط  وهو من مواليد بنى سويف سنة 1929  ومن خريجى اول دفعة بالكلية البحرية عام 1948 .

بمغادرة القاعدة البحرية المصرية فى ميناء الادبية بمدينة السويس  . والاتجاة حنوبا الى شرم الشيخ للانضمام الى الفرقاطة رشيد الموجودة هناك وتعزيزا للقوات البرية المصرية بالمنطقة ومساعدتها فى اغلاق مضيق تيران امام سفن الاعداء .

 

معركة الفرقاطة دمياط 

 

بطولة دخلت التاريخ وتنساها مصر من اسرار الايام الخالدة

 

دخلت معركة سفينة التدريب البحرى الفرقاطة دمياط فى السجلات البحرية البريطانية وفى سجلات العمليات البحرية خلال حرب التواطئ الثلاثى .

وتشتهر تلك المعركة البحرية باسم ( عملية تور يادور )

ويعتبر طاقم سفينة تدريب المدرسة البحرية المصرية الفرقاطة دمياط اول شهداء وضحايا عمليات العدوان  الانجلو فرنسى والمؤمراة الثلاثية على مصر ودخلت شجاعة قائدها المصرى السجلات البحرية دلالة على المعارك غير المتوازنة عددا وعدة .

كل ما هو معروف عن هذة المعركة ان  ( البارجة البريطانية نيوفاوندلاند  )  اغرقت الفرقاطة دمياط التى كانت تستعملها مصر كمدرسة بحرية .

ولا توجد صور ولا تدون الكتب المصرية اى تفاصيل عن قصة بطولة هذة المعركة التى اشتركت فيها بارجة بريطانية  ثقيلة تدعى  (  نيوفاوندلاند )   ، وساعدتها المدمرتين البريطانيتين الحديثتين  (  ديانا و كران  ) .

 

الزعيم جمال عبد الناصر يروى للشعب و يكشف بطولة معركة الفرقاطة دمياط و قائدها

 

تؤرخ السطور التالية من تصريح الرئيس جمال عبد الناصر الى مجلة اخر ساعة يوم 5/12/1956  عن العدوان الثلاثى .

العديد من الحقائق و الاسرار و العديد من البطولات خلال المعارك تلك الحرب القصيرة ، اضيف اليها العديد من التفاصيل واكشف عنها و منها معركة الفرقاطة دمياط ، فمن الحقائق التى سردها الرئيس جمال عبد الناصر وكشف عنها ايضا قصة الفرقاطة دمياط وبطولة قائدها و طاقمها و للاسف لم تتابع اجهزة الاعلام المصرية نشرها

فيذكر عبد الناصر :

اما فى ابو عجيلة فقد كانت قوة حماية المؤخرة مازالت تقاوم  ، ولم يكن العدو قد كشف بعد تسلل جزء كبير من قوة ابو عجيلة ، و وقال قائدها : انة سينقل الجرحى اولا الى الغردقة بقوارب تعبر البحر الاحمر عند مدخل خليج السويس ،

وقال القائد ايضا : ان انسحاب قواتة قد يكون متعذرا ، وانة لهذا يؤثر الدفاع عن موقعة و خرجت القوارب تحمل الجرحى فعلا ، وكانت هناك سفينة تدريب صغيرة هى السفينة دمياط ، و التقت هذة السفينة الصغيرة بثلاث مدرعات كبيرة من مدرعات الاسطول البريطانى تتقدمها المدرعة نيوفاوندلاند  واذ المدرعات الثلاث تركز نيرانها على سفينة التدريب الصغيرة .

و هكذا قصد الاسطول البريطانى من البحر اللي شرم الشيخ ، بينما تقدم اللواء الاسرائيلى التاسع الى مهاجمتها من الارض وفى الوقت نفسة كان فوقها تركيز كبير بالطيران المعادى خصوصا من طيران فرنسا .

وفى يوم 6 نوفمبر _ بعد اسبوع كامل _ استطاع العدو احتلال شرم الشيخ .

 

ما تعرفة مصر والعالم حتى الان عن هذة المعركة .                   

 

كل ما نعرفة فى مصر ويعرفة العالم حتى الان عن هذة المعركة ونتائجها  هو ما تذكرة وتنشرة الصحف وبعض الكتب المصرية عن حرب 1956 .

ان العدو تمكن من اصابة دمياط اصابة مباشرة دامية ،  كما اصابوها بعدة طلقات ادت الى غرقها ومعها كافة طاقمها وبحارتها بما فيهم قائدها المصرى الصاغ البحرى محمد شاكر حسن و استشهد الغالبية من طاقم دمياط بعدما تمكنت الفرقاطة دمياط من اصابة غرفة توجيه البارجة اصابة مباشرة  .

تلك الظروف على صفحة 591 من كتابة القيم ( 45) تاكيد لشجاعة ورجولة البطل الشهم الذى تصرف ليس فقط حسب التقاليد البحرية السائدة بل فى شهامة و انسانية لبطل قائد

ويذكر ان اصابت طلقات تالية مدفع دمياط الرئيسى وحطمتة ، وحاول الصدام مع نيوفاوندلاند  الا ان طلقات تالية اصابت غرفه محركاتها و دفتها رغم بدا غرقها فقد استمرت مدافع دمياط من عيار 40 ملم تصب نيرانها على نيوفاوندلاند حتى امر حسين بمغادرة السفينة وشوهد لاخر مرة وهو يتجة الى مقدمة السفينة المشتعل لينقذ احد البحارة بعدما سمع نداء طلب المساعدة  وانقذ البريطانيون 68 فردا من مياة البحر الاحمر .

واختفت الفرقاطة الخفيفة دمياط ونزل معها قائدها وبقية طاقمها من جرحى و شهداء الى اعماق البحر الاحمر بعدما قدموا حياتهم فداء لمصر وثمنا لحفظ كرامتها وتقاليدها البحرية العتيقة ورفعوا علم مصر عاليا فى السماء

 

 

مجرى حوادث دورية الاستطلاع   

 

كانت الفرقاطة دمياط تطوف امواج  خليج السويس بسرعة 11 عقدة فى دوارية استطلاع حمائية متوجهة الى شرم الشيخ بعد منتصف ليلعة الاربعاء 31 اكتوبر مستعملة كشافات اضوائها الملاحية وعندما وصلت حذاء فنار راس غارب  بالقرب من راس الغريب على الجهة الافريقية من الاراضى المصريىة لشاطى   البحر الاحمر لاحظ  جنود نقط المراقبة على سطح دمياط  اشبح ثلاثة سفن حربية ظهرت امامها مطفاة الاضواء تسير فى ظلام تام بمحازاة الفرقاطة المصرية على بعد 400 ياردة وتتجه ناحيتها ( 45)  احداهما ضخمة مما يؤكد انها بارجة وكانت هذة القطع هى الطراد البريطانى نيوفاوند لاند وعه مدمرتان بريطانيتان

فاصدر قائدها الصاغ البحرى محمد شاكر حسن اوامره لطاقم دمياط بالاستعداد واطفا اضواء الفرقاطة ماعدا اضواء الملاحة الحمراء والخضراء على جانبيها حتى لا تقع فريسة للبارجة المجهولة واستمرت دمياط فى طريقها الى شرم الشيخ .

 

مجرى حوادث المواجهه 

يدون مجرى حوادث المواجهه التى ادت الى غرق دمياط كما يلى :

قاموا بارسال اشارة ضوئية الى دمياط تامرها بالوقوف فردت عليها الفرقاطة تسالها من تكون ، عندئذ لاقتراب الطراد البريطانى من الفرقاطة دمياط ، بينما تحركت احدى المدمرتين  لتكون من خلف الفرقاطة المصرية وتحركت المدمرة الاخرى الى الناحية اليسرى من الفرقاطه  وكرر الطراد البريطانى اشارتة الضوئية بالوقوف الى دمياط فما كان من قائد دمياط الا ان زاد من سرعتةالى ثمانية عشر عقدة مستمرا فى السير جنوبا .

كان لثبات قائد  الفرقاطة المصرى وتصميمة  على المضى  فى  القتال ولحماسة باقى افراد  الفرقاطة اثرة فى الاعداء اللذين كانوا ينتظرون تسليم الفرقاطة بغير قتال  وبالرغم من اصابة الفرقاطة فقد استمرت فى اطلاق قذائفها ثم اصيبت دمياط مرة اخرى بقذائف السفن البريطانية فتعطل مدفعها .

وتوقفت المولدات الكهربائية و تحطمت غرفة اللاسلكى واظلمت السفينة ولكن سرعتها لم تتاثر وظل كل فرد فى مركزة يقوم بدورة فى ثبات كامل ،

و لما لم يجد الصاغ شاكر حسين سلاحا يحارب به ووجد الطراد البريطانى قاب قوسين منة او ادنى  ، فكر فى نطحة بسفينتة ليغرقها ويغرقا معا ، وفى شجاعة وتصميم حول السفينة الى اليمين واتجة بها ليصدم الطراد باقصى سرعتة ، ما كاد يحقق غرضة حتى فطن عدوة الى خطتة ، فصب علية نيران جميع بطاريات مدفعيتة دفعة واحدة ، فمالت السفينة دمياط على جانبها وبدات تغرق بعد ان دمرت غرفة القيادة وانفجرت مراجل السفينة وتسربت المياة فى ثغرات كبيرة منها ، وعندئذ اصدر قائد دمياط الي رجالة بمغادرة السفينة وبدأ باجلاء الجرحى  وترك السفينة كل من كان فيها من الاحياء . 

بعض المعلومات وسطور الحقائق المجهولة

تؤرخ سجلات البارجة عن هذة المعركة الجريئه والغير متساوية كيفية ملاحظه القائد البريطانى لتوجه السفينة المصرية بكافة سرعتها وقوة محركاتها والاتها لتعمل كطوربيدا بحريا قويا للاصطدام المباشر بالبارجة البريطانية فى محاولة نهائية تهدف لاصطدامها فى منتصف البارجة حيث تتواجد مخازن ذخائر و الات البارجة الثقيلة بهدف ان تنفجر الفرقاطة ( دمياط ) بذخيرتها و تغرق و تسحب معها الى الاعماق البارجة البريطانية الضجمة و دفعت مناورة القائد المصرى لان يصدر قائد مجموعة السفن البحرية البريطانية اوامرة لتفادى المصيبة التى يمكن حدوثها للبارجة البريطانية و العدد الكبير من طاقمها ، فامر جميع منصات المدافع الثقيلة سواء البارجة او على المدمرات المحيطة بالسفينة الصغيرة المصرية بان يطلقوا عليها كافة المدافع لمنعها من تحقيق ما نواة قائدها البطل كما فتح نيران عليها جميع المدافع على السفن البريطانية المحيطة بدمياط من كافة العيارات الثقيلة لتفادى اصطدام السفينة المصرية بالبارجة البريطانية .

الفرقاطة المصرية دمياط تنشر لاول مرة فى مصر وفى العالم والعالم العربى تقديرا و احتراما وتذكيرا لشهدائنا الابطال الذين ابتلعهم البحر فى هذة المعركة الباسلة وقتل واصابة عدد من البحارة البريطانيين ،  وقدموا حياتهم  فداء لمصر و ثمنا لكرامتها و نزلوا معها الى اعماق البحر الاحمر بعدما رفعوا علم مصر و كرامتها فى السماء عاليا .

التقرير البريطانى عن  اسرار المعركة و تطوراتها و تفاصيل ما حدث بالضبط

وفى النهاية اضيف بعض المعلومات التى تنشر فى الكتاب بالتفصيل والدقيقه

وادون سطور الحقائق المجهولة التالية ، حتى اعيد للتاريخ المصرى تدوين ما حدث فى معركة منطقة البحر الاحمر وتفاصيل سير المعركة بين الفرقاطة دمياط و البارجة البريطانية نيوفوندلاند التى شاركتها فيها المدمرة البريطانية الحديثة ديانا .

الحصول على سجل العمليات وتقرير الكابتن هاميلتون قائد البارجة البريطانية    

تمكنت من الحصول على تقرير الكابتن هاميلتون قائد البارجة البريطانية نيوفاوند لاند التى قادت المجموعة البحرية 324  والذى يؤرخ مجرى الحوادث و تعاقباتها ويشرح  المعركة بين دمياط و مجموعة السفن البريطانية علاوة ان تقرير هاميلتون يكشف الاسرار عن العديد من العمليات الاخرى البطولية والشجاعية المجهولة للقوات البحرية المصرية فى البحر الاحمر .

ولقد بنيت جميع تفاصيل هذة المعركة بالدقيقة و الرسلات اللاسكية بين البارجة و الاميرالية البريطانية عن تطورات سير المعركة .

بعدما وفقنا اللة فى القاهرة على الحصول على دفتر سجلات عمليات البارجة الى مازال محفوظ بشكل سرى يبين بطولات القوات البحرية البحرية المصرية .

الدعاية الاجنبية فى الصحف الغربية

تدعى الصحف الغربية  بان قائد البارجة البريطانية امر بان تقوم البارجة والمدمرات التى اشتركت فى المعركة باضائة سطح المياة باضواء كشافاتهم القوية ، وتم بذلك انقاذ عدد قارب 200 فرد مصرى نقلوا الى البارجة و بعض المدمرات ...

ثم تدنس الدعاية الاجنبية لتبين كرم العدو البريطانى وصبرة لمدة 48 ساعة ، املا فى انقاذ الضحايا المصريين وهو ما تنفية تفاصيل  ( دفتر سجلت العمليات ) ، والتى تذكر بان القائد البريطانى اضطر فى النهاية وبعد يومين ان يامر بنقلهم الى ظهر المدمرة ديانا بعدما لاحظ التاثير النفسى السلبى و السئ على طاقم جنود البارجة البريطانية ، لتواجد اسرى حرب نتيجة لمعركة غير متوازنة ، فاصدر القائد البريطانى اوامرة بالتوجة الى ميناء جيبوتى الذى كان لايزال تحت السيطرة الاستعمارية الفرنسية ونقل الاسرى والجرحى المصريون الى الميناء .

كما لم بنشر فى كتب العالم سوى سطور هذة الفقرة عما حدث فى البحر الاحمر و المعركة التى ادت الى غرق سفينة المدرسة الحربية المصرية ...

فما كادت تظهر الفرقاطة الخفيفة دمياط فى الافق قادمة من خليج السويس فى طريقها الى شرم الشيخ و اثناء اقترابها من هدفها و كانت الفرقاطة المصرية ما تزال فى مجال المياة الاقليمية حتى تصدت لها البارجة البريطانية نيوفاوندلاند و المدمرة الحديثة البريطانية ديانا من قطع الاسطول البحرى البريطانى وساعدتهما الفرقاطة الفرنسية جازيل وكانو يملكون من التسليح عدة اضعاف ما كان يوجد على الفرقاطة دمياط وقاموا بمحاصرتها وطلبوا منها الاستسلام ، ولكن قائدها الصاغ بحرى محمد شاكر حسن رفض  ، ففتحت القوات البحرية المعادية نيران مدافعها عليها ، ولكن دمياط اخذت تقاوم ورد طاقمها جميع نيرانها على محاصريها وابوا ان يستسلموا ، وحدثت معركة بحرية انتحارية باسلة  هاجمت فيها الفرقاطة المصرية للبارجة و اطلقت عليها قذائفها فاصابت القيادة فيها ...

بعض الاسرار المجهولة

ثم ظهر للسوق كتاب مصرى بقلم عبدة مباشر  

يدون فية   ........ ( قام الطراد البريطانى باضاءة انوارة الكاشفة و توجيهها تجاة السفينة دمياط التى اصبحت على بعد مسافة 300 ثلاثمائة ياردة منة ، بدات الفرقاطة دمياط المعركة باطلاق طلقتين متتابعتين من مدفعها 3 بوصات فى اتجاة الطراد ، ورد الطراد البريطانى نيوفاوندلاند باطلاق مدافعة التسعة عيار 6 بوصات فاصابت ثلاثة منها مخزن البويات بمقدم دمياط بالاضافة الى اصابات اخرى فى اجزاء متفرقة منها ..  ( 59 ) 

وكان لثبات قائد الفرقاطة المصرى وتصميمة على المضى فى القتال و لحماسة باقى افراد الفرقاطة اثرة فى الاعداء الذين كانوا ينتظرون تسليم الفرقاطة بغير قتال ،  وبالرغم من اصابة الفرقاطة فقد استمرت فى اطلاق قذائفها ، ثم اصيبت دمياط مرة اخرى بقذائف السفن البريطانية فتعطل مدفعها ، و توقفت المولدات الكهربائية و تحطمت غرفة اللاسلكى و اظلمت السفينة ، ولكن سرعتها لم تتاثر وظل كل فرد فى مركزة يقوم بدورة فى ثبات كامل و لما لم يجد الصاغ شاكر حسين سلاحا يحارب به ووجد الطراد البريطانى قاب قوسين منة او ادنى  ، فكر فى نطحة بسفينتة ليغرقها ويغرقا معا ، وفى شجاعة وتصميم حول السفينة الى اليمين واتجة بها ليصدم الطراد باقصى سرعتة ، ما كاد يحقق غرضة حتى فطن عدوة الى خطتة ، فصب علية نيرانجميع بطاريات مدفعيتة دفعة واحدة ، فمالت السفينة دمياط على جانبها وبدات تغرق بعد ان دمرت غرفة القيادة وانفجرت مراجل السفينة وتسربت المياة فى ثغرات كبيرة منها ، وعندئذ اصدر قائد دمياط اللا رجالة بمغادرة السفينة وبدا باجلاء الجرحى  )

وانتهت سطور عبدة مباشر .   

الصاغ محمد شاكر حسين وضابطة الاول اليوزباشى يرفضان مغادرة الفرقاطه

مازالت قصه وكيفية استشهاد الصاغ البحرى محمد شاكر ومعه ضابطه الاول اليوزباشى وجدى تثير الاشجان واعجاب البريطانيين  فقد كانت مثالا للشجاعة والتمسك بالتقاليد البحرية وخاصة التقاليد الحربية ...

 ومازلت قصتة تدرس وتناقش فى الكليات البحرية البريطانية .

رفض الصاغ محمد شاكر حسين وضابطة الاول  اليوزباشى مغادرة عن الفرقاطة وبقيا فوق  سطح العلوى للسفينة يشرفان  على نزول جميع الافراد  ويامرونهم  بسرعة الابتعاد عن حطامها ، حتى لا ينجذبون مع السفينه للاعماق ولم يهتما بسلامتها الشخصية ، فقد  ابى البطلين المصريين الا ان يحافظا على التقاليد البحرية ، ينقذا طاقم الفرقاطة اولا ، ثم يصاحبا سفينتهما الى الاعماق ويغرقا معها كما تامر التقاليد البحرية ...

رفض الضابطان الاستجابة الى نداء ضابط السفينة و جنودهما والحاحهم عليهما ليغادارها ، وبقيا فوق سطحها   وقد اشتعلت النيرانفى مخازنها ومضت دقائق سريعة قبل ان تختفى دمياط عن الانظار ليبتلع البحرالاحمر دمياط فى جوفة . وغرقت سفينة التدريب البحرى المصرية الفرقاطة دمياط وعليها ضابطان شجاعان ، استشهدا و هما يودعان رفقائهما الى الابد ....

غرقت دمياط فى الدقيقة 25 من يوم  اول نوفمبر عام 1956

واستشهد فى هذة المعركة 50 ضابط وجندى بحرى .....

لقد شاهد رجال البارجة البريطانية ما حدث امام اعينهم  ، فتوقف قصف المدافع ورفع الكابتن هامليتون قبعته ثم وضعها على راسة  مرة اخرى واصدر اوامرة بالميكرفون الى ان تطلق البارجة  جميع صفاراتها وان يقف الجميع دقيقة صمت تحية لبطل شجاع حافظ على الشرف العسكرى البحرى .

اكتشفت بعد ذلك ان الكابتن هامليتون كان مدرسا للصاغ محمد شاكر حسين خلال دورات التدريب  فى انجلترا وكان يعرفة شخصيا ، ونشات بينهما علاقة تقدير واحترام وصلت الى حد الصداقة وقد علم هامليتون بهوية قائدها بعد اكتشافة للفرقاطة المصرية ...

وان هامليتون قد افصح فيما بعد لضابط البارجة بانة قد فقد صديق شجاع كان يكن لة كل الاحترام و التقدير ...

ولكن هكذا الحرب و السياسة ..

اما بالنسبة لخسائر العدو فيذكر  الكولونيل  ا.ج باركر فى كتاباتة حرب الايام السبعة ، ان البارجة نيوفاوندلاند قد اصيبت بعدة اصابات من مدفع دمياط وقتل من طاقمها شخص واحد و جرح خمسة اشخاص .

متابعة / منال المغربى

مقتطف من سطور كتاب  د/ يحيى الشاعر

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech