Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - في يناير 2017 **** 13.5 مليون زيارة منذ 2013 - 25 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

الفريق مجدي شعراوي قائد القوات الجوية الاسبق

 

 

الفريق طيارمجدي جلال شعراوي ولد في مايو 1946 تخرج من الكلية الجوية عام 1966

كطيار قاد طائرات  ميج 15 و ميج 17 وسوخوي 7 وتخصص ضمن سرب الاستطلاع الجوي

بعد سلسلة من الترقيات أصبح قائد القوات الجوية المصرية في  2002 

 

في حوارة مع المجموعة 73 مؤرخين ، يقول سيادتة :  بمجرد ان تخرجنا من الكلية الجوية الحقنا علي وحده تدريب المقاتلات وأنتهينا من فرقة المقاتلات أواخر عام  1966

 

 

يوم 5 يونيو 1967 تصاف أننا ذهبنا الي مطار غرب القاهرة لنقل الطائرات المخزنة وكانت طائرات ميج 17 بي اف ليليه تم تركيبها لكي تدخل الخدمة وننقلها الي مطارات سيناء وهي العريش والمليز تمادا واثناء وجودنا في مطار غرب القاهرة تمت الهجمة الإسرائيلية علي مطارات مصر وتم جمع كافة الطيارين وارسالنا الي الكلية الجوية وكان تمركزنا ما بين المطار والقاعدة بجانب الكلية نفسها ، ثم تم اختيار مجموعه من الطيارين وكان عددهم 12 طيار وتم ارسالنا الي قاعدة بني سويف وكان قائد القاعدة العقيد / محمد حسني مبارك وكانت قاعدة مخصصة لطائرات التي يو -16 وكان دورنا القيام بمظلات لحماية القاهرة وكان الرادار القائم بتوجيهنا موجود في الجيوشي وبني سويف وكنت وقتها ملازم ونصيبي من ساعات الطيران 36 ساعه فقط 

الضربه الجويه الاسرائيليه شاهدتها بأم عيني  و كانت لحظة مأساوية فكان في مطار غرب القاهرة قاذفات تي يو -16 الي جانب ان طائرات السوخوي كانت تجمع في المطار الي جانب طائرات الميج 21 فلم تكن هجمه واحدة علي المطار انما تم ضربنا علي عدة مراحل بالميراج ثم الفتور ثم سوبر مستير ثم الميراج مرة اخري فقد هاجم في بداية الامر الممر و كتيبة الدفاع الجوي ثم تفرغ بعد ذلك للطائرات علي المطار ولم تكن في هذا الوقت أي دشم او وسائل حماية للطائرات علي الأرض فمع حلول الساعة 11 صباحا كان سماء المطار مظلمه من كميه الوقود المحترق من الطائرات

 

 

علي مستواي الشخصي ام اتأثر كثير بالهزيمة فنحن لم نري او نحتك بالقتال ولم نشهد قوات منسحبه الي جانب اننا كضباط صغار لم نفهم حجم الخسارة بشكل كبير فكان كل اهتمامنا منصب علي العودة من الهزيمة والثائر من العدو

 

 

بعد النكسه قامت القوات الجوية بضربة في سيناء للقوات الإسرائيلية المهاجمة يومي 14 و15 يوليو على منطقة الطاسة والقنطرة بما يسمي  (( ضربة مدكور أبو العز )) وكنت انا احتياطي الطائرات المصرية المهاجمة لكن لم نشتبك في هذه الضربة

 

 

 

ثم بدأنا بتشكيل اسراب الميج 17 وانتقلنا بعدها الي مطار المنصورة كان وقتها ممر واحد بدون أي ممر فرعي وكان بمجرد الهبوط يتم جر الطائرات الي مخابئ تحت الأشجار وكنا نقف خدمه حاله اولي تحت الشجر وكان الفلاحين يمرون علي الممر لعدم وجود أي اسوار للمطار لدرجه ان احد زملائي وكان اسمه / جمعه المهدي اثناء الإقلاع اصطدم بحمار فقطعت راس الحمار وتقطع اربا وامتلاء ارض الممر بالون الأحمر وعند الهبوط وجدنا راس الحمار معلقة ما بين جسم الطائرة وخزان الوقود الاحتياطي

وكانت مهمتنا هناك أيضا دفاع جوي ومظلات فوق المطار للحماية ، وقد بقينا في المنصورة لمدة 4 اشهر ثم تم تبدلينا الي مطار قويسنا دفاع جوي ثم تم افتتاح مطار رأس بناس في جنوب مصر وانتقلنا الي هناك لحماية الجبهة الجنوبية والسد العالي وكان قائد السرب في هذا الوقت / الرائد حسن فهمي

حوار المجموعة 73 مؤرخين مع اللواء طيار حسن فهمي .

 

لم نحصل على أي تكتيكات خلال الدراسة ولم نحصل الا على كيفية اتباع القائد والتعليم الأساسي انما التدريب حقيقي كان خلال المظلات من قادة الاسراب وقد حصل أكثر من مرة اشتباك خلال فترة خدمتي في المظلات لكن بدون خسائر فكانت مجرد مناوشات او اعتراض خلال استطلاعهم للجبهة

 

 

 قبل ذهابنا الي المنصورة نقلونا الي مطار الماظة لمدة 4 أشهر وكانت طلعتنا لقصف خط بارليف اثناء تشيده وكانت طلعات لللضرب بصواريخ غير موجه اورليكون السويدي والمدافع الرشاشة

لم يتم ضرب مطار الماظة خلال الحرب لكن المشكلة كانت في قصر الممر 1200 متراً بشكل كبير لدرجه ان أحد الطيارين لم يستطع ان يوقف الطائرة على الممر وخرجت الطائرة علي شارع صلاح سالم واصطدمت بلوحه ارشادية واحترقت

وقت بناء قاعده المنصوره لتكون قاعده رئيسيه  كنت في مطار رأس بناس وكان مطار رأس بناس وسائل الحماية فقط عبارة عن دراوي من شكائر الرمل وعند عودتي الي المنصورة بعد ذلك كانوا قد بدأوا في بناء الدشم لمطار المنصورة. ثم عدت مرة اخري الي مطار قويسنا وهناك وصلت إشارة بطلب طيارين لطائرات السوخوي 7 الجديدة.

 

 

 

وكان زملائي ينصحوني برفض اختياري الي طائرات السوخوي فقد كانت طائرة صعبة وحدث بها حوادث كثير عند وصولها ، فكان الجميع متخوف منها وتم اختياري لقيادة السوخوي وذهبت الي القاهرة في مقر الامن التابع للقوات الجوية وكان في مكان دار القوات الحوية حاليه وقد درست هناك الفرقة النظري للطائرات السوخوي من قبل مهندسين خلال 3 أسابيع فقد كان جميع طياري السوخوي في الجبهة ثم  ذهبنا الي مطار جناكليس كان السرب هناك بقيادة (الطلياوي وتحسين صايمه و ذكريا كمال ) ومجموعه من المدرسيين الروس قاموا بعمل اختبارات نظري لنا ثم تركونا في كابينه الطائرة لمدة ثلاث أيام للتعرف عليها والتعرف علي مفاتيح الكابينة  ثم جعلونا نشغل الطائرة مرة واحدة ثم خرجت مع مدرس روسي في اول طلعه لي معه وكان لا يتكلم اللغة العربية او الإنجليزية وانا لا أتكلم الروسية اتممت الطلعه وبمجرد نزولنا قالي لي ان اطير عليها منفردا .

 

الطائرة السوخوي كان عجلة المقدمة لها ارتفاعها أكثر مني ( كناية عن أرتفاع الطائره عن الارض ) وعند اول طيران لي منفردا عليها تم التنبيه على بان يجب علية ان أقوم بأغلاق الاندر كاردج ( عجلات الطائرة ) بمجرد الإقلاع وقبل ان أصل الي سرعه 500 / كلم وبمجرد اقلاعي قمت بجذب الطائرة الي اعلي بأكبر قدر ممكن حتى لا تزيد السرعة ، وظللت ابحث في كل مفاتيح الكابينة عن مفتاح الاندر كاردج فقد كنت نسيت اين هو وبمجرد ان وجدت قمت بأغلاقه وعلى الفور وجدت نفسي على سرعه 250 / كلم في الساعة في وقت قصير جدا فقد كانت ذو محرك أكثر من قوي ورائع فتلك الطائرة بالحارق الاحق تسير بسرعه 118 متر / ثانية

كان فرق وتطور كبير من حيث التسليح والمدي فا الميج -17 تحمل 14 صاروخ غير موجه و40 طلقه لكل مدفع ، اما السوخوي تحمل شريطين 80 طلقه وست نقاط تحميل فالميج تطير سوبر سونيك اما السوخوي فلو تركت الحراق اللاحق فستطير بأسرع من سرعه الصوت فعندما كنت اريد ان أصل لارتفاع 4 كيلو بالميج احتاج الي 7 دقائق طيران انا السوخوي فخلال  3 دقائق لكن  العيب ان لو اطير علي المستوي الافقي فكان مقدمه الطائرة تحجب رؤيه ¼ ارتفاع  بمعني اذا كنت اطير علي ارتفاع 1 متر لا تري 4 مترا من الأرض ولو كنت علي ارتفاع 1 كيلو متر لا تري 4 كيلو مترا ، اما الميج 21 كان المعدل 1/9 لكن الميج 21 لم تكن طائرة قصف ارضي اما السوخوي فكانت بالأساس طائرة قصف ارضي وكان يجب ان اري الهدف علي الأرض حتي أتمكن من اصابته .

 

ثم بعد الفرقة الاساسية كانت حياتنا مظلات جوية وكان تسليحنا صواريخ موجهة جو - جو والمدفع الرشاش فقط 

ثم ذهبنا بعد ذلك الي قاعدة طنطا وكان قائد السرب وقتها علاء بركات وكان معظم مهمتنا في هذا الوقت مظلات جوية وقصف ارضي للأهداف التي لا تستطيع  الميج 17 ان تصل الية مثل منطقة ام خشيب او تجمعات المدرعات لفارق المدي بين الطائرتين

 

 

كانت أول طلعه قتال لي بالميج 17 ضد تجمعات دبابات قبل الطاسة وتشوينات قرب الطاسة وكانت في قمة التركيز ويومها قمت بوضع قناع الأكسجين لأحصل على اكسجين نقي لأكون في قمة التنفيذ وكانت روحنا معلقة بقائد التشكيل

 وقتها لا توجد اهداف محدده في الطلعات وكان هناك أسماء كوديه للمناطق على الخريطة فكان الامر يأتي بالذهاب الي المنطقة المختاره ونستكشف هناك الأهداف ونقوم بضربها.

أما عن اول طلعه سوخوي لي  فكانت لضرب مركز الإعاقة والشوشرة والاستطلاع في ام خشيب وكانت النتائج جيدة.

 لم يستشهد أحد في تلك الطلعه لكن طائرة زميلي أشرف محجوب اشتعلت بها النيران نتيجة طلقات مدفع م / ط لكن عاد بسلام وخرج أهالي أحد القري المجاورة الي المطار يطمئنوا علي الطيار فقد راي كل من كان بالقرية الطائرة وهي عائدة الي المطار وهي تحترق.

 

واثناء وجودي في مطار طنطا وصلت إشارة بنقلي الي جهاز الاستطلاع ولم اكن اعرف وقتها بوجود سلاح الاستطلاع كان علي علمي بوجود عدد 2 او 3 طيارين فقط استطلاع وقبل نقلي عرفت ان يجب تصديق قائد اللواء وقتها اللواء / فاروق عليش ، فأتي لي وطلب ان يطير مع في طلعه اختراق ضاحية مع قائد اللواء وطلب مني ان أكون قائد الطلعة فاستغربت وكانت طلعه صعبه فلم اكن قد ذهبت الي تلك الأماكن قبل ذلك وكانت في ذلك الوقت صعبه جدا فكانت كل ادواتك البوصلة والساعة ولم يكن وقتها موجود معدات Ins  و GPS    وعدنا الي المطار بعد تمام الطلعة بنجاح  وكانت هناك طلعه اخري فوجدته يخبرني بان احضر ملابسي واذهب الي قاعدة بلبيس فكانت تلك الطلعة اختبار لي مدي كفاءتي وقد نجحت فيها.

 

 

ثم ذهبت الي مطار بلبيس للحصول على فرقة استطلاع وتكتيكات التصوير الجوي وكانت تكتيكات روسية بمدرسين مصريين ثم كانت أول طلعه تصوير لبطارية صواريخ هوك مع سيد كامل ( فيما بعد رئيس أركان القوات الجوية ) وظللنا على معدل طلعه او اثنين كل أسبوع حتى موعد حرب أكتوبر وكانت الكاميرات فندل واثناء ذلك وصلت لنا كاميرات بانوراما روسي لكنها لم تكن مناسبة لنا فظللنا على الكاميرات الفندل حتى في أوقات وقف إطلاق النار توقفت جميع الطائرات عن اختراق القناه الا طائرات الاستطلاع ظللنا نقوم بالتصوير حتى ميعاد الحرب

 

كانت كل طلعاتنا مهمة لكن كانت هناك طلعه لا انساها وكانت مع الطيار عادل عيد وكانت لاستطلاع حصن بودابست وكانت بعد نصب المدفعية 175 مم وكانت دخل دشم مقفولة وتفتح فقط عند عملية إطلاق النار علينا وصدرت لنا الاوامر بتلك الطلعة وقمنا بعملية الإقلاع 6 مرات ونعود من فوق صان الحجر فكان بعد كل عملية اقلاع يتم ابلاغنا بوجود مظلة لطائرات العدو فوق الحصن فكان هناك من يقوم بالإبلاغ عن اقلاعنا للعدو لطيراننا علي ارتفاع 20 متر فقط ولا توجد رادارات تستطيع ان تكتشفنا ، وفي المرة السابعة كانت الساعة الرابعة عصر وكان اخر وقت يمكن ان نصور فيه  قال لي قائد التشكيل عادل عيد اننا سنذهب هذه المرة بأي ثمن وأننا عند وصولنا الي الزقازيق سنقوم بأغلاق الراديو وذهبنا الي الحصن وقمنا بالتصوير وكان تصوير موفق جدا لدرجه اننا استطعنا ان نصور المدافع بعد فتح أبواب الدشم وبعد ان انتهينا من التصوير ذهبنا الي الاتجاه القناه وجدنا رادار بورسعيد يصرخ فينا ان هناك طائرات فوقنا وكانت في انتظارنا علي القناه لتقطع علينا الطريق ونحن في صمت تام خشية ان يكتشفوا مكاننا  فاتجهنا الي البحر المتوسط وبالحارق الاحق علي وجه المياه حتي وصلنا الي مستوي حرج من الوقود فتجهنا بعد ذلك ناحية الجنوب وعند معرفتنا ان طائرات العدو وصلت الي بورسعيد قمنا بالارتفاع الي مستوي 7 كيلو متر لنقلل من استهلاك الوقود واتجهنا الي مطار بلبيس وعند إيقاف الطائرات كان الوقود بالكاد علي المستوي صفر ، وبمجرد وصولنا وجدنا مندوبي المخابرات منتظرنا ولم يسمح لنا بتحميض الأفلام في المطار انما ذهبنا الي فرع الاستطلاع لتحميض الصور وذهبنا الي مقر المخابرات الحربية وكان وقتها قائد المخابرات اللواء / شرابي ورحب بنا كثير واستقبلنا بحفاوة بالغه وقال لنا انه لم يعرف ماذا يقدم لنا وقام بإهداء لكل من قلم باركر فشكرناه واعتذرنا عن قبول الهدية وطلبنا ان نذهب لنستريح فوعدنا بمكافئه لنا وبعدها بيومين حصلنا علي نوط الشجاعة وقد كانت من الصور النادرة لهاذا الموقع الحصين

 

 

ومن الطلعات الأخرى المهمة كانت تصوير بطارية صواريخ هوك في موقع عيون موسي وللأسف فموقع عيون موسي محاط سلاسل جبال فرغم عنا يجب ان نرتفع ونكتشف الي جانب ان خليج السويس بعرض 18 كيلو مسطح بدون أي وسائل حماية او امكان نستطيع ان نختفي فيها فذهبنا عن طريق من بلبيس الي وادي حجول الي جبل عتاقه  ( وقد كان هذا نفس مسار الاختراقات التي يقومون بها لنا اذكر اني كنت اذهب الي الجبهة بعدة أيام اثناء الغارات الإسرائيلية لأقوم بتسجيل وتحليل طرق الإغارة للطائرات الإسرائيلية  فكان جميع الضباط والجنود يهربون في وقت الغارة الي الخنادق الا انا اظل في العراء لأقوم بتسجيل أساليب الغارات ) وبعد ذلك ذهبنا عن طريق خليج السويس وكان منظر اكثر من رائع للطائرة وهي علي ارتفاع يكاد يكون ملامس لمياه الخليج وكان اجنحه الطائرة والمحرك يقوم بأثارة المياه من تحت الطائرة في منظر رائع وبمجرد ان اقتربنا من الضفة الشرقية بدأت مدفعيه م /ط الرادارية L70  بالضرب علينا وكان منظر الطلقات وهي برتقالية وتأتي في اتجاهك علي شكل خرطوم برتقالي ينحني في اتجاهك وقبل ان يصل لك يمر الي خلفك فقد كان قدرة التتبع لهذا الرادار 980 كلم / س في حين ان سرعتنا كانت 1200 كلم /س وبعد ان تخطينا المدافع الردارية قاموا بأطلاق صاروخ هوك بمستوي راسي ثم قاموا بتفجيره علي ارتفاع 300 متر وكان هذا احد الطرق الدفاعية لديهم لكنهم اخطئوا وقمنا بالتصوير ، وكان تصويراكثر من رائع والنادر لبطاريات الهوك فقد كان التصوير شامل للصواريخ بالكابلات والصواريخ  والرادار حتي الافراد الإسرائيليين نفسها علي الأرض  ( من الأشياء الملفتة للنظر ان في سنه 1977 تقدمت الي فرقة اركان حرب وبعد ان تخطيت الاختبارات بنجاح جرت العادة علي أقامه حفل تكريم للمتفوقين يرأسه رئيس فرع التدريب مع الدارسين الجدد واثناء وجودي وبعد الكلمة الترحيبية بقائد فرع التدريب بدأ توزيع التكريم علي المتفوقين و ما زلت اذكر هذا الموقف فقد بداء بالمتفوقين في سلاح المشاة ثم القوات الجوية ففوجئت بالاسم – الرائد / مجدي جلال شعراوي -  وانا مذهول لتكريمي وبعد ان انتهينا من الحفل وجدت عدد كبير من ضباط القوات البرية من سلاح المشاة والمدرعات يأتون لتحيتي وليتعرفوا الي وانا مندهش كيف لكل هذا العدد ان يعرفني انا لا اعرف احد منهم فاكتشفت ان جميع الصور التي كنت أقوم بالتقاطها كان يدون عليها الوقت والتاريخ ومكان التصوير الي جانب اسمي فعرف جميع من القادة والضباط الذين اطلعوا علي تلك الصور اثناء الحرب وبعدها علي اسمي من علي هذه الصور فكانت مثل تكريم معنوي لي علي كل تلك المجهودات التي بذلتها خلال فترة الاستنزاف والحرب )

ومن الأشياء الجديرة بالذكر أيضا تصويرنا لخط بارليف اثناء التشييد مما اعطي فرصة للمهندسين العسكرية ان يرسموا صورة لتحصينات خط بالرليف من الداخل وتقدر لحجم المعدات والدشم من الداخل فكان مجهود عظيم أيضا من المهندسين العسكريين .

خلال فترة الاستنزاف خسائر سرب الاستطلاع -  صفر خسائر - اما في حرب الثغرة خسرنا شهدين هما (محسن عشور –مختار كامل ) واستشهدوا نتيجة لنيران دفاعنا الجوي من كتاب المشاة المضادة للجنود ) واربع طائرات  منهم طائرة كنت اقودها لكن نجحت بالعودة بها وانفجرت بعد ان خرجت منها وطائرة اخري لعبد الحميد صدقي واصيبت وارتطمت بالأرض في الثغرة فقد كان المقدر ان أصيب انا بدل من عبد الرحيم صدقي في تلك الطلعة كان المفروض ان عبد الرحيم صدقي هو الذي يكون قائد للطلعة لكن في ذلك الوقت كان هناك نوعيه صواريخ جديدة مضادة – K3 -  كنا قد درسنها لكن لم نتدرب عليها قبل ذلك او كان هناك أي خبرة عملية لنا بها  (وكان من ضمن عيوبها انها تسبب في توقف محرك الطائرة عن الدوران نتيجة لعادم الصواريخ الكثيف الذي يمنع الاكسيجين من الاحتراق داخل المحرك  ) وكان اول 8 طائرات محملة بصواريخ K3 والطائرات الأخرى محمله بقنابل 500 وكان من المقرر ان عبد الرحيم صدقي ان يقود طائرات الصواريخ لكنة رفض لعدم وجود خبرة لة بها ومخاطرها الكبيرة فطلبت انا ان اقود سرب الطائرات المحملة بالصواريخ وان أكون القائد فوافق فورا علي طلبي ، وقمنا بالإقلاع حتي وصلنا الي الثغرة وكان الوينج مان لي ( الطائرة رقم 2 ) طومان ،  وبعد الدخول اصبت بمدفعيه م / ط  فصرخ في الوينج مان باني اصبت و فقلت له اني قادر علي الحكم في الطائرة لكن الصواريخ غيرت من طريق تحكمي بالطائرة وحاولت بكل الطريق ان اعيد الطائرة الي المستوي الافقي لم استطع حتي ووصلت الي زاويه 30 درجه في اتجاه الأرض فوجدت امامي 8 دبابات إسرائيلية تقوم بعمليه إعادة تزود بالوقود  فنبهت الوينج مان لي طومان بان الهدف علي  اليسار الساعة 11 ثم دخلنا بهجوم علي الدبابات فقمت بتقليل قدرة المحرك علي اقل درجه حتي لا يتوقف ثم اطلقت الصواريخ ثم اعدت رفع قدرة المحرك وعدت الي القاعدة والطائرة مصابة  وفي نفس الوقت كان عيد الرحيم صدقي قد أصيب بصاروخ وقفز من الطائرة لكن الوينج مان – محمد جمال رمزي  - له لم يشاهده وهو مصاب او عند القفز من الطائرة وظل متابع له وهو لا يدري ان الطائرة بدون طيار حتي لاحظ ان الطائرة تقترب من الأرض بسرعه كبيرة فانفصل عنها وقام بتصحيح وضع طائرته وشاهد الطائرة الأخرى وهي تصطدم بالأرض وتحترق وعند العودة الي المطار قابلت رمزي استفسرت عن عبد الرحيم صدقي فأخبرني انه مات وكان يبكي وقال لي انه شاهده بنفسه و الطائرة ترتطم بالأرض وتحترق وكان مستغرب لماذا لم يصحح وضع الطائرة او يقفز منها وبعد ذلك بساعتين وجدت ان سيارة اسعاف تدخل المطار وتقول ان معها عبد الرحيم صدقي بها فانزعجت جدا ، واستغربت يأتون بجثمانه الي المطار وذهبت الي السيارة وفتحت الباب لأجد ان عبد الرحيم صدقي حي يرزق ومصاب بكدمات وان الدبلة قد جرحت يديه .

 

المضحك أكثر ما حصل معي فأثناء عودتي والطائرة مصابه وقبل المدرج مباشرة كان قد فرغ كامل المواد الهيدروليكية المساعدة علي تتحكم الطائرة وفقدت معها كافة اشكال التحكم بالطائرة الا من قدرة التحكم بالمحرك ولحسن الحظ حطت الطائرة على المدرج بسلام لكن بدون أي مكابح لها حتي ان باراشوت المكابح احترق من الحريق المشتعل بالطائرة فقمت بإيقاف المحرك وتركتها تسير حتى وصلت لنهاية المرر وتخطته ووقعت في خندق في نهاية المطار فكان مقدمه الطائرة لأسفل ومؤخرتها لأعلي وحاولت جاهدا ان افتح زجاج الكابينة بدون جدوى  حتى نجحت  أخيرا في فتح الكابينة وقفزت من الطائرة وما ان وصلت الي الأرض حتي وجدت من يجذبني لأسفل حتي ادخلني في الخندق وكإنو جنود تابعين للمطار ثم انفجرت الطائرة وكانت هناك سياره إطفاء قادمه وما أن انفجرت الطائرة حتي وجدت سيارة الاطفاء تعدل مسارها وتذهب بعيدا بدون سبب وقام الجنود والفنين بالمكان بمحاولة اسعافي واعطائي مياه للشرب وظللت ربع ساعه هناك حتي وجدوا عربة تزود بالوقود فركبت بها واقلتني الي غرفة العمليات وهناك وجدت قائد اللواء فاروق عليش منكفئ علي طاولة وما ان دخلت حتي قدمت له التحية فرفع الرجل رأسه الي ونظر الي باستغراب وهم ليعانقني فكاد ان يقع علي الأرض الا اني لحقت به ، وهنا قال لي  بانهم قد ابلغوه أنني استشهدت فقال لي الرجل انت حي لقد احترقت طائرتك في نهاية المدرج وقمت بأبلاغ القيادة باستشهادك فقصصت علية الموضوع وكيف ان سيارة الإطفاء تركتني وذهبت فوضح لي ان كانت هناك طائرة اخري مصابه تقوم بالهبوط وقد ذهبت تعزيز لها .

 

5 و 6 أكتوبر؟

كان لدينا تلقين بالحرب قبلها بأسبوع فسرب الاستطلاع كان يعرف بميعاد الحرب قبلها بأسبوع ومنع عنه الاجازات وكان لدينا تلقين كامل بكافة الأهداف الإسرائيلية والاهداف المتوقع تحرك القوات الإسرائيلية لها وتجمعات الدبابات والمدفعية.

واذكر طلعه وقت محاولة اختراق السويس من قبل القوات الإسرائيلية وطلب طائرة وحدة لتقوم بالتصوير للموضع هناك واقلعت بالطائرة من بلبيس الي القطامية ثم جنوب جبل عتاقه ثم اتجهت ناحية السويس وقمت بتشغيل الكاميرا وما ان عدلت وضعي قمت بالنظر خلف الطائرة لأتأكد من خلو السماء وجدت طائرتين فانتوم من تجاه اليمين متجهين من اعلي لأسفل متجهين نحوي وتركتهم حتي اقتربوا من ثم انحرفت اتجاه اليسار  ،ما ان هربت منهم وجدت طائرتين أخريين من جهة اليسار فقمت بتشغيل الحارق اللاحق حتي وجدت تحتي دشم فعرفت اني في مطار أبو صوير  بدون ان احس بذلك وفي نفس الوقت كنت قد نجحت في وضع كافه الطائرات علي اتجاه اليمين لي فذهبت باتجاه بلبيس وهبطت بسلام لكن بدون أي صورة جيدة فجميع الصور كانت للسماء نتيجة للمناورات التي استخدمتها للإفلات .

 

وطلعه اخري كان مقرر ان يذهب معي تشكيل حماية من المنصورة واخذت الاذن بذهاب الي موقع التصوير وبعد ان ذهبت الي هناك واشتبكت مع العدو طلبت تشكيل الحماية بالتدخل لحمايتي لأفاجئ ان تشكيل الحماية ليس معي وانه ذهب لمكان اخر بدون أي تنبيه لي ووجدت أنى لوحدي ونجحت في الهروب من التشكيل المعادي.

 

كان الجميع يعرف ان الطائرة السوخوي طائرة غير جيدة وأننا اجبرنا على استعمالها بضغط من الاتحاد السوفيتي فلماذا جازفنا بطيارين اكفاء عليها؟  

 

لأنها الاختيار الوحيد المتاح امامنا الميج 17 سرعتها اقل من ان تكون طيارة استطلاع واليوشين 28  وتي يو - 16 كبيره الحجم عن ان تكون طيارة استطلاع والميج 21 عند القيام بتعديل لتحتضن كاميرا وجدنا انها فقدت كثير من قدرتها على مناورتها لذلك هي كانت انسب حل لنا لكن هي تكون مثابة ظلم إذا لم يتلقى طيار السوخوي تدريب كافي على السوخوي لأنها طائرة لا يمكن ان تنقذك فباقل غلطه تنهي حياتك فالطائرة الجيدة التي كانت ممكن ان تحدث فرق فكانت الميراج المصممة للاستطلاع.

سأتكلم عن نفسي وعلى مستوي اللواء الذي كنت اعمل به انا لم أكن متفاجئ ابدا من نجاح الضربة الجوية فكل الشواهد التي كانت تسبق الحرب من جهد وتدريب وكفائه وتفانى في العمل كانت تؤدي لنتيجة واحدة وهي نتيجة ضربة جوية بهذا النجاح

حتي مع الثغره كانت عندي ثقة كبيرة في انتصارنا رغم تلك الخسائر ومن أكثر الأشياء التي أحدثت تلك الثقة ان في بداية الحرب والصدمة الاولي للعمليات لم تحدث خسائر كبيرة في الوقت التي كنت فيه حرب الاستنزاف والتدريب الخسائر عليه جدا أكثر من فترة القتال الفعلية في الحرب والثغرة

  اول طلعه قذف لي في الثغرة يوم 18 أكتوبر في وادي العشرة وكنا 16 طائرة كنا نقوم بضرب بصواريخ K3 وقمت بطلعها بعدها بساعتين كان الموقع ما زال مشتعلا من جراء هجومنا الاول

كانت الصواريخ فعالة جدا جدا لكن لك نكن قد استخدمناها قبل ذلك ، كنا عرفنا بوجدها وطرق استخدامها لكن لم نتدرب عليها قبل تلك الطلعة.

لدي قصة طريفة اذكرها لكم :  كنا في طلعه تدريب لتبه التدريب الموجودة في بلبيس انا والمرحوم محسن عاشور وكان تسليحنا 20 طلقة تدريب وقنبلتين إسمنتية وما ان اقلعنا الا وجدنا طائرتين فانتوم كانوا اتموا قصف أنشاص ومروا بجنوب بلبيس وما ان شاهدناهم الا قمنا بفتح الحراق الاحق  وقمنا بمطارتهم  وكانت السخوي لديها تسارع كبير وقاموا بعمل العديد من المناورات للإفلات ومنا حتي كدنا ان نلحق بهم فوق السويس وما ان وصلوا هناك الا وقد هربوا الي سيناء وانسحبنا نحن وفي طريق العودة نظرنا الي انفسنا وانفجرنا من الضحك فلم يكن لدينا أي اسلحه في الطائرات فنحن في طلعه تدريب بطلقات تدريب وقنابل إسمنتية فعلي أي أساس نقوم بتلك المطاردة وماذا لو قررت الطائرات الفانتوم الدخول في قتال لكن بلا شك اعتقد الإسرائيليين اننا اسرع اقلاع اعتراضي حصل في تاريخ المواجهات المصرية الإسرائيلية وسرعه رد فعل لم تحصل من قبل ذلك.
تعاملت مع فوزي سلامه وهو من الطيارين الذين لن يكرروا في تاريخ الطيران فهو الطيار الذي قيل عنه انه اسطورة وهو كذلك بالفعل ، كنت طرت معة في قاعدة بني سويف علي طائرات ميج 17
وكنت انا ملازم وهو رائد وبعد انتهائنا من المظلة كان يجعلنا ان نقوم بمهمتين قصف علي المطار وكان من الطيارين الرائعين فكنا نطير بين العنابر والبرج وتحت اجنحه الطائرات التي يو 16 . هذا الرجل خدمت معه ولا مرة رأيته مريض او متعب فكان شخصية نادرة

 أذكر لكم حادثة كنت في مطار طنطا وكان هناك مشروع حرب في جناكليس وكان مطلوب ان يذهب احد ليتمم علي مبيت الافراد والشئون الإدارية فأمرني المرحوم زكريا كمال بأن أذهب أنا فوافقت وطلبت سيارة فقال لي لا هناك طائرة جمهورية معطلة في السرب سيتم إصلاحها  واستخدمها للذهاب فأخبرته اني لم اطير عليها منذ الكلية الجوية فقل لي انها تعمل وطار معي في طلعه تجريبيه حول المطار وهبطنا بها ثم طرت بيها الي مطار جناكليس واثناء العودة  توقف المحرك واضطررت أن أهبط بها اضطراري فوق احد المزارع وأنقلبت الطائرة وكسرت قمرة القيادة وخرجت منها والتف حولي الفلاحين معتقدين اني يهودي وأرادوا ان يضربوني فقمت بصراخ فيهم وقمت بالسباب حتي صدقوا اني مصري وحملوني الي المطار واثناء الليل لم استطع النوم من كثرة الألم في ظهري ثم نقلوني الي المستشفى وقاموا بعمل الأشعة والكشف واعطوني راحه  15 يوم واخذت أمر الإجازة وذهبت الي ما يسمي اركان حرب القمسيون فنظر الي أمر الاجازة وقام بمواساتي علي الإصابة واثني علي وسألني في اي سرب في الكلية الجوية حتي يبلغ بالإجازة فأخبرته اني لست بالكلية ولكني في قوة السوخوي و في سرب 51 بطنطا فقال لي ليس هناك إجازة وان اذهب الي السرب وأن أنام علي أي شيء صلب حتي التعافي وأن أعود الي المطار اليوم ، وممنوع لطيار السوخوي ان يأخذ اجازة مرضيه فهذه كانت حياتنا  فلم يكن هناك وقت للهو او طيش الشباب فنحن لم نعش شبابنا كباقي الشباب .

 

أما عن قتال المستقبل أنا اري ان تكافئ المواجه او الصراع ممكن لكن لن تكون بمثل التكافئ في حرب 73 مثلا إذا اردت التصدي لسرب من 4 طائرات اف 15 في حدود من 6 الي 8 طائرات اف 16 معتمدا على التكتيك لمحاولة تشتيت جهود العدو في الوقت الذي يعارض في الناس التسليح الروسي مثل السوخوي 35 او الميج 35 و29 فحتي لو تلك الطائرات اقل تكنلوجيا او قدرة من الطائرات الغربية الا أن بها ميزه هامه جدا وهي ان الصواريخ الروسية الجو جو تبلغ متوسط سرعتها 4 ماخ في حين أن الصواريخ الأمريكية بجميع طرازاتها تبلغ متوسط سرعه 2-3 ماخ فيعني ذلك أنة اذا أستهدفنا بعضنا وضربنا بعضنا بعض في نفس الوقت فصاروخي يصل اليه قبل ان يصل صاروخه اليه

 

اريد ان أقول نصيحة لكم كما نقول ان الطائرة سلاح هام جدا وثمين جدا الا اننا لو قمنا باحتساب عمرة علي الأرض مقارنه الي عمرة في الجو نجد انها ليست ذات قيمه كبيرة لان معظم وقتها رابطه في الأرض وفي المقابل سلاح القوات الجوية وقته خلال العمليات مقارنه بالوقت بدون عمليات نجد ان الوقت بدون عمليات هو الفيصل في المعركة لان في هذا الوقت تستطيع ان تبني خبراتك وتدرب طاقمك ولهذا في بعض الاحيان عندما يتولى شخص قليل البصيرة او لا يدرك مجريات الأمور رئاسة سلاح ما ممكن جدا أن يقتل هذا السلاح مهما بلغت قوته والسبل المتوفرة لنجاحه.

 

على سبيلا المثال الطائرة الاف 16 إذا حدث نقص او أعطب في مسمار واحد بها تصبح الطائرة غير قابلة للطيران إذا كان النقص في المخازن فيصبح جميع اسطول الطائرات الاف 16 لديك غير قابل للطيران.

 

اريد ان أقول لك شيء بفضل الله انا ترأست قيادة القوات الجوية المصرية لمدة 6 سنوات سعيت خلاها لموائمة قطع الغير الشرقية والغربية والفرنسية لأسطولنا بحيث اننا نناور بين قطع الغيار الغربية والشرقية وانشأنا مكتبه الكترونيه كاملة لمخازن قطع الغيار تحتوي علي دليل وارشيف لقطع الغيار داخل المخازن ,الميراج مثلا اخر 20 طائرة ميراج اشتريتهم من الامارات ( ميراج 5 )  قمنا بعمل تطوير كبير بها لتوازي الاف 16 واضفنا اجهزة استهداف جديدة  وأجهزة ملاحه GPS وأصبحت تسطيع ان تعمل كلا من التسليح الشرقي والغربي وسمي المشروع حورس فأنا كنت صاحب هذ المشروع

الي جانب الطائرة K8   التي كنا نقوم بتصنيعها في مصانعنا بها أحدث ما توصلت اليه أدوات الملاحة وأدوات الاتصال لذلك تصلح ان تكون طائرة معاونه جوية من الدرجة الاوليفأصبح الان اسم المنصة ليس ذو قيمه مثلا اف 16 لو ميج 29 الأهم ما هي التكنولوجي والأدوات المستخدمة في الملاحة والاستهداف والاتصال هذا هو الفيصل في الوقت الحالي.

 

 

والوضع أصبح كما احضرت أحدث جهاز كمبيوتر في الوقت الحالي واحضرت شخص لم يدرك امكانياته او متدرب عليه فلن يستطيع قيادته او اظهار نتائج منه هذا هو الحال في معادلة الكفاءة القتالية هي مجموعه من العوامل منقسمه بين المعدة والفرد إذا كان أحد تلك العوامل صفر ستكون النتيجة صفر.

 

 

الحرب الان أصبحت علم وتكنولوجيا وعلية ليس المهم ان اشتري 1000 طائرة حديثه فاذا اشتريت 500 طائرة فقط وبثمن الطائرات الباقية دشم جيدة وصيانة جيدة وممر جيد ومدرسه جيدة يعطوك فاعلية أفضل من 1000 طائرة بدون تلك الأشياء.

 

هل مسموح لنا ان نقوم بتعديلات في الطائرات التي تصل الينا؟

لا ...... لكننا نقوم بعمل ذلك

سأقول لك شيء صواريخ الهل فاير التي لدينا كان بعضها معطل ودورة الإصلاح في أمريكا تستغرق 7 أشهر كونت مجموعه من مهندسنا ونجحنا في اصلاح العطل .

===============

قام بالتسجيل / حسن الحلو ( رئيس قسم التسجيلات والتوثيق ) ،

احمد زايد ( رئيس مجلس الامناء ) ،

احمد عادل ( رئيس وحده الدراسات ) ،

محمد رشاد ( عضو بالمؤسسه ) ،

 محمود شرف ( عضو بالمؤسسه ) ،

 احمد فتحى ( عضو سابق بالمجموعه )

تم التسجيل بتاريخ / 10/9/2013 .

تفريغ الحوار / المجموعه 73 مؤريخين

تصحيح لغوى / كريم رجب ( عضو بالمؤسسه )

مراجعه تاريخيه / المجموعه 73 مؤرخين

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech