Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

عميد طيار جلال الباسل باسيلي السرب 26 مقاتلات

 

 

النشأة والدراسة:-

ولدت في 13 مارس  1948م بميت غمر وعند كتابة اسمي كان جلال الباسل إبراهيم باسيلي إبراهيم وعندما أردت تغيير اسمي أصبح جلال الباسل باسيلي إبراهيم، انتقلنا بعد ذلك إلى حي شبرا بالقاهرة أول مدرسة دخلتها كانت  في شبرا وهي الفرير حتى الصف الثاني الإعدادي بعد ذلك أنتقلت للظاهر لأحصل على الإعدادية ثم الثانوية

كنت أود دخول كلية الهندسة لحبي الشديد للرياضيات وعندما حصلت على الثانوية العامة تم قبولي في هندسة أسيوط ، وقدمت في كلية الزراعة وأخبرت والدي أنني سوف أقدم في الطيران كان وقتها سنة 1965، قدمت في الكلية الحربية وعند الكشف الطبي لو النظر 6/6 تلتحق بالكلية الجوية.

أذكرعند الكشف النفسي تم سؤالي هل تصاب بالصداع أخبرته بأنني حاليًا عندي صداع فضحك كثيرًا وأخبرني بأنني أول شخص يرد بهذه الإجابة.

 مرت العملية بسهولة وسلاسة في الكشوفات وكانت أولى رغباتي الكلية الجوية ثم البحرية فوجئت عند سماع كشف المقبولين بسماع اسمي وتم قبولي أنا وجلال زكي كنا لا نصدق أنفسنا وأصابت أقاربي الصدمة لظنهم أن ضباط الجيش يذهبون للموت.

كان دفعتي في ثانوي خالد عبد الناصر حضرت معه في كلية الهندسة محاضرات وحضرت أيضًا في زراعة عين شمس وكنت أكتب على كشكولي طالب طيار، وعندما ذهبت للكلية الجوية تعرضنا لتدريبات شاقة جدًا من أول يوم لقتل المدنية والرفاهية لأتحول 180  درجة من الحياة المدنية للعسكرية فتحملت لحبي الشديد للقوات الجوية وساعدني على ذلك أنني كنت ألعب كمال أجسام قبل الكلية.

كان اللواء العيدروس مدير الكلية الجوية في بلبيس وقتها كان من الشخصيات العظيمة صاحبة الكاريزما والهيبة، مكثنا فترة إعدادي ذقنا فيها الأمرَّين كانت الدفعة 600 فرد تخرجنا في 1966 - 60 فردًا فقط 18 منهم طيارين مقاتلات

 

مقاتلات

 

كنت من العشرين الأوائل كان لكل فرد مكتب وسرير وحمام وخصوصية أخرى لأننا الأوائل كنا في فترة إعدادي في شهر رمضان وقتها 6 أفراد مسيحيين كنا نفطر مع طلبة النهائي لأنهم يفطرون لتدريبات الطيران، أنهينا فترة إعدادي واتوزعنا طيارين ذهبت مع خمسة من زملائي إلى عبد الرحيم رشدي كنت كلما يسألني أحد في النهائي اتوزعت عند من فيخبرني "شد حيلك" شخصية حازمة جدًا ولكن ليس لديه ملكة الطيران

دخلنا جناح الطيران وكانت الطيارة الجمهورية بالنسبة لنا شيئًا كبيرًا قطعوا التدريب أخبرونا أن نرجع إلى جناح العلوم، ماذا حدث؟.. أخبرونا أن الرئيس عبد الناصر أغلق خليج العقبة وتم سحب كل معلمي الطيران وإلحاقهم بالأسراب وقمنا بعمل خنادق بالكلية الجوية.

يوم 5 يونيو صباحًا كنا نسمع في الراديو أبشروا يا عرب ، وكنا مطمئنين للغاية وفي لحظة رأينا طائرة قادمة من ناحية البوابة ظننا أنهم ( الفايتر بتوعنا- مقاتلاتنا  ) وفجأة قذائف وقنابل والطيارات علي الأرض محترقة ،  في مشهد أصابنا بالصدمة والذهول، أخبرونا بأن نأخذ الأشياء المهمة والشدة والاستعداد ولكن لم تكن تلك المرة كسابقتها في التدريب كان كل شيء حقيقيًا وجديًا تم ضرب الممرات جميعًا والطائرات التي لم يكن لها دشم  ، وقتها كان أقرب مطار انشاص ونحن في بلبيس والدخان متصاعد من المطارات، نقلنا إلى مدرسة مهجورة ونحن نرتدي سيفري (ملابس وضع استعداد)، مكثنا يومًا وتم نقل الطيران كله لإمبابة قبلها دخلت المستشفى لانة أصابني مرض تيفود.

عرفنا من الراديو بإنسحاب الجيش من الإذاعات الأجنبية لأن الإذاعات المصرية لا تخبر بالحقائق، أصابنا تشويش ولم نعي ما هي حقيقة الوضع وعلمنا بتنحي الرئيس، أصاب والدتي السكر وأخبرت والدي أنها تريد الذهاب إلى بلبيس لرؤية ما حدث.

بعد شفائي انتقلت إلى إمبابة و أعادوا توزيعنا من جديد وتم توزيعي إلى سرب الطيار سمير شعراوي الذي أدين له بالفضل في تعليمي الطيران،

طرنا مع سمير شعراوى حول مطار القاهرة لثلاثة أيام وفي اليوم الرابع خرج زملائي ليروا طائرتي تصطدم بالأرض بشده عند الهبوط ، يومها نزل سمير شعرواي وأمسكني بشدة من أذني وأخبرني بأن غدًا سأطير مع جلال محمود معلم طيران  ولو شعرت بأنه بعد أول سيركل ( دائره حول المطار ) وتنزلوا إنك مش هتنجح مترجعش".

في اليوم التالي جاء جلال محمود في الطيارة "اتفضل يا طالب عملت كام ساعة أخبرته 6.5 ساعة يافندم......

قالي اتفضل ( هو  سمير شعراوي عاوز يعمل إيه ؟؟ ) ، دخلت على أول الممر "نجيلة" ولا يوجد لاسلكي "بخرطوشة خضراء تنزل خرطوشة حمراء متنزلش.

قعدنا نجري وطلعت ونزلت ولقيته قالي خش علي الهنجر لقيت الميكانيكي بيشيل براشوت المعلم وقلت له لما أنزل قال لي "أنت مش هتنزل أنت هتطلع سولو" وأغلقوا عليَّ الباب، خرطوشة خضراء جريت فكان شعور فرح لا تتخيله يا إلهي "النيل، البرج،... "كنت لا أصدق نفسي، خرطوشة خضراء نزلت ولفيت ورجعت. تمام يا فندم".

سمير شعراوي: تمام إيه يا خويا نازل تو ويلز خلاص يعني؟؟ بتتمنظر؟؟ هات صندوق حاجة ساقعة لزمايلك وامشِي ؟؟ ( وكان يقصد من ذلك ان هبوطي علي الممر كان مثاليا )

كان الفضل من الله سبحانه وتعالى وسمير شعراوي في اكتسابي الثقة في الطيران.

كان من المفترض رجوع الكلية في بلبيس سنة 1967 في المتوسط جاء موعد الامتحان جاء قائد اللواء أخبرني بأني ذاهب لقنا للطيران هناك ،  فوجئت بأن يتم جمع الطلبة "أنتم مش رايحين قنا أنتم مسافرون روسيا"

 وما لبث إلا أسبوع استلمنا بلطوهات ( معاطف )  واشترينا ملابس صوف وذهبنا إلى المطار وفي الطابور للتفتيش علينا  وجد حسني مبارك أحدنا حذاءه غير لامع فلغى السفر له.

أذكر الوحيد الذي طار سولو معي عبد الحي عبد المنعم كان أبوه لواء جيش من جنوب السودان توفي في حرب الاستنزاف في مطار قويسنا ضرب وقفز بالبارشوت وقام الطيار الإسرائيلي بضربه بالرصاص أثناء هبوطة و استشهد في الحال.

وصلنا موسكو كان في فبراير 1968 أنا وستة آخرين ذهبنا ألماطا للتدريب على "لـ 29"  كلم سمير شعراوي قائد البعثة شاكر عبد المنعم مدير الكلية الجوية وطلب منه موافقة بأن نطير نحن السبعة على ميج 17 وتم استثنائي للطيران على ميج 17.

 

 

فارق سرعة كبير ذهلت منها ولكني أخذت امتياز على الميج 17 وهي طائرة مقاتلة ، كان الفرق بينها وبين الطائرة الجمهورية هو نفس الفارق بين  "الكارو وعربة السبق" وهي طائرة نفاثة ومحترمة جدًا كان لي أصدقاء طاروا بها في حرب 1973 منهم حسين القفاص حائز على نجمة الشرف وقامت بدور كبير في حرب أكتوبر فهي فايتر وتلقي قنابل وتطير على ارتفاع منخفض

بعد 50 ساعةأخبروني بأنني سأطير على الميج 21 وهي طائرة نفاثة  هناك المدرسية الروس (مش بيعلمك الطيران بيعلمك تاخد على الطيارة وكلهم مدرسين روس لا يهمهم أنت تعلمت أم لا المهم تطلع safe وتنزل safe  بأمان )

انتقلنا إلى بلد اسمها لوجافايافيها سوخوي وميج 21 ، كنا نسمع عن السوخوي كثيرا  قالوا لنا القصيرين على 21 والطوال على السوخوي.

السوخوي استنساخ من الفانتوم ولكنها ثقيلة جدًا والمانوفر ( المناورة ) سيئة للغاية ، ذهبنا للميج 21 كنا 18 فردًا أول يوم طرت مع الخواجة نظرًا للسرعة لم أرَ أي شيء الميج 21 سوبر سونيك ( تخترق حاجز الصوت )  والميج 17 ساب سونيك (تقترب من حاجز الصوت ) ، الـ 17 جناحها كبير عكس الـ 21 تشبه الصاروخ.

كان الوقت المسجل لي على الميج 21 عندما رجعت مصر  50 ساعة انضم لنا هناك الدفعة 20 اتخرجوا ضباط في مصر وسافروا روسيا ونحن مازلنا طلبة.

عندما رجعنا إلى مصر نقلونا إلى بلبيس للكلية وكان معنا التهامي وعاطف السادات وكانت تدريبات شاقة مع العلم أن الدفعة 21,22،23،24 أصبحوا ضباط.

 

تخرجنا في 1 نوفمبر 1968 ونقلونا إلى بني سويف بوحدة تدريب ميج 21 للتدريب على الطيران في تشكيل

وتعليم الاشتباك والتصوير والقتال وعندما وزعنا على الأسراب

تم الحاقي على الطراز f13 من المقاتلات ميج 21 و بها مدفع 60 طلقة وصاروخين فقط 

 

 

كنا في مجموعة فيها فريد حرفوش لتدريبنا علمونا على finger four ( الطيران في تشكيلات وأذكر في تلك الفترة موقف طريف (كان السابوتاج الإسرائيلي يرمون مظليين يعملون تخريبًا فكان معنا طبنجات فكانوا بيقولوا خلوا بالكوا ممكن تلاقوا حد داخل الأوضه، كان عبد الحي لونه أسمر كالأبنوس كان زميلنا اسمه أشرف مقلد قالنا نعمل مقلب في عبد الحي اطلع بدري واقفل الدولاب على نفسك وأول ما يفتح "خضه" وأخبرنا عبد الحي بذلك فطلع عبد الحي بدري وهو اللي دخل الدولاب وأول أشرف مقلد فتح الدولاب طلع عبد الحي وصرعه فسقط أشرف مقلد على الأرض مغشي علية ".

 أما عن الفرق بين التدريب في روسيا والتدريب في مصر لنفس طلبة الدفعة الواحدة فلا لا يوجد أحد من طلبة الدفعة الواحدة اتخرج في روسيا على الـ ميج 21 أو السوخوي إنما هناك من الميج 17 رجعوا واتخرجوا في مصر وأرسلوا صورهم إلينا.

تعلمت في التدريب في مصر القتال الجوي  اتعلمنا نعمل استول ومانوفر وغيرها فيختلف 180 درجة عن روسيا في روسيا يريد الحفاظ على الطائرة وتعليم إقلاع وهبوط ومبادئ الطيران بينما في مصر القتال في الأسراب والدفاع عن زملائك في الجو.

الطيارين المقاتلين يتم اختيارهم أسرع تفكير وأسرع رد فعل إيجابي ووحدة التدريب كانت أساسيات تدريبات مثلًا زملائنا جناكليس لم يعانوا في التدريب مثلنا أذكر أول اشتباك مع قائد سربي ومثلي الأعلى فوزي سلامة في انشاص كنت مازلت ملازم طيار توتال تايم ( بوقت طيران أجمالي بسيط )  50 ساعة علي الطائرة الجمهورية 50 ساعة علي الميج 17 و50ساعة علي الميج 21 و 30 في بني سويف فكان أول اشتباك جوي معادي لي بتسجيل ساعات طيران 180 ساعة.  وكان ذلك فوق بورسعيد عندما علمنا بوجود طيران إسرائيلي في بورسعيد طرنا إلى بورسعيد سنة 1970 ،

 اللواء طيار نبيل شكري كان يعزني كثيرًا خاصه بعدما تعرف علي بعد تلك الواقعه

كنا في مطار جناكليس نتدرب ، وفي أحد التدريبات وكان معي أحمد أنور قائد السرب واللواء نبيل شكري قائد اللواء ومعه فورميتور ( طائرة أخري ) في تشكيل أخر ضدنا ، فأخبرت اأحمد أنور أنني أعمل سبليت وأمسك الليدر بتاعهم (نبيل شكري) فدخلت وراه علي طول في مناورة سريعه ، بعد الهبوط قال نبيل شكري لاحمد أنور (   بكرة حطلي جلال باسل قائد تشكيل وهنتدرب تاني )  فحدثت نفس الحركة فعرف وقتها إمكانيات جلال باسل وقال لي برافو عليك.

اللواء نبيل شكري أستاذ الأساتذة فكنت بعمل مناورة  بريمة عند النزول 360 درجة تجيب المعادي أمامك  حيث تصل السرعة زيرو.

رجعنا لبني سويف على f13واحتججنا علي حال طائراتنا بعدما عرفنا وجود طائره أفضل من زملائنا اللي راحوا للـ fm فبها  4 صواريخ وحوالي 600 طلقة ولكن طيارتي الاف 13 كانت الأفضل في المناورة على الإطلاق لخفة وزنها

 

تعلمنا في بني سويف كيفية عمل تشكيلات (فورميشن) أتذكر بالخير في التعليم فريد حرفوش كان مدرسًا وطنيًا وطيارًا ممتازًا.

وكان في القاعدة اللواء رمسيس عازر، بعد ذلك انتقلنا إلى قاعدة انشاص على الـ f13 رأينا نوعية أخرى من الناس كان هناك في السرب فوزي سلامة وآخرين ممن لهم باع كبير في الطيران، شكلهم، طريقة كلامهم، طريقة أكلهم، طبيعة حياتهم واحنا رايحين لازلنا مبتدئين وجدت فوزي سلامة قائد السرب حائزًا على نجمة الشرف كان شخصية عظيمة كل أمله أن يحارب الإسرائيليين.

أذكر موقفًا لفوزي سلامة أتصل بة قائد القوات الجوية وسأله لماذا توقف السرب عن الطيران رد عليه بسبب الناموس يا فندم قال له أنا قائد السرب 26 فوزي سلامة أرفض الطيران وهذه هي شخصية قائد السرب الذي يخاف على طياريه فوجئت بأنه طلبني فورميتور أطير معه لأنه وجدني ملتزمًا وجريئًا جدًا.

فوجئت ذات مرة طالع مظلات سكاشن ( السكشن تشكيل من طائرتين فقط )  مع فوزي سلامة في حرب الاستنزاف كنت دائمًا قريبًا جدًا وملازمًا له سمع أن هناك طائرات ميراج في بورسعيد طار وأنا معه إلى هناك فعندما وصلنا كانوا قد هربوا إلى سيناء فأصبحت ملازمًا له منذ ذلك الوقت فكان أول موقف صعب في حياتي وتحسنت علاقتنا بعدها وكانت فترة مميزة حتى ترك السرب.

وفي انشاص تعلمنا كلوز فورميشن ( التشكيل المتلاصق ) وفينجر فور ( تشكيل طيران من 4 طائرات ) من ممدوح طليبة كان قائد اللواء هذا الرجل علمنا معنى الرجولة والقيادة. ( حوار اللواء ممدوح طليبة مع المجموعة 73 مؤرخين )

 لتحق بالسرب 26 ستة أفراد ثلاثة من الدفعة 21 أنا وعلي عبد الوهاب وهيكل ومن الدفعة 20 ممدوح منيب وفهد تقاوي ومحمد صبري فكانوا متحمسين لوجودنا لنخفف عنهم عبء العمل.

 في حرب الاستنزاف كنا نبدل مع الأسراب بين التدريب والطوارئ  ناحية الجبهة ، فكان الطيران الإسرائيلي السكاي هوك يضرب العمال الذين يبنون دشم حائط الصواريخ فكنا نعترض ونعيق الطائرات الإسرائيلية وهم كانوا يبنون خط بارليف والدشم.

مكثنا في انشاص حينها جاء إخطار بوجود تهديد على السد العالي فأرسلنا قائد اللواء أسرابًا إلى الأقصر وبير عريضة فذهبنا بالطائرات ميج 21 إلى الأقصر فرشوا لنا سراير في الاستراحة كحالة أولى، كنا نعمل تدريبات ومظلات وكان شغلنا هو منع الاختراقات الجوية لإسرائيل بعمل المظلات الجوية كان من المفروض أن نتواجد 6 أشهر في الأقصر و6 أشهر في وادي قنا أو ( وادي الموت أو وادي القرود )  فأنهينا الـ6 أشهر في الأقصر في فيلا في الأقصر ونذهب من أول ضوء لأخر ضوء ثم للاستراحة حتى انتهينا من فترة الأقصر.

من المواقف الظريفة في الاقصر  كان فيه فينجر فور اسمه فينجر فور العزاب فكان أصعب حاجة على المتزوج إخباره ألا ينزل بينما العازب "مش فارقة" فكان فينجر فور العزاب يضمني أنا ونبيل عباس وأحمد محيي ومدحت زكي فكنا بعد التدريب ننزل على وش الأرض وكان الطيران المدني يعاني منا فذات مرة كنت مع نبيل عباس قلت لهم عاوز أنزل أجازة ، فأخذت الطائرة ونزلت انشاص وبينما أنا راجع للأقصر نبيل عباس طلع البرج وأخبرني كلير توباس ثم مرة أخرى فتركنى ونزل ووجدت  طائرة لمصر للطيران وهو يهبط حبيت أعمل حركة معه نزلت من تحتيه وهو نازل عديت من تحتيه لقيت فوزي سلامة بيبعتلي قالي كنت فين وهل قربت من طيارات مصر للطيران قلت له فين يا فندم؟ قالي يا بجاحتك يا أخي أنا شايفك بالكراش هيلمت.

بعد ذلك ذهبنا إلى وادي قنا 1971 أو 1972 تركنا فوزي سلامة وفي فترة كنا رايحين السرب 25 قويسنا فحدث اشتباك ضرب عبد الحي عبد المنعم أصيبت طائرتة  وقفز ولكن الإسرائيلي ضربه طلقة في صدره فاستشهد في الحال ففي هذه الفترة طرت معهم هناك كان موجود أحمد نور الدين وأحمد عاطف وحسين ثابت وإبراهيم حماد.

-          من المواقف الظريفة كان عويس..... كنت طاير معه فورميتور فلما نزلنا قالي يبني أنت مش طبيعي كنا نعم الود مع بعض وأنا زي القرادة معه وملازم ليه على طول.

السرب 25  كان واخد صيت أكثر من السرب  26 كان هناك طيارين الـ 26 (سيفتي فرست – أي الأمان اولا ) لكن 25 كان أغلبهم عزاب فكانوا أكثر شراسة ومخاطرة من الطيار المتزوج بالإضافة إلى أن إنشاص هناك مبيت للمتزوج فكان يراعي الأمان وعدم التهور وقلة المخاطرة حتى يرجع سليمًا لبيته.

على مستوى الطيران لم أدخل اشتباكات في السرب 25 قضيت فترة إلى أن يأتي طيارون جدد ثم رجعت للسرب 26.

في وادي قنا: كان الميس والدشم تحت الأرض لم أر في جمال السماء في حياتي كما في وادي قنا في الطيران الليلي.  حدث موقف ذات مرة كنت أطير طيران ليلي وجدت صف نجوم في السماء اكتشفت أنه الممر  وأن الطائرة مقلوبة لانني في الطيران الليلي لا استطيع التمييز بين السماء والارض الا بالأضواء والنجوم ، ذات مرة أيضًا فؤاد هيكل بيكلم أحمد أنور قائد السرب  قال له ارتفاعي 500 متر  وبيقل وسرعتي بتقل ومش عارف أنا فين  - الصح في تلك الحالة  النظر داخل الكابينة  الي العدادات ولا تنظر للخارج الـ f13 فيها أضواء عدادات طبعًا والكابينة مضيئة وكنا لا نستخدمها ليليًا كثيرًا.  مات في هذه الفترة في الطيران الليلي ابن المطربة شريفة فاضل    

 كانت هناك أزمة بطاريات والروس قفلوا على توريد قطع الغيار في 71 بسبب إن في التدريبات كلما وقعت طائرة ينسب الخبير الروسي السبب للمقاتل المصري وذات يوم عملوا اشتباك حي من طائرات في بني سويف مع الإسرائيليين فضرب منهم قرابة خمسة طائرات فاتجهنا لتنويع السلاح فقفلوا علينا التوريد لقطع الغيار.

كان في مطار قنا الفئران كالأرانب كانت تأكل القطط فأكلت ضفاير الطائرات لدرجة أنة في وقت ما كانت كامل طائرات السرب معطلة بسبب الفئران

بعد ذلك عدنا الي إنشاص وهناك ذات مرة كنت طالع مع أحد من رئاسة اللواء لعمل أختبار لياقة له  وأنا معة في طائرة مزدوجة المقاعد  dual ومرة واحدة زجاج الكابينة انفجر (سرطان الزجاج) قلبت الطائرة ونزلت من ارتفاع عالي إلى الأرض ورآني الميكانيكية وأنا مخرج يدي من الطائرة ،

صدرت لنا  أوامر نعمل free hunt ( طلعات قنص حر ) على الجبهة ( صامتة )  سايلنت لمنع التصنت فوقفنا على الممر نفتح نوصل الجبهة نعدي ونشد لو وجدنا سكاي هوك نشتبك ولم يحدث معنا أية اشتباكات.

ذات مرة في التريننج في جناكليس كان أحمد أنور فينجر فور ومعه فورميتور وأنا سيكشن ليدر ومعي فورميتور والفينجر فور الثاني اللواء نبيل شكري ومعه فورميتور فأنا أمسكت اللواء نبيل شكري وأصبحت خلفه مباشرة فأمرنا بالرجوع فمن لماضتي لما نزلنا قلت له يا فندم كنت هصورك وتكرر في اليوم الثاني أيضًا.

تعلمنا من الباكستانيين كثيرًا ومن أهم ما تعلمناه أن السرعة من الممكن تصبح زيرو وتستطيع تحريك الطائرة بالبدالات كانت أول مرة في حياتي أتعلم مثل هذا النوع من الطيران  ، كان الباكستانيون هنا في مطار انشاص فكنا نطلق على أحمد زيدان بالباكستاني لكثرة تواجده معهم وكان مستواهم عالي جدًا ومهاريين.

الحقيقة أننا لم نستفد بشيء من الخبراء الروس بأي شيء وأعتقد أنهم كانوا ينقلون كل المعلومات عن الجيش للخارج وكانوا عبئًا علينا وكانت مستوياتنا أفضل منهم هم أناس لا يؤمنون بالله حياتهم هي المقام الأول يهتم بحياته وبقائه ولا يهتم بأي قضية فهو بعيد عن المخاطر ولذلك الطيار المصري أكفأ منه لأنه صاحب عقيدة.

سنة 1970 عند وفاة جمال عبد الناصر طرت أنا وأحمد أنور سكشن فوق جامع عبد الناصر وكنا غير سياسيين بقدر ما كنا طيارين لدرجة أنه عندما كنا في بلبيس كانت هناك بائعة مانجو ذلك بعد النكسة تقول "يا أطرى من الظباط يا مانجه" دليل على العار بعد النكسة من وجهة نظرها ، بالنسبة لنا مشاعرنا لم تكن ملتهبة كالمدنيين فلم نركز إلا على رد ثأر 67 وطلب منا نعمل سكشن فوق جامع عبد الناصر.

من وجهة نظري كل زعيم له أخطاء وأرى أن عبد الناصر تسرع في غلق خليج العقبة واستدعاء الاحتياط إلى الحدود أمام العدو.

-         يوم 5 أكتوبر 1973  اجتمع بنا اللواء نبيل شكري في جناكليس ووجدنا جميع الطائرات يتم تغيير الكاوتش ووضع الصواريخ واللواء نبيل شكري أمرنا بالنوم مبكرًا ، وفي الليل وجدت السرب كله يتوضأ قلت لهم "وأنا معاكم" وقفت في أخر صف وصلينا لله وعلمنا أننا سنحارب غدًا ولكن لم ندر التوقيت بالضبط.. علمنا أنها لحظة الجد.

 

 

-         يوم 6 أكتوبر في أول ضوء استيقظنا وعملنا حالة أولى وحالة ثانية، وجدت الميكانيكية يتعاركون المسلمين والمسيحيين واحتجاج على صلاتي للعشاء أمس أخبرتهم أنها صلاة لله وكل فرد بطريقته ، كنا في رمضان في انشاص أصوم معهم وأفطر معهم.

-         ظللنا في الدشمة في جناكليس  حتى الساعة 2 الأمور هادئة كانت مهمة السرب اعتراض الطائرات المعادية فلم يكن لنا دور في هذا الوقت وفي الساعة الثانية علمنا بأن الحرب قامت.

-         عجبني جدًا السيناريو ومجريات الأمور وكان إيماني مطلقًا أننا سننتصر بناء على ثقتي في الكفاءة القتالية لقواتنا وحتى أخر ضوء واجتمعنا بالميس وعلمنا بأن 200 طائرة ضربوا في سيناء .

-         شعرت في جناكليس بأنني حرمت من شرف الضربة الجوية، ولكني كنت أعلم أن الخطة كيف ستسير لأننا تدربنا عليها كثيرًا من أيام ناصر وكنت أعلم كيف ستتم الضربة الأولى.

-         كنا جميعًا في منتهى السعادة وتذكرت وقتها بائعة المانجا شعرت أننا نأخذ بثأرنا وعلمت أن الفرصة أتت.

-         تم التبليغ عن طائرة استراتوكروز أمريكاني قبل الساعة 2 بلغ عنها نبيل شكري وكلم أحمد أنور وقال له اربط جلال باسل على الطيارة وكلمني قالي في استراتوكروز في البحر المتوسط تظهر وتختفي على الساحل الشمالي ولكن كن حذرًا إنه يوجد حاملة طائرات هناك حاول أن تضربها ولكن ثق تمامًا بأنك سوف تضرب فحاول القفز وقتها، اختفت الطائرة ولم أطلع وقتها.

-         سألنا عن الخسائر حتى نطمئن على زملائنا علمنا أنها لا تتعدى 6% وهي نسبة غير موجودة في أي حرب في العالم وكنا منتظرين الضربة الجوية الإسرائيلية القادمة.

-         يوم 7 أكتوبر توضأنا وصلينا العشاء ونمنا مبكرًا وأستيقظنا أول ضوء وذهبنا إلى الدشم، وسمعنا صوتًا فظيعًا للقنابل كان رضا العراقي طالعًا ومدحت زكي راجعًا واحنا رافعين البالونات فوق المطار كان تقريبًا 6 طائرات معادية خلفهم ألقت القنابل وهربت وجدت الدخان يتصاعد من كل الممرات وبعده تم معالجة الممرات.

حوار اللواء طيار رضا العراقي مع المجموعة 73 مؤرخين

حوار اللواء طيار مدحت زكي مع المجموعة 73 مؤرخين

      

-         يوم 8 أو 9 أكتوبر سمعنا بوجود طائرات ناحية بلطيم خرجت أنا ونبيل عباس وجدنا طائرات فانتوم ناحية البحر فزادت المسافة بيننا وبينهم فلم نشتبك ورجعنا بعدها.

-         لم يكن هناك أية اشتباكات في جناكليز في هذا الوقت.

صدر لنا أمر نقل فنطلع بالطائرات وننتقل لانشاص تقريبًا بعد الثغرة السرب كله أنتقل الي إنشاص  

  تمركزنا في انشاص لم يحدث شيء يوم 17 أكتوبر.

-          قمنا بعمل مظلات يوم 18 أكتوبر.

-         أخذ اليهود مطار فايد ومنطقة أبو سلطان وذهبت جولدامائير إلى مطار فايد لعمل شو إعلامي والتصوير هناك وكانت السماء مليئة بالطائرات الإسرائيلية.

                   يوم 24 أكتوبر قبل أخر ضوء كنا في الدشم وضرب سكرامبل كان هناك ممدوح منيب 

                (حوار اللواء ممدوح منيب مع المجموعة 73 مؤرخين )

وعبد الباسط وأنا وفؤاد هيكل دفعتي السكن والأخر فوق منه يغطيه ولم يأتِ رقم 4 معي وجدت الموجه يوجهنا لمنطقة الاشتباك وأمر برمي خزانات الوقود كنا قريبين من فايد وممدوح منيب عمل دوران لليسار وأنا ناحية اليمين (( ولمحت طائرة خلفي وبلف لمحت الـ c130 نازلة فايد كانت أمنيتي الوصول إليها، وجدت الموجه الأرضي يصرخ شد في عين الشمس طائرات على أقل ارتفاع )) ، أعتقد أنهم وجدوني وسط طائراتهم فجميعهم أرادوا ضربي، ممدوح منيب نزل في بلبيس وعبد الباسط نزل في انشاص، ظللت في هذا الاشتباك وتذكرت فوزي سلامة عندما كان يخبرنا بأن ننظر للخلف قبل ضرب من أمامك، وأستطعت اطلاق عده طلقات تجاة احد طائراتهم الميراج وبدأ الدخان يخرج منها  وجدت كل العدادات ولمبات الجاز مضيئة وجدت تحتي مطار القطامية نزلت هناك وجدت شريف عرب هناك وسلم عليَّ وقمت بأعادة ملئ الطائرة وطلعت من القطامية وكلمت البرج وبلغني بالرجوع للقاعدة.

كنت مؤهلًا أن أمنع أحد ضربي وأجعل من خلفي يصبح أمامى، كنت أناور كثيرًا يمينًا ويسارًا واستمر الاشتباك قرابة عشر دقائق.

-         نزلت ورحت الدشمة (الكرنك) كلمني المقدم أحمد زيدان في غرفة العمليات قال لي "حمدًا لله على السلامة يا جلال كنت فين" رديت "اشتبكت مع طيارات معادية" اشتبكت ؟؟؟ قالوا مفيش طيارات؟ وإيه الطيارات التي اشتبكت معها "قلت له ميراج قال لي كان عليها نجمة داود؟ قلت له لا كان عليها تنين أسود قال لي تبقى طياراتنا وهتاخد محاكمة عسكرية يا فالح.

يوم 24 أكتوبر يوم اشتباكي كان السرب 25 طلع 4 طائرات وحسين عصمت كان ليدر فينجر فور وضرب غانم رقم 4 وحسين عصمت رجع وقالوا لم نرَ طائرات إسرائيلي و قالوا جلال باسيلي بيهرج مع العلم أن الطائرات كانت كثيرة لوجود طائرة نقل  بها جولدا مائير وموشي ديان نازلين في فايد.

ذهبت بالجيب ومعي فيلم التصوير لقسم التصوير طبع الفيلم وأخذت 48 كارتًا للطائرات الميراج وأخذت الصور وطلعت على السرب 26 قالوا لي ده طلع مع نبيل شكري في السرب 25 في اجتماع قلت له تمام يا فندم أنا اشتبكت والصور أهي

قام نبيل شكري طلع الصور ورمى الصور ليهم على الترابيزة وقال لهم "آدي جلال الباسل اللي كنتوا جايبين سيرته دلوقتي" وعظملى واحتضنني ، حكوا لي ما حدث أنهم تحدثوا عني في غيابي أنه لم يكن هناك طيارات وأنا أكذب وأدعي وجود طائرات.

-         ثم كتب تقرير أني ملتزم وكفاءتي عالية وغيره وعندما تم تحليل الطائرات اتضح أنها على طرف الجناح مثلث وتنين أسود كانت قادمة من جنوب أفريقيا وسلمت لإسرائيل كان الصور بها "2 شوت داون واحتمال إصابة ثالثة".

-         يوم 24 ليلًا تم إعلان وقف إطلاق النار.

-         خسائر السرب 26 كانت طائرة نبيل عباس وطائرة علي عبد الوهاب فقط من أجمالي السرب كلة

-         حققت 54 طلعة عمليات (أي طلعة سواء مظلات أو اشتباك هي طلعة عمليات).

-         رجعنا السرب يوم 24 أكتوبر ليلًا وبعدها تاني يوم البقاء في الدشم وساد وقف إطلاق النار.

-         حمدت الله أنني اشتبكت وأوقعت طائرة قبل أن تنتهي الحرب لأنني تدربت وتعبت فنلت هذا الشرف.

-         تم منع أغلب المعلومات عنا خوفًا من الإفشاء بها لو تم أسرنا.

-         أول أجازة بعد الحرب؟

-         فتحوا الأجازات ونزلت بعد أخر ضوء ورحت لوالدي ووالدتي ولم يكونوا مصدقين رؤيتي مجددًا بعد الحرب وحكتلهم عما حدث وفرحوا بشدة فرحة لا توصف وكنت منفعلًا بالدفاع عن الجيش الثالث المحاصر وطمأنتهم بأننا في موقف قوة.

-         لا أنسى فضل من أصيب أو استشهد في الحرب، أذكر زميلي محسن زغلول في اشتباكات الاستنزاف أصيب وقفز وهو إلى الآن برتبة لواء ومصاب بالشلل النصفي.

-         كانت معلوماتي مقتصرة على سربي فقط الذي عشنا فيه سويًا كأسرة واحدة نعيش معًا ولم يكن يعنيني أي شيء أخر.

-         تأثير الوسام (نجمة الشرف): أتى اللواء نبيل شكري وأخبرني بأنني حصلت على وسام نجمة الشرف وهنأني وكنت في فرحة عارمة وسلمني الوسام اللواء حسني مبارك قائد القوات الجوية وأخبرني بأن الأوسمة في اللواء 102 كانت أنت دفعة 21 وضياء الحفناوي الدفعة 20 فأعطينا نجمة سيناء لضياء لأنه الأقدم وهذا لا ينقص من حقك شيئًا.

-         خرجت من الخدمة عام 1991.

 

       ادار الحوار / احمد زايد ( رئيس مجلس الامناء ) ،

احمد عادل ( رئيس وحده الابحاث ) ،

محمد رشاد ( عضو بالمؤسسه ) ،

سامى فرحات ( عضو بالمؤسسه ) .

        تفريغ الحوار / محمود محمد ( عضو بقسم التسجيلات ) .

تصحيح لغوى / احمد محمد امام ( عضو بالمؤسسه ) .

      مراجعه تاريخيه / المجموعه 73 مؤرخين 

 

ملحق صور 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech