Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

المقدم طيار صلاح دانش

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الطيار المصري الوحيد الذي تم اسرة في يونيو 1967

البطل يحكي قصته مع النكسه والاسر والعوده مرة اخري للقوات الجويه

حتي نصر اكتوبر

10-10-2008

منزل اللواء محمد زكى عكاشه

مقدمه:

أنها قصه بطل مصري بكل معاني الكلمه ، بطل قاتل وانهزم وأُسر ورغم محاولات غسيل المخ التي تعرض لها والحرب النفسيه من الجيش الاسرائيلي في معسكر الاسر ،الا انه  عاد للقتال مرة اخري ولم ينكسر ولم ُيهزم .

قصته تصلح بلا شك فيلما دراميا او مسلسلا بطوليا يحمل كل المعاني البطوليه والانسانيه التي قد يتعرض لها شاب في مقتبل الرجوله ، فقد واجهه كل حلقات الجحيم في النكسه والاسر بقوة وعزيمه و اصرار .

 

وكالعاده لم نكن نعرف قصه هذا الرجل الا بعد ان جلسنا معه وسمعنا لكلماته المتواضعه والمغلفه في اطار طبيعي من الكلمات العاديه ، فكلمه الواجب هي القاسم الاكبر في حوارة فقد ادى واجبه وهو سعيد بذلك ولو عاد الزمن به لادى نفس الواجب مرة اخري رغم كل ما يحمله من مخاطر والام و لو كان هذا الرجل امريكيا أو اسرائيليا  لشاهدنا افلام و ثائقيه و افلام دراميه تثير الشجن والحماس في النفوس ، و لحملت عدة شوارع في عدة مدن أسمه ، لكنه مثل المئات او الالاف من الرجال غيرة في مصر ، فقد ُوضعت اعمالهم و بطولاتهم و تجربتهم القاسيه في ادراج النسيان .

في قصه هذا الرجل مثال و عبرة لمن يعتبر ، و قدوة لمن يبحث عن قدوة، و لعل الله ينصف هذا الرجل و تصل بطولته الي الملايين من شباب الامه العربيه الذي يحتاج الي مثل هذه البطولات لتعيد اليه امجاد صنعها رجال في وقت كان فيه مقياس الرجال بالتصرفات والبطوله والانتماء و حب الوطن وليس مقاييس هذا العصر .

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech