Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

اللواء محيي نوح - قوات الصاعقه - الانضمام للمخابرات الحربية

 

الانضمام الى المخابرات الحربيه

www.group73historians.com

بعد الهدوء النسبى الذى ساد الجبهه ، وبدأ تنظيم القوات عليها تم استدعاء الكتيبه الى القاهره ، وعندها علم الجميع انهم سيعملون تحت مظلة المخابرات الحربيه فى فرع العمليات الخاصه بقيادة ابراهيم الرفاعى ، ووجد محيى نوح انهم ليسوا وحدهم من يعملون ضمن المخابرات الحربيه ، ولكن كانت هناك ايضاً فصيله من الصاعقه البحريه بها الضابط اسلام توفيق و اسامه عباس حافظ وماجد ناشد ، وايضاً كانت هناك فصيله من الكتيبه 93 صاعقه ، وكان يوجد ضابط طبيب عالى نصر و الضابط احمد رجائى عطيه ، هذه هى القوات التى كانت تعمل ضمن المخابرات الحربيه

 .

ثم طلب ابراهيم الرفاعى من النقيب محيى نوح اختيار افضل عناصر من الكتيبه لكى يعملوا بشكل مباشر فى فرع العمليات الخاصه وكان من ضمنهم رفعت الزعفرانى ومجدى عبدالحميد وخليل جمعه خليل واحمد الجبالى  ، ثم عادت باقى الكتيبه الى وضعها الطيبعى لكتيبة صاعقه منفصله عن المخابرات الحربيه .

كانت المجموعه تعمل تحت مسميات مختلفه ، ففى بعض الاحيان يطلق عليها مجموعة المخابرت الحربيه واخرى منظمة سيناء العربيه و الكوماندوز المصريين ...الخ

حتى نهاية عام 1968 تم تسمية المجموعه بأسم المجموعه 39 قتال نسبة الى عدد العمليات التى نفذتها المجموعه منذ نشأتها حتى ذلك الوقت وقد تنوعت العمليات ما بين عمليات اغاره وعلميات كمائن وعمليات استطلاع خلف الخطوط ، وقد شارك النقيب محيي نوح في عدد من تلك العمليات لكنه اختار لنا عمليات محدده لسرد تفاصيلها .

الثأر لأستشهاد عبدالمنعم رياض :

بعد استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض أثر قصف من نقطة لسان التمساح بعد علمها بتواجد شخصيه عسكريه كبيره به ، صدرت اوامر بالرد على تلك النقطه نتيجة لما فعلته ، وبعد استطلاع استمر عدة ايام تم التصديق على العمليه والتى ستنفذها المجموعه 39 قتال ضمن عدة جماعات كان يقود احداها النقيب محيى نوح .

كان الموقع عباره عن اربع دشم ، وتم التمهيد بضرب مدفعى شديد ومركز على جميع المواقع ، حتى عبرت كل المجموعات قبل اخر ضوء جنوب الموقع بحوالى 100متر ، ثم ابلغ ابراهيم الرفاعى المدفعيه باقترابهم من الموقع فتم توقف الضرب على الموقع لكى تقتحمة المجموعات .

ويذكر محيى نوح المعركه :

www.group73historians.com

(( بدأت بالصعود أعلى الدشمه التى كنت مكلفاً بأقتحامها ، ثم القينا من فتحات التهويه القنابل اليدويه والحراريه لكى نجبر قوة العدو  التى كانت عباره عن 40 فرد على الخروج من خنادقها ، وتم تطهير كل الدشم ووجدنا بالموقع ودشمه اخرى كانت عباره عن شئون اداريه ..

وبعد القضاء على كل القوه الموجوده ظللنا بالموقع ساعتين نتجول به دون ادنى خطر ، حتى جاءت اوامر بعودة كل المجموعات مره اخرى وسط استنكار الجميع لذلك ، فقد سيطرنا على الموقع ويمكننا الاحتفاظ به كمكسب عسكرى ومعنوى كبير ، ولكن علمنا ان هناك احتياطيات للعدو تتقدم من العمق والمهمه المطلوبه تمت بنجاح دون خسائر غير مبرره ..

بدأنا بالعوده وحينها وجدت دشمه لم يتم التعامل معها ، فألقيت بها قنبله يدويه وإذ بها دشمة تحتوى على ذخائر العدو فأنفجرت واصبت نتيجة لذلك انا وفرد اخر ضمن قوتى ، فتم نقلى وكان معى رفعت الزعفرانى وعالى نصر الى مستشفى القصاصين واجريت لى عمليه جراحيه فوريه ، وصباحاً تم نقلى بطائرة الى مستشفى المعادى ووجدت الفريق محمد صادق الذى كان يشغل مدير المخابرات الحربيه يطمئن علي  وظل مرافقا ومهتم بى حتى وصولى الى غرفتى وامر بأحضار ملابس بدلاً من تلك المليئه بالدماء ...

وبعدها قال استعد لزياره شخصيه مهمه لكى تناقش معك العمليه ، فتوقعت ان يكون الفريق فوزى وزير الحربيه ، وكان توقعي منطقي جدا

لكنى فوجئت بالرئيس جمال عبدالناصر هو من يدخل الغرفه ، وبدأ بالاطمئنان والسؤال على ، ثم بدأ بالاستفسار عن المعركه وما حدث بها بالتفصيل ، وكان يطمئن على إن كان الجندى الاسرائيلى بهذه الضخامه الاعلاميه الى يطلقونها عليه ام لا ، فاخبرته بهرولة وفزع الاسرائيليين عندما نهاجمهم وانهم اضعف بكثير جدا مما يدعون .

www.group73historians.com

وكانت زياره الرئيس عبد الناصر لي ذات دفعه معنويه هائله لي رغم اصابتي المتعدده

( صورة ملحقه للنقيب محيي نوح اثناء العلاج كما نشرتها صحيفه الاهرام)

استمرت فترة العلاج بالمستشفى فترة كبيره فقد كانت الاصابات متعدده بالجسم ، فالوجه كان به تشوهات واصابات بالزاعين وشظايا بالظهر ، وبعد ثلاث اشهر اتصل بى ابراهيم الرفاعى يخبرنى بأن المجموعه ستقوم بهجوم على نفس موقع لسان التمساح ، فتمسكت على المشاركه بالعمليه رغم اصابتي التي لم تشفي كاملا بعد.

كان العدو قد اعاد تحصين الموقع مره اخرى ، واضاف اليه حقول الغام داخل وخارج الموقع ، فتم استطلاع الموقع جيداً وتم تحديد التوقيت ، وكانت العمليه ستتم ليلاً كسابقتها ..

وبالفعل بعد تمهيد مدفعى ، بدأنا فتح ثغره بحقل الالغام وبدأت التقدم بمجموعتى مع مجموعه زميل اخر وخلفنا مجموعة احمد رجائى عطيه ، وفى منتصف حقل الالغام حدث انفجار خلفى ادى الى اصابة الفرد التالى لي باصابه خطيره بالبطن واصبت انا بأصابات فى الظهر ، وفوجئنا بالعدو يفتح النيران علينا فى كمين محكوم جيداً ، فقد تم تسريب معلومات الى العدو بالعمليه من خلال خائن ، وتم اعدامه بعد ذلك .

www.group73historians.com

(( ملاحظه من مج 73 مؤرخين – الخائن الذي يتحدث عنه اللواء محيي نوح ، هو المقدم فاروق الفقي والذي كان يشغل منصب مهم في قياده الفرع الهندسي في القوات الخاصه - قبل فصل المظلات عن الصاعقه - وهو الجاسوس الذي ظهر كمهندس في فيلم الصعود للهاويه ، لذلك كان فاروق الفقي يعلم بمعظم العمليات التي سوف تقوم بها القوات الخاصه قبل تنفيذها بحكم وظيفته في تجهيز المعدات الهندسيه الخاصه للافراد ، وبأطلاعه علي الهدف وطريقه التنفيذ كان يبلغ اسرائيل بكل ما تحتاجه ، وهو ما ادي لعمل كمين للمجموعه 39 قتال في لسان التمساح ، وليس صحيح ما اشاعه البعض ان سبب فشل العمليه يرجع الي غرور الرفاعي بأصراره علي مهاجمه نفس النقطه مرة اخري ))

بعد انفجار اللغم اصبحت العمليه صاخبه ، فطلب ابراهيم الرفاعى سلاحى لكى يشتبك به بعد نفاذ ذخيره سلاحه ، واصبحت انا فى مواجهة دشمة العدو وسط حقل الالغام ، فألقيت قنبله يدويه فى مزغل امامى وبدات احمل الفرد المصاب واخرج به من حقل الالغام ، واحمد رجائى يطلق نيرانه التى كانت تُنير المنطقة من حولى على دشمة العدو وقد اصبحت هدفاً مكشوفاً وسط كل هذه النيران ...

الى ان انسحبت كل المجموعات الى القوارب ثم الى غرب القناه بعد ان اصبح الاستمرار بالمعركه غير مفيد ، فقد استشهد منا 9 افراد واصابة 23 فرد ، نتيجة الى تلك المعلومات المسربه )).

www.group73historians.com

2/5/1970 قصف مطار الطور :

(( وصلت الينا معلومات تفيد بأن جولدا مائير ستقوم بزيارة قواتها فى جنوب سيناء وستصل الى مطار الطور لرفع الروح المعنويه لجنودها ، فصدرت اوامر الى المجموعه39 قتال بضرب المطار لمنع وصول جولدا الى هناك ..
فأنتقلنا الى الغردقه بستة قوارب للأنطلاق من هناك ، وكان المخطط اننا سنقصف المطار بصواريخ 130مم بعد نصبها على مركبه تجاريه لبنانيه شاحطه بالشاطئ بالقرب من منطقة الطور .....

وبعد تدريب الافراد على المهمه انطلقت الست قوارب بعد منتصف الليل لكى تقطع مسافة حوالى 15 كم عرض الخليج ، وكانت الرياح شديده والامواج عاليه جدا ادت الي اصطدام اللنش بموجه شديده أدت الى سقوطى منه ، وفى تلك المنطقه  وسط ذلك الظلام اذا فُقد شخص لن يستطيع احد العثور عليه ، فظللت ممسك بحبل مربوط باللنش ولا استطيع تركه لأن رفاص المحرك سيقتلنى بالخلف وشعرت ان هذه هى النهايه . . . وكنت قد رُزقت بطفله لم تبلغ العام رأيت صورتها امامى وسط هذا الموت ،  وزملائى يجوبون المنطقه بحثاً عنى ولا يعلموا انى اسفل اللنش ، حتى توقفوا فممدت  يدى بجانب اللنش فشاهدونى ورفعونى مره اخرى واكملنا الطريق ..

وصلنا الى المركب الغارقه وانزلنا قواذف الصواريخ 130مم وبدأنا نثبتها اعلى المركب والتى كانت بأرتفاع حوالى 20 متر ، وتم ضبط الاتجاه على مطار الطور وبدأ القصف الذى استمر حوالى 40 دقيقه قصف متواصل مما ادى الى خسائر جسيمه بالمطار . . . وبدأنا بالعوده بعد تلغيم الطرق التى ستؤدى الى نجدة المطار مما ادى الى تدمير بعض الوحدات المدرعه ، وخلال عودتنا ووسط الامواج العاتيه سقط مره ا فرد يسمى غريب ، ولكن بعد البحث المستمر عثرنا عليه ، وعدنا ولم تصل  جولدا مائير الى المطار وبدلاً من رفع الروح المعنويه لجنودها ، انهارت تلك الروح بعد ان اثبتنا اننا نستطيع ان نصل اليهم فى اى مكان

.

ضرب كرنتينة السويس :

www.group73historians.com

((كانت هناك مرسى فى الجهه المقابله للسويس كانت ترسوا عليها بعض المراكب الاسرائيليه وكانت تلك المنطقه سابقا مخصصه للحجر الصحي للحجاج المغادرين الي السعوديه لذلك سُميت الكرانتينه ، وخطط ابراهيم الرفاعي لعمليه ضرب هذا المرسي وحددنا  30/8/1969 لكى تنسف الكرنتينه .

وصلنا الى ميناء الادبيه لكى ننطلق منه بقوارب الزودياك وكنا محملين بقنابل للنسف والغام لكى يتم تلغيم الطرق المؤديه الى المنطقه ، وبالفعل تم نسف الكرنتينه ، ولكن عند العوده ظهرت دبابتين على الشاطئ وبدأت فى اطلاق النيران علينا بالاشاعه تحت الحمراء ، واصيب عصام الدالى بدانه مباشره فى وجهه ادت الى استشهاده فوراً واصيب فرد اخر نتيجة تطاير عظام وجه عصام و استشهد لاحقا عندما عدنا


. .

واقيمت جنازه مهيبه للشهيد عصام الدالى  حضرها الفريق صادق مدير المخابرات الحربيه وكبار قيادات القوات المسلحه .))

كانت حرب الاستنزاف بالنسبه للواء محيى نوح عمليات كثيفه ، فمنها عمليات كبيره الحجم والتأثير وهناك عمليات محدوده ، ولكن بالمجمل شارك فى الكثير من العمليات بالمجموعه39 قتال فى الاستنزاف ، حتى جائت حرب اكتوبر 1973 . . . .

كانت اولى المهام الموكله الى المجموعه هى تدمير ابار البترول فى بلاعيم من الهليكوبتر ، والتى كان يستفيد بها العدو فى المعركه . . وسقطت احدى طائرات الهليكوبتر ، واصيبت طائرتين اخرتين ، لكن تم تنفيذ المهمه .

والعمليه الاخرى كانت ضرب ابار البترول فى منطقه تسمى شلاطيم ، ولكن هذه المره كانت بالقوارب ، وبالفعل نفذت العمليه دون خسائر .

www.group73historians.com

وفى يوم 18اكتوبر استدعت المجموعه لكى تنسف الكوبرى الاسرائيلى فى الثغره ، ووصل ابراهيم الرفاعى الى قيادة الجيش الثانى الميدانى ووجد الفريق الشاذلى الذى قد بدل الخطه وامرهم بقتال قوات العدو بالثغره !!

(( ملاحظه من المجموعه 73 مؤرخين – من الثابت لدينا ممن حضروا هذا الاجتماع وسمعوا الاوامر للمجموعه 39 ان الفريق سعد الشاذلي كان مخطئا في هذا الامر حيث ان المجموعه 39 قتال لا يمكنها العمل كقوه لصد العدو والتمسك بالارض وان مهمتها هي كر وفر وتعطيل احتياطيات واغارات وزرع الغام الخ الخ ، وان هذا الامر كان أمر ذبح لهم ، ومن فم احد الحاضرين فأن الجمله الوحيده التي قالها الشهيد الرفاعي عندما خرج من قياده الجيش الثاني الميداني انه قال لاحد ضباطه

الشاذلي عايز يذبحنا – لكن ولانه الرفاعي ولانه ضابط صاعقه لا يعرف للمستحيل طريق ، فقد نفذ الامر الموجه له من الفريق سعد الشاذلي رئيس الاركان

))

 

بدأت المجموعه بالتحرك وبعد قطع مسافه فى الطريق ، وجدوا جندى مصرى عائد الي الاسماعيله ، نبههم الجندي الى وجود كمين بالمنطقه وقد دمر قول مصرى منذ قليل ( القول هو رتل العربات التي تسير خلف بعضها في طريق ) وكان هذا القول به عدد من ضباط وجنود مجموعه صاعقه ، قادتهم الاوامر الخاطئه للوقوع في كمين للعدو ، فعاد ابراهيم الرفاعى الى قيادة الجيش لكى تسلك المجموعه طريق بديل ، لكن الشاذلى اصر على الذهاب من نفس الطريق ، فعاد الرفاعى الى المجموعه مصرحا لهم ان الشاذلى مُصر على عدم تغيير الطريق وقال : الشاذلى عاوز يموتنا ، بس احنا هنموت بكرامه !!!

www.group73historians.com

بالفعل اكملت المجموعه الطريق وكانت هناك قوة مدرعه اسرائيليه تهاجم موقع صواريخ دفاع جوى فدافعت المجموعه عن الموقع ، وصعد ابراهيم الرفاعى اعلى تبه بالموقع ومعه مدفع 57مم ومعه ضابطين احدهم هو محيي نوح ، فبادر احدى الدبابات بدفعه من رشاشه ، فاطلقت الدبابه نيرانها عليه ادت الى اصابة مباشره فى قلب ابراهيم الرفاعى ، فأنزله الرجال من على التبه وقد صعدت روحه الى ربه فى الحال ، فأخلاه محيى نوح بسياره الى مكتب مخابرات بالاسماعيليه ، ونقل جسمانه الى القاهره ، وتم اصدار امر بتولى محيى نوح قيادة المجموعه 39 خلفاً للرفاعى رغم وجود ضابطين بالمجموعه يسبقونه بالاقدميه

 

 

فعاد محيى الى قيادة الجيش الثانى فوجد اللواء عبدالمنعم خليل الذى اوكل الى المجموعه مهمة الانضمام الى قوة مظلات مصريه تدافع عن جبل مريم  هي قوة الكتيبه 85 مظلات

( المجموعه 73 يشرفها البدء قريبا في تأريخ عمل الكتيبه 85 مظلات في حرب اكتوبر من فم قادتها الابطال ) . .

فقد غادر الفريق سعد الشاذلي قياده الجيش الثاني عائدا الي مقر القياده العامه بالقاهرة .

وبالفعل وصلت المجموعه واحتلت امام قوة المظلات واشتبكت مع القوه الاسرائيليه التى لم تستطع احتلال جبل مريم او الوصول الى الاسماعيليه ، واستمرت المجموعه بمواقعها من وقف اطلاق النار الاول فى 22/10/1973 ، حتى وقف اطلاق النار النهائى .

www.group73historians.com

 

 

 

 

 

 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech