Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
المجموعة 73 مؤرخين **** مؤسسة ثقافية لنشر الوعي بالبطولات المصرية *** مشهرة برقم 10257 لسنه 2016 ***
  • تعريف بالمجموعة و أعضاءها

     مؤسسة مؤرخي مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهرة برقم 10257 لسنه 2016  المجموعه 73 مؤرخين ، مؤسسه ثقافيه للتأريخ والابحاث التاريخيه نشأت عام 2008 - وهي عباره...

    إقرأ المزيد...

بطل الشهر

الــصـفـحـة الـرئيسيــة

بالفيديو والصور - احتلال الحرم المكي الشريف 20 نوفمبر 1979

 

 

موضوع خاص للمجموعة 73 مؤرخين

من إعداد خالد سيد - مروان الديب الخلفية التاريخية :-

 

 

 

خلفية تاريخية

ولد جيهمان العتيبي في سبتمبر 1936م في ساجر وهي تعتبر إحدى الهجر التي أنشأها الملك عبدالعزيز في منطقة نجد وتقع تحت نطاق منطقة الرياض وكانت هذه الهجر يسكنها " الاخوان " " إخوان من طاع الله " وهي التي كانت تعتبر القوة الضاربة لجيش عبدالعزيز آل سعود في توحيد المملكة ..

 

علاقة جيهمان بإخوان من طاع الله :

بطبيعة الامر ان جيهمان ولد في ساجر وهي احد هجر الاخوان كان والده محمد بن سيف ينتمي لجيش الاخوان بقيادة سلطان بن بجاد وهو احد قادة جيش الاخوان ، اختلف الاخوان مع الملك عبدالعزيز بشأن منهج التحديث والتطوير واستخدام الوسائل الحديثة مثل الهاتف والمذياع واعتبروه ضرب من ضروب السحر والاستعانة بالجن واستخدام أدوات الغرب الكافر وبطبيعة الامر عارضهم الملك عبدالعزيز آل سعود مما أدى إلى انسحاب الاخوان من جيش الملك عبدالعزيز هذا بالإضافة الى اعتراض الملك عبدالعزيز لنوايا اخوان من طاع الله بإكمال مسيرة الجهاد نحو الأراضي العراقية والاردنية والاصطدام بالتاج البريطاني مما أدى إلى نشوب معركة بين الملك عبدالعزيز وسلطان بن بجاد في منطقة السبلة في نجد ما بين بلدة الارطاوية والزلفي عام 1929م واشترك والد جيهمان محمد بن سيف فيها وانتهت هذه المعركة بإنتصار الملك عبدالعزيز آل سعود وتم اسر سلطان بن بجاد في هذه المعركة كما أصيب فيصل الدويش أيضا وهو احد قادة الاخوان وبطبيعة الحال وبعد هزيمة الاخوان والقضاء عليهم لم ينتهي ثأر مريديهم ولا اتباعهم وأوصى والد جيهمان ابنه بعدم طاعة حكم آل سعود وزرع في عقله أمور القيادة وان آل سعود ليس لهم الحق في حكم هذه الأراضي وان الأولوية في ذلك اما الاخوان او هو ..

 

جيهمان والجماعة السلفية المحتسبة :

 

بعد أن خدم جيهمان في صفوف الحرس الوطني لفترة ما من بداية الخمسينات الى أواسط الستينات كسائق شاحنة لوجيستية وتعلم فنون الحرب والقتال وعلوم الحرب الحديثة بالإضافة الى تدريباته الخاصة بين اهله وعشيرته خارج خدمته انتقل جيهمان الى المدينة المنورة ليكمل تعليمه في الجامعة الإسلامية في وقت كان يرأسها الشيخ عبدالعزيز بن باز وقابل هناك صهره لاحقا وتم التعارف بينهم وهو محمد بن عبدالله القحطاني ، لاحقا جمع جيهمان رفاقه محمد بن عبدالله القحطاني وسليمان شتيوي وناصر الحربي وسعد التميمي وقاموا بزيارة الشيخ عبدالعزيز بن باز لإبلاغه انهم قرروا إنشاء جماعة تنبذ التمذهب وتدعو إلى التوحيد والتمسك بالكتاب والسنة وعرضوا على الشيخ عبدالعزيز بن باز ان يكون مرشدهم كما عرضوا عليه اسم للجماعة وهي " الجماعة السلفية " غير ان الشيخ عبدالعزيز بعد موافقته على الاسم عدل فيها لكي تصبح في آخر المطاف " الجماعة السلفية المحتسبة " كونهم احتسبوا اجر عملهم عند الله وكان ذلك في عام 1966م ،

انتشر تأثير الجماعة ووصلت الى مكة المكرمة ومن ثم إلى الرياض حتى وصلت الى جميع انحاء البلاد وكانت الجماعة تحذو نحو شؤون الدعوة والاحتساب حتى انحدرت بفضل نوايا جيهمان وتدليس المعاني الدينية لمصلحته وقد بدأ من كتب الفتن وأشراط الساعة وبمبايعة المهدي ، كانت الجماعة المحتسبة تحت سيطرة وتحريك وتفكير ودافع من فكرة الخلاص الغيبية وما دفعهم للرغبة بالخلاص إلا لما شحنته الجماعة في نفوس الأتباع والمريدين من ضلال المجتمع وهلاكه وزيغه وحاجته لمثل هذا الخلاص فوجدت في شخصية جهيمان الثورية من جهة والمتعلقة بالغيبيات من جهة أخرى الخلاص لأن دافعها عدم الرضا بالواقع ويغذيها إيمان بالرؤى والمنامات وتؤيدها أعمال متوالية متراكمة انتهت إلى ما انتهت إليه من تطبيق ميداني، والدوافع الفكرية لتلك الجماعة هي مبالغتها في النظر للمنكرات والعنف - استخدم اليد والفعل - في وسائل تغييرها والنظرة السوداوية تجاه المجتمع إلى حد القول بظهور علامات قرب قيام الساعة وأن الفتن ما تركت بيتاً إلا دخلته وهكذا،

كما كانوا يقفون ضد العمل في الوظائف الحكومية بدافع ما يحمله جهيمان ورجاله من مبالغات تجاه ما يتصورونه من أحوال اجتماعية رأوها بشكل متعصب فكانت تلك المبررات التي قادتهم في النهاية وعبر تطورات تراكمية إلى ما حصل في الحرم ، هدد بن باز الحركة بإصدار فتوى ضدها إن هي تابعت الإنكار بهذا الأسلوب كان أبو بكر الجزائري قد تولى الإشراف على الجماعة خلفاً لأبن باز الذي انتقل إلى الرياض ولكنه لم يستطع السيطرة على مجموعة جهيمان بسبب رقته واتهامه بالتصوف من قبل البعض كما اتهمه جهيمان بأنه يسرب أخبارهم للحكومة حيث اعتاد أعضاء هذه الجماعة تأسيس بيوت للالتقاء بها وكان بيتهم في المدينة المنورة يدعى بيت الحرة الشرقية مما اضاف لجهيمان جاذبية القائد المحنك والذكي الذي لا تفوته صغيرة أو كبيرة مما جعل جهيمان يتغيب عن بيت الحرة ويبدأ دعوته في البادية وجمع السلاح

 

جيهمان ما قبل عملية الحرم :

 

وبعد ان انكشفت نوايا جيهمان أمام الشيخ بن باز وأبو بكر الجزائري وتهديدهم بإصدار فتاوى ضدهم واتهامهم بتعاونهم مع الحكومة . أنشأ جيهمان حركته الخاصة والمكونة من رفاقه ومريديه من الذين كانوا معه في الجماعة السلفية المحتسبة والتي لم تكن تلك الحركة سوى نموذج للتسلط باسم الإسلام بل يمكن القول أنها حركة استيلاء على السلطة باسم الدين. و أصدر جيهمان كتيب الامارة والبيعة والطاعة والتي كانت أغلبها تلمح بإسقاط حكم آل سعود وصعوده هو وأتباعه إلى سدة الحكم كما اصدر بما يسمى " بالرسائل السبع " كانت الرسائل السبع محاولة لصد إصدار أي فتوى ضد حركته كما قام بتأليب الرأي العام بإصداراته واستعطف الجماهير بموضوع " المهدية " وتم الادعاء بذلك هو ومريديه على حسب منام ورؤى وكرامات ان المهدي هو محمد بن عبدالله القحطاني وبعد ذلك وقبل بداية العملية استطاع جيهمان توظيف بعض من مريديه واتباعه للإلقاء محاضرات محتواها من الرسائل السبع وكتيب الامارة والبيعة والطاعة وبعض من إصدارات جيهمان الأخرى في قلب معسكرات الجيش السعودي و مساجد الثكنات والقواعد العسكرية وحصلوا على الموافقة بعد الاستئذان من وزير الدفاع كان توقيت هذه المحاضرات في مطلع شهر محرم قبل بداية العملية بساعات وذلك لضمان الدفاع عن الدعوة بالاستيلاء على رجال الجيش السعودي روحيا فشلت عملية إلقاء المحاضرات بتأثيرها لانها جاءت متأخرة بسبب عدم وضوح تمام شهر محرم بالنسبة للذين كانوا يريدون إلقاء المحاضرات .

 

الهجوم على الحرم المكي :

 

قبل بداية العملية بفترة وجيزة جمع جهيمان العتيبي وبرفقته أخ زوجته وصديقه في الدراسة محمد بن عبدالله القحطاني بعد ان تم إقناعه أنه هو المهدي المنتظر وجمع حوله 200 شخص من مريديه وأتباعه وتم تدريبهم على الرماية وفنون القتال مما جعل بعضهم قناصين محترفين وكان ذلك في مضارب البادية قرب مكة بعيدا عن عيون الحكومة والامن واستخدم خبرته السابقة في التدريب كونه خدم في قوات الحرس الوطني السعودي في وقت سابق ،

في يوم الثلاثاء فجرا 20 نوفمبر 1979م الموافق هجريا 1 محرم 1400هـ وقبل صلاة الفجر تم إحضار سيارتين لنقل المياه مجهزتين واحده بالتمر والأخرى بالأسلحة وتم ادخال السلاح الى الحرم على ثلاث مراحل

المرحلة الأولى: بدخول المجموعة الأولى بسلاحها الفردي الذي حملته معها من الخارج، أو حصلت عليه من السلاح الذي تم تخزينه مسبقًا في الخلوات ببدروم الحرم،

المرحلة الثانية: في نفس التوقيت الزمني تدخل سيارات نقل المياه،

المرحلة الثالثة: تدخل الجنائز الوهمية بداخلها الأسلحة محمولة على أعناق أعضاء الجماعة المشاركين في الاقتحام

وعند بداية صلاة الفجر وبداية التكبيرة الأولى من الامام محمد السبيل وهو إمام الحرم المكي من 1965- 2008م توزع افراد جيهمان عند أبواب الحرم لإغلاقها وبعد الانتهاء من الصلاة أخد جيهمان وبجانه صهره محمد بن عبدالله القحطاني الميكروفون وأعلن سيطرته على الحرم وبدأ في خطبه لمبايعة المهدي المنتظر وذلك بالتزامن مع اعطاءه لاوامر توزيع اتباعه المسلحين في ارجاء الحرم وتمركزهم في منارات الحرم وهم من القناصه وفي خضم هذا الحدث تسلل إمام الحرم محمد السبيل هاربا من الحرم المكي لكي يبلغ السلطات السعودية بما حدث وبما شاهده لم يتم الاخذ بالامر في البداية بمحمل الجد واعتقدت السلطات انها مشاجرة بسيطة في صحن الحرم وتم ارسال دورية أمنية لتفقد الامر واذ قبل وصول هذه الدورية أبواب الحرم تم تصفية الدورية الأمنية برصاصات القناصه المتمركزين في منارات الحرم مما استدعى المواطنين وشهود العيان الى التبليغ بما حدث مما أدى الى تطويق الحرم ومحيطه بقوات الامن العام وبدأ أفراد جيهمان بإطلاق الاعيرة النارية على كل هدف مرئي أمامهم سواء هدف مدني او عسكري لإثارة الرعب والفزع

وصلت أخبار ما حدث في الحرم المكي إلى القيادة السياسية السعودية وجمع الملك خالد بن عبدالعزيز كل من الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع والأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية إلى مكة لتسلم زمام الأمور هناك والوقوف على ما حدث وتم إنشاء غرفة عمليات في فندق مكة بقيادة الاميرين وكانت مهامها جمع المعلومات الاستخبارية والميدانية لما يجري ولتوفير أي وسيلة للإستطلاع ما يجري تواصلت القيادة السعودية بالقنصل الأمريكي في جدة مما أدى الى ذهاب القنصل الأمريكي الى فندق الرمال في جدة لمقابلة طيار مروحيات أمريكي الجنسية يعمل في القوات الجوية السعودية والذي اسند له مهام أولية من ضمنها الاستطلاع الجوي المبدئي والاحوال المحيطة بالحرم بالإضافة الى التركيز على وجود وتموضع قناصة جيهمان في مآذن الحرم وفي نفس التوقيت تم تشديد الطوق الأمني وتحويل حركة السير بالإضافة الى اخلاء الأماكن المحيطة من الحرم تجنبنا لرصاصات اتباع جيهمان التي تستهدف كل شيء يتحرك وتم استبدال القوة المحيطة بالحرم من الامن العام بقوات الحرس الوطني وتمركزوا فوق أسطح المباني المواجهة للحرم وبعد ذلك تم الرجوع إلى هيئة العلماء لاستصدار فتوى بجواز اذا كان مواجهة المعتدين بالند جائز ام لا لأن الحكومة السعودية وجدت نفسها محرجة ومكبلة في مواجهة العملية، وبدت كما لو أنها مصابة بالشلل.

وتحدث بعض المحللين بأنها تعاملت مع حادثة الحرم على أنها محاولة انقلابية تستهدف الإطاحة بالنظام السعودي بأسره، الأمر الذي خلق جواً عاماً من الريبة في كل أنحاء المملكة. وكان لا بد قبل الشروع في أي عمل عسكري من استصدار فتوى تبيح التدخل بالقوة وإدخال الأسلحة إلى داخل الحرم المكي لإنهاء الحصار، وتمكنت السلطات، حسب بعض المصادر، من الحصول "على أصوات 32 من كبار العلماء لاستخدام القوة ضد حركة جهيمان وبعد استصدار الفتوى بجواز القتال داخل الحرم بدأت الاشتباكات الأولية بين قوات الحرس الوطني والمتمركزة في اسطح المباني المجاورة وبعض من الذي كانوا في ساحات الحرم متقدمين نحو الحرم وحدثت اشتباكات متبادلة كانت اغلب الخسائر الكبيرة من طرف قوات الحرس الوطني وذلك لعدة أسباب منها القناصة الذي كانوا في المآذن بالإضافة الى المحاولات البطولية الغير مدروسة من افراد الحرس الوطني في الدخول الى الحرم بغير علم وتخطيط مما يؤدي الى نهاية الامر الى استشهادهم وبعد عدة إشتباكات أصدرت الحكومة السعودية أمرا بقطع المياه والكهرباء عن المسجد الحرام .

 

وذلك لم يمنع من استمرارية العمل العسكري ضد قوات الامن وفي المساء وبسبب هذه الحركة زادت نسبة الإصابات بين صفوف قوات الحرس الوطني لعدم رؤيتهم للأهداف داخل الحرم في حين كانت الرؤية اكثر وضوحا عن ذي قبل بالنسبة لاتباع جيهمان بسبب أضواء الشوارع والمباني المحيطة مما جعل افراد قوات الحرس الوطني تحت رحمة نيران اتباع جيهمان مما جعل القيادات العسكرية في حين ارادت ان تفتح النار على الأهداف داخل الحرم كانت تفتح الأضواء في الحرم المكي بشكل مؤقت لحين توقف الاشتباكات ومن ثم العودة إلى إغلاقها مرة أخرى

وفي اليوم التالي تجددت الاشتباكات بين القوات واتباع جيهمان وواجهت قوات الحرس الوطني مقاومة شديدة تسببت ببعض من الخسائر كما ان مروحيات القوات الجوية السعودية كانت تقوم بطلعاتها بشكل منتظم لعدة مهام منها مهام استطلاعية ومهام توجيهية لقيادة القوات الرابضة على الأرض ووصلت صور الاستطلاع الجوية الى مركز القيادة السعودية والى مكتب القنصل الأمريكي الذي كان يتابع الامر ولفت نظره القناصة المتواجدين في المنابر والى الاعداد الغفيرة من المحتجزين من المصلين داخل الحرم والذين استخدموا كدروع بشرية لمواجهة قوات الامن بالإضافة الى المترايس التي شيدت بداخل الحرم والمكونة من المفارش والسجاجيد المتراكمة فوق بعضها لصد رصاصات قوات الامن اثناء الاشتباكات وبعد ذلك تدخلت قوات الامن الخاصة التابعة لوزارة الداخلية في العمليات لدعم قوات الحرس الوطني وجاءت الأوامر بعمل استطلاع بالقوة لمعرفة عدد القوات المتواجدة ووضع تمركزاتهم ومعرفة وضح الرهائن الموجودين كل ذلك تم بقوة أصغر عددا من المتواجدين من اتباع جيهمان وتم ذلك بدون أي اشتباك مع افراد جيهمان وكان ذلك بقيادة الرائد آنذاك محمد النفيعي قائد عمليات القوات الخاصة وبعد ان تم الاستطلاع جاءت المرحلة التي تليها وهي التخطيط لما تم الاستطلاع به وكان لايوجد في غرفة العمليات أي خريطة او مخطط للحرم المكي يتم التخطيط عليه لذا تم الاستعانة بالمهندس سامي عنقاوي وهو مهندس معماري يعمل في مصلحة المياة بمكة المكرمة وكان يمتلك عدد من المخطوطات والخرائط التي تخص الحرم المكي كما كانت الاشتباكات مازالت دائرة على اشدها بين القوات الخاصة والحرس الوطني من جهة وبين اتباع جيهمان من جهة أخرى كما قامت بعض من المروحيات بإطلاق الاعيرة النارية لحماية نفسها اثناء عمليات الاستطلاع كما قامت مقاتلات القوات الجوية السعودية من طراز لايتينج بطلعات تخويفية فوق الحرم المكي .

وفي اليوم الذي يليه جاءت صور جوية للقنصل الأمريكي وبطبيعة الحال هذه الصور وصلت الى القيادة السعودية تفيد بحالة ان المسعى في حالة من الدمار إثر الاشتباكات المستمرة بين القوات السعودية واتباع جيهمان ولذا تم استدعاء وحدات المظليين وقوات الامن الخاصة التابعة للقوات المسلحة السعودية وذلك بعدما لم تجني القوتين الحرس الوطني والقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية أي هدف ملموس وبدأت قوات المظليين اقتحام الحرم المكي عن طريق الطابق الثاني من المسعى من الجهة الخلفية وبدأت الاشتباكات العنيفة بين القوتين في ارض المسعى وحدثت خسائر بين الطرفين استمرت الاشتباكات إلى مساء اليوم الثالث وكانت النتيجة انسحاب جيهمان واتباعه من مبنى المسعى وتقهقرهم الى الاقبية السفلية للحرم المكي كما أصيب صهر جيهمان محمد بن عبدالله القحطاني جراء قنبلة انفجرت في يده اثر محاولته لارجاعها لقوات المظليين وأصيب إصابة قاتلة أردته قتيلا في اليوم الرابع

 

وفي اليوم الرابع تم الهجوم بشكل أكبر من قبل القوات الحكومية وتم نشر 2000 جندي من القوات المسلحة وكتيبة مدرعة التابع للواء الملك عبدالعزيز بقيادة اللواء فالح الظاهري بجانب رئيس عمليات الكتيبة المقدم مسعود الزنافيري وبدأوا في الهجوم مبتدأين بالمآذن حيث استهدفت بالصواريخ المضادة للدبابات من طراز " تاو " وتقدمت ارتال المدرعات ناقلة الجند من طراز M113 وخلفها جنود القوات المسلحة والقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية بقيادة الرائد محمد النفيعي مقتحمين مبنى المسعى من ثلاثة محاور مدخل الصفا ومدخل المروة والطابق العلوي لمبنى السعي وتوقفت المدرعات اثناء اقتحامها اثر اعطابها بالزجاجات الحارقة من قبل اتباع جيهان الذي كانوا يتمركزون فوق سطح مبنى المسعى استمر القتال الدائر في المسعى واخذت المعركة في المسعى تأخذ شكل المواجهات الالتحامية واطلاق الرصاصات في بعض الأوقات من مسافة صفر وكانت المواجهات على طول المسعى والبالغ طوله 450 مترا وكانت المعارك ليل نهار الى ان تم التضييق على افراد جيهمان في مبنى السعي وتم نزولهم بشكل كامل في أقبية وسراديب الحرم والذي كانت مكانا الدعم اللوجيستي من ماء وطعام وذخيرة وسلاح لافراد جيهمان انسحبت قوات جيهمان من المسعى واروقة الحرم وصحن المطاف الى الأدوار السفلية كما تم تطهير الأدوار العلوية والمآذن من القناصة مما اظهر للبعض ان الامر انتهى إلا انه وفي حقيقة الامر لم تنتهي المعركة بعد وكان بعض من الرهائن المصليين المحتجزين مع جيهمان واتباعه اخذوا قسرا الى الاقبية لاحتماء بهم كدروع بشرية وتم احراق السجاجيد والاطارات لكي يعدموا الرؤية للقوات الحكومية عند نيتهم الهجوم على الاقبية والسراديب ، كما ان الاشتباكات لم تتوقف في الاقبية جراء محاولات القوات السعودية اقتحام الاقبية والسراديب الى ان جميع هذه المحاولات باءت بالفشل لصعوبة تموضع اتباع جيهمان ومداخل ومخارج السراديب تحت كشف نيرانهم .

إلا وانه وبعد أكثر من أسبوع نجحت القوات السعودية في دفع جيهمان واتباعه من الأدوار العليا للحرم والمسعى والاروقة وصحن المطاف وحصارهم في الاقبية والادوار السفلية

و في اليوم التاسع وبعد الاشتباكات الضارية والمستمرة في الاقبية والادوار السفلية مع جيهمان واتباعه مع مزيد من الخسائر بالنسبة للقوات السعودية استعانت الحكومة السعودية بالرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان وأوضحت للرئيس الفرنسي احتياج القوات الحكومية للدعم من حيث إدارة القوات وكيفية الانتهاء من هذه المعركة بالشكل المطلوب والذي سيجنب الكثير والمزيد من إراقة الدماء وخاصة بوجود الكثير من الرهائن المتواجدين بيد اتباع جيهمان وافق الرئيس الفرنسي بالمطلب السعودي وارسل تعليماته الى عدد من ضباط وحدة التدخل التابع للأمن الوطني الفرنسي GIGN وهي القوات الخاصة التابعة للشرطة الفرنسية وهي احدى قوات النخبة الفرنسية المتخصصة في مكافحة الإرهاب وتم ارسال الضباط الفرنسيين الى المملكة العربية السعودية وهم كريستيان بروتو و بول باريل و إينياس فودكي وكان كريستيان بروتو هو قائد المجموعة التي أوكلت اليها مهام تحرير الحرم واستقر الضباط الفرنسيين في مدينة الطائف والتي كانت تبعد عن مكة المكرمة 110 كم كان موضع تمركز الضباط الفرنسيين قرب قاعدة الملك فهد الجوية " حاليا " في الطائف وتم احضار لهم جميع الصور الجوية المتوفرة للحرم بالإضافة الى الخرائط والمخطوطات وتم التواصل مع جميع القوات المتواجدة في الحرم من حرس وطني وقوات خاصة تابعة للأمن العام والمظليين والقوات الخاصة التابعة للقوات المسلحة السعودية بالضباط الفرنسيين لشرح كل قوة مهامها وأماكن تمركزها وتموضعها على حسب الخطة الجديدة الموضوعة من قبل الضباط الفرنسيين وبعد ذلك تم تدريب بعض من افراد الحرس الوطني وكان عددهم 60 شخصا على كيفية استخدام الأقنعة الواقية للغازات وقنابل الغازات التي سوف تستخدم في اقتحام الاقبية والادوار السفلية وكان الضابط بول باريل المسؤول عن الأماكن التي سوف يتم الحفر بها ليتم رمي القنابل الدخانية منها وصولا الى الاقبية والسراديب الواقعة تحت الحرم المكي وبعد ان بدأت الذخائر تنتهي من جيهمان واتباعه بالإضافة الى نقص المؤن من مأكل ومشرب ازداد ضغط القوات السعودية وبدأت إجراءات الحفر تمهيدا لرمي القنابل والشروع في البدأ بالهجوم بالقوات المجهزة والمدربة من قبل الضباط الفرنسيين الى الاقبية والسراديب الواقعة تحت الحرم المكي وفي أخر يومين قبل انتهاء حصار الحرم المكي والذي استمر أسبوعين 14 يوم وبعد انتهاء الذخيرة والطعام بدأت تنهمر القنابل الدخانية

ومع اشتداد تأثير القنابل الدخانية ونفاذ المؤن والذخائر من جيهمان واتباعه استسلم جيهمان واتباعه في اليوم الخامس عشر بعد حصار وقتال دام اسبوعين راميين أسلحتهم وخرج اتباعه من الاقبية والسراديب أولا رافعين أياديهم ومتأثرين جدا من القنابل الدخانية واثار الحرائق التي سببوها داخل الاقبية للتمويه واقتحمت القوات الحكومية السراديب والاقبية واخلت من تبقى من رهائن وقبضت على جهيمان ومن تبقى معه من اتباعه وبعد القبض على جيهمان واحتجازه منفرداعلى يد الرائد محمد النفيعي احد ضباط العمليات الخاصة التابعة للأمن العام في احدى فنادق مكة المكرمة لتصويره وإعلان القبض عليه أعلن الأمير نايف بن عبدالعزيز في بيان له بتطهير الحرم المكي الشريف بشكل كامل وأذيعت البيانات الإخبارية بتطهير الحرم بشكل كامل كما تم إلقاء القبض على جيهمان العتيبي حيا هو وبعض من افراده وجاءت البيانات الرسمية وهي ان الذين استشهدوا من قبل القوات الحكومية أثناء تطهير الحرم هم 127 جندي ومقتل 117 مسلح من اتباع جيهمان بالإضافة الى استشهاد 26 حاج جراء الاشتباكات المتبادلة اثر استخدامهم كدروع بشرية ورهائن وأصيب 450 من القوات الحكومية

إلا ان بعض المصادر الغير رسمية قالت ان عدد من استشهدوا من القوات الحكومية بلغت ما بين 600 و 700 جندي اثر المحاولات الفاشلة لاقتحام الحرم والاشتباكات المتكررة تم تحرير الحرم بشكل كامل وتم إلقاء القبض على جيهمان في يوم الأربعاء الموافق 5 ديسمبر 1979م وبعد ذلك بشهر أعدمت السلطات السعودية 63 شخص من اتباع جيهمان في 8 مدن سعودية مختلفة وكان جيهمان اول من يعدموا في مكة المكرمة في 9 يناير 1980م اما الباقي من اتباع جيهمان والبالغ عددهم 20 شخص تم القبض عليهم واداعهم للسجن الى ان تم الافراج عنهم ..

 

Share

مـعـرض الـوثـائـق

مـعـرض الـفـيـديـو

Youtube

Cannot Connect to Youtube Server


Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server

   

 

  

زوار اليوم
زوار امس
زوار الاسبوع
زوار الشهر
اجمالى الزوار
3265
5442
29259
123543
22353451

معرض الصور

المتواجدون حاليا

88 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اتصل بنا

الراسل 
الموضوع 
الرسالة 
    
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech