Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
رحلة في حب مصر لخط بارليف **** السبت 1 ديسمبر *** وزيارة متحف الجيش الثالث *** ومقابر الجيش الثالث *** للتواصل 01005132378
  • تعريف بالمجموعة و أعضاءها

     مؤسسة مؤرخي مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهرة برقم 10257 لسنه 2016  المجموعه 73 مؤرخين ، مؤسسه ثقافيه للتأريخ والابحاث التاريخيه نشأت عام 2008 - وهي عباره...

    إقرأ المزيد...

بطل الشهر

الــصـفـحـة الـرئيسيــة

وصية جيل اكتوبر : احذروا حرب الهوية

صباحكم وطن شباب مصر .. نحن جيل اكتوبر جئناكم من عصر البطولات والإنجازات لنوصيكم بهذا الوطن , الوطن الذى ارتوى بدماء الشهداء , الوطن الذى رخُصت له الروح من أجل أن تُرفع هامته عالية بين الأمم .

لاتظنوا أن الحفاظ على الوطن بالأمر الهين , ولا ان الحرب من أجل استرداد الأرض كانت مجرد حرب وانتهت .. ابدا ! كانت حرب وجود فيها نكون او لانكون .

تخيل أن يعيش جيلا كاملا بإحساس الهزيمة والانكسار على حرب لم يخوضها كما يجب , نار لاتنطفىء بداخله اشعلت جذوة الثأر والرغبة فى استرداد الأرض التى سُلبت عنوة .

سنوات ماقبل الحرب كانت سنوات إعادة ترتيب المشهد والاستعداد لمعركة حاسمة برا وبحرا وجوا , معركة طال انتظارها وبفضل الله استطعنا نحن جيل اكتوبر أن نكبد العدو خسائر هائلة مادية ومعنوية وكسرنا غروره وكبريائه واستردينا شرفنا .. الأرض هى الشرف وان سُلبت منا فلا شرف لنا ولاكرامة !

,,,,,

ابنائنا شباب مصر الذى لم يعاصر ويلات الحروب والهزيمة وحلاوة الانتصار والإنتشاء به , شبابنا الذى ربما لم يتخيل مشهد مقاومة مصر وخروجها من اليأس للأمل لتعود شامخة تتخذ من الايمان سلاحا ومن النصر مطلبا , ابنائنا الذين لم يعرفونا يوما ولم يقرأو تاريخنا ونادرا ماتعرفوا على وجوهنا من خلال صور نادرة وذكريات بعيدة وبطولاتنا التى يشكك فيها الحاقدين تلك التى كانت اشبه بمعجزة صعبة التصديق ..

,,,,,

ابنائنا الأعزاء .. لن نطالبكم بتكريم ولا بنياشين فقد كُرمنا بالنصر والشهادة وكانت المشاركة فى هذة الحرب فخرا لاينتهى مداه .. ولكن نوصيكم :


- حافظوا على الوطن , وثّقوا تاريخه وسير رجاله حتى تدركون جيدا لماذا نحارب حتى هذة اللحظة على أرض سيناء , ولماذا يضحى الملايين من خيرة شبابنا ورجالنا بأرواجهم , ولماذا يتركون ورائهم حياتهم وعائلاتهم .. لأننا نحارب أجل الهوية !

هوية وطن قد تندثر وسط حملات تشويه وتشكيك فى كل ثوابت وعقائد الوطن من أجل الوقوع فى فخ اللاوطنية وعدم التصديق والتشكيك فى انتصار رفع رأس العرب وليس مصر وحدها عاليا ! حروب خاضتها مصر منذ عقود حتى قبل اكتوبر يبخسون حق المصرى فى انجازاته وارادته وعزيمته وكسره لأسطورة العدو بأنه لايقهر !

-         نوصيكم بالبحث عن تاريخ وطنكم , لاتسمحوا لجاهل او حاقد او متطرف او عنصرى ان يعبث بهذا التاريخ فقد صار تزييف الحقائق هو التجارة الرائجة الأن من خلال ابواق اعلامية واستخدام ذكى لمواقع التواصل من اجل تزييف الحقائق وطمس الهوية ومحو الانجازات ليصنعوا لأنفسهم مجد زائف فيستهدفون الشباب الثائر احيانا والشباب الغير واعى والغير متسلح بثقافته احيانا اخرى لتخلع عنه عباءة انتمائه وتلبسه ثوب اللاانتماء !

,,,,,,

-         انتبهوا على الوطن ممن يحاولون صنع تاريخ مزيف لهم بتاريخنا نحن , تأليف قصص وبطولات لم تحدث , يرفعون من شأنهم على حساب كرامة وبطولات رجال هذا الوطن , يروجون لشجاعة لم يُقدموا عليها ومجد لم تصنعه ايديهم ! يدركون جيدا ان مصر منتصرة وانها خاضت معاركها وحدها بمساعدة بعض اشقائها الذين لانغفل دورهم ولاننكره ولكن مصر حاربت وانتصرت وبإعتراف العالم وان كنا لانحتاج لإعترافه ولكنه يُدرس بطولاتنا ومعركتنا فى جامعاته ومناهجه وكلياته العسكرية هذا لأن الله نصرنا وكتب لنا التوفيق حطمنا بارليف فى 6 ساعات وعبرنا القناة واستردينا سيناء فلاتسمحوا لمعارك التخوين وابواق الاعلام المتحيزة الكارهة ان تشكك فى تاريخ وطنك !

,,,,

-         نوصيكم بحب الوطن اكثر , اجتهدوا من اجله , قفوا صفا واحدا خلفه فهو الأن يحارب حرب وجود , يحارب من اجل رمال سيناء المخضبة بدم الابطال , دعموا اوطانكم وكونوا انتم خط الدفاع ضد الكذب والتزييف , وطنكم حقق انتصارات غالية لذا هو يستحق منكم الكثير , مصر أعطتكم الكثير لتعيشوا برأس مرفوعة وبلا ذل وهوان , مصر أهدتكم دماء ابطالها ودموع أمهات لاتجف وحزن ووجع زوجات لايزول واجيال ستكبر واباؤهم غائبين فقط صورا على الحائط !

,,,,

- ابنائنا الاعزاء لن نطالبكم بالبكاء على الأطلال ولا الوقوف عند انتصار عظيم ولكن نوصيكم بأن لاتنسوا هذا التاريخ وخذوا منه العبرة والعظة والعمل والجهد من أجل الأيام القادمة ومن أجل الاجيال القادمة فأمة لاتنتبه لماضيها وتدرسه وتتأمله وتتوقف عنده أمة بلاحاضر يُذكر وبلا مستقبل مؤسس على جذور قوية ..

العسكرية المصرية قدمت ومازالت تقدم ابنائها وابطالها من أجل مصر , اجيال تسلم اجيال راية النصر , فكونوا على قدر هذا الوطن وصونوا تاريخه من التزييف والتشويه

,,,,,

" التضحية للرجال ... والحرب للشجعان .. ومصر مصنع الرجال ومقبرة الغزاة وستظل هكذا بفضل الله "

,,,,
بقلمى
" نسمة سراج "

28/7/2018

Share

مـعـرض الـوثـائـق

مـعـرض الـفـيـديـو

Youtube

Cannot Connect to Youtube Server


Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server

   

 

  

زوار اليوم
زوار امس
زوار الاسبوع
زوار الشهر
اجمالى الزوار
5060
6624
29473
161202
22146563

معرض الصور

المتواجدون حاليا

96 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اتصل بنا

الراسل 
الموضوع 
الرسالة 
    
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech