Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
الخميس 27 سبتمبر -ندوة حزب الوفد - طنطا ***** 7 أكتوبر 2018 ندوة بجامعة الازهر كلية لغات وترجمة ***** 8 أكتوبر ندوة بمدرسة أيليت الخاصة ** 8 أكتوبر ندوة في كلية حقوق بورسعيد ** 9 اكتوبر ندوة بمكتبة الاسكندرية **** 20 أكتوبر ندوة بمكتبة القاهرة الكبري بالزمالك*****
  • تعريف بالمجموعة و أعضاءها

     مؤسسة مؤرخي مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهرة برقم 10257 لسنه 2016  المجموعه 73 مؤرخين ، مؤسسه ثقافيه للتأريخ والابحاث التاريخيه نشأت عام 2008 - وهي عباره...

    إقرأ المزيد...

بطل الشهر

الــصـفـحـة الـرئيسيــة

البطولات العسكرية فى المناهج الدراسية

 

 

 

كيف ستعرف الاجيال القادمة ان بلادهم أنجبت ابطالا ضحوا بأرواحهم فداء الوطن ؟

كيف سيروى التاريخ قصصا لبطولات وتضحيات ونماذج حققت انجازات كانت أشبه بالمعجزات ؟

كيف سنربى أولادنا وأحفادنا على حب الوطن وعشقه والانتماء اليه بدون أن نجد مانرويه عن ابطاله مسطرا فى الكتب وتدرسه مدارسهم ؟

كيف سنزرع الانتماء ونحاول التخلص من الافكار المتطرفة والعنصرية والدموية بدون طرح نماذج بطولية أحبت الوطن وضحت من أجله ؟

كيف ستظل سير الأبطال ممتدة على مر التاريخ بدون ان تُسجل ويكتب عنها وتُدرس فى مدارسنا وجامعتنا بإعتبارها النماذج التى يجب ان يحتذى بها ابنائنا فى المستقبل دون التقليل بالطبع من اى نماذج مشرفة فى اى مجال من مجالات الحياة

كيف ...؟

الأمر يبدو صعبا للكثيرين ولكنى أرى ان الأمر غاية فى السهولة والبساطة ,هناك مطالبات كثيرة وتتوالى كل يوم من قبل عائلات الابطال واصدقائهم ومن قبل كل محبى الوطن وعشاقه الذين يرون ان اقل مايجب عمله لأبطالنا هو ان تُدرس بطولاتهم وسيرهم فى مناهجنا الدراسية , أن يظل فى عقل ابنائنا قصص وبطولات رجال الوطن الذين ضحوا بروحهم فدائه .
منذ فجر التاريخ ومصر ولاّدة , كل يوم ابطال حقيقيين , كل معركة بطولات مجيدة .

كل حقبة تاريخية يسطر التاريخ العسكرى المصرى بطولات يعجز العقل البشرى عن تخيلها وتصور حدوثها .

كل يوم يمر علينا يظهر نجم شهيد جديد فى سماء الوطن, يضحى بالروح أغلى مايمتلكه الانسان فداء الأرض والعرض والشرف , يقاوم حتى اللحظة الأخيرة من أجل الوطن , ينساق للموت بإرادته سعيدا فرحا مفتخرا بما قام به من أجل الأرض , هؤلاء الابطال لم يفكروا يوما فى أن يتصدروا المشهد ولا ان يحكى عنهم أحد , لم يفكروا الا فى مصر وإلا لماذا يقدم البطل منهم روحه على كفه ويترك الأهل والأصدقاء والصحبة والزوجة والاولاد الا لهدف اسمى وحب اكبر من كل المشاعر الانسانية وهو حب الوطن , مؤمنين أن حب الوطن من حب الله يأتى فى المرتبة الثانية لأنهم يدركون جيدا قيمة الوطن والأرض وانها ان ضاعت أو سُلبت منا لن تحتوينا أى أرض على هذا الكوكب حتى وان عشنا فيها , ومهما اتسعت البلدان والمساحات الشاسعة .. بدون الوطن ستضيق الأرض علينا بما رحبت !
هؤلاء الابطال الذين يحاربون الأن على أرض الوطن , ليلا نهارا بلا انقطاع , بلا اجازات , بلا اتصالات لتطمين الأهل , يحرزون انتصارات وانجازات ربما لاتهتم ان تعرفها طالما كان الوطن بخير ! ينتصرون ويقضون على البؤر الاجرامية كل لحظة وربما لاتقرأ ولكن التاريخ يكتب

هؤلاء الابطال المضحيين بأرواحهم تاركين كل شىء ورائهم , يرفعون قسًم الا يتركوا سلاحهم ابدا وأن يلقون ربهم مقبلين على الشهادة  .. قصص وبطولات وانتصارات ربما ايضا لم تقرأها ولكن التاريخ يكتب ..وسيظل يكتب وتلك هى مطالبنا ..


أن يكتب التاريخ
اين سيكتب .. فى مناهجنا وكتب اطفالنا الدراسية

اين سيكتب .. فى عقول ابنائنا حيث غرس الانتماء ببطولات وسير تستحق ان تُروى

متى سيكتب ؟ من الأمس وحتى اليوم تكتب الأقلام المحبة والعاشقة للوطن وتسجل وتحاور الابطال وتلتقط الصور النادرة وتسرد قصصا واحداثا وتواريخا وحتى هذة اللحظة مازالت الأقلام تكتب .
علينا جميعا أن ننظر لهذا المطلب البسيط بعين الإهتمام , لأن تاريخ مصر يستحق أن يُروى ذلك الشعار الذى تتخذه المجموعة 73 مؤرخين والتى شرفت بالكتابة مع أقلامها عن الوطن , تلك المجموعة التى تكتب وتؤرخ لتاريخ هذا الوطن منذ سنوات عديدة ,تؤرخ بدقة وأمانة لأن هذا حق الوطن على ابنائه , شباب مصرى مثقف كل هدفه هو ان يحفظ التاريخ من أجل الأجيال القادمة  ومن أجل الاتُطمس هويته .

لما لانتحرك جميعا فى نفس خط السير , ونثرى مناهج ابنائنا بسير الأبطال وقصصهم وبطولاتهم ونزرع بداخلهم حب الوطن والانتماء اليه من خلال دروس مختصرة وبسيطة للتعريف بالأبطال مع صورهم حتى تظل فى ذاكرة ابنائها وتكون لهم النماذج التى يقتدون بها .

لما لانحاول ان نرد الجميل لرجال الوطن رغم ان كل مانقوم به سيبقى صغيرا امام تضحياتهم بأن نجعل ابنائنا يدرسون قصصهم وسيرهم , لاعلاقة لذلك بالسياسة ولا بتوجهاتنا ولا بوجهات نظرنا  بل بجانب مهم جدا فى بلادنا وهوثوابتنا ومبادئنا و الانتماء الذى غاب فـ أنجب الدواعش والمتطرفين واصحاب الافكار الدموية , نريد أن نحصن عقول ابنائنا بدراسات واعية منتمية لهذا الوطن , تدرس بطولات رجالها وجيشها وتضحياتهم منذ فجر التاريخ وحتى اليوم .

لنقود معارك الانتماء والوعى والثقافة ونعيد صياغة مناهج ابنائنا الدراسية من اجل جيل يستحق ان يقرأ تاريخ وطنه وأن تتكشف لديه الحقائق جيدا حتى يفتخر بوطنه حق الفخر ويعمل من أجله ويتذكر جيدا ان ارواح رجاله حمت أرضه على مر التاريخ

لتبقى ارواح ابطالنا بإذن الله فى الجنة وتبقى سيرهم فى سطور كتبنا

 
فهل يلقى هذا المطلب استجابة ؟


---
بقلم
نسمة سراج
/2018

Share

مـعـرض الـوثـائـق

مـعـرض الـفـيـديـو


Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server

Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
 

   

 

  

زوار اليوم
زوار امس
زوار الاسبوع
زوار الشهر
اجمالى الزوار
8027
13935
80127
284654
21857259

معرض الصور

المتواجدون حاليا

166 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اتصل بنا

الراسل 
الموضوع 
الرسالة 
    
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech