Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
المجموعة 73 مؤرخين **** مؤسسة ثقافية لنشر الوعي بالبطولات المصرية *** مشهرة برقم 10257 لسنه 2016 ***
  • تعريف بالمجموعة و أعضاءها

     مؤسسة مؤرخي مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهرة برقم 10257 لسنه 2016  المجموعه 73 مؤرخين ، مؤسسه ثقافيه للتأريخ والابحاث التاريخيه نشأت عام 2008 - وهي عباره...

    إقرأ المزيد...

بطل الشهر

الــصـفـحـة الـرئيسيــة

أشرف مروان تاني

 

 

 كتب أحمد زايد 

هدأ الجدل المثار حول شخصية اشرف مروان لكن لم يتوقف ، هدأ الجدل بعد عرض فيلم الملاك ( الامريكي صنعا – الاسرائيلي تمويلا وتأليفا ) لان الفيلم الردئ فنيا والساقط شعبيا فشل في أن يقدم صورة أشرف مروان الجاسوس الخائن لكي يرضي اعداء مصر والناقمين عليها والذين وجدوا في اعلان الفيلم التشويقي مادة للحط من قدر مصر بدون أن يشاهدوا الفيلم اصلا وكالعادة مازالت القوة الناعمة المصرية في ثبات عميق فلم تستطع تقديم رد شافي يرفع من قدر مصر ويوقف حملة تشوية مصر في شخص اشرف مروان

لكن كانت المجموعة 73 مؤرخين السباقة في عرض وجه نظر وادلة الكولونيل الاسرائيلي شمعون مندس والذي كان ضابطا سابقا في المخابرات الاسرائيلية والذي قدم بحثا ثم اتبعة بكتاب عن أشرف مروان ودورة في تخدير المخابرات الاسرائيلية قبل حرب اكتوبر ولابد للقارئ ان يقف علي كلمة تخدير ولا يقرأها تحذير – فقد استطاع أشرف مروان بذكائة وبتنفيذ خطة بسيطة وسهلة لتخدير الجانب الاسرائيلي قبل حرب أكتوبر فمن ضمن عشرات المعلومات الحقيقية التي قدمها اشرف مروان قدم الفتات من المعلومات المزرعة بعناية فائقة بهدف قتل أي فكرة للحرب لدي الجانب الاسرائيلي

وعندما أقتربت ساعة الصفر واصبحت الحرب قائمة لا محالة وتحركت تروس الحرب الفعلية قبل اي طلقة نيران سارع السادات بأرسال اشرف مروان للقاء مدير المخابرات الاسرائيلية الموساد لتأكيد قوته لديهم بعرض معلومة غاية في الاهمية فقد أكد معلومة الملك حسين التي اوصلها لجولدا مائير بنفسة في اول اكتوبر وهي ان الحرب فعلا يوم 6 اكتوبر لكنها ليست صباحا انما مساءا – علما بأن الملك حسين لم يكن يعلم الساعة طبقا للمعلومة التي قدمها له الفريق اول احمد اسماعيل علي قائد القوات المصرية والسورية وهو عائد من سوريا في طريقة للقاهرة .

فسارع اشرف مروان للقاء تسفي زاميرا في لندن يوم 5 اكتوبر وتحت اعين ومراقبة المخابرات الاسرائيلية تقابل الاثنان وطبقا للكولونيل مندس فقد كانت مخاوف المخابرات الحربية الاسرائيلية امان من ان يقوم اشرف مروان بقتل تسفي زاميرا الا ان الاخير كان علي ثقة وحب كبير لاشرف مروان جعلته يقدم علي هذه المخاطرة الكبيرة بتواجده خارج اسرائيل عشية بدء الحرب المنتظرة

واستطاع اشرف مروان تحويل معلومة الملك حسين بيوم الحرب الي كمين للاسرائيليين فمن الطبيعي ان اي قتال يبدأ مع اول ضوء او اخر ضوء طبقا لمذهب الحرب الثابت لكن لم يتوقع الاسرائيليين او اي جهاز مخابرات عالمي في وقتها ان تنشب الحرب ( إن نشبت اصلا ) في منتصف اليوم وهو توقيت ينافي كل قواعد واصول القتال

فتحية الي روح البطل الشهيد اشرف مروان الذي تم قتلة في لندن لاخفاء حقيقة دورة في خداع اسرائيل لتظل هالة اسرائيل المخابراتية وكما هو مكتوب علي جدار بهو مبني الموساد ( عن طريق الخداع سنقوم بالحرب ) فيظل العالم موهوم بقدراتها الفذة وتظل اخفاقاتها وفشلها المتكرر سرا عن العامة

Share

مـعـرض الـوثـائـق

مـعـرض الـفـيـديـو

Youtube

Cannot Connect to Youtube Server


Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server
Cannot Connect to Youtube Server

   

 

  

زوار اليوم
زوار امس
زوار الاسبوع
زوار الشهر
اجمالى الزوار
3356
5442
29350
123634
22353542

معرض الصور

المتواجدون حاليا

99 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اتصل بنا

الراسل 
الموضوع 
الرسالة 
    
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech