Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
تابعونا علي قناة اليوتيوب 400+ فيديو حتي الان **** تابعونا علي صفحات التواصل الاجتماعي ***** تفاصيل العضوية في المجموعة داخل الموقع **** استخدم خانة البحث لمعرفة ما تريد بسرعة

الطيار الاردني تحسين صايمه قائد لواء ميج 21 مصري

 

 قائد اللواء 203 مقاتلات قاذفه في حرب اكتوبر

أجري الحوار – عمرو البنا

اعداد الحوار للنشر – مروان الديب

انا من الاردن الحقت على الكلية الجوية سنة 56 قضيت فترة اعداد في الكلية الحربية كاعداد كما هو النظام المتبع ايامها  في الاردن بعد حرب 56  وسافرت في بعثه الي مصر للتدريب علي الطيران ، ثم بعد انتهاء فترة اعدادي ساءت العلاقات بين عبد الناصر والملك حسين فأمرنا ان نعود الى الاردن ثم تم ارسالنا الى باكستان وهي التي اعتبرها تأسيس حقيقي لي كطيار حيث فترة الدراسة هناك كانت ثلاث سنوات اول سنة هي علوم ارضية ثم سنتين متوسط ونهائي طيران  ثم التخرج ، وقضيت هناك 14 شهر  و والمدرس في سنة العلوم الارضية يجب ان يكون معه ماجستير بالاضافة الى دبلوم في التربية مما يوضح لك مستوى التعليم في الكلية الجوية هناك ومستوى الطياريين اللذي انا اعتبره ممتاز جدا جدا . ثم كان معنا احد الطيارين كان عمه رئيس الوزراء فاخذ يبعث الى اهله ان المعيشة صعبة وغيره فتم سحبنا الى الاردن ثم ارسلنا لانجلترا وهناك انهيت تدريبي وعدت الى الاردن لاطير على الفامبير بالاضافة الى ان في ذلك الوقت كان عدد الطياريين قليل فكان الملك حسين يستعين بطيارين انجليز فقاموا بتدريبنا وكان عندنا سربين فامبير وهوكرهنتر ثم قررت القيادة ان تعمل احلال لسرب هوكرهنتر كبديل للفامبير وعدت الى انجلترا وتدربت على الهوكرهنتر واستمريت في الطيران عليها حتى وصلت بها الى مصر سنة 62 في شهر نوفمبر 

ووصلت الى مصر كنتيجة لحرب اليمن كانت السعودية متخوفة من دعم مصر لثورة اليمن فقرروا مقاومتها ولم يكن عندهم طيران حربي في ذلك الوقت فاستعانوا بالملك حسين ان يقوم باستخدام طيرانه في ضرب الجيش المصري في اليمن مواقعه وخطوط امداده وكان بوساطة الانجليز

وانا اتحدث عن نفسي انا دخلت الطيران الحربي لاحارب اليهود لا لكي اضرب في سوريا ولا في مصر حيث اثناء وجودي في الاردن حدثت امكانية حدوث انقلاب وحددت لنا اهداف لضرب مناطق في سوريا ايام الوحدة عده مرات ، حيث كان الملك حسين خائف من الوحدة وكنت حزين وغير معجب بما يحدث.

ايام حرب اليمن كنت ادعو الله  ان لا يحدث محاولة ضرب لمصر لان مصر كانت هي الامل لضرب اليهود وبالفعل ذهبت بعثة من الاردن لدراسة مطارات الاقلاع والاتجاه الذي سناخذه للضرب ،

و قبل الضرب يجب ان يحضر الى السعودية طيار اردني ليخبر السعوديون بميعاد الضرب متى وكان الاختيار علي وعلى زميل لي لنذهب الى السعودية فغادرت بالطائرة على اساس اني ذاهب الى السعودية طبقا للاوامر ولكني هبطت في مصر لابلغ الرئيس جمال عبد الناصر بمخطط الملك حسين والسعودية والانجليز في ذلك الوقت ولم اكن اريد اللجوء السياسي فقد كنت معترض على تنفيذ الاوامر بضرب مصر

 وفور دخولي المجال الجوي المصري تم اعتراضي بطائرات ميج19 حتى هبطت في مطار القاهرة انا وزميلي واسمه (حربي صندوق )  

وهناك وجدنا علي صبري نائب رئيس الجمهورية في ذلك الوقت  فدخلنا له وسلمنا عليه حيث كان هناك يودع السفير الانجليزي ويستقبل السفير الامريكي  وجاء اناس من توجيه المعنوي القوات المسلحة وبدأ بعض الافراد من القوات المسلحة يستجوبونا وحكينا ما حدث وظهرنا في التلفزيون والجرائد كتبت عنا.

في اليوم التالي تم استدعائنا لمقابلة الرئيس جمال عبد الناصر، وهذا الرجل اعتقد لا يوجد مثله من ناحية الذكاء والوطنية وحكينا له ما حدث في نهاية الكلام سالنا ما الذي تريدونه هل تودون الجلوس في بيتكم ام شيء اخر ؟ ، انا قلت له انا اتكلم عن نفسي اذا لن يكن لي عمل في القوات الجوية فاستسمح حضرتك في مدة شهر لكي اجد بلد اخرى اعيش بها فابتسم وطلب عبد الحكيم عامر وقال له  (( انا سارسل لك رجالة عايزك تريحهم)) فذهبنا وقابلنا عبدالحكيم عامر وكان معه مندوب القوات الجوية ورحب بنا وسألنا تحبوا تطيروا على ايه؟؟ فقلنا (( يا فندم احنا رجال عسكرييون مطرح ما تحطونا نبيض وجوهكم )) فقال ارسلوهم الى الميج19 عند الطيار احمد حسن الدريني في اللواء 19 وكان قائد ثاني اللواء وقضينا فتره في ضيافة القوات الجويه  وبعدها اخذنا قائد مكتب صدقي محمود الى فايد والذي كان قائد اللواء في فايد صلاح المناوي وقائد ثاني اللواء المقدم احمد حسن الدريني ، وللمعلومية الدريني هو اول من اخذ نجمة الشرف في مصر حيث انه اول من اسقط طاائرة اسرائيلية وكان ذلك قبل حرب 67 بفترة كبيرة وكان رجل على خلق عالي جدا .

الطائرات اللتي وصلنا بها الى مصر ظلت فترة في المطار وجدير بالذكر انا وزميلي تلقينا احكام غيابية بالاعدام في الاردن ثم جاء الملك حسين بعد فترة وقابل عبد الناصر وتصالحوا وطلب الطائرات وطلب عبد الناصر منه ان يعفوا عنى فعفى عنا  وللامانة الملك حسين على المستوى الشخصي انسان  طيب ممكن تحبه ولكن اعماله كان من المستحيل ان ترضى عنها

ظللنا نطير على الميج19 حتى سنة 66 ثم بدأنا نتدرب على السوخوي 7  وكنا 22 طيار وكان هذه اول سوخوي تصل الى مصر وكان التدريب في روسيا وكان تدريب روتيني بطيء جدا كعادة الروس والتدريب كان يدخلنا في امور فنية لا تعنينيا كطيارين الا اذا حاولنا ان نعمل مهندسين بالاضافة الى تدريبنا على كيفية الطيران بها وليس كيفية القتال بها كطائرة وكانت هذه فرقة التحويل واذكر اني لم اطير في روسيا  حيث قال الروس اني لا اصلح للطيران وعدت الى مصر وقابلت الفريق صدقي محمود فقال لي (( سيبك منهم خد الفرقة هنا في مصر )) وبالفعل في ظرف اسبوعين اخذت فرقة الطيران هنا في مصر وكنت أطير عليها وكان ذلك في خلال سنة 67 اول السنة في شهر يناير

من وجهة نظري كانت السوخوي 7 طائرة قاذفة جوية من الممكن ان تعمل كمقاتلة   

كان اللواء في ذلك الوقت تحت التشكيل وكان قائد اللواء هو تحسين زكي ثم بدا تحضير مجموعة اخرى للطيران على السوخوي لتشكيل سرب ثاني منهم صلاح المناوي وعلاء بركات وقبل نهاية الدفعة الثانية

اثناء النكسة كنا في ابو صوير وهو احد مطارات الجبهة في ذلك الوقت قبل النكسة تلقيت الاوامر بالتمركز في فايد لكي يكون تدريب السخوي هناك وكان ذلك قبل النكسة بايام في اثناء وجودي بدات الاحداث تشتعل وانا بالفعل حضرت حديث الرئيس جمال عبد الناصر في مطار ابوصوير اللذي اعلن فيه اغلاق مضيق العقبة وكان في هذا الحديث المشير عبدالحكيم عامر واجتمع الطيارين واذكر ان جمال عبدالناصر قال سنتلقى اول ضربة فقام احد الطيارين وقال له (( يا ريس لماذا لا نكون نحن من يضرب اول ضربة؟ )) فقال عبدالناصر هذا من المكن ان يؤدي الى مشاكل دولية لنا ونحن قادرون على استيعاب اول ضربة

في اثناء وجودي في المطار احسست بان الاحداث في طريقها الى الاشتعال اكثر فارسلت اولادي الى القاهرة حيث كنت قد تزوجت في ذلك الوقت من اردنية تعيش في مصر للدراسة والجدير بالذكر انني لم ادخل الاردن من سنة62

واولاد زملائي ايضا ارسلناهم الى القاهرة حيث كان هناك سكن للطيارين داخل القاعدة

يوم النكسة أستيقظت  في موعدي وافطرت واثناء شربي للشاي سمعت اول انفجار ، ما دار في ذهني ان احد الطيارين من سرب الميج21 اخترق حاجز الصوت فوق المطار كنوع من المنظرة ثم سمعت انفجار اخر فخرجت لاشاهد طائرة سوبر مستير تمر من فوق السكن فورا اخذت الخوذة لاركض في اتجاه الطائرة لاشاهده كتلة من النيران حيث ضرب الاسرائيليون الممر ثم تقاطعات الممرات ثم الطائرات وكان في النكسة اول استخدام للقنابل اللتي تهبط بمظلة

لم يمت احد من المطار ولكن انتهى المطار عملياتيا وظل عدد محدود من طائرات السوخوي و الميج19 واذكر في هذا اليوم انني عدت للتدخين حيث الى يوم النكسة كنت قد توقفت عن التدخين لمدة عامين وكان شعورا سيئا جدا انك طيار جالسا على الارض بلا طائرة وغير قادر للدفاع عن سماء بلادك وحتى وقتها الدفاع الجوي كان غير قادر على الدفاع عن سماء مصر وغير كافي اصلا .

الجدير بالذكر كان هناك طيار اسمه فتحي سليم كان طيار ميج19 كان ثاني يوم النكسة حيث قام فتحي بضرب الطائرة نور اطلس واثناء هبوطه انفجر احد عجلات الطائرة فاصطدم بطائرة اخرى واستشهد

الشهيد طيار فتحي سليم

 


تلقينا الاوامر باخذ باقي الطائرات واخلاء المطار الى انشاص حيث اننا قضينا يومي 5 و6 في مطار فايد وثم بعد ذلك غادرنا الى انشاص وتمركزت هناك في انتظار استكمال السرب واستعواض الخسائر حيث تم تشكيل سربين سوخوي انا كنت قائد لواحد منهم والعقيد محمدعبدالرحمن تمركز في انشاص وانا تمركزت في بلبيس وقائد اللواء كان عبدالمنعم الشناوي والسبب في ذلك التعيين هو انه كان هناك طلعات الاستطلاع كان يقوم عبد الرحمن بها لانه كان الوحيد اللي اخدها قبل النكسة فطلبنا ان نشارك في تلك الطلعات كنوع من توزيع الخطر علينا فدربنا عبد الرحمن على الفرقة وبدأنا في القيام بالاستطلاع حيث استطلعنا مواقع في سيناء المحتلة وبصراحة كانت غير جيدة في الاستطلاع حيث يتم وضع كاميرا على الطائرة ويجب عليك ان تطير على ارتفاع 300 متر مما يعرضك للخطر فكانت كاميرا متخلفة  حيث حدث انه في احدى الطلعات تم ضرب طائرة محمد عبدالرحمن فوق سيناء وقفز من الطائرة وعاد من سيناء مشيا على قدمية  وكانت تلك الاحداث بعد الحرب بعدة اشهر

بعد ضرب محمد عبدالرحمن كان يتم ارسال الاوامر الى قيادة السرب ويتم توزيع المهام علينا بطريقة الدور

قائد السرب في ذلك الوقت كان مريضا بالصفرا وشفي وعاد فور عودته كان هناك اوامر باستطلاع مطار المليز فقمت انا وهو بالطلعة وبعدها بفترة تلقينا اوامر باستطلاع المطار المليز مرة اخرى فقام هو بالطلعة وتم ضربه واستشهد رحمه الله

بعد ذلك تم تعيين عبدالمنعم الشناوي قائد للواء وانا قائد سرب ومحمد عبدالرحمن قائد السرب الثاني وكل تلك الاحداث كنا لازلنا في سنة 67 بعد الحرب بشهر او شهرين وقت وجود مدكور ابو العز قائد القوات الجويه

ضرب الاسرائيليون الزيتية بالمدفعية  كنوع من الانتقام لاغراقنا المدمرة ايلات  فاردنا ان نضرب ايلات بالطيران ولكن كانت صعبة حيث كنت مطالب بالطيران طيران منخفض للمسافة وضرب الميناء ولكن لم نكن نتمكن من العودة حيث كما تعلمون فأن استهلاك الوقود على الارتفاعات المنخفضة مرتفع فلم نكن لنتمكن من العودة او نطير على ارتفاع عالي مما يسهل رصدنا واعتراضنا فتم الاستغناء عن الفكرة لصالح ضربهم بالضفادع البشرية

وتم ارسالنا لضرب مواقع مدفعيه اسرائيليه  حيث اقلعت انا ونبيل سعيد وعبدالمنعم الشناوي وطيار اخر وذهبنا وضربنا المدفعية اللتي ضربت الزيتية وعدنا سالمين وايضا تم ضرب راس العش  ورمانة وقام بهم الميج17

في عام68 بدأنا تدريبات في القوات الجوية بطلعات قصف او طلعات اشتباك جوي او طلعات ملاحة مثلا طلعات ضرب نار وكان الزيادة عن العادي اننا نكلف حالة طوارئ للاشتباك في حالة الاختراق واذكر اني كنت اتولي طوارئ لمدة 6 ساعات يوميا  وكنا متمركزين في بلبيس والسرب الثاني في انشاص

اذكر ان النظام الروسي في الطيران انه يجب ان يتم اختبار الطائرة بعد كل طلعة مما كان يستهلك وقت ويقلل عدد طلعات السرب فبالكثير كان ممكن يكون فيه 30 طلعة طوال اليوم لكامل السرب  اما النظام الانجليزي يتم اختبار الطائرة مرة واحدة صباحا وتفتح الطيران مما ادى في النهاية كل طيار كان يطير 3 طلعات في اليوم سواء كانت طلعة تدريب او طيران عادي او قتال جوي او ملاحة

وكان محمد عبد الرحمن يعاني من قلة الطيران بسبب ان مطار انشاص في الاساس مخصص للميج21 فلم يكن هناك اماكن كثيرة متاحة للطيران فاثناء زيارتي له عرضت عليه ان ياتي ليتمركز في بلبيس حيث لم يكن هناك الا سربي فقط فذهب وقابلت شلبي الحناوي قائد القوات الجوية في ذلك الوقت الذي وافق على نقل السرب الثاني الى بلبيس وكنت معه حتى انني عرضت عليه ان نتقاسم المكتب حتى تم انشاء مطار شبراخيت

واشهد ان الفريق مدكور ابو العز في فترة قيادته للقوات هو اول من انشا الدشم حيث قام بنفسه باختبار تسليحها بضربها بالصواريخ وقصفها حتى يتاكد من قدراتها هذا الرجل ليس له مثيل بل ان الفريق مدكور كان بالفعل سريره في المكتب من كثرة تفانية في العمل.

الفريق مدكور ابو العز

واذكر هنا قصه حدثت سنة 67 كان لي اخ يدرس في الثانوي وحصل علي مجموع عالي بالنسبة لو انه كان مصري  ولانه كان اردني لم يستطع أن يدخل كلية قمة كان فيه نوع من الكوته فلم اعرف الحل فذهبت  للفريق مدكور اثناء قيادته للقوات الجوية وطلبت مقابلته من مدير مكتبه واستقبلني على باب مكتبه وعزم عليا بقهوة وحكى معي في مواضيع كثيرة وبعدها سألني (( اي خدمه يا تحسين ؟ )) وحكيت له و فورا طلب مدير مكتبه وكان اسمه الصاوي وقال له (( اطلب لي وزير التعليم العالي وكلمه وسالني عايزه يدخل كلية ايه؟؟قلت له كلية تجارة وانهى المكالمة وقال لي بكره اخوك يروح جامعة القاهرة وقالي بس استنى ثانية نده مدير مكتبه وملاه جواب لوزير التعليم العالي انا كنت غير مصدق اهتمامه بالموضوع لدرجة انني بيني وبين نفسي قلت لو طلب مني ان اطلع طلعة وانا عارف اني مش راجع منها لهطلع من غير تردد ده مدكور ابو العز ))

وترك مدكور ابو العز القوات الجوية لخلافة مع الفريق فوزي

بعد بناء شبراخيت تلقيت الاوامر باعادة التمركز هناك وكان التدريب قويا جدا ، و فقدت طيار واحد اثناء التدريبات اما محمد عبدالرحمن لم يفقد احد وكان بالامانة احد اعظم الطيارين الذين شاهدتهم ككفائة وتنظيم وعقلية

 وعملنا علي تطوير السخوي7 واتذكر اضفنا الخزانات الاضافية لكن تسليحها لم يحدث حيث كان بها 4 نقاط تحميل بالاضافة الى اماكن الخزانات الاضافية فحمولتها كانت جيدة جدا  وسرعتها جيدة وكان بامكانها الطيران على ارتفاعات منخفضة ولكن كان فيه خطورة من الطيران المنخفض بالسوخوي لان المقصورة لم تكن في قمة المقدمة فلم تكن الرؤية جيدة لانه كان يوجد نقطة عمياء حيث انا شخصيا حدث معي حادثة في اثناء التدريب في عودتنا احد الطيارين لم يكفيه الوقود فقفز من الطائرة فتم محاكمتي كقائد سرب لفقداني الطائرة فكان شلبي الحناوي وخبير روسي وتم الحكم علي بان اترك قيادة السرب واذهب الى قيادة شعبة تدريب ولم يكن هناك عمل كثير فطلبت ان ابحث عن عمل لي بدل من جلوسي بلا عمل في قيادة فرع التدريب وكان القائد هو بهيج حمزة فالحقني على فرقة كان يؤسسها عبدالرحمن الطلياوي وطلب مني الالتحاق عليها وتدرب الطلياوي

وبالفعل جهزت الطائرات في حلوان ومن هذه الفرق خرجت فاروق عليش واحمد ابو عجوة ومنير فهمي برسوم


عاطف السادات وقصته في السوخوي :

بعد النكسة الروس تحدثوا مع عبد الناصر ان طياريه منخفضي الكفاءة والمطلوب منك ان ترسل لنا دفعة من صغار الطيارين ندربهم وفي ظرف عام سنعيدهم طيارين اكفاء وبالفعل تم ارسال مجموعة كان من ضمنهم عاطف السادات وتعرفت عليه في فرقة التدريب في مطار جناكليس لرفع كفائة الطيارين

اذكر في اثناء وجودي في مطار شبراخيت كنت مع احد طياري السرب في طلعة تدريبة فوق دمياط شاهدت طائرتين سكاي هوك يخترقون المجال الجوي من مقابل دمياط في الجبهة طبعا بلغت اللاسلكي الا - رتي - وبدات ادور للتعامل معهم ولكن لم اتمكن من اللحاق بهم بعد تحليل تلك الحادثة المكان الذي حدث منه الاختراق كانت مسار الطيران المدني في ذلك الوقت فكان الاسرائيليون يخترقون منه ويتسترون بالطائرات المدنية حتى يتمكنوا من الاستطلاع بعد تلك الحادثة تم تعديل خط الطيران المدني ليكون دخوله مصر من فوق الضبعة

 

تم نشكيل اللواء كان هو قائد اللواء حسن ابو عجوة  وانا كنت رئيس اركان ولم اكن في ذلك الوقت في مطارات الجبهة كانت مطارات الاستعداد وكان معي فاروق عليش قائد سرب وكان سرب واحد وكان من المفترض ان يتم اضافة سرب اخر لهذا اللواء ولم ارتاح في العمل مع ابو عجوة فقابلت رئيس الاركان فتحدثت معاه اني اريد ان اترك السرب فضحك وقال انت مش اول شخص يطلب هذا الطلب فقام بنقلنا الى جناكليس اللذي كان به وحدة تدريب السوخوي هناك وقمنا بتدريب الطيارين هناك على السوخوي منهم محسن صوفي وكان قائدهم علاء بركات واذكر ايضا مصطفى حافظ اللذي عمه كان حافظ اسماعيل مستشار الامن القومي حيث تعرض لحادث اثناء التدريب كان تقريبا هذا الكلام سنة 68 بعد انتهاء تدريب هذه المجموعة ترك علاء بركات المطار وحل مكانة محمدعبد الرحمن في نفس ذلك الوقت عادت المجموعة التي تحدثنا عنها من روسيا التي من ضمنها عاطف السادات ومعاهم 2 خبراء روس وبدأنا تدريب الفرقة

وكما قلت من قبل محمدعبدالرحمن كان قد تم ضربه في اثناء الاستطلاع فكان قد تعرض لاصابة في ظهره فنزل اجازة للعلاج فتوليت انا ادارة الفرقة وكان من ضمن من يدربوا الطيارين عزت الاتربي وكان من ضمن المجموعة عزت الامير وجدير بالذكر ان الروس عندما وافقوا على تزويدنا بالسوخوي طلبوا أن يكون الطيار المسافر للتدريب عليها على الاقل لدية 600 ساعة طيران لانها طائرة ثقيلة واللذين عادوا من روسيا كان عدد ساعاتهم 120 ساعة فخبرة قليلة ولم يكن معتاد على الطائرة

طرت مع عزت الامير مرتين في اليوم بهدف ان اعلمه كيفية بقائه في التشكيل وكما قلت لم يكن متمكن من الطائرة فكاد ان يصطدم بي عدة مرات في الطلعة الثالثة كان عزت الاتربي معاه عزت الامير فحذرته انه غير متمكن من الطائره فقال لي بضحك ((لا تقلق هو العمر بعزقة )) وفي اثناء الطلعة طلب عزت الاتربي من عزت الامير ان يغير موقعه في التشكيل من يمينه الى يساره وفي اثناء ذلك اصطدم به واستشهد كلاهما وكانت هذه الحادثة الوحيدة اللتي حدثت في اثناء قيادتي لفرقة التدريب

عاطف السادات هو وزميل له اخطأ حيث حضر متاخرا على المحاضرة وتكررت والمفروض الالتزام في المواعيد   فحرمت الاثنين من النزول للاجازة وفي اثناء مراجعتي لجدول التدريب وجدت ان كلاهما في نهاية فترة فرقة التدريب وبعد ذلك سيتخرجا ليصبحا زمائل لنا فقررت ان لا انزل عليهما الجزاء وقال لي عاطف السادات شكرا يا فندم احنا نازلين الاسكندرية والباص مشي خلاص وكان معايا سيارة ميري وطيارة جمهورية بامكاني استخدام ايا منهما في الذهاب الى القاهرة والعودة فاعطيت الامر للسائق ان يذهب بهم الى الاسكندرية ويوم الاحد الساعة السابعة تماما ان يعود بهم ليكونوا في المطار الساعة الثامنة وبالفعل غادروا مع السائق وانا غادرت بالطائرة الجمهورية ولما عدت وجدت السيارة متسخة جدا جدا فاستدعيت السائق وسالته فاقسم بانه ليس المسؤل حيث ان حضرات الظباط اخذو السيارة مني وقالوا لي أذهب الى اهلك ( وهما خبطوا السيارة وصلحوها ورجعوا بيها ) فكلمت رئيس الاركان وعملنا مجلس تأديب واخذوا شهر سجن ونفذوا العقوبة بغض النظر انه اخو  نائب رئيس الجمهورية وبعد ذلك عادوا واكملوا الفرقة وبعد تخرجه عاد الي وطلب مني خدمة لاحد اقاربة والمضحك انه سالني انا ان اساعده واخوه الاكبر هو نائب رئيس الجمهورية بصراحة كان رجلا على خلق عالي ومتربي ومحترم وكان وسيم ايضا.

بعد انهائي الفرقة قام الخبراء الروس تولي التدريب وتواجدت انا ومحمدعبدالرحمن فقط في حالات الطوارئ واذكر انني في اثناء تواجدي تمركزي تواجد سرب الميج21 اللذي كان بطيارين روس.

والحقيقية بالنسبة لموضوع الخبراء الروس فانا استفدت منهم حيث طلبت من واحد منهم معلومات فوفرها لي فبصراحة انا اقول ان عندهم معلومات ولكن اطلبها فبالتاكيد سيوفرها هذه تجربتي معهم.

بعد ذلك ذهبت الى علي بغدادي قائد القوات الجويه بعد اللواء شلبي الحناوي ، وطلبت مكان اعمل فيه بدلا ما انني بلا عمل فقال (( حاضر انهي دورة التدريب اللي شغاله وهنوجهك حسب ما تريد )) فعدت دورة ثانية رجعت له وقلت يا فندم انا بقدم استقالتي حيث انني اشعر اني بلا فائدة فقام باستدعاء رئيس شئون الظباط وقال له )) انا لما حدثتك عن تحسين مالذي قلته لك؟؟(( فقال يا اما يتولى مطار طنطا او مطار قويسنا او مطار اخر لا اذكر اسمه فقال لي علي البغدادي تحب تروح فين فقلت اي مكان انت تعينني فيه فتوليت مطار قويسنا وكان به الميج17  وكان به سمير فريد وصلاح جبارة فتوليت المطار وكان المطار كان في حالة سيئة وبدات في اعادة تاهيل المطار وكانت تلك في فترة الاستنزاف وزارني علي بغدادي قائد القوات الجوية  ووزير الدفاع فطلبت منه تعليمات للمسؤولين عن المشاتل والاشجار لزراعة اشجار طويلة حول المطار لاخفائه عن العين حيث كان مكشوف الى حد ما  وبالفعل قام وجيه اباظه محافظ طنطا بتوفير الاشجار

ثم تلقيت تعليمات بتولي مطار طنطا اللذي كان فيه سربين سوخوي - سرب سيد كامل عبد الوهاب وسرب مصطفى حافظ  وكات قائد اللواء بالنيابة نبيل سعيد اللذي شاركني في اثناء ضربة مدكور ابو العز وكان يواجه مشاكل في تدريب اللواء فتلقيت اشارة باضافة مسؤولية تدريب اللواء بالاضافة لعملي في قيادة المطار

ومطار طنطا كان به نفس المشاكل اللتي واجهتها في قويسنا فامرت باعادة تاهيل المباني واعادة دهان المباني وزرع ورد حول العنابر

واذكر اني تلقيت اشارة بان وزير الدفاع سيصل ليتناول الغذاء مع الطيارين فقلت للطيارين لكي يجهزوا الميس وبالفعل وصل محمد فوزي وزير الدفاع ورئيس شعبة التنظيم والادارة وقائد القوات الجوية وطلب زيارة غرفة العمليات وطلب ان نتغدى في المكتب وطلب ان يشاهد الميس فوجد الميس متجدد مثلما كنت امرت بقبلها بمدة وسال ده ميس الطيارين فقلت له لا ده عنبر المهندسين فسال عنبر الطيارين فين؟ فقلت له سنتغدى فيه ان شاء الله ثم اخذته الى المكتب (( وقلت له تشرب ايه قال مشربش حاجة مش هاكل جاتوه والعساكر مش لاقيه تاكل فرديت بس انا مش جايب جاتوه ولا حتى كنافه دي كباية عصير ))  ثم ذهبنا الى ميس الطيارين وقال مش هتغدى في المطار ليه قعدت اقول يا فندم ليه ده اخواتك الطيارين مستيين حضرتك تتغدى معانا ورفض واصر على رفضه كان هدفه انها تسمع وتبقى وحشة في حقنا المهم جلس مع الطيارين وتحدث معهم وغادر وبعديها عملمت انه ترك وزارة الدفاع وقضيت فترة في طنطا ولم نشارك في طلعات قتال ولكن من فترة لاخرى كنا نشارك في طلعات استطلاع احيانا بالسوخوي وبقيت في اثناء وجودي في طنطا حاولت ان اقوم ببعض التطويرات مثل مثلا سارينة رفع حالة الطوارئ حيث كنا نتلقى الامر برفع الطوارئ من العمليات ويقوم عسكري بعملية تشغيل السارينة فاحضرت المسؤول عن الاشارة وطلبت منه ان يتم تحويل جرس الهاتف اللذي  كنا نوجه به العسكري لضرب السارينة لكي يكون هو سبب اطلاق السارينة اتوماتيكية كان هذا قصدي وبالفعل نجحت وتم تعميمها على جميع المطارات  كما قمت بزراعة فوق الدشم وجوانبها لكي تصبح مماثلة لباقي البيئة المحيطة كنوع من التمويه حيث كانت الدشم واضحة جدا من الجو بالعين فكان هدفي هو عملية تمويه فقمنا بزرع السطح والجوانب بالنجيله وطوال فترة قيادتي للمطار حتى غادرته لم تكن الميراج قد وصلت بعد.

كان عندي في المطار سرب ميج21 يعمل كدفاع جوي في احدى الزيارات حضر اللواء المسيري اللذي اصبح رئيس اركان القوات الجوية وكان ايامها رئيس فرع المقاتلات القاذفة

في تلك الفترة كنت اود ان اكمل دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية فقدمت طلب فتم رفضه حتى يتم ازالة اثار العدوان وكان الفريق فوزي هو وزير الدفاع ايامها في اثناء وجودي في طنطا عقد الفريق الشاذلي موتمر للطيارين الذين مشاكل خارج نطاق القوات الجوية وكانت تعليمات السادات ان المدنيين اللذين يعملون لصالح القوات الجوية ان يعاملوا معاملة العسكريين وتحدثنا انه ليس من السهل معاملتهم وكفائتهم منخفضة وليسو منضبطين فأمر الشاذلي بعمل فرع لتدريب المدنيين العاملين لصالح وزارة الدفاع ثم اثرت نقطة ان في القوات الجوية لا يوجد عندنا اكثر من قائدي الاسراب فما المانع ان ينتسبوا لكليات اخرى فقال الشاذلي لا مانع لدي ووافق على الفكرة بعد انتهاء المؤتمر قدمت طلب الانتساب لكلية الاقتصاد والعلوم السياسية مرة اخرى للوزارة فوافقوا وبالفعل ذهبت الى عميد الكلية فلم يوافق لانه ليس عنده انتساب وتناقشنا في رفضه وايضا اشار الى ان شهادتي قديمة وقال ده حتى عميد كلية العلوم رفضت طلبه فاحد الحاضرين  سالني ما السبب فقلت له انا مهتم بدراسة مادة الاقتصاد ونفس المادة ((هيه هيه بتدرس وفعلا انتسيت لكلية التجارة وبالفعل قبلوني في الكلية )) وبدات في الدراسة

وكما اشرت جائت الزيارة وتحدثت مع قائد شعبة التدريب فسألته اذا كان بامكاني ان اتدرب على الميج21 فاشار للواء المسيري بانه لامانع لديه وما رأي رئيس شعبة المقاتلات القاذفة وهو كان اللواء المسيري  فقال انا اذا سالتني فأنا غير موافق ولكن اذا اردت ان تتعلم هذه الطائرة وتطير عليها (( وبعدين ما انت عندك السوخوي طير عليها فقلت له هدفي هو تعلم هذه الطائرة)) فلم يرحب المسيري بالفكرة

 ومن ثم كان هناك زيارة من رئيس الاركان حسني مبارك اثناء مروره فقلت له فكرة ما لا داعي لذكرها بعديها باسبوعين تم تعيينه قائدا للقوات وعين المسيري رئيس لاركان القوات حيث تم تصعيده من رئيس شعبة المقاتلات القاذفة لرئيس اركان القوات الجوية

ثم تلقيت مكالمة منه بعد تعيينه قال ( العقيد فلان سياتي ليتسلم المطار وستتولى انت قيادة لواء ميج21 يتم تشكيله وفرقة الميج21 علي اخرها ) وكان اخر لواء ميج21 يتم تشكيله فقلت له  

(( يا فندم انا مش فاضي فانا بمتحن سنة اولى كلية تجارة قالي خلص وارجع )) وكنت في مشكلة فلم اكن قد طرت على الطائرة ولم  أحضرفرقة التدريب كلها وكنت مستاء ما انا كنت قائد المطار وطلبت ان اتدرب على الميج21

 المهم توليت قياده  اللواء 203  وكان يتكون من سربين سرب يقوده مصطفى حافظ وسرب سعيد درويش ثم تولي السرب منير برسوم وكان سرب انشاص مصطفى حافظ في أبو حماد وبعد ذلك بدأت اتمرن على الطيران على الميج 21 والفرق بينها وبين السخوي انها اسرع ومناورتها اسهل ولم يكن هناك فارق كبير في التسليح بالنسبة للواء وكيفية قيادته وتدريبه طلبت في احدى المرات ان يتم ضم اللواء كله مع بعض للتدريب تحت قيادة واحدة وذلك لكي اتمكن من تدريب الطيارين للاطلاع على كفائتهم وصقل مهاراتهم حيث كانت حادثة قد وقت اثناء التدريب فطلبت من القيادة ذلك وبالفعل تمركزنا في مطار بني سويف وبدانا في عملية التدريب  وصقل مهارات الطيارين.

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech